قديم 2015-05-10, 17:22   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: May 2015
العضوية: 283
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
مصر
المشاركات: 3,753 [+]
بمعدل : 3.92 يوميا
عدد المواضيع : 577
عــدد الــردود : 3176
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 79
نقاط التقييم: 514
تلقى إعجابات : 1705
أرسل إعجابات : 1916
الحالة:
استاذ علي غير متواجد حالياً
استاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of light
 


المنتدى : الأنبياء وأعلام الأمة والتاريخ و الحضارة الاسلامية
اسلامي عمرو بن عَبَسَة

((عمرو بن عَبَسَة بن خالد بن حُذيفة بن عمرو بن خَلَف بن مازن بن مالك بن ثعلبة بن بُهْثة بن سُليم بن منظور بن عِكْرِمة بن خَصَفة بن قيس بن عَيْلان بن مُضَر)) الطبقات الكبير. ((عَمْرو بن عبَسَة بن خالد بن عامر بن غاضرة بن خُفاف بن امرئ القيس بن بُهْثة بن سليم. وقيل ابن عَبَسة بن خالد بن حُذيفة بن عَمْرو بن خالد بن مازن بن مالك بن ثعلبة بن بُهْثة، كذا ساق نسبَه ابْنُ سعد؛ وتبعه ابْنُ عساكر. والأول أصح؛ وهو الذي قاله خليفة، وأبو أحمد الحاكم وغيرهما، السلمي.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((عَمْرُو بن عَبَسَةَ بن عَامِر بن خَالِد بن غَاضِرة بن عَتَّاب بن امرئِ القيس بن بُهْثة بن سُلَيم، قاله أَبو عمر. قال ابن الكلبي وغيره: هو عمرو بن عَبَسة بن خالد بن حُذَيفة بن عمرو بن خالد بن مازن بن مالك بن ثعلبة بن بُهْثة بن سليم السلمي، ومازن بن مالك أُمه بَجْلة ـــ بسكون الجيم ـــ بنت هناه بن مالك بن فَهْم الأَزدية، وإِليها ينسب ولدها، وممن ينسب عمرو بن عَبَسة، فهو بجلي، وهو سلمي.)) ((عمرو بن عَبَسَةَ بن خالد بن حذيفة بن عَمْرو بن خلف بن مازن بن مالك بن ثعلبة بن بُهثة بن سُلَيم بن منصور بن عِكْرِمة بن خَصَفَة بن قيس بن عيلان بن مضر)) الطبقات الكبير. ((أَخرجه أَبو نُعَيم))
((يكنى أَبا نَجيح، وقيل: أَبو شعيب.)) أسد الغابة.
((يقال: إنه كان أخا أبي ذَرٍّ لأمه، قاله خَلِيفَةُ؛ قال: واسْمُها رَمْلَة بنت الوقيعة.)) الإصابة في تمييز الصحابة.
((قال: أخبرنا معن بن عيسى قال: حدّثنا معاوية بن صالح عن أبي يحيَى سُليم بن عامر وضَمْرة وأبي طلحة أّنهم سمعوا أبا أمامة الباهليّ يحدّث عن عمرو بن عَبَسة قال: أتيتُ رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، وهو نازل بعُكاظ، قال قلتُ: يا رسول الله مَن معك في هذا الأمر؟ قال: "معي رجلان أبو بكر وبلال". قال فأسلمتُ عند ذلك، قال فلقد رأيتُني رُبُعَ الإسلام. قال فقلتُ: يا رسول الله أمْكُثُ معك أم ألْحَقُ بقومي؟ قال: "الحَق بقومك". قال: "فيوشكُ الله تعالى أن يَفِيَ بمن ترى ويُحَيِيَ الإسلام". قال ثمّ أتيتُه قبل فتح مكّة فسلّمتُ عليه، قال وقلتُ: يا رسول الله أنا عمرو بن عَبَسة السّلميّ أُحِبّ أن أسألك عمّا تعلم وأجْهَلُ وينفعني ولا يضرّك(*). قال: أخبرنا سليمان بن حَرْب قال: حدّثنا حمّاد بن سَلَمة عن يَعْلي بن عطاء عن يزيد بن طَلْق عن عبد الرحمن بن البَيْلماني عن عمرو بن عَبَسة قال: أتيتُ النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم، فقلتُ: يا رسول الله مَن أسلم؟ قال: "حُرّ وعبد" أو قال: "عبد وحرّ" يعني أبا بكر وبلالًا. قال: فأنا رابع الإسلام(*). قال: أخبرنا محمد بن عمر قال: حدّثنا عبد الرحمن بن عثمان الأشجعي عن إياس بن سلمة بن الأكوع عن عمرو بن عبسة أنّه كان ثالثًا أو رابعًا في الإسلام. قال: أخبرنا هشام بن عبد الملك أبو الوليد الطيالسيّ قال: حدّثنا عِكْرِمة بن عمّار قال: حدّثنا شدّاد بن عبد الله أبو عمّار، وكان قد أدرك نفرًا من أصحاب رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، قال: قال أبو أمامة: يا عمرو بن عبسة، لصاحب العَقل رجل من بني سُليم، بأي شيءٍ تدّعي أنّك رُبُعُ الإسلام؟ قال: إني كنتُ في الجاهليّة أرى الناس على ضلالة ولا أرى الأوثان بشيءٍ، ثمّ سمعتُ عن رجل يُخْبرُ أخبارًا بمكّة ويحدّث بأحاديث، فركبتُ راحلتي حتى قدمتُ مكّة فإذا أنا برسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، مستخفيًا، وإذا قومه عليه حِرَاءٌ فتلطّفتُ حتى دخلتُ عليه فقلتُ: ما أنت؟ قال: "أنا نبيّ"، فقلت: وما نبيّ؟ قال: "رسول الله"، قلتُ: اللهُ أرسلك؟ قال: "نعم"، قلتُ فبأيّ شيءٍ؟ قال: "بأن يوَحَّدَ الله ولا يُّشْرَكَ به شيءٌ وكَسْرِ الأوثان وصِلَةِ الأرحام" فقلتُ له: مَن معك على هذا؟ قال: "حُرّ وعبد". وإذا معه أبو بكر وبلال. فقلتُ له: إني مُتّبِعُكَ، قال: "إنّك لا تستطيع ذلك يومَك هذا ولكن ارجع إلى أهلك فإذا سمعتَ بِي قد ظهرتُ فالحَقْ بي". قال فرجعتُ إلى أهلي وخرج النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم، مهاجرًا إلى المدينة وقد أسلمتُ قال فجعلت أتخبّر الأخبار حتى جاء رَكبُه من يثرب فقلتُ: ما فعل هذا الرجل المكّيّ الذي أتاكم؟ فقالوا: أراد قومُه قَتْلَه فلم يستطيعوا ذاك وحيل بينهم وبينه، وتركتُ الناس إليه سِراعًا فركبتُ راحلتي حتى قدمتُ عليه المدينةَ فدخلتُ عليه فقلتُ يا رسول الله تعرفني؟ قال: "نعم، ألستَ الذي أتَيْتَني بمكّة؟" فقلتُ: بلى فقلتُ يا رسول الله عَلّمْني ممّا علّمكَ الله وأجْهَلُ، فقال: "إذا صَلّيْتَ الصّبْحَ فأقْصِرْ عن الصلاة حتى تَطْلُعَ الشمسُ فإذا طلعَتْ فلا تُصَلّ حتى ترتفعَ فإنّها تطلع بين قَرْنَيْ شيطان وحينئذ يسجد لها الكُفّار، فإذا ارتفعَتْ قيدَ رُمْح ٍأو رُمْحَينِ فصَلّ فإنّ الصّلاةَ مشهودة محضورة حتى يُسْتَقْبَلَ الرُّمْحُ بالظلّ، ثمّ أقْصِرْ عن الصلاة فإنّها حينئذٍ تُسْجَرُ جهنم، فإذا فاءَ الفَيْءُ فصَلّ فإنّ الصلاةَ مشهودة محضورة حتى تُصَلّيَ العصر، ثمّ أقْصِرْ عن الصّلاة حتى تغرب الشمسُ فإنّها تغرب بين قَرْنَيْ شيطان، وحينئذ يسجد لها الكُفّار". قال قلتُ: يا رسول الله أخْبرْني عن الوضوء، فقال: "ما منكم من رجلٍ يقرّب وضوءه فيمضمض ويمجّ ثمّ يستنشق وينثر إلاّ جرتْ خطايا فيه وخياشيمه مع الماء ثمّ يغسل وجهه كما أمره الله إلاّ جَرَتْ خطايا وَجهِه من أطراف لحيته مع الماء، ثمّ يغسل يديه إلى المِرْفقين إلاّ جَرَتْ خطايا يديه من أطراف أنامله مع الماء، ثمّ يمسح رأسَه كما أمره الله إلاّ جَرَتْ خطايا رأسه من أطراف شَعْره مع الماء، ثمّ يغسل قَدَمَيْه إلى الكعبين كما أمره الله إلاّ جرت خطايا قدميه من أطراف أصابعه مع الماء، ثمّ يقوم ويحمد الله ويُثني عليه الذي هو له أهلٌ، ثمّ يركع ركْعَتَينِ إلاّ انصرف من ذنوبه كهيئته يومَ ولدَته أمّه". فقال أبو أمامة: يا عمرو بن عَبَسة انْظُرْ ماذا تقول، أأنتَ سمعتَ هذا من رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، ويعطى الرجل هذا كلّه في مقامه؟ فقال عمرو بن عَبَسة: يا أبا أمامة لقد كَبِرت سني ورقّ عَظْمي واقترب أجلي وما بي من حاجة أكذب على الله وعلى رسوله، صََّلى الله عليه وسلم، لو لم أسْمَعْه من رسول الله إلا مرة ًأو مرتين أو ثلاثًا، لقد سمعتُه سبعًا أو ثمانيًا أو أكثر من ذلك(*). قال: أخبرنا محمد بن عمر قال: حدّثني الحجّاج بن صَفْوان عن ابن أبي حُسين عن شَهْر بن حَوْشَب عن عمرو بن عَبَسة السّلّميّ قال: رَغِبْتُ عن آلهة قومي في الجاهليّة وذلك أنّها باطل، فلقيتُ رجلًا من الكِتَاب من أهل تَيْماءَ فقلتُ أني امرؤ ممّن يعبد الحجارة فينزل الحيّ ليس معهم إلهٌ فخرج الرجل منهم فيأتي بأربعة أحجارٍ فينصب ثلاثة لقِدْرِه ويجعل أحسنها إلهًا يعبده، ثمّ لعلّه يجد ما هو أحسن منه قبل أن يرتحل فيتركه ويأخذ غيره إذا نزل منزلًا سواه، فرأيتُ أنّه إلهٌ باطلٌ لا ينفع ولا يضرّ فدُلّني على خير من هذا، فقال: يخرج من مكّة رجل يرغب عن آلهة قومه ويدعو إلى غيرها، فإذا رأيتَ ذلك فاتّبعه فإنّه يأتي بأفضل الدين. فلم تكن لي همّة منذقال لي ذلك إلاّ مكّة فآتي فأسأل: هل حدَثَ فيها حدثٌ؟ فيقال: لا. ثمّ قدمتُ مرّةً فسألتُ فقالوا حدثَ فيها رجل يرغب عن آلهة قومه ويدعو إلى غيرها. فرجعتُ إلى أهلي فشددتُ راحلتي برحلها ثمّ قدمتُ منزلي الذي كنتُ أنزل بمكّة، فسألتُ عنه فوجدتُه مستخفيًا ووجدتُ قريشًا عليه أشِدّاءَ، فتلطّفتُ حتى دخلتُ عليه فسألتُه فقلتُ: أيّ شيءٍ أنت؟ قال: "نبيّ"، قلتُ ومَن أرسلك؟ قال: "الله"، قلتُ: وبمَ َأرسلك؟ قال: "بعبادة الله وَحْدَه لا شريك له وبحقْنِ الدّماء وبكسر الأوثان، وصِلةِ الرحمِ، وأمان السبيل". فقلتُ: نِعْمَ ما أُرْسِلْتَ به قد آمَنْتُ بك وصدّقتُك، أتأمرني أمكثُ معك أو انصرف؟ فقال: "ألا ترى كراهةَ الناس ما جئتُ به؟ فلا تستطيع أن تمكث، كُن في أهلك فإذا سمعتَ بي قد خرجتُ مَخْرَجًا فاتْبَعني". فمكثتُ في أهلي حتى إذا خرج إلى المدينة سرتُ إليه فقدمتُ المدينةَ فقلتُ: يا نبي الله أتعرفني؟ قال: "نعم، أنتَ السّلَميّ الذي أتيتَني بمكّة فسألتّني عن كذا وكذا، فقلتُ لك كذا وكذا"، فاغتنمتُ ذلك المجلس وعلمتُ أن لا يكونَ الدهر أفرغ قلبًا لي منه في ذلك المجلس، فقلتُ يا نبيّ الله أيّ الساعات أسمع؟ قال: "الثّلُثُ الأخرُ فإنّ الصلاة مشهودة مقبولة حتى تطلع الشمس، فإذا رأتيها طلعت حمراءَ كأنّها الحَجَفَة فأقْصِرْ عنها فإنّها تطلع بين قرني شيطان فيصلّي لها الكُفّار، فإذا ارتفعتْ قيدَ رُمْحٍ أو رُمْحَيْنِ فإنّ الصلاةَ مشهودة مقبولة حتى يساوي الرجل ظِلّه، فأقْصِرْ عنها فإنّها حينئذٍ تُسْجَرُ جهنَّم، فإذا فاء الفَيْءُ فصَلّ فإنّ الصلاة مشهودة مقبولة حتى تغرب الشمس، فإذا رأيتَها غربَتْ حمراء كأنّها الحجَفَة فأقْصِرْ". ثمّ ذكر الوضوءَ فقال: "إذا توضّأتَ فغسلتَ يديكَ ووجهك ورجليك فإن جلستَ كان ذلك لك طَهورًا وإنّ قُمتَ فصلّتَ وذكرتَ ربّك بما هو أهلُه انصرفتَ من صلاتك كهيئتك يومَ ولدَتْك أمّك من الخطايا"(*). قال محمد بن عمر: لما أسلم عمرو بن عَبَسة بمكّة رجع إلى بلاد قومه بني سُليم)) الطبقات الكبير. ((قال الوَاقِدِيُّ: أسلم قديمًا بمكة))



