قديم 2015-04-23, 18:56   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.86 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


المنتدى : المنتدى الرياضي العام
Arrow إبراهيم زافور: نملك فريقا قادرا على حصد اللقب القاري

إبراهيم زافور: نملك فريقا قادرا على حصد اللقب القاري


إبراهيم زافور: نملك فريقا قادرا على حصد اللقب القاري

هو أحد رموز فريق شبيبة القبائل ومن الذين كان له الفضل في صناعة أفراحها، خاصة من خلال المشاركة والتتويج بكؤوس إفريقيا، صال وجال في مختلف الملاعب محليا وقاريا وليكتب له شرف تمثيل المنتخب الوطني وتشريف الألوان الوطنية، لم يدخر جهدا في الذود عن حصون الأندية التي تقمص ألوانها بداية بشبيبة القبائل مرورا على السيلية القطري، وصولا إلى شبيبة بجاية، هو إبراهيم زافور كان لنا هذا الحوار معه.
*من أين كانت بداية ابراهيم زافور؟
بدأت ممارسة الكرة في 1987 مع شبيبة القبائل، حيث تدرجت في مختلف الأصناف ضمن الفريق، شاركت لأول مرة مع الفريق الأول في 1995 في كأس الرابطة مع المدرب هاروني رحمه الله وجمال مناد كمدرب مساعد في ذلك الوقت، بقيت في الشبيبة إلى غاية 2005 قدمت لها كل ما استطيع فلم أغش يوما فوق الميدان، كنت حاضرا بجديتي المعهودة، ثم انتقلت إلى فريق السيلية القطري الذي أمضيت فيه موسما واحدا، وأعود مجددا إلى شبيبة القبائل وأقضي فيه موسمين وأنا اليوم في شبيبة بجاية.



