قسم الفقه واصوله فتاوى شرعية , أحكام الصلاة والصوم ....

قائمة الأعجاب4 الإعجابات
  • 2 أضيفت بواسطة أم نوح
  • 1 أضيفت بواسطة استاذ علي
  • 1 أضيفت بواسطة sama7

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 2015-04-27, 16:37   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Apr 2015
العضوية: 110
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
الحالة الاجتماعية :
متزوجة
المشاركات: 389 [+]
بمعدل : 0.40 يوميا
عدد المواضيع : 55
عــدد الــردود : 334
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 44
نقاط التقييم: 439
تلقى إعجابات : 444
أرسل إعجابات : 272
الحالة:
أم نوح غير متواجد حالياً
أم نوح is just really niceأم نوح is just really niceأم نوح is just really niceأم نوح is just really niceأم نوح is just really nice
 


المنتدى : قسم الفقه واصوله
افتراضي شهر «رجب» بين المشروع والممنوع

منقول من موقع الشيخ فركوس حفظه الله
شهر «رجب» بين المشروع والممنوع
شهر «رجب» بين المشروع والممنوع
الحمدُ لله الواحد القهَّار، مكوِّرِ الليل والنهار، والصلاةُ والسلامُ على النبيِّ المختار، وعلى صحابته الأطهار وبعد:
فإنَّ الله سبحانه وتعالى كما اصطفى بعض البشر على بعضٍ، فإنه فضَّل بعضَ الأمكنة على أخرى، واختار بعض الأزمنة وشرَّفها على غيرها قال تعالى: ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ﴾ [التوبة: 36]، فجعل الله سبحانه السنة اثني عشر شهرًا، انصرامُها وانقضاؤها بسير القمر وطلوعه، لا بسير الشمس وانتقالها كما يفعله أهل الكتاب. ومن هذه الأشهر اختار سبحانه أربعةً معظَّمةً، وقد فسَّرها النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم في حديث أبي بكرة رضي الله عنه قال: «إِنَّ الزَّمَانَ قَدِ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ، السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا، مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ثَلاَثٌ مُتَوَالِيَاتٌ: ذُو القَعْدَةِ وَذُو الحِجَّةِ وَالمُحَرَّمُ، وَرَجَبُ مُضَرَ الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ»(1). قال كعبٌ: «اختار الله الزمانَ فأحبُّه إلى الله الأشهرُ الحُرُمُ»(2)، ومنها شهر رجبٍ الذي هو الشهر الرابع من الأشهر الحرم(3)، والسابع من شهور السنة، وإنما بالغ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم في وصف شهر رجبٍ تأكيدًا للشأن والإيضاح، لأنهم كانوا يؤخِّرون بعضًا من الأشهر الحرم من شهرٍ إلى آخَرَ، فيتحوَّل من محلِّه الذي يختصُّ به، فجاء البيان النبويُّ مزيلاً للَّبس عنه، وفي نسبته إلى قبيلة «مضر» بيان ما كان بين قبيلتي «مُضَرَ» و«ربيعة» من اختلافٍ في تحديده، فكانت «ربيعة» تجعله رمضان، و«مضر» تجعله الشهر المعروف بين جمادى وشعبان، وقيل لأنهم كانوا يعظِّمونه أكثر من غيرهم(4)، ويطلقون عليه لفظة «رجبان» إذا ضُمَّ إليه شعبان من باب التغليب.
سُمِّي «رجب» بذلك لأنه كان يُرجَّب أي: يُعظَّم. قال ابن فارسٍ: «رجب: الراء والجيم والباء أصلٌ يدلُّ على دعم شيءٍ بشيءٍ وتقويته ... ومن هذا الباب: رجبت الشيءَ أي عظَّمته ... فسُمِّي رجبًا لأنهم كانوا يعظِّمونه، وقد عظَّمته الشريعة أيضًا»(5)، وذكر أبو الخطَّاب بن دحية الكلبيُّ أنَّ لرجبٍ ثمانية عشر اسمً(6).
وقد جاء في الإسلام ممَّا يتعلَّق بتعظيم شهر رجبٍ: تحريمُ القتال فيه، فإنَّ أهل الجاهلية كانوا ينزعون أسنَّة رماحهم إذا استهلَّ شهر رجبٍ تركًا منهم للقتال كما قال أَبو رَجَاءٍ العُطَارِدِيُّ، «فَإِذَا دَخَلَ شَهْرُ رَجَبٍ قُلْنَا: مُنَصِّلُ الأَسِنَّةِ، فَلاَ نَدَعُ رُمْحًا فِيهِ حَدِيدَةٌ، وَلاَ سَهْمًا فِيهِ حَدِيدَةٌ، إِلاَّ نَزَعْنَاهُ وَأَلْقَيْنَاهُ شَهْرَ رَجَبٍ»(7). وصنيعهم هذا لأجل التمكُّن من زيارة الكعبة بيت الله بأمانٍ دون أن يتعرَّض بعضهم لبعضٍ بسوءٍ أو أذيَّةٍ. قال ابن كثيرٍ: «وإنما كانت الأشهر المحرَّمة أربعةً، ثلاثةٌ سردٌ وواحدٌ فردٌ؛ لأجل أداء مناسك الحجِّ والعمرة، فحُرِّم قبل شهر الحجِّ شهرٌ، وهو ذو القعدة؛ لأنهم يقعدون فيه عن القتال، وحُرِّم شهر ذي الحجَّة لأنهم يوقعون فيه الحجَّ ويشتغلون فيه بأداء المناسك، وحُرِّم بعده شهرٌ آخَر، وهو المحرَّم؛ ليرجعوا فيه إلى نائي أقصى بلادهم آمنين، وحُرِّم رجبٌّ في وسط الحول، لأجل زيارة البيت والاعتمار به، لمن يَقْدَم إليه من أقصى جزيرة العرب، فيزوره ثمَّ يعود إلى وطنه فيه آمنا»(شهر «رجب» بين المشروع والممنوع.
وأقرَّ الإسلام تحريمَ القتال في هذه الأشهر حكمًا ثابتًا غير منسوخٍ على أظهر قولَيِ العلماء، قال ابنُ القيِّم -رحمه الله-: «وقال الله تعالى في سورة المائدة، وهي من آخر القرآن نزولاً، وليس فيها منسوخٌ: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللهِ وَلاَ الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلاَ الْهَدْيَ وَلاَ الْقَلَائِدَ﴾ [المائدة:2]، وقال في سورة البقرة: ﴿يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللهِ﴾ [البقرة:217]، فهاتان آيتان مدنيتان بينهما في النزول نحو ثمانية أعوامٍ، وليس في كتاب الله ولا سنَّة رسوله ناسخٌ لحكمهما، ولا أجمعت الأمَّة على نسخه، ومن استدلَّ على نسخه بقوله تعالى: ﴿وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً﴾ [التوبة:36] ونحوها من العمومات، فقد استدلَّ على النسخ بما لا يدلُّ عليه، ومن استدلَّ عليه بأنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم بعث أبا عامرٍ في سريَّةٍ إلى أوطاسٍ في ذي القعدة، فقد استدلَّ بغير دليلٍ؛ لأنَّ ذلك كان من تمام الغزوة التي بدأ فيها المشركون بالقتال، ولم يكن ابتداءً منه لقتالهم في الشهر الحرام»(9).