((زعم أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِيْسَى البَغْدَادِيُّ في ذِكر مَنْ نزل حمص من الصحابة: عمرو بن عَبَسة من المهاجرين الأولين، شهد بَدْرًا، كذا قال؛ وتبعه عبد الصمد بن سعيد. قال أَحْمَدُ: وذكر بقيةُ أَنه نزلها أربعمائة من الصحابة منهم عَمْرو بن عبَسَة أبو نَجِيح. قال ابْنُ عَسَاكِرَ: كذا قالا، ولم يُتَابعا على شهوده بَدْرًا)) ((هاجر بعد خَيْبَرَ، وقبل الفتح، فشهدها؛ قاله الواقدي.)) الإصابة في تمييز الصحابة.
((يُعَدُّ عمرو بن عَبَسة في الشّاميين.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ((قال محمّد بن عمر: لمّا أسلم عمرو بن عَبَسة بمكّة رجع إلى بلاد قومه بني سُليم، وكان ينزل بصَفْنَة وحاذة وهي من أرض بني سُليم، فلم يزل مُقيمًا هناك حتّى مضت بدر وأُحُد والخندق والحديبية وحُنين، ثمّ قدم على رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، بعد ذلك المدينة فصحبه وسمع منه وروى عنه)) الطبقات الكبير.
((قد رَوَى عنه ابْنُ مَسْعُودٍ مع تقدُّمه، وأبو أُمامة الباهلي، وسهل بن سعد. ومن التابعين شُرَحبيل بن السمط،وسَعدان بن أبي طلحة، وسليم بن عامر، وعبد الرحمن بن عامر، وجُبَير بن نُفَير، وأبو سلام؛ وآخرون.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((روى عنه من الصحابة: عبد اللّه بن مسعود، وأَبو أُمامة الباهلي، وسهل بن سعد الساعدي، ومن التابعين: أَبو إِدريس الخولاني، وسُلَيم بن عامر، وكثير بن مُرَّة، وعدي بن أَرطاة، وجُبير بن نفير، وغيرهم. أَنبأَنا عبد الوهاب بن هبة الله وغيره قالوا: أَنبأَنا أَبو القاسم بن الحصين، أَنبأَنا أَبو طالب بن غيلان، أَنبأَنا أَبو بكر محمد بن عبد اللّه بن الشافعي، أَنبأَنا إِسحاق الحربي، أَنبأَنا عبد اللّه بن رجاء، حدثنا سعيد بن سلمة بن أَبي الحسام، حدّثنا محمد بن المنكدر، عن عبد الرحمن بن يزيد أَنه سمع عمرو بن عَبَسة يقول: سمعت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يقول: "مَنْ شَابَ شَيْبَةً فِي الْإِِسْلَامِ كَانَتْ لَهُ نُورًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمَنْ رَمَى سَهْمًا فِي سَبِيْلِ الله فَبَلَغَ الْعَدُوَّ أَوْ قَصَّرَ، كَانَ لَهُ عَدْلَ رَقَبَة. وَمَنْ أَعْتَقَ رَقَبَةً مُؤْمِنَةً، أَعْتَقَ الله تَعَالَى بِكُلِّ عُضْوٍ مِنْهُ عُضْوًا مِنَ الْمُعْتِقِ مِنَ الْنَّارِ" (*) .)) أسد الغابة. ((روى عنه أبو أُمامة الباهليّ، وروى عنه كِبار التّابعين بالشّام، منهم شرحبيل بن السّمط، وسُليم بن عامر، وضمرة بن حبيب، وغيرهم.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
((أخرج أَبُو نُعَيْمٍ مِنْ طريق حصين بن عبد الرحمن، عن عبد الرحمن بن عمران بن الحارث، عن مولى لكعب. قال: انطلقنا مع المقداد بن الأسود، وعَمْرو بن عَبَسة، وشافع ابن حبيب الهذلي، فخرج عَمْرو بن عبَسة يومًا للرعية، فانطلقْتُ نِصْفَ النهار ـــ يعني لأراه، فإذا سحابةٌ قد أظلَّته، ما فيها عنه مفصل، فأيقظته، فقال: إن هذا شيء إن علمتُ أنك أخبرتَ به أحدًا لا يكون بيني وبينك خَيْر. قال: فوالله ما أخبرت به حتى مات. وقال الحَاكِمُ أَبُو أَحْمَدَ: قد سكن عَمْرو بن عَبَسة الشام، ويقال: إنه مات بحمص. قلت: وأظنه مات في أواخرِ خلافة عثمان؛ فإنني لم أرَ له ذِكْرًا في الفتنة، ولا في خلافة معاوية.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((خرج بعد وفاة رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، إلى الشأم فنزلها إلى أن مات بها.)) الطبقات الكبير.














