قديم 2015-04-26, 23:37   المشاركة رقم: 31 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Apr 2015
العضوية: 84
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 534 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
عدد المواضيع : 265
عــدد الــردود : 269
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 49
نقاط التقييم: 588
تلقى إعجابات : 390
أرسل إعجابات : 86
الحالة:
مختار22 غير متواجد حالياً
مختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to all
 


كاتب الموضوع : مختار22 المنتدى : منتدى تاريخ الجزائر و العرب
افتراضي الشهيد سويداني بوجمعة

الشهيد سويداني بوجمعة


ولد الشهيد سويداني بوجمعة بمدينة قالمة سنة 1922، مات والده وتكفلت امه بتربيته ،فأدخلت إبنها المدرسة الفرنسية إلى أن تحصل على الشهادة الإبتدائية عام 1939. عمل عند احد المعمرين الفرنسيين يدعى" أتياس"، حيث ضمه إلى العمل كتيبوغرافي في مطبعته الكائنة بشارع سليمان عمار بمدينة قالمة

انضم الشهيد إلى فوج "النجوم" التابع للحركة الكشفية الجزائرية بالمدينة، إضافة إلى كونه عضو مؤسس لفريق الأمل الرياضي لمدينة قالمة سنة 1941،. ومن المواقف الباسلة التي لا يزال التاريخ يحفظها لهذا البطل إقدامه على بيع زربية أمه ليتمكن من تغطية نفقات تنقل فريقه حتى لا ينهزم غيابيا أمام أحد فرق العدو.

كان الشهيد قد ذاق مرارة السجن سنة 1941، بسبب مواقفه الوطنية الرافضة للتمييز والتسلط الفرنسي ضد الجزائريين، الذين كان يحرم عليهم ارتياد بعض الأماكن العمومية كدور السينما، الأمر الذي دفعه ذات يوم إلى تنظيم مظاهرة بالحي الشعبي بالمدينة رفقة نفر من شباب الحي استنكارا لذلك الموقف العنصري الحاقد، فألقي القبض إثرها على ثلاثة منهم، كان الشهيد على رأسهم، حيث صدر في حقه حكم بالسجن لثلاثة أشهر وغرامة مالية قدرها 600 فرنك قديم. في عام 1944 استدعي الشاب بوجمعة لأداء الخدمة العسكرية الإجبارية، . وقبل أن يتم تسريحه نهائيا من الخدمة العسكرية بعد قبول شكاية والدته على أساس أنه الكافل الوحيد للعائلة، أقام الشهيد علاقة وطيدة مع أحد المتطوعين في الجيش الإستعماري، وكان مسؤولا على مخزن الأسلحة، فراودته فكرة استعماله، طالبا منه اختلاس قطع من السلاح مقابل مكافأة مالية، وبعد الاتفاق، قام المعني بإخراج الأسلحة على دفعتين، تمثلث في (2 ماط 49 ). مسدسين، وحوالي (120) خرطوشة، ولكن انكشف أمر هذا المتطوع عند محاولته الثالثة، فباح بالسر تحت ضغط التعذيب. مما سمح للعدو باكتشاف المخبأ الذي كان يجتمع فيه المناضلون وتخزن فيه الأسلحة المسروقة. فأودع الشهيد السجن في شهر جويلية 1946 ليقدم للمحاكمة شهرين بعد ذلك فصدر في حقه حكم بالسجن لمدة سنة ونصف، وبعد قضائه لفترة قصيرة بسجن "لامبيز" تم تحويله للعمل في مزارع المعمرين بنواحي قالمة وعزابة.

بعد استنفاذه للعقوبة حيث انضم بعد مدة قصيرة إلى المنظمة السرية "L’OS "، إذ طلب منه الأشخاص الثلاثة الذين اتصلوا به لهذا الغرض، ومنهم الطيب بولحروف، الإشراف على عملية التدريب العسكري للمناضلين، وبحكم خبرته لعب الشهيد دورا رائدا في عملية إعداد الكوادر استعدادا للمرحلة القادمة. وقام الشهيد رفقة مجموعة من مناضلي L’OS شهر أكتوبر 1948 بنقل كمية من السلاح والذخيرة من قالمة إلى نواحي سكيكدة على متن سيارة، فاعترض طريقهم حاجز لجندرمة العدو، وبعد تبادل إطلاق النار بين الطرفين فر البطل هاربا رفقة مناضلين آخرين.