هذا، وقد تعلَّق بشهر «رجبٍ» جملةٌ من البدع والمحدثات في أبوابٍ متفرِّقةٍ من العبادات والقربات منها:
* في الدعاء:
ممَّا تعلَّق بشهر رجبٍ من المحدثات في باب الدعاء: تخصيصه بدعاءٍ عند استهلاله، فإنه لم يصحَّ عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم في ذلك شيءٌ يُعتمد عليه، وما ورد عَنْ أنس بن مالكٍ رضي الله عنه قال: كَانَ رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَخَلَ رَجَبٌ قَالَ: «اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي رَجَبٍ وَشَعْبَانَ وَبَلِّغْنَا رَمَضَانَ»، فلا يُحتجُّ به لضعفه، قال ابن رجبٍ -رحمه الله--: «وروي عن أبي إسماعيل الأنصاري أنه قال: لم يصحَّ في فضل رجبٍ غير هذا الحديث وفي قوله نظرٌ، فإنَّ هذا الإسناد فيه ضعفٌ»(10).
ومن المحدثات أيضًا: تحرِّي الدعاء فيه اعتقادًا بأنَّ الله يستجيب فيه دعاء المظلوم، وإنما كان يصنع ذلك أهل الجاهلية، فيستجاب لهم(11)، وقد قيل لعمر بن الخطَّاب بعد أن ذكروا له جُملاً من حوادث الجاهلية: «يَا أَمِيرَ المُؤْمِنِينَ، أَهْلُ الجَاهِلِيَّةِ كَانَ اللهُ يَصْنَعُ بِهِمْ مَا تَرَى فَأَهْلُ الإِسْلاَمِ أَحْرَى بِذَلِكَ»، فأجاب بقوله: «إِنَّ أَهْلَ الجَاهِلِيَّةِ كَانَ اللهُ يَصْنَعُ بِهِمْ مَا تَسْمَعُونَ لِيَحْجُزَ بَعْضَهُمْ عَنْ بَعْضٍ، وَإِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ جَعَلَ السَّاعَةَ مَوْعِدَكُم، وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ»(12). فلا يُعَدُّ شهر رجبٍ من الأزمنة الفاضلة التي تستجاب فيها الدعوات كالأوقات المرغَّب فيها.
قال بكر أبو زيد -رحمه الله-: «لا يثبت في الشرع شيءٌ من دعاءٍ أو ذكرٍ لشهر رجبٍ، وما يتداوله الناس من دعاءٍ يسمُّونه «دعاء رجبٍ» فهو محدثٌ مخترعٌ لا أصل له»(13).
* في ليلة الإسراء والمعراج:
ممَّا أحدث الناس وتتابعوا على العمل به حتَّى صار مسلَّمًا لدى كثيرٍ منهم: الاحتفالُ بليلة «الإسراء والمعراج» ظنًّا منهم أنَّ هذه الكرامة الإلهية للنبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم حدثت في ليلة السابع والعشرين منه، قال الحافظ أبو الخطَّاب بن دحية -رحمه الله-: «وذكر بعض القُصَّاص أنَّ الإسراء كان في رجبٍ، وذلك عند أهل التعديل والتجريح عين الكذب..»(14)، وقد اختلف المؤرِّخون في وقت حدوثه على أقوالٍ شتَّى(15) أصحُّها: أنه لم يثبت تحديدُه بما يُعتمد عليه صحيحًا، قال ابن تيمية -رحمه الله-: «هذا إذا كانت ليلة الإسراء تُعرف عينها، فكيف ولم يقم دليلٌ معلومٌ لا على شهرها ولا على عشرها ولا على عينها، بل النقول في ذلك منقطعةٌ مختلفةٌ ليس فيها ما يُقطع به»(16)،وقال الألباني -رحمه الله- معلِّقًا على كلام ابن دحية السابق: «وليس فيها قولٌ مسندٌ إلى خبر صحابيٍّ يطمئنُّ له البال»(17)، وقال الإمام ابن بازٍ -رحمه الله-: «والصحيح من أقوال العلماء أنها لا تُعرف، وقولُ من قال: إنها ليلة سبعٍ وعشرين من رجبٍ قولٌ باطلٌ لا أساس له في الأحاديث الصحيحة»(1شهر «رجب» بين المشروع والممنوع.
وعلى فرض التسليم بربط الإسراء بهذا التاريخ فإنه لا يُشرع ألبتَّةَ الاحتفالُ به، شأنه شأن جميع المناسبات والعوائد السنوية إلاَّ ما ثبت -نصًّا- تشريعُ الاحتفال به، وهُما عيدا الفطر والأضحى، فإنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم الذي عُمِّر ثلاثًا وستِّين سنةً قضى منها حوالَيْ عشرين سنةً بعد الإسراء والمعراج لم يُنقل عنه لا في صحيحٍ يُحتجُّ به ولا ضعيفٍ يُستأنس به ويُستشهد به أنه أقام احتفالاً بمقامها تخليدًا لذكراها، وكذا صحابته المعظِّمون له، السالكون سبيله، ولا أتباعهم السائرون على منهجه، وسائر القرون المفضَّلة المأمورِ باتِّباعهم، المزكَّوْن بالنصِّ القرآنيِّ والنبويِّ. ولو كان خيرًا لسبقونا إليه، وما لم يكن يومئذٍ دينًا فلا يكون -اليومَ- دينًا، قال ابن تيمية -رحمه الله-: «فمن البدع في العبادات: إحداثُ أعيادٍ واحتفالاتٍ لم يشرعها الله ولا رسوله صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم، إنما فعلتها الأمم الأخرى كاليهود والنصارى، أو فارس والروم، ونحوهم، كالاحتفال بيوم عاشوراء، وبالمولد النبويِّ، وبليلة الإسراء والمعراج، وليلة النصف من شعبان»(19). ناهيك عمَّا يحدث في هذه الاحتفالات من منكراتٍ ومخالفاتٍ تزيدها شناعةً وقبحًا: كإحيائها بالغناء والرقص، وإقامةِ الحفلات منها: المختلطة بين الجنسين، وعرضِ أفلامٍ يسمُّونها زورًا وبهتانًا «إسلاميةً» من شأنها الحطُّ من كرامة الجيل المزكَّى، كنسبة الممثِّلين إليهم التغزُّلَ بالنساء، أو التشكيك في التزامهم عقيدة الولاء والبراء وغيرها من القبائح التي يتنزَّه عنها ذاك الرعيل المصطفى لصحبة النبيِّ المجتبى عليه من الله أفضل الصلاة وأزكى التسليم، وكذا إقامة محاضراتٍ ودروسٍ تتلى فيها أحاديث جلُّها موضوعةٌ ومكذوبةٌ، تَسْرُد تفاصيلَ مطوَّلةً عن الإسراء والمعراج، ووقائعَ تُنسب إليه صلَّى الله عليه وسلَّم لم تُنقل في صحيح الأخبار وسليمها، وقد صحَّ عنه صلَّى الله عليه وسلَّم قوله: «مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الكَاذِبِينَ»(20)، فلا يحلُّ رواية المكذوب إلاَّ مقرونًا ببيان حاله، فكيف بالاحتجاج به؟ ولا يُتدرَّع بزعم أنها وسيلةٌ للوعظ، واستمالة قلوب السامعين إلى محبَّة النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم، وتعظيم معجزاته، وتذكيرهم بأيَّامه العطرة، وسيرته الزكيَّة، فإنَّ في صحيح الأخبار وسليمها غُنيةً عن ضعيفها وسقيمها، فضلاً عن موضوعها ومختلَقها، فالدعوة بالموعظة الحسنة المرقِّقة للقلوب، المؤسَّسةِ على العلم المصفَّى دعوةُ الحقِّ والبصيرة، وغيرها مما يُنافيها دعوةٌ موتورةٌ ضررها أكبر من نفعها إن وُجد فيها، قال الإمام ابن باديس -رحمه الله-: «فمن دعا إلى ما دعا إليه النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم فهو من دعاة الله، يدعو إلى الحقِّ والهدى، ومن دعا إلى ما لم يدعُ إليه محمَّدٌ صلَّى الله عليه وسلَّم فهو من دعاة الشيطان يدعو إلى الباطل والضلال»(21).