*بعد عدة سنوات أمضيتها في شبيبة القبائل، كانت الوجهة إلى فريق السيلية القطري الذي أمضيت فيه موسما فقط، فهل يمكن اعتبارها تجربة فاشلة في مسيرتك الرياضة؟
كانت تجربة جيدة بالنسبة لي ولكن هناك بعض الأمور لم تساعدني على التألق في الفريق، فلم أكن ألعب في منصبي الأصلي، ومن أراد أن يقول أنها فاشلة فهو حر، لكن بالنسبة لي هي تجربة ساعدتني على معرفة عالم الاحتراف.
*هل الحنين إلى فريق القلب شبيبة القبائل، كان وراء عودتك للفريق رغم أنه كانت لك اتصالات من مولودية الجزائر؟
بعد مغادرتي للسيلية كانت لي اتصالات من المولودية والشبيبة، حيث كان في ذلك الوقت المدرب جون ايف شاي وحكيم مدان كمناجير للفريق بالإضافة إلى صادمي، حيث قاموا بالاتصال بي وأخبروني أنهم بحاجة إلي، لذلك اعتذرت لمسيري المولودية بلباقة وذلك لأني اخترت العودة لفريق القلب.
*كيف وجدت الأجواء في شبيبة القبائل بعد موسمين من مغادرتك النادي؟
بكل صراحة وجدت عقلية وذهنية أخرى، من قبل كانت مجموعة يسودها الاحترام المتبادل والعمل من أجل مصلحة الفريق، ولكن بعد العودة وجدت مجموعة أخرى من اللاعبين، صحيح أنها تملك امكانيات كبيرة ولكن الاحترام ذهب أدراج الرياح، فهناك لاعبين عوض العمل في الميدان أصبح همهم الوحيد الكلام والدردشة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
*خرجت من الباب الضيق من الفريق، وكلام عن مناوشات مع مدرب الفريق في ذلك الوقت موسى صايب، ما مدى صحة ذلك؟
لا، بالنسبة لي خرجت من الباب الواسع، لأني لا أستطيع العمل في جو مشحون، خاصة بعد اتهامي بافتعال المشاكل، لذلك فضلت أن أترك مكاني نظيفا، أما عن المشكلة مع المدرب صايب فكانت بسبب تصريح في الجرائد أدليت به، وذلك لأنه لم يكن يدخلني في تشكيلته، لكني اعتذرت عن ذلك، وبعدها أصبحت عادة فقررت ألا أدخل في لعبهم والانسحاب، وأنا فخور بما قدمته في الشبيبة.
الشبيبة هذا الموسم تعيش واحدا من أسوا مواسمها؟
قاموا ببداية جيدة، ثم حصلت مشاكل بين المدرب والرئيس، وبعدها جاءت وفاة ايبوسي، كل هذا أثر عليهم كثيرا، لكن الشبيبة قادرة على العودة بقوة، فعندما ترى نوعية اللاعبين المتواجدين حاليا في الفريق فالأغلبية معروفون، لكن المشكل أنهم لا يملكون روح المجموعة، لأن كل واحد يعمل من أجل نفسه، أظن أنهم يجب أن يكونوا متحدين من أجل الخروج من هذه الوضعية.
*ولتكون الوجهة إلى فريق قبائلي آخر والمتمثل في شبيبة بجاية؟
بعد خروجي من فريق شبيبة القبائل في 2008، خضت تربصا للمدربين من الدرجة الأولى في عين البنيان، وفي نفس الوقت كانت لي بعض الاتصالات من ناديين أو ثلاثة مثل اتحاد الحراش وشبيبة بجاية، اتصل بي رئيس هذه الأخيرة، لكني طلبت منه إعطائي مهلة للتفكير إلى غاية إنهاء التربص وبعدها أعاد محادثتي، والتقينا واتفقنا في ظرف خمس دقائق على الإمضاء في شبيبة بجاية.
* أنهيتم موسما كارثيا، عصف بالفريق إلى الدرجة الثانية؟
كان هناك إهمال كبير في الفريق، خاصة أن الرئيس زاهير طياب كان مريضا بالإضافة إلى عدم تجسيد الإدارة لوعودها، فكان هناك تأخر في الأجور وعدم حضور اللاعبين في بعض الأوقات، دون نسيان الأنصار الذين لم يدعمونا في تلك الفترة، رغم أن المسؤولية الأكبر يتحملها المسيرون الذين كان الأجدر بهم التفكير في جلب لاعبين بإمكانيات تؤهلهم في اللعب في القسم الأول، خاصة بعد النجاة من النزول في الموسم الذي قبله، وهذا كله أدى إلى السقوط إلى الدرجة الأدنى.
*على الرغم من سقوط النادي، إلا أنك فضلت البقاء في الفريق، هل كان ذلك بسبب نقص العروض من أندية القسم الأول، خاصة بعد تقدمك في السن، أم لأشياء أخرى؟
بعد سقوط النادي، كان لي حديث مع الرئيس طياب، أخبرني بضرورة البقاء مع النادي، بعد ذلك جاءت إدارة أخرى برئاسة الرئيس بركاتي، اتصلوا بي واتفقنا على عقد لست سنوات، لذلك فضلت البقاء في الفريق، أما من يقول أني تقدمت في السن فأقول له أن المستطيل الأخضر هو الفيصل.
*كيف ترى مسيرة الفريق لحد الآن، وهل هو قادر على تحقيق الهدف المنشود والعودة إلى مكانه الطبيعي ضمن حظيرة الكبار؟
أراها متوسطة، وذلك بالنظر إلى المباريات التي فزنا بها داخل الديار وخارجها،فلسنا في أحسن حال، لأننا قمنا بعدة نتائج سلبية في ملعبنا، وهو ما جعلنا لا نتقدم كثيرا من حيث النقاط، حيث افتقدنا الثقة فوق أرضية ميداننا، ولتغيير هذه الوضعية يجب أن تكون إرادة كبيرة من اللاعبين لتحقيق الفوز، وعلى أنصارنا مساعدتنا في الأوقات العصيبة، فإن أردنا أن يكون الفريق بخير، فيجب أن نكون متحدين.
ما رأيك في العقوبات المفروضة على الأندية بالحرمان من الجماهير؟
بالنظر إلى التعديات التي تحدث من الجمهور تجاه اللاعبين، فتلك العقوبات في محلها وهي جيدة للكل وحتى لا تكون مشادات، وللاعبين حتى يكونوا مؤمنين، فاللاعب عندما يخطئ يعاقب بست أو سبع مباريات والمناصر بحرمانه من دخول الملعب، فكرة القدم هي قبل كل شيء لعبة ومتعة وليس للقتل في المدرجات.
