قديم 2015-05-16, 16:57   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Apr 2015
العضوية: 263
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
قطر
الحالة الاجتماعية :
آعــــزبـــَ
المشاركات: 773 [+]
بمعدل : 0.80 يوميا
عدد المواضيع : 803
عــدد الــردود : -30
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 109
أرسل إعجابات : 2
الحالة:
Ć.ŖŎήaĻđo غير متواجد حالياً
Ć.ŖŎήaĻđo is an unknown quantity at this point
 


المنتدى : الحياة الزوجية و قضايا الاسرة و المجتمع
افتراضي السعادة الزوجية

السعادة الزوجية



السعادة الزوجية مطلب نفيس، وأمنية عزيزة ينشدها كل زوجين، ورغبة ملحة يرومها كل عروسين، إذا تحققت رفرفت على الأسرة أعلام المحبة والهناء، ودوت في جنبتاها كلمات الرحمة والصفاء، ومتى ما عدمت غرقت البيوت في لجج القلق والشقاء، وطوقت بسفينتها أمواج الشر والبغضاء إلى لجج العطب والعناء.


السعادة الزوجية عملة صعبة، وصفقة نادرة، إن من نعمة الله سبحانه أن من على عباده بالرحمة والمودة واللباس الحسن ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [الروم: 21]، يجد الرجل في بيته المأوى الكريم والراحة النفسية بعد عناء العمل، وينفض عن نفسه غبار السآمة والملل، ويبعد متاعب الحياة بابتسامة حانية، وبشاشة مشرقة، وكلمات رقيقة، ومعاملة رفيقة، وعواطف دافئة، ومشاعر عرفانية من شريكة العمر، ورفيقة الدرب، وصفية الفؤاد، وأم الأولاد.

أيها المسلمون:
يريد الإسلام أن تكون الأسر قلاع خير ومحبة ووئام، وحصون بر وحنان وسلام، وعلى الزوج والزوجة أن يكونا مثالا لحسن التعاون، وأن البيت الذي يقوم على النزاع والخصومات، وتكثر فيه المشكلات لهو بيت اليه أعاصير الدمار.


أيها الأزواج والزوجات اسمعوا وعوا كلام رب البريات حيث قال في كتابه: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [الروم: 21] نعم لتسكنوا إليها، وكذلك هن لباس لكم وأنتم لباس لهن، فكما أن اللباس ملاصق للإنسان والزوج والزوجة كلاهما لباس للآخر.

إخوة الإيمان:
لا يمكن أن يكون هناك كمال من الإنسان، لأن الإنسان من شأنه القصور، فليصفح كل من الزوجين عن الزلات والهفوات، وليكن التسامح والعفو عن الهفوات، فمن حوسب على الجل عجز عن الكل.


وتغافل عن أمور إنه ليس يسعد بالخيرات إلا من غفل، وفي الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، قال صلى الله عليه وسلم: "استوصوا بالنساء خيرا فإنهن خلقن من ضلع وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه فاستوصوا بالنساء خيرا"، وفي الحديث عن حكيم بن معاوية عن أبيه قال: (قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! مَا حَقُّ زَوْجَةِ أَحَدِنَا عَلَيْهِ؟ قَالَ: أَنْ تُطْعِمَهَا إِذَا طَعِمْتَ، وَتَكْسُوَهَا إِذَا اكْتَسَيْتَ، أَوْ اكْتَسَبْتَ، وَلَا تَضْرِبْ الْوَجْهَ، وَلَا تُقَبِّحْ، وَلَا تَهْجُرْ إِلَّا فِي الْبَيْتِ) رواه أبو داود، من أجل ذلك قال تعالى ﴿ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا ﴾ [النساء: 19][1].


أيها الأزواج وأيتها الزوجة كل واحد له حقوق وعليه واجبات، فليعرف كل واحد منكم حقوقه وواجباته، جاء في الحديث أنه صلى الله عليه وسلم قال: (إن أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خُلقاً، وخياركم خياركم لنسائكم) رواه أحمد، وعن أم المؤمنين عائشة - رضي الله تعالى عنها - قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي) أخرجه الترمذي.





أيها الأزواج قوموا بحق البيت والمعاشرة وعلموا زوجاتكم أمور دينهم وغاروا عليهن وصونوا كرماتهن، واحفظوا أعراضهن، ولا تتركوا لهن الحبل على الغارب، وألزموهن الستر والعفاف والحشمة واحفظوهن من الشر والفساد، ووسائل الهدم والتخريب وأسباب الانحراف والجريمة.


هناك أزواج لا يعرفون إلا لغة الأوامر والنواهي، وهناك أزواج لا يحضرن الجمع والجماعات، ومنهم من يكثر من السهرات والسفرات، وهناك من عنده من الشبهات، ومن كان له أكثر من زوجة فعليه ان يتقى الله سبحانه.


وأيتها الزوجة أين أنت من زوجك، فإنما هو جنتك ونارك، وفي الحديث (عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة)[2]، وفي الحديث قال رسول الله صلى الله علية و سلم فيما رواه عنه أبو هريرة (إذا صلت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وحصنت فرجها، وأطاعت زوجها، قيل لها: ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت)[3]، وفي الحديث عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَال: " لَا تُؤْذِي امْرَأَةٌ زَوْجَهَا فِي الدُّنْيَا، إِلَّا قَالَتْ زَوْجَتُهُ مِنَ الْحُورِ الْعِينِ: لَا تُؤْذِيهِ قَاتَلَكِ اللَّهُ، فَإِنَّمَا هُوَ عِنْدَكِ دَخِيلٌ يُوشِكُ أَنْ يُفَارِقَكِ إِلَيْنَا"[4]، وفي الحديث (عنْ أبي هُرَيْرَةَ عنِ النبيِّ، قالَ «لَوْ كُنْتُ آمراً أحَداً أنْ يَسْجُدَ لأِحَدٍ، لأمَرْتُ الْمَرْأَةَ أَنْ تَسْجُدَ لِزَوْجِهَا) رواه الترمذي وأبو داود.