* في الصلاة:
ممَّا تعلَّق بشهر رجبٍ من بدعٍ في عبادة «الصلاة»: اعتقادُ بعض المسلمين اختصاصَ رجبٍ بصلواتٍ مرغوبٍ فيها لكثرة ثوابها وفضائلها:
• ك «صلاة الرغائب» وكأنَّها سُمِّيَتْ بذلك لأجل العطايا الحاصلة لمصلِّيها بزعم واضع الحديث فيها، يؤدُّونها في ليلة أوَّل جمعةٍ من رجبٍ، بين صلاتَيِ المغرب والعشاء، يسبقها صيام الخميس الذي هو أوَّل خميسٍ في رجبٍ، وأوَّل ما أُحدثت صلاة الرغائب ببيت المقدس(22) سنة ثمانين وأربعمائةٍ (480ه). وقد تواترت كلمة العلماء في التحذير منها، والتشنيع على من استحسنها ودعا إلى إقامتها وهما صنفان: إمَّا جاهلٌ من عامَّة الناس لا بصيرة له بفقه الأحكام ومستندها، أو منتسبٌ للعلم أراد إصابة الحقِّ فأخطأه والوزر عنه مدفوعٌ إن شاء الله تعالى لاجتهاده(23). قال ابن تيمية -رحمه الله-: «وهي بدعةٌ باتِّفاق أئمَّة الدين، والحديثُ المرويُّ فيها كذبٌ بإجماع أهل المعرفة بالحديث»(24)، وقال الحافظ ابن رجبٍ -رحمه الله-: «وأمَّا الصلاة، فلم يصحَّ في شهر رجبٍ صلاةٌ مخصوصةٌ تختصُّ به، والأحاديث المرويَّة في فضل صلاة الرغائب في أوَّل ليلة جمعةٍ من شهر رجبٍ كذبٌ وباطلٌ لا تصحُّ»(25) وقال النوويُّ -رحمه الله-: «الصلاة المعروفة ب«صلاة الرغائب»، وهي ثنتي عشرة ركعةً تُصلَّى بين المغرب والعشاء ليلة أوَّل جمعةٍ في رجبٍ، وصلاة ليلة نصف شعبان مائة ركعةٍ، وهاتان الصلاتان بدعتان ومنكران قبيحتان، ولا يغترَّ بذكرهما في كتاب «قوت القلوب» و«إحياء علوم الدين» ولا بالحديث المذكور فيهما، فإنَّ كلَّ ذلك باطلٌ، ولا يغترَّ ببعض من اشتبه عليه حكمهما من الأئمَّة فصنَّف ورقاتٍ في استحبابهما، فإنه غالطٌ في ذلك، وقد صنَّف الشيخ الإمام أبو محمَّدٍ عبد الرحمن بن إسماعيل المقدسيُّ كتابًا نفيسًا في إبطالهما، فأحسن فيه وأجاد -رحمه الله-»(26).
وقال أبو شامة -مبيِّنًا بعضَ المفاسد المترتِّبة على إقامة هذه الصلاة المبتدَعة-: «.. وكان من الغيرة لله ولرسوله ولدينه تعطيل ما كُتب عليه وهجرُه واطِّراحه واستقباحه وتنفير الناس عنه، إذ يلزم من الموافقة عليه مفاسد: الأولى: اعتماد العوامِّ على ما جاء في فضلها وتكفيرها، فيحمل كثيرًا منهم على أمرين عظيمين: أحدهما: التفريط في الفرائض، والثاني: الانهماك في المعاصي وينتظرون مجيءَ هذه الليلة، ويصلُّون هذه الصلاة فيرَوْن ما فعلوه مُجزيًا عمَّا تركوه وماحيًا ما ارتكبوه، فعاد ما ظنَّه واضع الحديث في صلاة الرغائب حاملاً على مزيد الطاعات مكثرًا من ارتكاب المعاصي والمنكرات»(27).
• وك «صلاة أمِّ داود»، قال ابن تيمية -رحمه الله-: «وكذلك يومٌ آخَر في وسط رجبٍ، يُصلَّى فيه صلاةٌ تسمَّى صلاة أمِّ داود، فإنَّ تعظيم هذا اليوم لا أصل له في الشريعة أصلاً»(2شهر «رجب» بين المشروع والممنوع وعمدةُ معظِّميه حديثٌ موضوعٌ مكذوبٌ(29).
• وكصلاة «الألفية»، وصلاة «الاثني عشرية»، وصلاة ليلة «سبعٍ وعشرين» قال ابن تيمية -رحمه الله-: «وكصلاة الألفية التي في أوَّل رجبٍ ونصف شعبان، والصلاة «الاثني عشرية» التي في أوَّل ليلة جمعةٍ من رجبٍ، والصلاة التي في «ليلة سبعٍ وعشرين» من رجبٍ، وصلواتٍ أُخَرَ تُذكر في الأشهر الثلاثة، وصلاة ليلتَيِ العيدين، وصلاة يوم عاشوراء، وأمثال ذلك من الصلوات المرويَّة عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم مع اتِّفاق أهل المعرفة بحديثه أنَّ ذلك كذبٌ عليه، ولكن بلغ ذلك أقوامًا من أهل العلم والدين فظنُّوه صحيحًا فعملوا به، وهُم مأجورون على حُسن قصدهم واجتهادهم لا على مخالفة السنَّة، وأمَّا من تبيَّنت له السنَّة فظنَّ أنَّ غيرها خيرٌ منها فهو ضالٌّ مبتدعٌ بل كافرٌ»(30).
والحاصل أنَّ شهر رجبٍ لم يُخصَّ بصلاةٍ مرغَّبٍ فيها، تَفْضُل غيرَها بكثير الثواب وبركة الأجر، قال الحافظ ابن دحية -رحمه الله-: «وفي هذا الشهر أحاديثُ كثيرةٌ من رواية جماعةٍ من الوضَّاعين.. فلا يصحُّ منها لا في الصلاة في أوَّل رجَبٍ ولا في النصف منه ولا في آخره»(31) وقال الشقيري: «كلُّ حديثٍ في صلاة أوَّل رَجَبٍ أَو وَسطه أَو آخِره فَغير مَقبُولٍ، لا يُعْمل به ولا يُلتَفت إليه»(32).
* في الزكاة:
وممَّا تعلَّق بهذا الشهر من بدعٍ في عبادة «الزكاة»: تأخير إخراجها إلى شهر رجبٍ قصْدَ نيل الثواب الجزيل، وفي إحياء هذا الصنيع المحدَث والعمل به إماتةٌ لنقيضه المشروع: من ربط الزكاة الواجبة بحولها الذي يختلف باختلاف دورانه من مكلَّفٍ إلى آخَر، ممَّا يعود على عموم الفقراء والمساكين وسائر المستحقِّين من الأصناف الثمانية بالنفع، بحيث لا يخلو العام من متصدِّقٍ عليهم، بخلاف ربطها بموسمٍ واحدٍ يجدون فيه حاجتهم، ويدفعون به خلَّتهم، ويفتقرون في غيره، كما قد يترتَّب على ربط الزكاة بشهر رجبٍ مخالفةٌ أخرى تتمثَّل في تأخير الزكاة عن وقتها الذي وجبت فيه، وكلُّ عبادةٍ مؤقَّتةٍ بوقتٍ محدَّدٍ وجب أداؤها فيه، ولا يجوز تأخيرُها إلاَّ بمسوِّغٍ شرعيٍّ أو عذرٍ معتبَرٍ، ويُفتقد الأمران في الصورة المتحدَّث عنها، إذ لم يَرِدْ شرعًا تعليق الزكاة بشهرٍ مخصَّصٍ بعينه.