*فزت بعدة كؤوس إفريقية وألقاب وطنية في مسيرتك الرياضية، فأي منها كان له طعم خاص بالنسبة لك؟
أظن أن ثلاث كؤوس افريقيا المتتالية التي توجنا بها كان لها طعم خاص، فالشبيبة كانت تملك مجموعة متماسكة، وهذا ما صنع قوتها في تلك المرحلة، فكان هناك لعب جميل والنتائج كانت تأتي وحدها.
*حلق النسر السطايفي عاليا في سماء الكرة الإفريقية وتوج بكأس رابطة أبطال افريقيا الأولى للجزائر في نسختها الجديدة؟
قاموا بمشوار ممتاز، والكل لم يكن يؤمن بهم، خاصة أن الفريق تغير كليا، ولكن اللاعبين الموجودين كانوا في مستوى المسؤولية فاستحقوا التتويج بالكأس، وبالنسبة لي لما تصل إلى النهائي فيجب أن تتوج بطلا، فالفريق لم يصل إلى هناك بضربة حظ، بل نتيجة جهد كبير وأنا سعيد جدا بالنسبة لمقاتلي وزرارة اللذان كانا معنا في شبيبة بجاية.
*هل يمكن لهذا التتويج أن يؤثر على تركيبة المنتخب الوطني مستقبلا، على أمل رؤية تمثيل أكبر للبطولة الوطنية ضمن صفوف المنتخب؟
الفريق لفت الأنظار على المستوى الدولي وهو شيء جيد لكرة القدم الجزائرية، أما بالنظر إلى اللاعبين المحليين الموجودين واللاعبين المغتربين، فهناك بعض الفرق، لأنه لما ترى براهيمي الذي يعتبر أحسن لاعب افريقي حاليا ومن بين أحسن اللاعبين في أوروبا، فهناك عمل كبير وراء ذلك، ولكن هذا لا يعني أن اللاعبين الشباب الموجودين في الجزائر لا يحق لهم الطموح بالتواجد في يوم من الأيام في المنتخب الأول، خاصة عندما نرى المدرب يعطي بعض الحظوظ للاعبين المحليين، لكن عليهم انتظار دورهم بالعمل والجدية طبعا.
*بالحديث عن المنتخب الوطني، حقق المنتخب تأهلا مستحقا قبل الأوان إلى نهائيات كأس إفريقيا القادمة؟
قاموا بمشوار جيد وقدموا أقصى ما عندهم من أجل التأهل المسبق إلى كأس إفريقيا بتحقيق خمسة انتصارات متتالية، فنحن نملك فريقا جيدا يستطيع التنافس على اللقب القاري.
*هناك من يقول أن هذه النتائج هي بمثابة ثمرة ما قام به حليلوزيش، وأن المدرب الجديد لم تظهر لمسته بعد، ما رأيك؟
حليلوزيش قام بعمل جيد خاصة في كأس العالم الأخيرة، لكن غوركوف أتى بالإضافة للمنتخب، خاصة في اللعب الهجومي وعملية تدوير الكرة والإحتفاظ بها، أكيد أنه في الإستمرارية للمدرب حليلوزيش ولكن إلى الأحسن.
*تم إسناد حق استضافة كأس أمم إفريقيا 2015 لغينيا الإستوائية بعد اعتذار المغرب عن تنظيمها في موعدها المحدد، كيف ترى حظوظ المنتخب الجزائري في نيل هذه الكأس الغائبة عن خزائن المنتخب منذ 1990؟
بالنظر إلى كل ما جرى ورفض المغرب تنظيمها بسبب مرض إيبولا واختيار الكونفدرالية الإفريقية لغينيا الإستوائية، فأكيد أنه بالنسبة للمناصرين يفضلون المغرب، لأنهم كانوا سيغزون المغرب، والآن لدينا فريق قوي وان شاء الله سيقوم بكل ما في وسعه لإسعاد الأنصار وتشريف الجزائر، فبالنظر للمستوى المقدم فحظوظنا على الأقل الوصول إلى النصف النهائي والنهائي، خاصة لما ترى نيجيريا لم تتأهل فنستطيع أن نقول أن هدفنا إحراز الكأس، وأما بالنسبة للمغرب فعليها تحمل مسؤولياتها كاملة.
*كلمة أخيرة؟
أشكرك على هذا الحوار، وأتمنى مزيدا من النجاح للمنتخب الجزائري في كأس افريقيا دون أن أنسى فريقي شبيبة بجاية، فنحن في مرحلة صعبة آمل أن نتجاوزها، وهنا أوجه نداء إلى أنصارنا، فعندما لا نحقق نتائج جيدة فوق أرضية ميداننا هذا لا يعني أننا نغش، فاللاعبون يقدمون كل ما في وسعهم ويجب على الانصار الوقوف وراء هذا الفريق، لأنه فريقهم وليس بشتم اللاعبين تأتي النتائج، فيجب أن يكونوا متضامنين ووراءنا، وهذا كله لفائدة شبيبة بجاية، وان شاء الله نكمل الموسم معا بتحقيق الصعود إلى القسم الأول.















إبراهيم زافور: نملك فريقا قادرا على حصد اللقب القاري

آخر مواضيعي

إبراهيم زافور: نملك فريقا قادرا على حصد اللقب القاري

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

لأنك, إبراهيم, اللقب, القاري, زافور:, فريقا, قادرا

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وعدة مصطفى بن إبراهيم ولاية سيدي بلعباس مختار22 التراث الجزائري و العربي و الاسلامي 2 2015-05-15 21:30
روائع القصص قصة سيدنا إبراهيم و النمرود صابر الأنبياء وأعلام الأمة والتاريخ و الحضارة الاسلامية 1 2015-05-15 01:56
إبراهيم فقي قصة نجاح بدأت من صفر mstafa5 الطب النفسي وتطوير الذات 3 2015-05-09 23:10
طرق لمنع التجسس على محادثاتك ومعلوماتك الخاصة على الواتس اب محمد إسلام منتدى الموبايل العام 2 2015-03-07 18:01


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : متاحة
المصادر : متاحة


 

الساعة الآن 19:49 بتوقيت الجزائر
المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء, فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات الوادي انفو ولا نتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر).


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir, منتدى الوادي , منتدى وادي , منتدى الجزائر