عمرو بن عَبَسَة

آخر مواضيعي

عمرو بن عَبَسَة

كلمات لها معاني وعبر متجدد..


مسابقة الحروف المبعثرة


من اجمل التراث الجزائري


هل تعلم جديد ومتجدد...


هنا احبكم في الله


عرض البوم صور استاذ علي   رد مع اقتباس

قديم 2015-05-10, 17:23   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: May 2015
العضوية: 283
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
مصر
المشاركات: 3,753 [+]
بمعدل : 3.92 يوميا
عدد المواضيع : 577
عــدد الــردود : 3176
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 79
نقاط التقييم: 514
تلقى إعجابات : 1705
أرسل إعجابات : 1916
الحالة:
استاذ علي غير متواجد حالياً
استاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of light
 


كاتب الموضوع : استاذ علي المنتدى : الأنبياء وأعلام الأمة والتاريخ و الحضارة الاسلامية
افتراضي

مع عَمْرُو بْن عَبَسَةَ

هذا درسٌ في فقه الداعية لبيئة الدعوة، وطبائع العباد، ومعادن الرجال . درسٌ في الذاتية، والرغبة الجادة في البحث عن الحقيقة. درسٌ في طبيعة المراحل الأولى للدعوة. درسٌ في أصلين كبرين ينبغي على المسلم أن يثقل نفسه فيهما .

***

قَالَ عَمْرُو بْنُ عَبَسَةَ السُّلَمِىُّ :

كُنْتُ وَأَنَا فِى الْجَاهِلِيَّةِ أَظُنُّ أَنَّ النَّاسَ عَلَى ضَلاَلَةٍ، وَأَنَّهُمْ لَيْسُوا عَلَى شَىْءٍ وَهُمْ يَعْبُدُونَ الأَوْثَانَ، فَسَمِعْتُ بِرَجُلٍ بِمَكَّةَ يُخْبِرُ أَخْبَارًا، فَقَعَدْتُ عَلَى رَاحِلَتِى فَقَدِمْتُ عَلَيْهِ؛ فَإِذَا رَسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ مُسْتَخْفِيًا، جُرَءَاءُ عَلَيْهِ قَوْمُهُ، فَتَلَطَّفْتُ؛ حَتَّى دَخَلْتُ عَلَيْهِ بِمَكَّةَ، فَقُلْتُ لَهُ مَا أَنْتَ ؟

قَالَ : « أَنَا نَبِىٌّ ».