قال ابن رجبٍ -رحمه الله-: «وبكلِّ حالٍ فإنما تجب الزكاة إذا تمَّ الحول على النصاب، فكلُّ أحدٍ له حولٌ يخصُّه بحسب وقت ملكه للنصاب، فإذا تمَّ حوله وجب عليه إخراج زكاته في أيِّ شهرٍ كان، فإن عجَّل زكاته قبل الحول أجزأه عند جمهور العلماء، وسواءً كان تعجيله لاغتنام زمانٍ فاضلٍ، أو لاغتنام الصدقة على من لا يجد مثله في الحاجة، أو كان لمشقَّة إخراج الزكاة عليه عند تمام الحول جملةً»(33).
* في الصيام والاعتكاف: وممَّا تعلَّق بشهر رجبٍ من البدع في عبادة «الصيام»، تخصيصُه بكثرة التطوُّع فيه، وكذا تخصيصه بعبادة «الاعتكاف»، وقد أنكر الصحابةُ ذلك باللسان تذكيرًا ونصحًا، وباليد منْعًا وزجرًا: فعَنْ خَرَشَة بْنِ الحُرِّ، قال: رَأَيتُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ يَضْرِبُ أَكُفَّ النَّاسِ فِي رَجَبٍ، حَتَّى يَضَعُوهَا فِي الجِفَانِ، وَيَقُولُ: «كُلُوا، فَإِنَّمَا هُوَ شَهْرٌ كَانَ يُعَظِّمُهُ أَهْلُ الجَاهِلِيَّةِ»(34)، وكان ابن عمر رضي الله عنهما إِذَا رَأَى النَّاسَ، وَمَا يَعُدُّونَ لِرَجَبٍ كَرِهَ ذَلِكَ وقال: «صومُوا منه وأفطرُوا»(35)، وعن أبي بكرة رضي الله عنه أنه دَخَلَ عَلَى أَهلِهِ، وَعِنْدَهُمْ سِلاَلٌ جُدُدٌ وَكِيزَانٌ، فَقَالَ: مَا هَذَا؟ فَقَالُوا: رَجَبٌ نَصُومُهُ. قَالَ: أَجَعَلْتُمْ رَجَبًا رَمَضَانَ، فَأَكْفَأَ السِّلاَلَ، وَكَسَرَ الكِيزَانَ»(36). فهو كغيره من الشهور التي لم يَرِدْ ما يخصِّصها بكثرة الصيام، إلاَّ ما كان داخلاً في عادة المكلَّف وَوِرْده، كصيام ثلاثة أيَّامٍ، أو الإثنين والخميس، وغيرها، لا لتعلُّقها بذات الشهر، وإنما لاندراجها ضمنَ عُمومات النصوص المرغِّبة في صيام التطوُّع، كقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: «عَلَيْكَ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لاَ مِثْلَ لَه»(37). قال ابن تيمية -رحمه الله-: «أمَّا تخصيص رجبٍ وشعبان جميعًا بالصوم أو الاعتكاف فلم يَرِدْ فيه عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم شيءٌ، ولا عن أصحابه، ولا أئمَّة المسلمين، بل قد ثبت في الصحيح أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم كان يصوم إلى شعبان، ولم يكن يصوم من السنة أكثر ممَّا يصوم من شعبان، من أجل شهر رمضان. وأمَّا صوم رجبٍ بخصوصه فأحاديثه كلُّها ضعيفةٌ بل موضوعةٌ لا يعتمد أهل العلم على شيءٍ منها، وليست من الضعيف الذي يُروى في الفضائل، بل عامَّتها من الموضوعات المكذوبات»(3شهر «رجب» بين المشروع والممنوع. وقال ابن القيِّم -رحمه الله-: «وحديث «مَنْ صَامَ مِنْ رَجَبٍ كَذَا وَكَذَا» الجميعُ كَذِبٌ مُخْتَلَقٌ»(39)، وقال ابن رجبٍ -رحمه الله-: «وأمَّا الصيام فلم يصحَّ في فضل صوم رجبٍ بخصوصه شيءٌ عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم ولا عن أصحابه»(40).
ومن محدثات هذا الشهر: صومُه مع شعبان سردًا لوصله برمضان، قال ابن القيِّم -رحمه الله- ذاكرًا هديَ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم في الصوم: «ولم يَصُمِ الثلاثةَ الأشهر سردًا كما يفعله بعضُ الناس، ولا صامَ رجبًا قطُّ، ولا استحبَّ صيامَه، بل رُوي عنه النهي عن صيامه، ذكره ابن ماجه(41)»(42).
وقال أبو بكرٍ الطرطوشيُّ المالكي -رحمه الله-: «وفي الجملة: أنه يُكره صومه على أحدِ ثلاثة أوجهٍ:
أحدها: أنه إذا خصَّه المسلمون بالصوم في كلِّ عامٍ؛ حسِب العوامُّ ومن لا معرفة له بالشريعة -مع ظهور صيامه- أنه فرضٌ كرمضان.
أو: أنه سنَّةٌ ثابتةٌ خصَّه الرسول بالصوم كالسنن الراتبة.
أو: أنَّ الصوم فيه مخصوصٌ بفضل ثوابٍ على سائر الشهور، جارٍ مجرى صوم عاشوراء، وفضل آخر الليل على أوَّله في الصلاة، فيكون من باب الفضائل لا من باب السنن والفرائض، ولو كان من باب الفضائل؛ لسنَّه عليه السلام أو فعله ولو مرَّةً في العمر، كما فعل في صوم عاشوراء، وفي الثلث الغابر من الليل، ولمَّا لم يفعل بَطَل كونه مخصوصًا بالفضيلة، ولا هو فرضٌ ولا سنَّةٌ باتِّفاقٍ، فلم يبق لتخصيصه بالصيام وجهٌ، فكره صيامه والدوام عليه حذرًا من أن يُلحق بالفرائض والسنن الراتبة عند العوامِّ. فإن أحبَّ امرؤٌ أن يصومه على وجهٍ تؤمن فيه الذريعة وانتشار الأمر حتَّى لا يُعَدَّ فرضًا أو سنَّةً فلا بأس بذلك»(43).
* في العمرة: وممَّا تعلَّق بهذا الشهر من البدع فيما يخصُّ عبادة «العمرة»: اعتقادُ فضل الاعتمار فيه، فيزدحم الزوَّار على بيت الله بأعدادٍ هائلةٍ تخلو منهم في غيره من الشهور، ولم يَرِدْ عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم حضُّه على الاعتمار في هذا الشهر قولاً ولا عملاً، فعن مجاهدٍ، قال: «دَخَلْتُ أَنَا وَعُرْوَةُ بنُ الزُّبَيْرِ المَسْجِدَ، فَإِذَا عَبدُ اللهِ بنُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا جَالِسٌ إِلَى حُجْرَةِ عَائِشَةَ».. فسأله أحدهما: «كَمِ اعْتَمَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قَالَ: أَرْبَعًا، إِحْدَاهُنَّ فِي رَجَبٍ، فَكَرِهْنَا أَنْ نَرُدَّ عَلَيْهِ. قَالَ: وَسَمِعنَا اسْتِنَانَ عَائِشَةَ أُمِّ المُؤْمِنِينَ فِي الحُجْرَةِ، فَقَالَ عُرْوَةُ: يَا أُمَّاهُ، يَا أُمَّ المُؤْمِنِينَ، أَلاَ تَسْمَعِينَ مَا يَقُولُ: أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ؟ قَالَتْ: مَا يَقُولُ؟ قَالَ: يَقُولُ: «إِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اعْتَمَرَ أَرْبَعَ عُمَرَاتٍ، إِحْدَاهُنَّ فِي رَجَبٍ»، قَالَتْ: «يَرْحَمُ اللهُ أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ، مَا اعْتَمَرَ عُمْرَةً، إِلاَّ وَهُوَ شَاهِدُهُ، وَمَا اعْتَمَرَ فِي رَجَبٍ قَطُّ»(44). فالاعتمار في هذا الشهر دون سائر الشهور اعتقادًا لخصوصيته، تخصيصٌ بلا مخصِّصٍ، واستحسانٌ بلا دليلٍ، مع التنبيه إلى أنَّ وقوعها مقرونةً به من غير تخصيصٍ مقصودٍ، كمصادفتها لإجازةٍ سنويةٍ ممنوحةٍ إداريًّا للمعتمر يستغلُّ تفرُّغه فيها لهذه العبادة، أو لعدم تمكُّنه من الحصول على تأشيرةٍ تسمح له بدخول الأراضي الحجازية إلاَّ في هذا الشهر، وما شابه ذلك من المسوِّغات فلا مانع يقترن بها، ولا نكير في فعلها والحال كذلك. وأمَّا ما ورد من آثار الصحابة في استحبابهم الاعتمارَ بشهر رجبٍ فمحمولٌ على استحبابهم إفرادَ العمرة بسفرةٍ مستقلَّةٍ، والحجِّ بأخرى مستقلَّةٍ كذلك. قال ابن رجبٍ: «واستحبَّ الاعتمار في رجبٍ عمرُ بن الخطَّاب وغيره.. فإنَّ أفضل الأنساك أن يُؤتى بالحجِّ في سفرةٍ، والعمرة في سفرةٍ أخرى في غير أشهر الحجِّ، وذلك من جملة إتمام الحجِّ والعمرة المأمورِ به»(45). فتبيَّن أنَّ المحدَث اعتقادُ ارتباط عبادة الاعتمار بشهر رجبٍ كارتباطها بشهر رمضان ترغيبًا وأجرًا.
* في الذبائح: ممَّا كان جاريًا في عادات الجاهلية ونسخت الشريعة تعظيمه: العتيرة(46)، فإنَّ الإسلام أبطل تخصيص الذبيحة برجبٍ كما أبطل الفَرَعَ وهو ذبحُ أوَّل نتاجٍ قربانًا للأصنام والطواغيت، في قوله صلَّى الله عليه وسلَّم: «لاَ فَرَعَ وَلاَ عَتِيرَةَ»(47)، وأمر بالذبح لله وحده لا شريك له، من غير تخصيص شهرٍ دون آخَر إلاَّ ما نصَّ عليه وشرعه كتخصيص الأضحية بأيَّامٍ مخصوصةٍ من شهر ذي الحجَّة، ويشهد له حديث الحارث بن عمرٍو أنَّ رجلاً قال: يَا رَسُولَ اللهِ، العَتَائِرُ وَالفَرَائِعُ، قَالَ: «مَنْ شَاءَ عَتَرَ، وَمَنْ شَاءَ لَمْ يَعْتِرْ، وَمَنْ شَاءَ فَرَّعَ، وَمَنْ شَاءَ لَمْ يُفَرِّعْ فِي الْغَنَمِ أُضْحِيَّتُهَا»(4شهر «رجب» بين المشروع والممنوع. وحديث نُبَيْشَةَ الهُذَلِيِّ، قَالَ: قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّا كُنَّا نَعْتِرُ عَتِيرَةً فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَمَا تَأْمُرُنَا؟ قَالَ: «اذْبَحُوا للهِ فِي أَيِّ شَهْرٍ مَا كَانَ، وَبَرُّوا اللهَ وَأَطْعِمُوا»، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّا كُنَّا نُفَرِّعُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَرَعًا، فَمَا تَأْمُرُنَا؟ قَالَ: «فِي كُلِّ سَائِمَةٍ فَرَعٌ تَغْذُوهُ مَاشِيَتُكَ، حَتَّى إِذَا اسْتَحْمَلَ ذَبَحْتَهُ، فَتَصَدَّقْتَ بِلَحْمِهِ»(49)، وقد أفاد الحديثان مشروعية الفرع على أن يكون لله تعالى، ومشروعية الذبح في رجبٍ وغيره بدون تمييزٍ وتخصيصٍ لرجبٍ على ما سواه من الأشهر، فلا تعارُض بينهما وبين الحديث المتقدِّم: «لاَ فَرَعَ وَلاَ عَتِيرَةَ»، لأنه إنما أبطل صلَّى الله عليه وسلَّم به الفرعَ الذي كان لأصنامهم، والعتيرةَ التي يخصُّون بها رجبًا(50)، هذا أظهر الأقوال وأعدلُها في المسألة، وإليه أشار الشافعيُّ بقوله: «وقوله عليه السلام حيث سُئِل عن العتيرة على معنى: «اذْبَحُوا للهِ فِي أَيِّ شَهْرٍ مَا كَانَ»، أي: اذبحوا إن شئتم واجعلوا الذبح لله لا لغيره في أيِّ شهرٍ ما كان، لا أنها في رجبٍ دون ما سواه من الشهور»(51).
* في الجنائز:
وممَّا تعلَّق بشهر رجبٍ في باب «الجنائز» من محدثاتٍ: اعتقادُ اختصاصه بفضلٍ زائدٍ في زيارة القبور وانتيابها، قال القشيريُّ -رحمه الله-: ««وذهابهم إلى المقابر في يومي العيدين ورجبٍ وشعبان ورمضان بدعةٌ ضلالةٌ»(52) فجرَّ ذلك إلى بدعٍ ومخالفاتٍ شنيعةٍ:
كاتِّخاذه موسمًا للاجتماع عندها اجتماعاتٍ معيَّنةً، وهذا بعينه هو الذي نهى عنه النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم بقوله: «لاَ تَتَّخِذُوا قَبْرِي عِيدًا»(53)، قال ابن تيمية -رحمه الله-: «حتَّى إنَّ بعض القبور يُجتمع عندها في يومٍ من السنة، ويُسافَر إليها إمَّا في المحرَّم أو رجبٍ أو شعبان أو ذي الحجَّة أو غيرها، وبعضها يُجتمع عنده في يوم عاشوراء، وبعضها في يوم عرفة، وبعضها في النصف من شعبان، وبعضها في وقتٍ آخَر، بحيث يكون لها يومٌ من السنة تُقصد فيه» إلى أن قال: «فإنَّ اعتياد قصد المكان المعيَّن، وفي وقتٍ معيَّنٍ عائدٍ بعود السنة أو الشهر أو الأسبوع، هو بعينه معنى العيد، ثمَّ يُنهى عن دِقِّ ذلك وجِلِّه»(54).
أو كتخصيصه -أي: شهر رجبٍ- بزيارة قبر النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم بالمدينة النبوية، قال الألباني -رحمه الله- في البدعة رقم (223) من بدع الجنائز: «زيارته صلَّى الله عليه وسلَّم في شهر رجبٍ»(55). وزيارة قبره صلَّى الله عليه وسلَّم مشروعة طوال السنة دون مزيَّة شهرٍ على آخَر.
أو كقصدِ التصدُّق على الأموات فيه، قال الألبانيُّ -رحمه الله- في البدعة رقم (121) من بدع الجنائز: «التصدُّق عن روح الموتى في الأشهر الثلاثة رجبٍ وشعبان ورمضان»(56) علمًا أنَّ الصدقة على الميِّت تنفعه ويصله ثوابها بإجماع العلماء(57)، ولكن يُنكر تخصيصها بهذه الأشهر دون غيرها من أشهر السنة.
* تعظيم الشهر أكثر من الشهور:
إنَّ كثرة الأحاديث المختلَقة الموضوعة في فضل شهر رجبٍ حملت عموم الناس على اعتقاد ميزة شهر رجبٍ عن غيره من شهور السنة القمرية، وتفضيله عليها تفضيلاً وصل بالبعض إلى حدِّ الغلو والإفراط المنهيِّ عنهما في كثيرٍ من النصوص الصحيحة.
