قديم 2015-05-24, 17:56   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.80 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


المنتدى : منتدى تاريخ الجزائر و العرب
فراشة معركة أش إملال بخنشلة

معركة أش إملال
يروي المجاهد لوصيف أمحمد بن صالح أحداث معركة الغناجي (أش إملال)والتي استشهد فيها أخيه الشهيد لوصيف محمد الهادي وابن عمه لوصيف رمضان بن محمد على لسان المجاهد لوصيف محمود بن رمضان والذي كان قائد فوج المجاهدين في هذه المعركة وبعض المجاهدين الذين استشهدوا فيما بعد.
يقول لسيد لوصيف أمحمد ابن صالح في تسجيل قمنا نحن أبنائه
اونيس ولمبارك سنة 1993.
إن جيش التحرير الوطني يتمركز بعيدا عن مراكز جيش الاحتلال الفرنسي في جبل جديدة وغر غر والخناق لكحل .
ولكن هناك مجموعات تتكون من 4 إلى 10 أفراد مكلفين بجمع اشتراكات المواطنين واخذ معلومات عن تحركات جيش الاحتلال وتدبير الكمائن وتنفيذ الغارات على الطرق والمسالك التي يسلكها جيش الاحتلال.
أما الجيش القوي المسلح جيدا يتمركز في الجبال بعيدا عن أماكن تجمع المواطنين.
وكان مسؤول المجاهدين في جهتنا هو الشهيد حوحة بلعيد والذي في هذه الأثناء يتواجد في اتصال بتونس وترك بار ساعد بن اعلي نائبا عنه.
كان الجيش يتمركز في منطقة الغناجي كما ذكرت سابقا 05 أفواج.
تحت قيادة كل من:
1 – لوصيف محمود بن رمضان أولاد أسليم.
2 – ساعد بن محمد اوالحاح من أولاد زيتون.
3 – لندوا شين من أولاد عاشور.
4 – علي أجمل.
5 – بوحزام محمد اغقال أولاد بوسعدة.
يضيف السيد لوصيف أمحمد أنا اعرفهم جيدا. أما المجاهدين منهم لوصيف الهادي بن صالح و لوصيف رمضان بن محمد و فارس الصادق ومسعود بريك و الألماني الذي التحق بالثورة ودخل الإسلام واختار اسم محمد.
تسليح المجاهدين كان كما يلي 03 مدافع رشاشة عيار 24 أتوا بها من تونس الأول كان يحمله أخي لوصيف محمد الهادي والثاني يحمله مجاهد من أولاد برحا يل ألكياته والثالث كان عند بوحزام محمد اغقال. وهناك 26 مواطنا مجندين جدد ينتظرون السلاح الذي سيأتي به حوحة بلعيد من تونس ومنهم جرة احمد بن عون رحمه الله الذي استشهد في هذه المعركة وبعض المساجين عند جيش التحرير الوطني وهم مواطن من أولاد امعافة رفقة ابنه الذي القي عليه القبض بوادي الحطيبة على الطريق الرابط بين بابار وخنشلة وآخر من أولاد سيدي أعبيد يدعى عبد الحميد واخرمن أولاد امعافة يدعى ألمهري أراد المجاهدين إعدامهم بدون محاكمة بأمر من بار ساعد ولكن بعد تشاور القادة اقترح عليهم لوصيف محمود عدم تنفيذ الحكم وانتظار عودة بلعيد حوحة من تونس. وهو الذي الأوامر بتنفيذ الحكم أو الإفراج.



