قديم 2015-05-15, 11:46   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Apr 2015
العضوية: 263
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
قطر
الحالة الاجتماعية :
آعــــزبـــَ
المشاركات: 773 [+]
بمعدل : 0.80 يوميا
عدد المواضيع : 803
عــدد الــردود : -30
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 109
أرسل إعجابات : 2
الحالة:
Ć.ŖŎήaĻđo غير متواجد حالياً
Ć.ŖŎήaĻđo is an unknown quantity at this point
 


المنتدى : الحياة الزوجية و قضايا الاسرة و المجتمع
افتراضي البر بالوالدين [ 01 ]

البر بالوالدين



الحمد لله...

فطرت النفوس على حب من أحسن إليها، وتعلقت القلوب بمن كان له فضل عليها، ولا أعظم إحساناً ولا أكثر فضلاً بعد الله سبحانه وتعالى من الوالدين.

لله سبحانه نعمة الخلق والإيجاد، وللوالدين بإذنه نعمة التربية والإيلاد.

الأم تحمل وليدها تسعة أشهر وهناً على وهن، وعند الوضع ترى الموت بعينها، فإذا أبصرت وليدها نسيت آلامها، وعلقت فيه جميع آمالها. تشغل نفسها بخدمته ليلها ونهارها، تغذيه بصحتها، طعامه درها، وبيته حجرها، ومركبه يداها وصدرها وظهرها.

تحوطه وترعاه، تجوع ليشبع، وتسهر لينام، فهي به رحيمة، وعليه شفيقة. إذا غابت عنه دعاها، وإذا أعرضت عنه ناجاها، وإذا أصابه مكروه استغاث بها. يحسب كل الخير عندها، ويظن أن الشر لا يصل إليه إذا ضمته إلى صدرها أو لحظته بعينها، هذه هي الأم الرحيمة الكريمة، ولا عجب أن عظم النبي - صلى الله عليه وسلم - حقها حين سئل: من أحق الناس بحسن صحابتي فقال: "أمك. قال ثم من؟ قال أمك......".

أما الأب فيكد ويسعى، ويدفع عنك صنوف الأذى، يتنقل في الأسفار، ويتحمل الأخطار بحثاً عن لقمة العيش، يجوع لتشبع، ويعرى لتَلْبَس، ويشقى لتسعد، ويتعب لترتاح، إذا مرضت داواك، وإذا بكيت أرضاك، وإذا ضحكت فرح، وإذا نهضت أتبعك النظر، وإذا سافرت أتبعك الدعاء.




رفع الله قدر الوالدين وعظم حقهما فقَرَنَ سبحانه عِبادَته بالإِحْسانِ إليهما فقال: ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالولِدَيْنِ إِحْسَـانًا ﴾ [الإسراء:23].

قَرَنَ سبحانهُ شكره بشُكْرِهما: ﴿ أَنِ اشْكُرْ لِى وَلِولِدَيْكَ إِلَىَّ الْمَصِيرُ ﴾ [لقمان:14].

وصى سبحانه بالإحسان إليهما فقال: ﴿ وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ ﴾ [لقمان:14].

البر بالوالدين حق واجب لهما وإنْ لم يكونا مسلمين، قال تعالى: ﴿ وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَى أَن تُشْرِكَ بِى مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلاَ تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِى الدُّنْيَا مَعْرُوفًا واَتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَىَّ ثُمَّ إِلَىَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [لقمان:15].

بر الوالدين خلق الأنبياء والمرسلين؛ فعيسى - عليه السلام - يقول متحدثا بنعمة الله عليه: ﴿ وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا ﴾ [مريم: 32]، و يحيى - عليه السلام - يثني عليه ربه فيقول: ﴿ وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّارًا عَصِيًّا ﴾ [مريم:14]، وإسماعيل - عليه السلام - يقول لأبيه: ﴿ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنْ الصَّابِرِينَ ﴾ [الصافات:102].

بِرُّ الوالديْنِ من أحبِّ الأعمالِ إلى اللهِ وأفضلِها بعدَ الصَّلاةِ، سُئِلَ النَّبِيُّ –صلى الله عليه وسلم-: أَيُّ الْعَمَلِ أَحَبُّ إِلى اللهِ؟! قَالَ: "الصَّلاةُ عَلَى وَقْتِهَا"، قَالَ: ثُمَّ أَيّ؟! قَالَ: "ثُمَّ بِرُّ الْوَالِدَيْنِ"، قَالَ: ثُمَّ أَيّ؟! قَالَ: "الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ".رواه البخاري.

جَاءَ رجل إِلَى النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم - فَاسْتَأْذَنَهُ فِي الْجِهَادِ فَقَالَ: "أَحَيٌّ وَالِدَاكَ؟!"، قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: "فَفِيهِمَا فَجَاهِدْ". رواه البخاري.

حق الوالدين عظيم، مهما اجتهد الإنسان في الإحسان إليهما، وبالغ في تحقيق البر بهما، لا يستطيع مكافأتهما.