فَقُلْتُ : وَمَا نَبِىٌّ ؟

قَالَ : « أَرْسَلَنِى اللَّهُ ».

فَقُلْتُ: وَبِأَىِّ شَىْءٍ أَرْسَلَكَ ؟

قَالَ : « أَرْسَلَنِى بِصِلَةِ الأَرْحَامِ، وَكَسْرِ الأَوْثَانِ، وَأَنْ يُوَحَّدَ اللَّهُ لاَ يُشْرَكُ بِهِ شَىْءٌ »

قُلْتُ لَهُ : فَمَنْ مَعَكَ عَلَى هَذَا ؟

قَالَ : « حُرٌّ وَعَبْدٌ ».

... فَقُلْتُ : إِنِّى مُتَّبِعُكَ.

قَالَ : « إِنَّكَ لاَ تَسْتَطِيعُ ذَلِكَ يَوْمَكَ هَذَا، أَلاَ تَرَى حَالِى وَحَالَ النَّاسِ ؟ وَلَكِنِ ارْجِعْ إِلَى أَهْلِكَ، فَإِذَا سَمِعْتَ بِى قَدْ ظَهَرْتُ فَأْتِنِى ».

قَالَ عَمْرُو بْنُ عَبَسَةَ السُّلَمِىُّ : : فَذَهَبْتُ إِلَى أَهْلِى، وَقَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ الْمَدِينَةَ، وَكُنْتُ فِى أَهْلِى، فَجَعَلْتُ أَتَخَبَّرُ الأَخْبَارَ، وَأَسْأَلُ النَّاسَ حِينَ قَدِمَ الْمَدِينَةَ؛ حَتَّى قَدِمَ عَلَىَّ نَفَرٌ مِنْ أَهْلِ يَثْرِبَ ـ مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ـ فَقُلْتُ : مَا فَعَلَ هَذَا الرَّجُلُ الَّذِى قَدِمَ الْمَدِينَةَ ؟

فَقَالُوا : النَّاسُ إِلَيْهِ سِرَاعٌ، وَقَدْ أَرَادَ قَوْمُهُ قَتْلَهُ، فَلَمْ يَسْتَطِيعُوا ذَلِكَ. فَقَدِمْتُ الْمَدِينَةَ فَدَخَلْتُ عَلَيْهِ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَتَعْرِفُنِى ؟ قَالَ : « نَعَمْ أَنْتَ الَّذِى لَقِيتَنِى بِمَكَّةَ ».

قَالَ : فَقُلْتُ بَلَى. فَقُلْتُ : يَا نَبِىَّ اللَّهِ، أَخْبِرْنِى عَمَّا عَلَّمَكَ اللَّهُ وَأَجْهَلُهُ[1].

***

الذاتية في البحث عن الحقيقة

حينما تتقد شعلة الإيمان؛ يتحرك الإنسان في كل مكان، يبحث، يجوب، لا يهدأ له بال حتى يصل إلى الحقيقة الكاملة، فهذا الرجل ( عَمْرُو بْنُ عَبَسَةَ ) من أهل الفطرة السليمة، اكتشف بنفسه فساد واقعه، وبطلان عبادة الأوثان والمعتقدات الجاهلية المختلفة؛ حتى إنه كان يعتقد أن الناس في انحلال مريع، حيث وصل بهم الفساد إلى أن عبادوا ما نحتته أيديهم !

إن هذا الوسط الفاسد، دفع هذا الرجل الحر الإيجابي إلى الحركة والبحث عن سبيل المهتدين، وفور سماعه لأخبارٍ تقص من شأن رجل يدعو إلى نبذ عبادة الأوثان ـ سرعان ما ارتحل الرجلُ راحلته متوجهًا إلى مكة.

وكانت الملاحظة الأولى له؛ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان مستخفيًا ..

***

تخفي وصبر

كان حال النبي ـ صلى عليه وسلم ـ في غالب المرحلة السرية وفي بعض المرحلة الجهرية هو التخفي، وهذا لاتخاذ دار الأرقم التي كانت في المرحلتين السرية والجهرية؛ وكان العمل فيها سِرّيًا على كل حال، كيما يواصل النبيُ ـ صلى الله عليه وسلم ـ عملية التكوين الداخلي للجماعة المسلمة، إضافة إلى وجود شريحة كبيرة من المسلمين تخفي إسلامها . والإعلان عن هويتها في هذه المرحلة سيضر بها وربما يضر بالدعوة نفسها؛ حيث تصبح الدعوة أحرج وضعًا حينما تُكشف جميع أوراقها، أو تتقرش قوتها في بقعة بعينها . .

***

أما الملاحظة الثانية لعمرو بن عبسة، فهي تشير إلى جرأة قريش على النبي – صلى الله عليه وسلم ـ وأن قومه جرءاء عليه، وهذا يدلل على أن قدوم عمرو بن عبسة كان بعد إعلان جهرية الدعوة، إذا لم يتجرأ الناسُ على النبي ـ صلى عليه وسلم ـ في السنوات السرية الثلاث.


