قديم 2015-05-10, 17:24   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: May 2015
العضوية: 283
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
مصر
المشاركات: 3,753 [+]
بمعدل : 3.90 يوميا
عدد المواضيع : 577
عــدد الــردود : 3176
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 80
نقاط التقييم: 514
تلقى إعجابات : 1705
أرسل إعجابات : 1916
الحالة:
استاذ علي غير متواجد حالياً
استاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of light
 


المنتدى : الأنبياء وأعلام الأمة والتاريخ و الحضارة الاسلامية
اسلامي أبو عبيدة بن الجراح

أبو عبيدة بن الجراح الفهري القرشي، صحابي جليل وأمين الأمة الإسلامية. (42 ق.هـ/582م - 18 هـ/639م)
نسبه




  • هو: عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال بن أهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.[1]
  • أمه: أميمة بنت عثمان بن جابر بن عبد العزى بن عامرة بن عميرة بن وديعة بن الحارث بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.[1]
بعض مواقف أبي عبيدة بن الجراح مع الرسول

وكان ممن ثبت مع الرسول يوم أحد، وقد أسرع إلى رسول الله ونزع الحلقتين من المغفر اللتين دخلتا في وجنة رسول الله. وروى الإمام أحمد بسنده عن أبي جمعة حبيب بن سباع قال: تغدينا مع رسول الله ومعنا أبو عبيدة بن الجراح، قال: فقال: يا رسول الله، هل أحد خير منا؟! أسلمنا معك، وجاهدنا معك. قال: "نعم، قوم يكونون من بعدكم، يؤمنون بي ولم يروني".
بعض مواقف أبي عبيدة بن الجراح مع الصحابة

مع أبي بكر الصديق

بعث أبو بكر الصديق إلى أبي عبيدة: هلم حتى أستخلفك؛ فإني سمعت رسول الله يقول: "إن لكل أمة أمينا، وأنت أمين هذه الأمة". فقال أبو عبيدة: ما كنت لأتقدم رجلا أمره رسول الله أن يؤمنا. وقال أبو بكر الصديق يوم السقيفة: "قد رضيت لكم أحد هذين الرجلين"، يعني عمر بن الخطاب وأبا عبيدة بن الجراح.
مع عمر بن الخطاب

كان عمر يقول: "لم أكن مغيرا أمرا قضاه أبو عبيدة". وأول كتاب كتبه عمر بن الخطاب حين ولي كان إلى أبي عبيدة يوليه على جند خالد بن الوليد، إذ قال له: "أوصيك بتقوى الله الذي يبقى ويفنى ما سواه، الذي هدانا من الضلالة وأخرجنا من الظلمات إلى النور، وقد استعملتك على جند خالد بن الوليد، فقم بأمرهم الذي يحق عليك.".
مع خالد بن الوليد

لما عزل عمر خالدا وولى أبا عبيدة، قام خالد وقال للناس: "بعث عليكم أمين هذه الأمة". وقال أبو عبيدة للناس عن خالد: سمعت رسول الله يقول: "خالد سيف من سيوف الله، نعم فتى العشيرة".
حياته العطرة

أحد السابقين الأولين إلى الإسلام أسلم على يد أبي بكر الصديق في الأيام الأولى للإسلام. هاجر إلى الحبشة في الهجرة الثانية. وقال عنه رسول الله:

أبو عبيدة الجراحإن لكل أمة أمينا وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح
أبو عبيدة الجراح. ويعد من أحد العشرة المبشرين بالجنة.
قاد غزوة الخبط عندما أرسله النبي محمد أميرا على ثلاث مائة وبضعة عشرة مقاتلا ومعهم قليل من الزاد وعندما نفد الزاد راحوا يتصيدون الخبط أي ورق الشجر فيسحقونه ويسفونه ويشربون عليه الماء لهذا سميت هذه الغزوة بغزوة الخبط. كما كان أحد القادة الأربعة الذين اختارهم أبو بكر لفتح الشام وهم: يزيد بن أبي سفيان وشرحبيل بن حسنة وعمرو بن العاص وأبو عبيدة بن الجراح. عينه عمر بن الخطاب قائدا عاما على جيوش الشام. لاقى أباه مع صف المشركين في بدر فنازله و***ه.
شارك في معركة اليرموك وقد أمره الخليفة عمر بن الخطاب على الجيش بدلا من خالد بن الوليد ولكنه أخفى أمر الإمارة عن خالد إلى أن انتهى خالد من المعركة محرزا النصر ثم أعلمه بأمر عمر فسأله خالد: "يرحمك الله أبا عبيدة، ما منعك أن تخبرني حين جاءك الكتاب؟" فأجاب أبو عبيدة: "إني كرهت أن أكسر عليك حربك، وما سلطان الدنيا نريد، ولا للدنيا نعمل، كلنا في الله أخوة".
قال عنه عمر بن الخطاب وهو يجود بأنفاسه: "لو كان أبو عبيدة بن الجراح حيا لاستخلفته فإن سألني ربي عنه قلت: استخلفت أمين الله، وأمين رسوله". وقال عنه: "لو كنت متمنيا ما تمنيت إلا بيتا مملوءا برجال من أمثال أبي عبيدة".
من أشهر ما قال أبو عبيدة بن الجراح خطبته في أهل الشام وهو أميرهم:
«يا أيها الناس إني مسلم من قريش وما منكم من أحد، أحمر، ولا أسود، يفضلني بتقوى إلا وددت أني في إهابه»
.
لقبه النبي محمد بأمين الأمة في حديثه:
روي عن أنس بن مالك في المسند الصحيح :

أبو عبيدة الجراحأن أهل اليمن قدموا على رسول الله، فقالوا: ابعث معنا رجلا يعلمنا السنة والإسلام. قال، فأخذ بيد أبي عبيدة فقال: "هذا أمين هذه الأمة".[2]
أبو عبيدة الجراح

مات بطاعون عمواس ودفن في قرية صغيرة حملت اسمه بالغور في الأردن وكان عمره 58 سنة.













أبو عبيدة بن الجراح

آخر مواضيعي

أبو عبيدة بن الجراح

كلمات لها معاني وعبر متجدد..


مسابقة الحروف المبعثرة


من اجمل التراث الجزائري


هل تعلم جديد ومتجدد...


هنا احبكم في الله


عرض البوم صور استاذ علي   رد مع اقتباس

قديم 2015-05-10, 17:25   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: May 2015
العضوية: 283
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
مصر
المشاركات: 3,753 [+]
بمعدل : 3.90 يوميا
عدد المواضيع : 577
عــدد الــردود : 3176
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 80
نقاط التقييم: 514
تلقى إعجابات : 1705
أرسل إعجابات : 1916
الحالة:
استاذ علي غير متواجد حالياً
استاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of light
 


كاتب الموضوع : استاذ علي المنتدى : الأنبياء وأعلام الأمة والتاريخ و الحضارة الاسلامية
افتراضي

اسمه، نسبه، كنيته، إسلامه.

اسمه:

هو عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال بن أهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة، القرشي، الفهري، رضي الله عنه.

كنيته:

التي اشتهر بها أبو عبيدة، وقد غلبت كنيته على اسمه.

إسلامه:

أسلم قبل دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم، هاجر الهجرتين، ومن المهاجرين الأولين، ومن فضلاء الصحابة الأقدمين، شهد بدراً وشهد المشاهد كلها، وهو من العشرة المشهود لهم بالجنة، وكان رضي الله عنه يُدعى في الصحابة القوي الأمين، وأمه هي من بنات عم أبيه؛ أسلمت.

أوصافه الخلقية:

كان رضي الله عنه نحيف الجسم، معروق الوجه، طِوالاً، خفيف اللحية، خفيف العارضين، أهتم الثنيتين.

أوصافه الخلقية:

كان رضي الله عنه وضيء الوجه، بهي الطلعة، ترتاح العين لمرآه، وتأنس النفس للقياه، ويطمئن الفؤاد إليه، متواضعاً، شديد الحياء، وكان رضي الله عنه موصوفاً بحسن الخلق، والحلم الزائد، والتواضع.