فمن صُور تعظيم شهر رجبٍ تعظيمًا مبتدعًا يُهلك صاحبَه: اعتقادُ أفضليته على شهر رمضان المبارك، المصطفى لإنزال أفضل كتابٍ فيه كما قال تعالى: ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ﴾ [البقرة: 185]، ولأجل بركته كان النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم يبشِّر أصحابه بقدومه ليجهِّزوا أنفسهم لتتزوَّد من الأعمال الصالحة وتجتهد فيه(5شهر «رجب» بين المشروع والممنوع، ولم يفعل مثل ذلك حين قدوم شهر رجبٍ، فمن المنكر الشنيع تفضيل شهر رجبٍ عليه، قال ابن تيمية -رحمه الله-: «ورمضان أفضل الشهور ويكفر من فضَّل رجبًا عليه»»(59).
ومن صور تعظيمه: اعتقادُ أنَّ ليلة القدر المعظَّمة إنما تُدرك في شهر رجبٍ لا في شهر رمضان، قال ابن تيمية -رحمه الله-: «والأحاديث المرويَّة أنها في أوَّل ليلة المحرَّم، أو ليلة عاشوراء، أو أوَّل ليلةٍ من رجبٍ، أو أوَّل ليلة جمعةٍ من رجبٍ، أو ليلة سبعٍ وعشرين، أو ليلة العيدين، وفي الصلاة الألفية ليلة النصف، كلُّها كذبٌ موضوعةٌ، ولم يكن أحدٌ يأمر بتخصيص هذا الليالي بقيامٍ ولا صلاةٍ أصلاً»(60).
ومن صُور تعظيمه: اتِّخاذُه موسمًا للاحتفال به. قال ابن تيمية -رحمه الله-: «وأمَّا اتِّخاذ موسمٍ غير المواسم الشرعية كبعض ليالي شهر ربيعٍ الأوَّل التي يقال: إنها ليلة المولد، أو بعض ليالي رجبٍ، أو ثامن عشر ذي الحجَّة، أو أوَّل جمعةٍ من رجبٍ، أو ثامن شوَّالٍ الذي يسمِّيه الجهَّال عيد الأبرار، فإنها من البدع التي لم يستحبَّها السلف ولم يفعلوها»(61).
وقال ابن النحَّاس -رحمه الله- في معرض ذكر محدثات المواسم : «ومنها: ما اصطلحوا عليه من اتِّخاذ أوَّل خميسٍ من رجبٍ موسمًا: يتَّخذون فيه أنواع الحلاوات رياءً وسمعةً، ويجعلون منها الصور المحرَّمة التي يسمُّونها التعاليق، وقد تقدَّم الكلام في التصوير وما ورد فيه من الوعيد الشديد والنهي الأكيد، وهذه بدعةٌ عظيمةٌ ومكيدةٌ من اللعين شديدةٌ إذ زيَّن لهم ما تنفر بسببه الملائكة عن بيوتهم ويحرمهم بركتهم وتنزُّلهم بالرحمة، فإنَّ الملائكة لا تدخل بيتًا فيه كلبٌ ولا صورةٌ»(62).
ومن صور تعظيمه: ذكرُ الخطباء للأحاديث الواهية المرويَّة في فضل رجبٍ على المنابر، الشيء الذي يقلِب المقصود من خطبة الجمعة إلى ضدِّه، ويعدم الثمرة المرجوَّة من تشريعها، وكذا إيقادُ المصابيح وزيادةُ التنوير بالمساجد في أوَّل جمعةٍ من رجبٍ، قال القاسميُّ -رحمه الله-: «عادة هذا التنوير ليلتئذٍ في المساجد ومآذنها هو من بقايا بدع في تلك الليلة، ذلك أنها كانت أُحدثت فيها صلاةٌ بين العشاءين تسمى صلاة الرغائب، ثمَّ فَشَتْ وعمَّت وعظمت الفتنة بها، فكانت توقد فيها المصابيح، وتزدحم الأفواج على إحيائها في المساجد»»(63).
ومن صور تعظيمه: اعتقادُ وقوع حوادثَ عظيمةٍ فيه، قال ابن رجبٍ -رحمه الله-: «وقد رُوي أنه كان في شهر رجبٍ حوادثُ عظيمةٌ، ولم يصحَّ شيءٌ من ذلك، فرُوي: أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم وُلد في أوَّل ليلةٍ منه، وأنه بُعث في السابع والعشرين منه، وقيل في الخامس والعشرين، ولا يصحُّ شيءٌ من ذلك.. ورُوي عن قيس بن عبَّادٍ قال: في اليوم العاشر من رجبٍ: ﴿يَمْحُو اللهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ﴾.»»(64).
وبالجملة فإنه لا يُشرع تخصيصُ شهر رجبٍ بعبادةٍ مخصوصةٍ، لئلاَّ يُتَّخذ ذريعةً إلى الابتداع في الدين بتخصيص زمانٍ لم يخصَّه الشارع بالعبادة، فهو بمنزلة غيره من الشهور التي لم يَرِدْ تفضيلها بعينها، فلا مزيَّة له عليها، تتناوله النصوص العامَّة المرغِّبة في التزوُّد بالأعمال الصالحة، والمسارعة إلى الخيرات كقوله تعالى: ﴿سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ﴾ [الحديد:21]، ذلك لأنَّ أصل دين المسلمين: أن لا يُختصَّ زمنٌ بقصد العبادة فيه إلاَّ ما خصَّته النصوص الصحيحة، وما عليه المشركون وأهلُ الكتاب من تعظيم أزمنةٍ للعبادة غير ما عظَّمته الشريعة --كتعظيمهم شهر رجبٍ- فهو ممَّا جاء الإسلام بمحوه وإزالته ونسخه، قال ابن باديس -رحمه الله-: «مِن أبين المخالفة عن أمره وأقبحها، الزيادةُ في العبادة التي تعبَّد لله بها على ما مضى من سنَّته فيها، وإحداثُ محدثاتٍ على وجه العبادة في مواطنَ مرَّت عليه ولم يتعبَّد بمثل ذلك المحدَث فيها، وكلا هذين زيادةٌ وإحداثٌ وابتداعٌ مذمومٌ، يكون مرتكبُه كمن يرى أنه اهتدى إلى طاعةٍ لم يهتدِ إليها رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وسبقَ إلى فضيلةٍ قَصُر رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم عنها، وكفى بهذا وحده فتنةً وبلاءً، دع ما يجرُّ إليه من بلايا أُخرى»(65)، وقد نصَّ أئمَّة الحديث وحُفَّاظه على عدم اعتبار شهر رجبٍ زمنًا مخصوصًا بأيِّ عبادةٍ، قال ابن حجرٍ -رحمه الله-: «لم يَرِدْ في فضل شهر رجبٍ، ولا في صيامه، ولا في صيام شيءٍ منه معيَّنٍ، ولا في قيام ليلةٍ مخصوصةٍ فيه حديثٌ صحيحٌ يصلُح للحجَّة، وقد سبقني إلى الجزم بذلك الإمام أبو إسماعيل الهرويُّ الحافظ»(66)، وقال أبو بكرٍ الطرطوشيُّ -رحمه الله-: «دلَّت هذه الآثار على أنَّ الذي في أيدي الناس من تعظيمه إنما هي غبراتٌ من بقايا عُقود الجاهلية»»(67).
فالسعيدُ من اغتنم شهر رجبٍ -في كلِّ أحواله وأحيانه- لتبيضَّ صحيفته، واغتنم أوقاته بالطاعات المسنونة، والابتعاد عن المحدثات والمعاصي وما يجلب به سخط الله تعالى، ترويضًا للنفس حتى تستعدَّ لشهر رمضان المبارك، وقد ألِفت الطاعاتِ واستحسنتها، ونَفرت من المنكرات واستقبحتها، قال أبو بكرٍ الورَّاق البلخي -رحمه الله-: «شهر رجبٍ شهرٌ للزرع، وشعبان شهرُ السقي للزرع، وشهرُ رمضان شهرُ حصاد الزرع»(6شهر «رجب» بين المشروع والممنوع.
ولله الحمدُ، وصلَّى الله على نبيِّه محمَّدٍ، وعلَى آله وصحبه وأتباعه إلى يوم الدِّين، وسلَّم تسليمًا.
إدارة الموقع