كان المجاهدين يقومون بتنفيذ دوريات نحو قارت ويلال المحمل الرومي والسبيخة. بعد وشاية أحد الخوانة لقوات الاحتلال المتواجدة في ثكنة فنتيس. وقد علم الثوار بذلك عن طريق أعينهم بان الاستعمار يترصد هم ويعرف مكان تمركزهم.
و بعد تشاور القادة اقترح لوصيف محمود على وناس ساعد بن محمد ان يغيرو يبدلوا المكان إلى أخر أكثر أمنا. لان البياض أرضه ترابية بيضاء وحجره غير لائق للمعركة و اقترحا عليه عدة أماكن للتمركز منها : الصنايع أو لعلق أو العودة إلى الجديدة فرفضت الأغلبية تغيير المكان لانهم سئموا الانتقال من مكان الى اخر وذهب ساعد بار الى اغير والرومي لاحضار المؤونة للمجاهدين ولم يحضر هذه المعركة وترك القيادة لكل من محمود لوصيف وساعد اوموحند اوالحاج وناس . فبقوا مدة 10 أيام في ذلك المكان وكانت فرنسا تهيئ لعملية عسكرية وفي الليلة الأولى من شهر مارس امازيغ 1957 م شاهد المجاهدين أضواء كثيرة آتية من خنقة سيدي ناجي وأخرى من تقرين فهموا من رؤية هذه الأضواء أن غدا سيكون حامي الوطيس وإنهم سيصبحون محاصرين بقوات الاحتلال بعدد كبير وكانت لديهم معلومات عن القومية القنا صين القادمين من الشعنابة وهذا خبر أكيد يضيف السيد لوصيف أمحمد بن صالح. فاخبروا المجاهدين الآخرين بان قوات الاحتلال قادمة بعدة وعدد كبير. اقترح لوصيف محمود الانسحاب وجر قوات الاحتلال إلى ملتقى الوديان ذو الصخور الكبيرة والمغارات لكن ساعد بن محمد اوالحاج رفض تغيير المكان وكان اغلب الجنود مع رأي القائد ساعد بن محمد او الحاج مفضلين مجابهة الاحتلال في المعركة نصرا أو استشهادا بعد تأكدهم جيدا بان هذا حشد كبير لقوات الاحتلال.
في تلك الليلة أجرت القيادة اتصالا مع كتبة جيش التحرير الوطني التابعة لأولاد بوقصة المتواجد في الجهة الشرقية ( القبلية ) جهة أمراح السدرة فاخبروهم بحشد قوات الاحتلال المجتمعة في الصفيحة (مدخل صحراء النمامشة ) وبعد نقاش توصلوا للخطة المتبعة واتفقوا على مجابهة الاحتلال وتقسيم المنطقة إلى قطاعات حسب الأفواج وتشكيل الدفاعات وتوزعوا كما يلي:
- مجموعة تتمركز في أش إملال.
- مجوعة تتمركز بامراح السدرة.
- مجموعة تتمركز في كدية بركو.
- مجموعة تتمركز في كهوف المجنان(افري نتمجنان ).
- مجموعة تتمركز في سطحة الرمث.
توجد مرتفع مطل على الغناجي كان يتمركز فيه محمد اغقال بوحزام بفوجه.
واخذ المجاهدون أماكنهم متمركزين على الجهات الأربعة للمنطقة.حيث احتل الجنود في تمركزهم هذا جزء كبير من الأرض يسهل عليهم عملية المناورة و اتفقوا على انه لا يمكن الانسحاب مهما كانت الظروف وتدارسوا الخطة جميعا.
وفي الصباح قبل طلوع الفجر ازبز محركات الدبابات والشاحنات يملا الأفق صخبا وأضوائها اختفت عندما وصلت فم الخناق. لكن أولاد بوقصة عندما شاهدوا التعزيزات الكبيرة فضلوا الانسحاب من ميدان المعركة قبل بدايتها.
وأما باقي المجاهدين بقوا في الميدان مفضلين النصر أو الشهادة وفي هذه الاونة العسكر الفرنسي أتي من الجهة السفلى جهة السليب الظهري والسليب لقبلي والبغيلة أما الجهة السفلية والقبلية وأنا اعرف المنطقة جيدا يضيف السيد لوصيف أمحمد بن صالح رحمه الله. و بدا الاشتباك مع العسكر الآتي من الجهة السفلية وكان علو الشمس قصير حوالي حبل ونصف كما قلت سابقا حسب الراوي دائما.
تشاورا ساعد بن محمد والحاج مع لوصيف محمود بن رمضان عن كيفية تامين المجندين بدون سلاح واتفقا على إخراجهم من ميدان المعركة إلى كاف معروف الحصين بالمغارات والكهوف وشكلوا حراسة مشددة عنهم.
ويقول السيد لوصيف محمود بن رمضان كنت دائما أراقب العسكر القادم من جهة أمراح السدرة وتبقى جهة أولاد بوقصة كنا نظن بأنهم لم ينسحبوا وبقوا هناك متمركزين لتعزيز صفوفنا والوقوف كسد منيع في وجه جنود الاحتلال.
أما الجهة الغربية تكبدت فيها قوات الاحتلال خسائر مادية وبشرية معتبرة مما جعلهم يتراجعون إلى الوراء.
والجهة القبلية طوقها جنود الاحتلال وعندما وصلوا إلى كدية بركو وكدية أمراح السدرة لم يجدوا دفاعا من المجاهدين.
وفوج المجاهد لوصيف محمود بن رمضان كان في راس القرن الأبيض (أش املال ).