ذكر شيء من فضائل أبي عبيدة بن الجراح:

- لأبي عبيدة بن الجراح فضائل كثيرة، منها:

أن الله نوّه بالثناء عليه ومدحه في كتابه المنزل ولو لم يُسمِّه باسمه، والآية التي ذكر المفسرون أنها نزلت في أبي عبيدة هي قوله تعالى: {لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ...} [المجادلة من الآية:22]. لمّا قَتل أباه يوم بدر كافراً.

ورُوِي عن عبد الله بن شقيق، قال: "سألتُ عائشة رضي الله عنها: من كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: أبو بكر، ثم عمر، ثم أبو عبيدة بن الجراح"؛ فانتهت إلى ذلك.

وقال أبو بكر يوم السقيفة: "لقد رضيتُ لكم أحد الرجلين؛ فبايعوا أحدهما: عمر بن الخطاب، أو أبا عبيدة بن الجراح".

وعن الحسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ما من أحدٍ من أصحابي إلا لو شئتُ لأخذتُ عليه في خُلقه، ليس أبا عبيدة» (وهذا مرسل ورجاله ثقات).

ولما قَدِم وفد نصارى نجران، وأرادوا الرجوع إلى بلادهم؛ طلبوا من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يُرسل معهم رجلاً من أصحابه أميناً، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لأرسلن معكم أميناً حقُّ أمين» (متفق عليه). حتى إن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كل منهم تشوّف لهذا الفضل، ثم أرسل معهم أبا عبيدة بن الجراح، ورُوِي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لكل أمة أمين، وأمين هذه الأمة أبو عبيدة» (متفق عليه).

وعن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال: "ثلاثة من قريش أصبح الناس وجوهاً، وأحسنها أخلاقاً، وأثبتها حياءً، إن حدثوك؛ لم يكذبوك، وإن حدثتهم؛ لم يكذبوك: أبو بكر الصديق، وعثمان بن عفان، وأبو عبيدة بن الجراح".

ورُوِي عن عبد الله بن مسعود أنه قال: "أخلّائي من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة: أبو بكر، وعمر بن الخطاب، وأبو عبيدة عامر بن الجراح".

ورُوِي عن ثابت البناني أن أبا عبيدة قال: "أيها الناس! إني امرؤ من قريش، وما منكم من أحمر ولا أسود يفضلني بتقوى إلا وددتُ أنّي مكانه، -وفي لفظ: مسلاخه-".

وهو الذي انتزع حلقتي المغفر من وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد حتى سقطت ثنيتاه.

وورد عن عائشة رضي الله عنها أنها لمّا سُئلت: من رسول الله صلى الله عليه وسلم مستخلفاً لو استخلف؟ قالت: "أبو بكر". فقيل لها: ثم من؟ قالت: "عمر". ثم قيل لها: ثم من؟ قالت: "أبو عبيدة".

ورُوِي أن أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه لما طعن قال: "لو كان أبو عبيدة بن الجراح حياً؛ لاستخلفته".

وعن سعيد المقبري قال: "لما أُصيب أبو عبيدة قالوا لمعاذ بن جبل: صلّ بالناس، فصلى معاذ بهم، ثم خطب، فقال: أيها الناس! إنكم فُجعِتم برجل ما رأيتُ أحداً من عباد الله قط أقل حقداً ولا أبرأ صدراً ولا أبعد غائلة ولا أشد حياءً ولا أنصح للعامة منه، وذلك هو أبو عبيدة بن الجراح، فترحموا عليه، رضي الله عنه".

وقد رُوِي عن خليفة بن خياط قال: "كان أبو بكر قد ولّى أبا عبيدة بيت المال، ولم يكن بعد قد عُدّ بيت المال على عهد أبي بكر، ولكن المراد أموال المسلمين".

وورد أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال يوماً لأصحابه: "كل منكم يتمنى أُمنيته، فتمنى كل منهم ما يريد وما يرغب. فقال عمر رضي الله عنه: أما أنا؛ فإني أتمنى بيتاً ممتلئاً رجالاً مثل أبي عبيدة بن الجراح رضي الله عنه". فما أعلى هِمّة أمير المؤمنين! وما أصدق رغبته في الآخرة! رضي الله عن عمر.