ألا وإن من حقهما المحبة والتقدير، والطاعة والتوقير، من حقهما دفع الأذى عنهما، من حقهما النفقة عند الحاجة وحسب الاستطاعة عليهما.

من حقهما حسن مخاطبتهما، وطيب محادثتهما: ﴿ فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا ﴾ [الإسراء:23].

من حقهما: التواضع لهما، والرخمة بهما والعطف والشفقة عليهما .

من حقهما: الدعاء لهما في حياتهما وبعد مماتهما، ﴿ وقل رَّبّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِى صَغِيرًا ﴾ [الإسراء:24].

من حقهما والبر بهما: الإحسان إلى أصدقائهما والإكرام لأصحابهما، "جاء رجل إلى رسول الله صلى اله عليه وسلم وقال: هل بقي علي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد وفاتهما؟ قال صلى اله عليه وسلم: ((نعم الصلاة عليهما، وإنفاذ عهدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما، وإكرام صديقهما من بعدهما)).

البر بِالْوَالِدَيْنِ سبب للسعة في الرزق، وطول العمر، وحسن الخاتمة. ففي الحديث: "من أحب أن يبسط له في رزقه، وينسأ له في أثره فليصل رحمه" والوالدان أقرب الناس إلى الإنسان رحماً.

البر بِالْوَالِدَيْنِ سبب للفوْزِ برضى الله سبحانهُ؛ ففي الحديثِ: "رِضا الرَّبِّ فِي رِضا الوَالِدَيْنِ، وَسَخَطُهُ فِي سَخَطِهِمَا". رواه الترمذي، وهو في صحيح الجامع (3507).

﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِى صَغِيرًا * رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِى نُفُوسِكُمْ إِن تَكُونُواْ صَـالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلاْوَّابِينَ غَفُوراً ﴾ [الإسراء:23-25].

بَارَكَ اللهُ لِي وَلَكُمْ فِي القُرْآنِ العَظِيمِ، وَنَفَعَنِي وَإيَّاكُمْ بِمَا فِيهِ مِنَ الآيَاتِ وَالذِّكْرِ الحَكِيمِ، أَقُولُ قَوْلِي هَذَا، وَأَسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ لِي وَلَكُمْ وَلِجَمِيعِ المُسْلِمِينَ مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ، فَاسْتَغْفِرُوهُ إِنَّهُ هُوَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ.
















استاذ علي أعجبه هذا.

البر بالوالدين [ 01 ]

آخر مواضيعي

البر بالوالدين [ 01 ]

قنوات iptv على Samsung سمارت تي في


افضل برنامج تشغيل لكرت USB easycap +تعريف+سيريال+البرنامج


تحديث معـدل لـ Géant 2500HDNEW النسخة V1.46


سحب كشف نقاط شهادة التعليم المتوسط 2015


التحويلات الجديدة gn-2500 hd plus


عرض البوم صور Ć.ŖŎήaĻđo   رد مع اقتباس

قديم 2015-05-16, 18:39   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: May 2015
العضوية: 283
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
مصر
المشاركات: 3,753 [+]
بمعدل : 3.91 يوميا
عدد المواضيع : 577
عــدد الــردود : 3176
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 80
نقاط التقييم: 514
تلقى إعجابات : 1705
أرسل إعجابات : 1916
الحالة:
استاذ علي غير متواجد حالياً
استاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of light
 


كاتب الموضوع : Ć.ŖŎήaĻđo المنتدى : الحياة الزوجية و قضايا الاسرة و المجتمع
افتراضي

يسلم قلمك لا تحرمنا من جديدك على الوادي انفو











آخر مواضيعي

كلمات لها معاني وعبر متجدد..


مسابقة الحروف المبعثرة


من اجمل التراث الجزائري


هل تعلم جديد ومتجدد...


هنا احبكم في الله


عرض البوم صور استاذ علي   رد مع اقتباس

قديم 2015-05-16, 18:41   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: May 2015
العضوية: 352
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 107 [+]
بمعدل : 0.11 يوميا
عدد المواضيع : 41
عــدد الــردود : 66
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 36
نقاط التقييم: 150
تلقى إعجابات : 99
أرسل إعجابات : 1
الحالة:
متفائلة غير متواجد حالياً
متفائلة has a spectacular aura aboutمتفائلة has a spectacular aura about
 


كاتب الموضوع : Ć.ŖŎήaĻđo المنتدى : الحياة الزوجية و قضايا الاسرة و المجتمع
افتراضي

الله يهدينا
و الله فضل الوالدين كبير
ري يقدرنا نرجعولهم شوي











آخر مواضيعي

من تتوقع يدخل بعدك من الاعضاء....


اشغال يدوية تفيدك ......تعلميها


عضو تريد مقابلته في الواقع


تحدي المليون رد .....من يقبل التحدي


قصة حب جميلة جدا.......


عرض البوم صور متفائلة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

البر, بالوالدين


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : متاحة
المصادر : متاحة


 

الساعة الآن 22:12 بتوقيت الجزائر
المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء, فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات الوادي انفو ولا نتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر).


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir, منتدى الوادي , منتدى وادي , منتدى الجزائر