- وفي أعلى هذه القمة يتمركز أخي الشهيد لوصيف محمد الهادي الذي كان يحمل مدفع رشاش عيار 24 (ابياسة ) و معمر المدفع الشعانبي نسبة قبيلة الشعانبة المعروفة والألماني المدعو محمد ورمضان لوصيف ومسعود بريك اللذان كانا يحملان أعشاري توماتيك إنجليز والصادق فارس ومجاهدين آخرين رحمهم الله لتامين المدفع الرشاش أو ربما يحدث فيه عطبا وهذه المجوعة لا يمكنها الانسحاب إلا من جهة واحدة وهي الجهة الظهرية(الغربية ) ظهرة أش املال ولكنها فضلت النصر أو الشهادة في سبيل الله. وعندما نزل العسكر على قمة أمراح السدرة قال السيد لوصيف محمود: كان الهادي رحمه الله يطلق نيران كثيفة دون تردد وتوقف على العسكر الفرنسي مشكلا جدارا ناريا يمنعهم من التقدم وقد قتل عدد كبير منهم لان المكان عاري من الأشجار. وفي هذه الآونة بدا الجنود الفرنسيون يناورون تارة وينبطحون أخرى يحاولون البحث عن تغطية من أشجار المماية (الرتماية) والدفلة بعدها لم أر هذه المجموعة تتحرك.
- يضيف السيد لوصيف محمود حاولت الوصول إلى قمة أش املال أين يتواجد الهادي ورمضان ولكن نيران العدو الكثيفة لم تترك لي فرصة التقرب إليهم وتزداد كثافتها كلما اقتربت أكثر وعدت أدراجي إلى أسفل الجبل منبطحا.
فناديت الهادي في المرة الأولى وقلت له: كيف الأحوال عندكم ؟ فرد رحمه الله قائلا: لا باس الحمد لله وهذا تحت نيران العدو الكثيفة .
وبعد مدة عاودت الاتصال به وقلت له: ألا يمكنكما الانسحاب؟ .فقال: رمضان رمضان جريح لا اتركه وهو على هذه الحالة. واتصلت به مرة أخرى مستفسرا عن الأحوال.فرد رحمه الله قائلا: لا لا باس (لاباس ان لاخلا) إن رمضان قد استشهد لا يمكنني الانسحاب (يقول الذين يعرفون الشهيدين رمضان لوصيف والهادي لوصيف أنهما خرج في يوم واحد الى الجهاد وتعاهدا أن يستشهدا معا ) . يضيف السيد لوصيف محمود قلت له: انسحب واترك البياسة فأجابني الهادي رحمه الله : ( يأخي ... يأخي رمضان يموث اوانتش ماني ادرولغ ... ) لا... لا وحاولت الصعود إليه عدة مرات أخرى ولكن نيران العدو لم تترك لي فرصة. يضيف السيد لوصيف محمود عندما نظرت إلى جهة أمراح السدرة كان العسكر الفرنسي كثير العدد و آخر نزل من جهة قنتيس على منطقة احميل القيز في الأماكن المنخفضة كان يجري مسرعا وأما العالية فكان ينبطح ويزحف وكان الهادي دائما في صراع معهم يطلق نيرانه على جهة الشرق والجنوب وعندما شاهدت العسكر الذي يقارعه الهادي لوصيف لوحده (لآن زملاءه استشهدوا كلهم وبقي إلى المساء لوحده)يتعزز بقوات جديدة من جميع الجهات لان المجاهدين المتواجدين في قمة اش املال استشهدوا جميعا وبقي لوصيف الهادي صاحب مدفع رشاش عيار 24 وحيدا في القمة وبعد لحظات شاهدت مجموعة من المجاهدين صاعدة إلى أعلى القمة وتمركزت هناك مشكلة درعا دفاعيا وكان الهادي في مكان عالي لايمكن للمدفعية الثقيلة ولا الطائرة قنصه ولكن هذه المجموعة القليلة استشهد أفرادها جميعا وظلت نيران رشاش الهادي متواصلة دون توقف.
يقول السيد لوصيف محمود جاءني ساعد بن محندوالحاج( من أولاد زيتون ) من كهوف المجنونة (افري نتمجنان) لنتشاور عن كيفية الانسحاب ولكن نيران البياسة لم تتوقف والمشادات على حالها والهادي دائما في صراع مميت مع الفرنسيين بشجاعة منقطعة النظير. صعدنا وهدة غير عالية وطلبت من الإخوة تكثيف وتوجيه النيران صوب العدو حتى ينشغل قليلا عن الهادي لوصيف. في هذه اللحظة ظهرت لي مجموعة من العساكر الفرنسيين فأطلقت عليهم النار وتوجهت إلى بوحزام محمد اغقال رحمه الله قائلا: اضرب اشوية العسكر المتواجد في قمة اش املال للإشارة محمد اغقال كان يحمل البياسة مدفع رشاش عيار 24 فقال لي : ياأخي محمود البياسة راهي التكروشات (أصابها عطب) وهذا كلام صحيح يؤكده الراوي وقد استشهد من فوج الشهيد محمد اغقال مجاهد واحد في هذه المعركة . وكنا نحن في مرمى المدفعية الثقيلة (ارتيري ) وكان العسكر في الجهة القبلية والظهرية والسفلية بينما فوج محمد اغقال في مأمن من المدفعية الثقيلة. وأطلق نيرانا قليلة لتغطية جماعة احميل القيز حتى يساعدها على الانسحاب.