ولما سمع معاذ بن جبل من ينتقص أبا عبيدة، خطب وقال: "إنه والله؛ لمن خِيرة من يمشي على وجه الأرض".

يُروى أن أمير المؤمنين عمر لما سمع عن وقوع الطاعون بالشام؛ كتب كتاباً مستعجلاً إلى أميره بالشام أبو عبيدة بن الجراح قائلاً فيه: "إنِّي قد بدت لي بك حاجة لا غنى لي عنك فيها، فإذا أتاك كتابي؛ فإني أعزم عليك ألا تُصبح إلا وأنت سائر إلي، لا تقعد بعد وصول خطابي هذا".

غير أن أبا عبيدة قد عرف قصد أمير المؤمنين عمر وهو خوفه على أميره الذي يُساوي الدنيا عنده كلها بأكملها، ثم كتب إليه أبو عبيدة يعتذر منه، وأنه لا يتمكن من السير إليه، فلما جاء الكتاب إلى عمر وقرأه؛ بكى بكاءً شديداً، فقيل له: أمات أبو عبيدة يا أمير المؤمنين؟ قال: "لا، ولكن الموت منه قريب". فلم يلبث إلا قليلاً حتى جاءه خبر وفاته. رضي الله عن الجميع.

- قصة جبلة بن الأيهم رئيس الغساسنة مع أبي عبيدة:

"كان أبو عبيدة بن الجراح بعيداً عن المجاملة والحيدة عن العدل بين الناس مهما كان اختلاف منازلهم. لما كان في زمن ولايته على الشام رُوِي أن جبلة بن الأيهم بعدما دخل في الإسلام، بينما هو يسير في طريقه في أسواق دمشق وطأ رجلاً من مزينة، فوثب المزني، فلطم وجه جبلة، فأخذ المزني، فانطلقوا به إلى أبي عبيدة الوالي، فقالوا: إن هذا لطم جبلة في وجهه. قال أبو عبيدة رضي الله عنه: فليلطمه في وجهه كما لطمه. قالوا: أوما ي***؟ قال: لا. قالوا: ما تقطع يده؟ قال: لا، إنما أمر الله تعالى بالقصاص. قال جبلة عن ذلك: أو ترون أني جاعل وجهي نداً لوجه جدي، جاء من عمق، ثم ارتد نصرانياً. عياذاً بالله من الكبر، وترحل بقومه حتى دخل بلاد الروم". فهذه القصة من المؤرخين يراها مع عمر، ومنهم من يراها مع أبي عبيدة.

- ذكر شيء من زهد أبي عبيدة في الدنيا وخوفه وورعه:

قد روى لنا عبد الله بن المبارك في كتاب الزهد: "أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما قدم الشام؛ تلقاه أبو عبيدة وهو أميره على الشام، فسايره حتى دخل عمر منزل أبي عبيدة، فقلب عمر بصره في بيت أميره؛ فلم يرى فيه شيئاً سوى سيفه وترسه ورحله، فقال له عمر، أين متاعك؟ قال أبو عبيدة: هذا يُبلِّغنا المقيل. ثم إن عمر بكى وقال: كلنا غَرّتنا الدنيا غير أبي عبيدة؛ فإنه أخذ بزمام نفسه عنها".

رُوِي: "أن عمر رضي الله عنه أرسل إلى أبي عبيدة وهو أمير على الشام بأربعة آلاف درهم أو أربع مئة دينار، وقال عمر لرسوله: انظر ما يصنع بها أبو عبيدة. فعندما وصلت إليه؛ فرقها على المساكين والأيتام ولم يبق له منها شيئاً، فلما بلغ عمر ما صنع بها؛ قال: الحمد لله الذي جعل من المسلمين من يصنع بمثل هذا".


ورُوِي: "أن أبا عبيدة بن الجراح مع شدّة خوفه من الله، وَورعه، وزهده، وكثرة عبادته، وما له من الفضائل في الصحبة، والهجرة، والجهاد في سبيل الله، والفتوحات الكثيرة على يده؛ مع ذلك كله يُروى أنه قال: وددتُ أنِّي كبشاً ف***ني أهلي وأكلوا لحمي ولم أكُ شيئاً".