ومن ثم تدل هذه القصة على حالة التخفي التي اتخذها المسلمون لمحاولة امتصاص الغضبة التي غضبتها قريشٌ فور الإعلان عن الإسلام، إذ شرع كل رائد في قومه بالتنكيل بالمسلمين الضعفاء.

ويبدو من ذلك أيضًا أن عمرو بن عبسة دخل مكة في ساعة حرجة جدًا؛ عمليات ***** بشعة تُمارس على المسلمين، سواد الضعفاء في تخفٍ وكتمان؛ يبطنون الإيمان ويظهرون الكفر، القيادة الإسلامية تتحرك بحذر شديد، تتم الفعاليات التربوية خفيةً في دار بعيدة عند الصفا، ودخول رجل غريب عن مكة إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيه خطورة على الدعوة والداعية والمدعو. هكذا كانت الصورة والله أعلم .

***

العقيدة والأخلاق

ودخل عمرو بن عبسة على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وتلطف في الدخول، وهذا التلطف إنما هو من أدب طالب العلم في دخوله على العلماء، وهو من أدب مريدي الإصلاح في دخولهم على أولى الفضل والخبرة ...

كانت إجابة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ تتفق ـ دومًا ـ وطبيعة السائل والواقع، فقد قال له ـ ردًا على سؤاله: " وَبِأَىِّ شَىْءٍ أَرْسَلَكَ " ـ:

« أَرْسَلَنِى بِصِلَةِ الأَرْحَامِ، وَكَسْرِ الأَوْثَانِ، وَأَنْ يُوَحَّدَ اللَّهُ لاَ يُشْرَكُ بِهِ شَىْءٌ »

هذا هو تعريف الإسلام في هذه المرحلة، وهذا هو التعريف الذي قدمه ـ النبي صلى الله عليه وسلم ـ لهذا الرجل الذي قصد التعرف على الإسلام، وهو في تشوق واضح لمعرفة كل قول وفعل في هذا الدين الجديد .

إن الذين يسكبون النصوص الإسلامية جملةً واحدة في آذان الناس؛ لهم على خطأ، ولهو من الحمق والرعونة .

إن الذين يبدئون بالفروع دون الأصول، ويجتزئون من الدين، فيُظهرون غير الأوْلى، ويجرون الناس في متاهات ضبابية في خلافيات الفقه، ومسافات جليدية في تقعرات المتون، لهم على شر، لهم على شر، لهم على شر !

فالأصل في عرض الدعوة والترويج لسلعة الله الغالية ـ هو التبسيط والتشويق؛ كما ترى من رد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا منحه وجبة أولية تَعَرّفَ فيها الرجلُ على أصلين كبيرين في الدين، وأمهله وشوّقه؛ على أن يلتقي به بعد أن يظهر الدين وتقوم الدولة فيعلمه ما بقي، وقد كان، فقد جاء عمرو بن عبسة إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالمدينة المنورة، حيث دولة المسلمين، فأوضح له النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أمور الصلاة .



وكان حق العباد وحق الله هما الأصلان . فذكر من الأول صلة الأرحام، وذكر من الثاني محاربة مظاهر الشِرك .

أصلٌ أخلاقيٌ، وأصلٌ عقائديٌ . وعلى هذين المحورين دارت التربية النبوية في دار الأرقم، أخلاق وعقيدة، وعلى هذين المحورين ركّز القرآن المكي؛ آيات تهذب النفوس بمكارم الأخلاق، وآيات تطهر القلوب من عبادة الأوثان.

هكذا كان الشغل الشاغل للمرحلة المكية كلها؛ التربية الإسلامية الراسخة على أصلين كبيرين الأخلاق والعقيدة .

فيا ويح هؤلاء الذين أضاعوا المنهج التربوي، وشغلوا طلاب الإصلاح بترهات من هنا وهناك، وأقحموا الشباب في مسائل لا تنفع، وتفاهات لا تجمع، وبين عشية وضحاها يتحول العربيد إلى فقيه مجتهد يقول : نحن رجال وهم رجال !

***

صراحة وهِمّة

قال : " ... وَكَسْرِ الأَوْثَانِ " ..

قالها أيام الإيذاء وال***** . قالها ولم يخش إلا الله . قالها لأن الأصول ثابتة، والتوحيد لا يتغير، والعقيدة واحدة في كل المراحل وفي كل الظروف . قالها لأنه لا يجوز التخلي عن أصول العقيدة أو المساومة عليها أو إخفائها أو سترها، أو إظهار شيء و إخفاء شيء منها.

" ...َكَسْرِ الأَوْثَانِ ".. قالها .. ويحمل في قلبه همةٌ تناطح الجوزار؛ ويعجب البعض؛ أنّى له ذلك وقد عجت الجزيرةُ العربية بهذه الأوثان، ورسخت في عقول الناس رسوخ الجبال، فلها ي***ون، ولها ينذرون، وفي سبيلها ينفقون، ولا تركع العربُ إلا لها؛ فهم لها يُصلّون..

إنها الهمة العالية التي تحدوه إلى إظهار كل أصول الدين رغم هذه الوثنية المطبقة. ورغم هذه الأوثان المنحوتة التي انتشرت، والأصنام المنجورة التي كثرت؛لم ييأس، ولم يتراجع، ولم يستثقل صعوبة المهمة.