يضيف السيد لوصيف محمود حدثني ساعد بن محندو الحاج قائلا: إلى أين الهروب والانسحاب ياسي محمود ؟ الجيش كله استشهد ونحن إلى أين سنذهب ؟ لا يمكننا الانسحاب إما النصر أو الاستشهاد.
نزع نعليه والتفت إلى صخرة صغيرة محتميا وموجها سلاحه (رفا ل) صوب جنود الاحتلال بشجاعة نادرة فأطلق نيرانه (يقول السيد لوصيف أمحمد رحمه الله:أنا اعرف جيدا ساعد بن محمد والحاج) فإذا بجيش الاحتلال يرد عليه ويصيبه فيستشهد دون أن نعرف وكانت الشمس في جهة الغرب وكان الهادي دائما في صراع مرير مع جنود الاحتلال. وطلبت من الزملاء مناداة ساعد فوجدوه مستشهدا ويده على الزناد وعيناه على النيشان وسلاحه موجها نحو العدو.
وكنا في ذلك الوقت 11 مجاهدا وأنا دائما انظر إلى قمة اش املال البعيدة عني نوعا ما.
وفجأة رأيت جنديا فرنسيا يجري من الجهة الخلفية مع مجموعة يتقدمون زحفا منبطحين ولكنه لم يراهم أي الهادي وهو يصارع العسكر الفرنسي من ثلاث جهات وحيدا لان زملاءه استشهدوا جميعا كما ذكرت سابقا. وكانت تلك المجموعة تقترب نحوه شيئا فشيئا إلى أن وصلت إلى قمة اش املال ورموه بقنبلة يدوية فاستشهد وتوقفت النيران. وحمل احدهم المدفع الرشاش عيار 24 الذي كان يحمله الهادي رحمه الله ورمانا بعدة طلقات. وكان ذلك عند غروب الشمس (غابت الشمس) وانسحبنا تحت نيران المدفعية الآتية من السطحة الكحلة ( السطحث اغقالت)
بعدد 35 قذيفة في لحظة واحدة ونحن محاصرين من الجهة الظهرية وكان العسكر الفرنسي في تماس مباشر معنا متجه نحو الشرق والطائرات منذ الصباح تقنبل لكنها لم تنل منا لان البياض لا يساعد القنابل على الانفجار الجيد ( البياض جبل ترابه ابيض لا توجد به صخور كبيرة ). يضيف السيد لوصيف أمحمد الصخور تساعد المجاهدين على الاحتماء لكن شظاياها تشكل خطرا عليهم. ويواصل السيد لوصيف محمود روايته وصلنا سطحة الرمث وكانت الطائرات تتبعنا أينما اتجهنا حيث أشرت سابقا كنا 11 جندي استشهد 4 وأصبحنا 7 نزلنا من هناك إلى لافواج أمتاع أمعمر و أخذنا طريقا بين العسكر والمدفعية التي كانت بعيدة نوعا ما عن العسكر حيث كانت المدفعية في الجهة الشمالية والعسكر كان في الجهة الجنوبية.
وصلنا سيرنا إلى(وادي الحمار)عند محمد بن عمار عيساوي (أولاد محيو) وجدنا المجاهد سي العيد سالمي (أولاد بلقا سم بن علي) تحت قيادته 25 تراسا في قمة العلاوة (اقر قيظ انوعلاو) وسألني عن جيش التحرير وقلت له: معظمهم استشهد وطلبت منه أن يقوم بدفن الشهداء عند رحيل العدو من المنطقة. فرد عليا محمد بن عمار عيساوي أنا سأقوم بالواجب لأنني اعرف المنطقة جيدا.
يستدرك السيد لوصيف أمحمد رحمه قائلا: أنسيت في الكلام المساجين الذين كانوا عند جيش التحرير الوطني ربطوا أيديهم وأرجلهم وعندما جاءت قوات الاحتلال وجدتهم على هذه الحالة فحققت معهم ثم أخلت سبيلهم.
- يقول الراوي إن محمد ابن عمار صعد مع ابن أخيه إلى الجبل حيث وجههما لوصيف محمود إلى مكان تواجد لوصيف رمضان والهادي وهو قمة اش املال وقام بدفن رفات كل الشهداء.
يضيف السيد لوصيف أمحمد أخ الشهيد محمد الهادي بعد الاستقلال وصلنا إلى كاف معروف (فم الخناق) فوجدنا عدد كبير من مقابر الشهداء. يروي الشهيد محمد بن عمار عيساوي عن كيفية تعرفه عن جثة الشهيد لوصيف رمضان بن محمد بان أصابع قدميه تشبه أصابع أقدام أبنائه لأنه ابن خالتهم أما جثمان الهادي فعرفها للوهلة الأولى وكان معهم شهيد ثالث لم أتعرف عنه. أما المجموعة الناجية تتكون من 7 مجاهدين ومنهم لوصيف محمود بن رمضان وبلال بشير بن بوعلاق(أولاد أسليم) وبلقا سم بن محمد بن بتوح (أولاد زيتون ).
يكمل السيد لوصيف أمحمد حديثه قائلا: اخبرني بلقا سم بن محمد بن بتوح الذي استشهد مع احمد كيلاني المدعو احمد الموس كوطو في عين الصقر نواحي قنتيس وهذا أثناء الثورة التحريرية و أتذكر أنني أعطيت له منشفة ومقلم الأظافر قائلا: إن أخيك الهادي استشهد عند غروب الشمس ولو وجد من يساعده على الانسحاب فانه سينجو في هذه المعركة . واستشهد معظم جنود كتيبة أولاد رشاش حوالي 75 جنديا .