1- أخرجه البخاري (4662)، ومسلم (1679).
2- أخرجه البيهقي في «شعب الإيمان» (5/ 302).
3- هو الشهر الرابع من الأشهر الحرم في عدِّ أهل المدينة، خلافا للكوفيين الذين يعدُّونه الثاني بعد المحرَّم، وقبل ذي القعدة وذي الحجَّة، تفاديًا منهم لجعلها من سنتين، والأَوْلى بالاختيار ما قال أهل المدينة، لأنَّ الأخبار قد تظاهرت عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم كما قالوا. [انظر: «عمدة الكتاب» لأبي جعفرٍ النحَّاس النحوي (96)].
4- انظر: «شرح مسلم» للنووي (11/ 16شهر «رجب» بين المشروع والممنوع.
5- «مقاييس اللغة» (445)، وانظر «لسان العرب» لابن منظور (1/ 411).
6- انظر: «أداء ما وجب من بيان وضع الوضَّاعين في رجب» (30)، وكثرة الأسماء تدلُّ على عِظم المسمَّى، كما في أسماء الله تعالى، وأسماء رسوله صلَّى الله عليه وسلَّم، ولا يُعلم بلدٌ أكثر اسمًا من مكَّة والمدينة كونهما أفضل الأرض، وتعدَّدت أسماء يوم القيامة لهوله وشدَّة ما يقع في عرصاته من كربٍ وفزعٍ، وهذا جميع كلام العرب، ألا ترى أنَّ السيف لمَّا عَظُم عندهم موضعُه، وتأكَّد نفعُه لديهم وموقعه، جمعوا له خمسمائة اسمٍ، وله نظائر كثيرةُ. [انظر: «تهذيب الأسماء واللغات» للنووي (4/ 157) و«التذكرة» للقرطبي (544)].
7- أخرجه البخاري (4376).
8- «تفسير ابن كثير» (4/ 14شهر «رجب» بين المشروع والممنوع.
9- «زاد المعاد» (3/ 302).
10- «لطائف المعارف» (134)، والحديث أخرجه البزَّار (6496) وغيره. وانظر: «ضعيف الجامع» للألباني (4395).
11- ذكر طرفا من أخبارهم ابن أبي الدنيا في كتاب «مجابو الدعوة» (22).
12- ذكره ابن عساكر في «فضل رجب» (310) وقال عقبه: «هذا منقطعٌ بين حمَّادٍ وعمر، وقد رُوي موصولاً من وجوهٍ أُخَرَ». وانظر «لطائف المعارف» لابن رجب (134).
13- «تصحيح الدعاء» (111).
14- «أداء ما وجب من بيان وضع الوضَّاعين في رجب» (54).
15- انظرها في: «فتح الباري» لابن حجر (7/ 203).
16- نقله ابن القيِّم في «زاد المعاد» (1/ 5شهر «رجب» بين المشروع والممنوع.
17- من تعليقات الألباني التي نقلها زهير الشاويش في تحقيقه لرسالة ابن دحية الكلبي «أداء ما وجب» (54).
18- «التحذير من البدع» (45).
19- «اقتضاء الصراط المستقيم» (1/ 40).
20- أخرجه مسلم في مقدِّمة «صحيحه» (1/ شهر «رجب» بين المشروع والممنوع، وهو في «صحيح الجامع» (6199).
21- «آثار ابن باديس» (1/ 182).
22- انظر «الموضوعات» لابن الجوزي (2/ 124).
23- أفتى ابن الصلاح -رحمه الله- باستحباب صلاة الرغائب، فردَّ عليه العزُّ بن عبد السلام برسالةٍ سمَّاها: «الترغيب عن صلاة الرغائب الموضوعة وبيان ما فيها من مخالفة السنن المشروعة».
24- «مجموع الفتاوى» (23/ 734)، وانظر أيضا: (23/ 132-135).
25- «لطائف المعارف» لابن رجب (131).
26- «المجموع» (4/ 56).
27- «الباعث على إنكار البدع والحوادث» (55).
28- «اقتضاء الصراط المستقيم» (2/ 122).
29- يروى عن أنسٍ رضي الله عنه مرفوعًا. قال السيوطي في «اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة» (2/ 4شهر «رجب» بين المشروع والممنوع: «موضوعٌ: رُوَاته مجاهيل».
30- «مجموع الفتاوى» (24/ 201).
31- «أداء ما وجب»(49).
32- «السنن والمبتدعات» (141).
33- «لطائف المعارف» (133).
34- أخرجه ابن أبي شيبة في «المصنَّف» (2/ 345) قال الألباني في «الإرواء» (3/ 113): «صحيحٌ».
35- المصدران السابقان.
36- ذكره ابن قدامة في «المغني» (3/ 172) وقال عقبه: «قال أحمد: من كان يصوم السنة صامه، وإلاَّ فلا يصومه متواليًا، يُفطر فيه، ولا يشبِّهه برمضان».
37- أخرجه النسائي (2220) عن أبي أمامة رضي الله عنه. وصححه الألباني في «الصحيحة» (4/ 574).
38- «مجموع الفتاوى» (25/ 290).
39- «المنار المنيف في الصحيح والضعيف» (97).
40- «لطائف المعارف» (131).
41- أخرجه ابن ماجه (1743)، من حديث ابن عبَّاسٍ رضي الله عنهما. وضعَّفه الألباني في «الضعيفة» (10/ 276).
42- «زاد المعاد» (2/ 61).
43- «الحوادث والبدع» (141).
44- أخرجه البخاري في «الحجِّ» باب كم اعتمر النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم؟ (1775)، ومسلم في «الحج» (1255).
45- «لطائف المعارف» (134).
46- العتيرة: مأخوذةٌ من العتر وهو الذبح. قال ابن منظورٍ في «لسان العرب» (4/ 537): «والعِتْر: العتيرة، وهي شاةٌ كانوا يذبحونها في رجبٍ لآلهتهم مثل: ذِبْحٍ وذبيحة. وعَتَرَ الشاةَ والظبيةَ ونحوهما يَعْتِرُها عَتْرًا، وهي عتيرةٌ: ذبحها».
47- أخرجه البخاري (5473)، ومسلم (1976)، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
48- أخرجه النسائي (4226)، وأحمد (25/ 342). وضعَّفه الألباني في «الإرواء» (4/ 411) وقال: «لكن يشهد لمعنى الحديث أحاديث أخرى».
49- أخرجه أبو داود (2830)، وصحَّحه الألباني في «الإرواء» (4/ 412).
50- انظر: «الإرواء» للألباني (4/ 413).
51- «السنن الكبرى للبيهقي» (9/ 525)، ومال إليه -جمعًا بين النصوص- أبو جعفر الطحاوي في «شرح مشكل الآثار» (3/ 86).
52- «السنن والمبتدعات» (160).
53- أخرجه أحمد (8804) وغيره من حديث أبي هريرة رضي الله عنه. وحسَّنه الألباني في «أحكام الجنائز» (219).
54- «اقتضاء الصراط المستقيم» (2/ 257).
55- «أحكام الجنائز» (333).
56- المصدر السابق (322).
57- حكى الإجماع في وصول ثواب الصدقة والدعاء للميِّت: «النووي» و«ابن كثير» عليهما رحمة الله. ويمكن مراجعة فتوى الشيخ أبي عبد المعزِّ محمَّد علي فركوس -حفظه الله- على موقعه الرسمي بعنوان: «في وصول ثواب العبادات المالية إلى الميِّت» رقم (564).
58- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُبَشِّرُ أَصْحَابَهُ: «قَدْ جَاءَكُمْ رَمَضَانُ، شَهْرٌ مُبَارَكٌ، افْتَرَضَ اللهُ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ، تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ الجَنَّةِ، وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الجَحِيمِ، وَتُغَلُّ فِيهِ الشَّيَاطِينُ، فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ» أخرجه أحمد (8991)، وهو في «صحيح الجامع» للألباني (55).
59- «الفتاوى الكبرى» (5/ 379).
60- «مختصر الفتاوى المصرية» (85).
61- «مجموع الفتاوى» (25/ 29شهر «رجب» بين المشروع والممنوع.
62- «تنبيه الغافلين عن أعمال الجاهلين وتحذير السالكين من أعمال الهالكين» (495).
63- «إصلاح المساجد من البدع والعوائد» (9شهر «رجب» بين المشروع والممنوع.