هكذا كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ له همة على هامة النجم، همةٌ تعزل السماك الأعزل سموا ، وتجر ذيلها على المجرة علوا .

***

التعمية عن المؤمنين

قال عمرو بن عبسة : فَمَنْ مَعَكَ عَلَى هَذَا ؟

قَالَ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : « حُرٌّ وَعَبْدٌ ».

وهذه توريةٌ على الأرجح؛ إذا لا يُعقل أن عدد من أسلموا ـ خلال مرحلة الدعوة السرية ـ محصور في شخصين، حر وعبد !

وقوله : حر وعبد ينسحب ـ من الناحية اللغوية والبلاغية ـ على جمع غفير من الأحرار والعبيد؛ إذ هذا الجمعُ يتألف من حر وعبد !

ولماذا التورية ؟ ولماذا لم يخبره بعدد أفراد الجماعة؟ ولماذا لم يُصرح له بأسماء أشراف الدعوة الإسلامية ورجالاتها من أولي الحسب والمال ؟

إن طبيعة المرحلة المكية عامة وظروف الاضطهاد خاصة تقتضيان ذلك، خشية أن يتعرف المشركون على العدد الحقيقي للمسلمين، الأمر الذي يساعد الوثنية على احتواش المسلمين، فيترصدوهم، فيرصدوا لهم القوة المناسبة للانقضاد على أفرادها وانتشالهم زَرفات وواحدنًا، وضربهم ضربة قوي خبير .

وهو درس لرجال الدعوة، أن يكونوا ستارًا للمؤمنين، وحصنًا لضعفاء المسلمين؛ فليس من أخلاق قائد الدعوة أن يقذف برجاله أمام فوهة المدفع؛ متكلاً على إيمانهم وثباتهم، فيفتن المؤمنين، فيخسر ويخسرون .

إن قائد الدعوة يتحرى دومًا التعمية عن رجاله؛ كما يظلل الأب على أبنائه .. ولهذا أَثرٌ بعيد في تعميق العلاقة بين القائد وجنده أو بين الأخ وأخيه؛ لِـما يراه الأخُ من تلهفِ أخيه عليه خشيةَ أن يمسسه سوء .

***

وسؤال عمرو بن عبسة ـ " فَمَنْ مَعَكَ عَلَى هَذَا ؟ " ـ يظهر لك طبيعة الجماهير وعامة الناس من الدعوات؛ وتأثرهم بالكم لا الكيف، إن العامة تغتر بالدكان الذي اقتظ حوله المبتاعون، وبالموقع الذي كثر زواره؛ وبالمنتدى الذي كثر رواده، يغترون بهذا، ولا يهتمون في الغالب الأعم بالمضمون أو بمدى مصداقية هذا الموقع وسلامة منهجه .

أما العقلاء المخلصون فيهتمون بمضمون الحق لا بظاهره وإن عزف عنه الناسُ أجمعون.

***

رجال ورجال

قال عمرو بْن عَبَسَة : فَقُلْتُ : إِنِّى مُتَّبِعُكَ !

فقَالَ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " إِنَّكَ لاَ تَسْتَطِيعُ ذَلِكَ يَوْمَكَ هَذَا، أَلاَ تَرَى حَالِى وَحَالَ النَّاسِ، وَلَكِنِ ارْجِعْ إِلَى أَهْلِكَ، فَإِذَا سَمِعْتَ بِى قَدْ ظَهَرْتُ فَأْتِنِى ".

وهذا الرد يفيدك أن الدعوات تكون أكثر فعالية في البيئة الحرة، عندما تُرفع القيود، ويُطلق الدعاة يبلغون رسالات الله بكامل إرادتهم دون حظر أو منع؛ هذه هي أنسب بيئة لنمو الدعوات بين عامة الناس، وأفضل الأوقات لجذب الجماهير. أما من ينضم إلى الدعوة أثناء محنتها وفي وقت حظرها ـ فهم أولي العزم والصبر والثبات، وهم دومًا من يقيمون الدعوات، فلم نرَ في تاريخ الإنسانية دعوة قامت إلا على أكتاف من دخلوها في فترة محنتها، وصبروا على لأوائها، وكابدوا صعابها، وقاموا كثيرا في سبيلها، وناموا قليلاً من أجلها. فالأيادي الناعمة لا تبني الدول، والمترفون لا يصنعون حضارة .

ولذلك لا تعجب إذا علمتَ أن مؤسسي الحركة الصهيونية تركوا رغد العيش في أوربا، وتركوا بيوتهم وأموالهم، وهاجروا متجردين من أجل فكرتهم، وكابدوا القتال في فلسطين من أجل إقامة دولتهم الباطلة، ونجحوا في ذرع هذا الكيان السرطاني في جسد الأمة الإسلامية .

ولا تعجب إذا علمتَ أن كارل ماركس ـ مؤسس الشيوعية ـ كان لا ينام إلا أربع ساعات، ثم يمضي آناء نهاره في الدعوة، وآناء ليله في الكتابه، وهو بين ذلك متقشف تقشف الزاهد العابد .

هكذا أهل الباطل في باطلهم، فأحرى بأهل الحق أن يتخلقوا بأخلاق نبيهم .