معركة أش إملال بخنشلة

آخر مواضيعي

معركة أش إملال بخنشلة

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس

قديم 2015-05-24, 21:56   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Apr 2015
العضوية: 84
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 534 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
عدد المواضيع : 265
عــدد الــردود : 269
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 49
نقاط التقييم: 588
تلقى إعجابات : 390
أرسل إعجابات : 86
الحالة:
مختار22 غير متواجد حالياً
مختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to all
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : منتدى تاريخ الجزائر و العرب
افتراضي


دائما متميز في الانتقاء
سلمت على روعه طرحك

نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك

لكـ خالص احترامي











أم التوام أعجبه هذا.
آخر مواضيعي

ولايات الجزائر ( موسوعة 48 ولاية )


مواضيع مقترحة في الرياضيات شعبة علوم تجريبية


كشف النقاط للإمتحان شهادة التعليم الابتدائي 2015


تنظيم معلقات مكتب مدير مدرسة ابتدائية


برنامج تسيير مركز الامتحان


عرض البوم صور مختار22   رد مع اقتباس

قديم 2015-05-24, 22:34   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.80 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : منتدى تاريخ الجزائر و العرب
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مختار22 مشاهدة المشاركة

دائما متميز في الانتقاء
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك

لكـ خالص احترامي
الله يسلمك اخي شكرا لمرورك الطيب











آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

إهمال, معركة, بخنشلة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طفلك الرضيع يحتاج للماء أم التوام منتدى اطفالنا الاحباء وكل ما يتعلق بهم 6 2015-06-01 02:36
معركة حارم مختار22 منتدى تاريخ الجزائر و العرب 1 2015-05-23 23:44
فوائد قيمة للماء أم نوح الطب البديل 4 2015-05-13 16:34
معركة اولحاج تلك الملحمة المنسية في ذاكرة الثورة المجيدة مختار22 منتدى تاريخ الجزائر و العرب 2 2015-04-27 20:54
راموس وبيكيه معركة قد تحسم كلاسيكو الأرض mstafa5 المنتدى الرياضي العام 0 2015-03-19 15:44


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : متاحة
المصادر : متاحة


 

الساعة الآن 14:59 بتوقيت الجزائر
المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء, فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات الوادي انفو ولا نتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر).


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir, منتدى الوادي , منتدى وادي , منتدى الجزائر