64- «لطائف المعارف» (134).
65- «آثار ابن باديس» (1/ 375).
66- «تبيين العجب بما ورد في فضل رجب» (11).
67- «الحوادث والبدع» (141)
68- «لطائف المعارف» لابن رجب (134).
الرابط: [مطوية] شهر رجب بين المشروع والممنوع / الشيخ محمد علي فركوس












محمد إسلام و استاذ علي معجبون بهذه.

شهر «رجب» بين المشروع والممنوع

آخر مواضيعي

شهر «رجب» بين المشروع والممنوع

أختنا أم التوام رزقت بتوأم.


فوائد القسط الهندي


الأغراض التي تحتاجها الحامل عند الولادة.. لها ولطفلها


أطقم ذهب شيك للعروس


مدينة الألف قبة وقبة تاريخ وحضارة



التعديل الأخير تم بواسطة أم نوح ; 2015-04-27 الساعة 18:30
عرض البوم صور أم نوح  

قديم 2015-04-27, 17:47   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.87 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم نوح المنتدى : قسم الفقه واصوله
افتراضي

بارك الله فيك ام نوح


لكن فضلا لازم وضع رابط المصدر

لما تنقلي موضوعك شوفي فوق في الصفحة على اليسار واعملي نسخ ولصق للرابط

وشكراا ثانية











آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام  

قديم 2015-04-27, 18:32   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Apr 2015
العضوية: 110
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
الحالة الاجتماعية :
متزوجة
المشاركات: 389 [+]
بمعدل : 0.40 يوميا
عدد المواضيع : 55
عــدد الــردود : 334
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 44
نقاط التقييم: 439
تلقى إعجابات : 444
أرسل إعجابات : 272
الحالة:
أم نوح غير متواجد حالياً
أم نوح is just really niceأم نوح is just really niceأم نوح is just really niceأم نوح is just really niceأم نوح is just really nice
 


كاتب الموضوع : أم نوح المنتدى : قسم الفقه واصوله
افتراضي

جزاك الله خيرا على التنبيه

تم التعديل











آخر مواضيعي

أختنا أم التوام رزقت بتوأم.


فوائد القسط الهندي


الأغراض التي تحتاجها الحامل عند الولادة.. لها ولطفلها


أطقم ذهب شيك للعروس


مدينة الألف قبة وقبة تاريخ وحضارة


عرض البوم صور أم نوح  

قديم 2015-05-07, 22:47   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: May 2015
العضوية: 283
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
مصر
المشاركات: 3,753 [+]
بمعدل : 3.94 يوميا
عدد المواضيع : 577
عــدد الــردود : 3176
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 79
نقاط التقييم: 514
تلقى إعجابات : 1705
أرسل إعجابات : 1916
الحالة:
استاذ علي غير متواجد حالياً
استاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of light
 


كاتب الموضوع : أم نوح المنتدى : قسم الفقه واصوله
افتراضي

جزاك الله خيراا وبارك الله فيك

يعطيك العافيه على الطرح القيم والرائع











محمد إسلام أعجبه هذا.
آخر مواضيعي

كلمات لها معاني وعبر متجدد..


مسابقة الحروف المبعثرة


من اجمل التراث الجزائري


هل تعلم جديد ومتجدد...


هنا احبكم في الله


عرض البوم صور استاذ علي  

قديم 2015-05-09, 23:50   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 11
المشاركات: 85 [+]
بمعدل : 0.08 يوميا
عدد المواضيع : 37
عــدد الــردود : 48
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
تلقى إعجابات : 11
أرسل إعجابات : 1
الحالة:
sama7 غير متواجد حالياً
sama7 is on a distinguished road
 


كاتب الموضوع : أم نوح المنتدى : قسم الفقه واصوله
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية











محمد إسلام أعجبه هذا.
آخر مواضيعي

قنادر للدار 2015 روعه و فساتين للعيد


حلويات عيد الفطر بالصور


مجموعه مختارة من قنادر الدار لصيف 2015


اسهل طرق عمل حلويات عيد الفطر


موديل قفطان أزرق اللون 2015 مجموعة رائعه


عرض البوم صور sama7  

قديم 2015-05-10, 10:23   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 21
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 1,744 [+]
بمعدل : 1.71 يوميا
عدد المواضيع : 814
عــدد الــردود : 930
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 65
نقاط التقييم: 742
تلقى إعجابات : 890
أرسل إعجابات : 1259
الحالة:
محمد إسلام غير متواجد حالياً
محمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to behold
 


كاتب الموضوع : أم نوح المنتدى : قسم الفقه واصوله
افتراضي

[marq]جزاك الله كل الخير وجعله في ميزان حسناتك .[/marq]











آخر مواضيعي

طريقة حذف وازالة حساب الفيس بوك نهائيا في 30 ثانية


حلول تمارين الكتاب المدرسي لغة فرنسية 2 متوسط


تحضير جميع دروس التربية المدنية للسنة الاولى متوسط


حلول جميع تمارين الفيزياء للسنة الاولى ثانوي جذع مشترك آداب و لغات


معادلة تفاعل حمض الاكساليك مع حمض برمنغنات البوتاسيوم


عرض البوم صور محمد إسلام  
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

«رجب», والممنوع, المشروع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من شهر ميلادك شوف شكلك و انت صغير صابر منتدى النكت والطرائف والالغاز 1 2015-05-16 22:30
تدرج شهر أفريل محمد إسلام قسم الثانية و الثالثة ابتدائي 1 2015-05-15 01:53
خصم 4 أيام من أجور الأساتذة المضربين كل شهر دون انقطاع محمد إسلام أخبار الجزائر 0 2015-03-25 21:19
امتحان شهر فيفري في اللغة العربية و الرياضيات – الرابعة ابتدائي محمد إسلام قسم الرابعة و الخامسة ابتدائي 0 2015-02-26 14:21


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : متاحة
المصادر : متاحة


 

الساعة الآن 01:26 بتوقيت الجزائر
المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء, فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات الوادي انفو ولا نتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر).


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir, منتدى الوادي , منتدى وادي , منتدى الجزائر