أما الذين يقطفون الثمرة سهلة دون تعب، فإنما يأكلون ويتنعمون في جهد من بذلوا وضحوا، وليس من يحمل الدعوة كمن تحمله الدعوة، وليس من أسس بنيان كمن لم يبذل شيئًا سوى العيش في ظلاله .. ليس صانع البئر كالشارب منه.

{... لا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلّاً وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ}[ الحديد:10].

***

طاقة الناس وبيئة الدعوة

"أَلاَ تَرَى حَالِى وَحَالَ النَّاسِ " !

ليس من الحكمة تكديس أبناء الدعوة في بقعة خطرة؛ فهذا أجدر لضربها، بل كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يسعى دومًا لإنشاء عدة قواعد للدعوة، فإذا ضُربت في قاعدة انبرت أخرى تحمل اللواء، وتم ذلك في إنشاء جالية إسلامية في الحبشة، ومحاولة إيجاد دعوة في الطائف، وإرسال مصعب إلى المدينة تمهيدًا لبناء المجتمع الإسلامي الجديد.



وليس من الحنكة ـ أيضًا ـ فتح باب الانضمام إلى الدعوة ـ في مراحلها الأولى ـ على مصراعيه؛ بحيث يدخل الصالح والطالح، والواثق والمتردد، إن الدعوة تحتاج في مراحلها الأولى إلى الانتقائية، واختيار العناصر الأفضل، والمعادن الأخلص، فأنت ترى أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قَبِل إسلام الطفيل بن عمرو الدوسي وكلّفه بمهمة الدعوة في قبيلة دوس، بيد أنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ أخّرَ قبول إسلام عمرو بن عبسة، وذلك لمعرفة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بمعادن الرجال، وشرفها، وفضلها، وقدرتها في تحمل الصعاب والبلاء، كما أن الطفيل كان سيد قومه وشاعرهم، ولم يذكر كُتاب السير أي سيادة لعمرو بن عبسة، فمن الحكمة النبوية عدم تكليفه بأي نشاط دعوي؛ إذ ربما فتنته قريش أو فتنه قومه، فيحيد ولا يعود، كما الظبية إذا برزت، كانت صيدًا لصائدٍ ، أما الأسد؛ فليس غنيمة سهلة، فلا تضيره وقفته على الربوة.

وعليك يا داعي الله أن تتخير من معادن القوم، وتنتق أطايب الرجال، ولا تكلف الناس إلا في حدود طاقتهم، ألم تعلم أن ربك قال : {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا .. }البقرة286

{وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }الأعراف42

***

"أَلاَ تَرَى حَالِى وَحَالَ النَّاسِ " !

هذه الكلمة التي تنفطر لها قلوب المؤمنين، تبين لك حالة الكرب التي عاشها سيد الداعين، هذا النبي الصابر المحتسب، لم يتعجل النصر، ولم يمتعض من القدر ، وهو ـ صلى الله عليه وسلم ـ أولى الناس بشرف سرعة الإجابة والتمكين، ولكنَّ الله يسن سننًا، وينظم نواميس، ويرسي معالمًا، ذلك لكيما نعلم أن تحرير العقول وبناء الأمم وإقامة الدول تحتاج إلى الصبر، ثم الصبر، ثم الصبر.

نعم، لقد كان حال الناس سيئة، سيئة في تصوراتهم، سيئة في أخلاقهم، سيئة في تعاملها مع منهج الله . كان حالهم الإيذاء والتكذيب، والرفض ال***** ..

وكانت حالك ـ صلى الله عليك ـ حال الداعي الواثق من نصر الله، المتفهم لسنن الكون، المتبصر بحاضرك وطبيعة مجتمعك .. تعرف جيدًا حالك وحالهم!

***

يا قارئي ..

- اعرف حالك، وافهم قدراتك، فربمًا تظن فيك العجز وأنت القوي الأمين؛ فامض في سّرٍ مِن حِفْظ الله، وحِجاب من كلاءته في دعوته ورسالته، امض الآن! فاعص بالله وأطع بالله، غير مبالٍ في رضا الخالق بسخط المخلوق.

- واعرف حال الناس، تاريخهم وثقافاتهم، أنظمتهم وطبائعهم، خصالهم الحميدة ومسالبهم القبيحة، مفاتيح نفوسهم ومغاليق قلوبهم .. تفهَمْ موقفهم من الدعوة، في أي السبل بك يلتقون ، وفي أي الأفكار معك يتفقون .. واقرأ مقدمة ابن خلدون.



توصيات عملية

1- رَسّخ نفسك في بابي الأخلاق والعقيدة، علمًا وعملاً، قولاً وفعلاً ..

2- صل رحمًا واكسر صنمًا . زرْ والدَيْك أو قِفْ على قَبريْهما، واكسر عادة من عاداتك، عادة لا تفيد، أو عادة أثمُها أكبر من نفعها .

------------------------

[1] أخرجه مسلم ( 1967)











آخر مواضيعي

كلمات لها معاني وعبر متجدد..


مسابقة الحروف المبعثرة


من اجمل التراث الجزائري


هل تعلم جديد ومتجدد...


هنا احبكم في الله


عرض البوم صور استاذ علي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

عمرو, عَبَسَة


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : متاحة
المصادر : متاحة


 

الساعة الآن 14:43 بتوقيت الجزائر
المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء, فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات الوادي انفو ولا نتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر).


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir, منتدى الوادي , منتدى وادي , منتدى الجزائر