هكذا حال أولياء الله الصالحين من الصحابة والتابعين لهم بإحسان، جمعوا بين الانقطاع في العبادة والخوف، رضي الله عنهم.

- ذكر بعض الغزوات والفتوحات التي تولاها أبو عبيدة:

ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أبا عبيدة بن الجراح على سرية عدد جيشها ثلاث مئة يتلقون عيراً لقريش، وزودهم رسول الله صلى الله عليه وسلم جراباً من تمر، فطال عليهم السفر والعدد كثير والتمر قليل، فكان أبو عبيدة يُزوِّد كل رجل تمرةً تمرة يمصها وتكفيه يومه، فلما كانوا بساحل البحر، فإذا هم بعنبرة -أي حوتة من حيتان البحر- كأنها قطعة جبل، فأقاموا عليها ما يُقارِب شهراً يأكلون ويدهنون؛ حتى ترادت عليهم أحوالهم، وهذه تعرف بغزوة سيف البحر (وهذا الحديث في الصحيحين).

وقد أرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم مع نصارى نجران مرشداً ومعلماً وجابياً كما سبق ذكره. ولما مات الصديق أبو بكر تولّى الخلافة عمر بن الخطاب وعلى الجيوش الإسلامية بالشام خالد بن الوليد، عزل عمر خالداً وجعل مكانه أبا عبيدة بن الجراح؛ فتوالت على يديه الفتوحات، وبقي بالشام منذ تولّى لأمير المؤمنين عمر يُواصل الفتوحات إلى أن توفاه الله سنة ثماني عشرة هجرية.

- ذكر شيء من وعظه ووصاياه القيمة:

رُوِي: "أنه لما تراءى الجمعان في غزوة اليرموك؛ قام رضي الله عنه، فوعظ المسلمين، وقال: عباد الله! انصروا الله ينصركم ويثبِّت أقدامكم، يا معشر المسلمين! اصبروا؛ فإن الصبر منجاةٌ من الكفر ومرضاةٌ لله ومدحِضةٌ للعار، ولا تبرحوا مصافكم، ولا تخطوا إليهم ولا تبدؤهم بالقتال، واشرعوا الرماح، واستتروا بالدرق، والزموا الصمت؛ إلا من ذكر الله في أنفسكم حتى آمركم إن شاء الله".

يُروى: "أنه لما حضرته الوفاة؛ أوصى، فقال: إني موصيكم بوصية إن قبلتموها لن تزالوا بخير: أقيموا الصلاة، وصوموا شهر رمضان، وتصدقوا، وحُجّوا واعتمروا، وتواصوا بالخير فيما بينكم، وانصحوا لأمرائكم ولا تغشوهم، ولا تُلِهكم الدنيا؛ فإن المرء لو عمّر ألف عام ما كان له بد من أن يصير إلى مصرعي هذا الذي ترون، والسلام عليكم ورحمة الله".

هذا آخر ما أوصى به رضي الله عنه وأرضاه، اللهم صلّ على محمد.

كانت وفاته سَنة ثماني عشرة من الهجرة بالشام، وسِنَّه ثمان وخمسين سنة كما قيل.


عبد العزيز بن عبدالرحمن الشثري











آخر مواضيعي

كلمات لها معاني وعبر متجدد..


مسابقة الحروف المبعثرة


من اجمل التراث الجزائري


هل تعلم جديد ومتجدد...


هنا احبكم في الله


عرض البوم صور استاذ علي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

الجراح, عبيدة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أبو امامة الباهلي أم التوام الأنبياء وأعلام الأمة والتاريخ و الحضارة الاسلامية 2 2015-05-27 22:12
كيف تجيد استخدام عقلك – أيمن أبو الروس tAmmAm منتدى الكتب الإلكترونية 2 2015-05-12 22:22


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : متاحة
المصادر : متاحة


 

الساعة الآن 19:44 بتوقيت الجزائر
المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء, فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات الوادي انفو ولا نتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر).


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir, منتدى الوادي , منتدى وادي , منتدى الجزائر