إن من النساء لا تعرف من زوجها إلا الخادم الذليل، طلبات وحاجات وقوائم ومشتريات كمالية ولا يقول أي شيء، وإذا قامت بتدبير المنزل فعليه أن يكيل لها المدح والثناء، والتبجيل.


ومن النساء لها ثوب رثّ وشعر مبعثر، تصبح نوامة وتمسي لوامة، لا تعرف إلا الصاحبات والذهاب الى الحفلات، فلا دين يردعها ولا خلق يقومها.


إن سبب عمران البيوت طاعة الله ورسوله، وسبب خراب البيوت معصية الله ورسوله، قال الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية عن للفضيل رحمه الله: إني لأعصي الله فأعرف ذلك في خلق حماري وخادمي وامرأتي وفأر بيتي)[5].


فعلينا - معاشر الإخوة الكرام - أن نقتدي ببيت النبوة، وبالصحابة الكرام فهم القدوة الحسنة، والمثال الطيب في بناء عش الزوجية، ولنقتصر على مثال واحد من الأمثلة العديدة يبين لنا العلاقة الزوجية المتينة السعيدة في السراء والضراء، فعن أنس رضي الله عنه أن أبا طلحة رضي الله عنه مات له ابن، فقالت أم سليم رضي الله عنها: لا تخبروا أبا طلحة حتى أكون أنا أخبره. فسجَّت عليه ثوبًا، فلما جاء أبو طلحة رضي الله عنه وضعت بين يديه طعامًا فأكل، ثم تطيّبت له فأصاب منها فتلقت بغلام، فقالت له: يا أبا طلحة، إن آل فلان استعاروا من آل فلان عارية، فبعثوا إليهم أن ابعثوا إلينا بعاريتنا، فأبوا أن يردوها. فقال أبو طلحة: ليس لهم ذلك؛ إن العارية مؤداة إلى أهلها. قالت: فإن ابنك كان عارية من الله، وإن الله قد قبضه فاسْتَرْجِعْ. قال أنس: فأُخبر النبي، فقال: "بارك الله لهما في ليلتهما".


وعن أنس أيضا قال: خطب أبو طلحة أم سليم - رضي الله عنها - قبل أن يسلم فقالت: أما إني فيك لراغبة، وما مثلك يرد، ولكنك رجل كافر، وأنا امرأة مسلمة، فإن تسلم فذاك مهري، لا أسأل غيره». فأسلم وتزوجها أبو طلحة. فكانت بذلك أول امرأة جعلت مهرها إسلام زوجها، فصارت سببًا في دخول أبي طلحة في الإسلام، فحازت بذلك على الفضيلة التي وعد بها رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحدًا خيرٌ لك من أن يكون لك حُمْر النَّعَم)[6].


أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين، وطوبى لمن وجد في صحفيته استغفار كثيرا، وصلاة على الحبيب المختار.













السعادة الزوجية

آخر مواضيعي

السعادة الزوجية

قنوات iptv على Samsung سمارت تي في


افضل برنامج تشغيل لكرت USB easycap +تعريف+سيريال+البرنامج


تحديث معـدل لـ Géant 2500HDNEW النسخة V1.46


سحب كشف نقاط شهادة التعليم المتوسط 2015


التحويلات الجديدة gn-2500 hd plus


عرض البوم صور Ć.ŖŎήaĻđo   رد مع اقتباس

قديم 2015-05-16, 18:46   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: May 2015
العضوية: 283
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
مصر
المشاركات: 3,753 [+]
بمعدل : 3.91 يوميا
عدد المواضيع : 577
عــدد الــردود : 3176
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 80
نقاط التقييم: 514
تلقى إعجابات : 1705
أرسل إعجابات : 1916
الحالة:
استاذ علي غير متواجد حالياً
استاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of light
 


كاتب الموضوع : Ć.ŖŎήaĻđo المنتدى : الحياة الزوجية و قضايا الاسرة و المجتمع
افتراضي

يسلم قلمك لا تحرمنا من جديدك على الوادي انفو











آخر مواضيعي

كلمات لها معاني وعبر متجدد..


مسابقة الحروف المبعثرة


من اجمل التراث الجزائري


هل تعلم جديد ومتجدد...


هنا احبكم في الله


عرض البوم صور استاذ علي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

الزوجية, السعادة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السعادة.. تدفق داخلي أم التوام المواضيع العامة 2 2017-09-08 20:11
السعادة في حياتك يا أدم محمد إسلام منتدى شؤون ادم (ممنوع دخول البنات) 2 2016-10-02 17:47
أسباب الخيانة الزوجية Ć.ŖŎήaĻđo قضايا آدم 0 2015-05-16 16:41
حسن العشرة الزوجية أم التوام الحياة الزوجية و قضايا الاسرة و المجتمع 2 2015-03-11 22:07
السعادة الزوجية أم التوام الحياة الزوجية و قضايا الاسرة و المجتمع 0 2015-02-25 05:26


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : متاحة
المصادر : متاحة


 

الساعة الآن 10:08 بتوقيت الجزائر
المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء, فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات الوادي انفو ولا نتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر).


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir, منتدى الوادي , منتدى وادي , منتدى الجزائر