في عام 1951 انتقل للإقامة بدوار حلوية بالصومعة ولاية البليدة أين لقب "بسي الجيلالي" لإبعاد الشبهات عنه.) كما شارك في اشتباك بمدينة بودواو (بومرداس) تمكن خلاله من القضاء على مفتش الشرطة المدعو "كولي"، ليظهر بعدها سنة 1952 بأقصى البلاد حيث شارك في الهجوم على خزينة شركة جبل العنق بنواحي تبسة، فحكم عليه بعدها بالإعدام غيابيا. وقبل هذا التاريخ بأشهر قليلة كان الشهيد قد شارك أيضا في الهجوم الذي استهدف السطو على خزينة مركز البريد لمدينة وهران بهدف جمع الأموال تحضيرا لإنطلاق الثورة. وفي غمرة هذه الإنجازات عاد "سي الجيلالي" إلى منطقة متيجة، أين أسندت له القيادة مهمة تحضير الثورة بها، فقام بتنظيم ما يقرب من 200 مناضل، 18 قائد فوج، وكذا إنشاء فريق متخصص في صنع العبوات الناسفة وقنابل المولوتوف المحرقة، تحت إشراف الشهيد ديدوش مراد.

في ليلة أول نوفمبر 1954 قاد الشهيد مجموعة من الجنود في هجوم إستهدف ثكنة بوفاريك أين وجد مساعدة من طرف أحد المجندين الجزائريين بها، يدعى بن طبال عبد القادر الذي ربط معه علاقة سابقة لأجل هذا الغرض، والذي فر إثرها من الجيش وعدد آخر من المجندين الجزائريين، رفقة الشهيد. وفي اليوم الأول من نوفمبر وعلى الساعة الرابعة وقع أول إشتباك مع قوات العدو انسحب بعده الشهيد ومجموعته إلى مقطع الأزرق ببلدية بوقرة.




في 12 جانفي 1955 نقل مقر قيادته إلى مكان آخر ما بين بوركيكة وحمر العين، حيث قام بعملية توعية وسط الجماهير قصد تجنيدهم في الثورة.

، كان سويداني متجها من الصومعة الى القليعة على متن دراجته النارية من نوع " فيسبا" فاجأه حاجز للدرك الفرنسي بوادي مزفران نصب خصيصا للقبض على المساجين الفارين من سجن شرشال. وهنا حاول الشهيد العودة من حيث أتى لكن قوات الدرك وبمساعدة بعض "الحركة" كانت له بالمرصاد، إذ إنتهى الإشتباك بين الطرفين بسقوط "سي الجيلالي" شهيدا يوم 17 أفريل 1956











الشهيد سويداني بوجمعة

آخر مواضيعي

الشهيد سويداني بوجمعة

ولايات الجزائر ( موسوعة 48 ولاية )


مواضيع مقترحة في الرياضيات شعبة علوم تجريبية


كشف النقاط للإمتحان شهادة التعليم الابتدائي 2015


تنظيم معلقات مكتب مدير مدرسة ابتدائية


برنامج تسيير مركز الامتحان


عرض البوم صور مختار22   رد مع اقتباس

قديم 2015-04-26, 23:42   المشاركة رقم: 32 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Apr 2015
العضوية: 84
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 534 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
عدد المواضيع : 265
عــدد الــردود : 269
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 49
نقاط التقييم: 588
تلقى إعجابات : 390
أرسل إعجابات : 86
الحالة:
مختار22 غير متواجد حالياً
مختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to all
 


كاتب الموضوع : مختار22 المنتدى : منتدى تاريخ الجزائر و العرب
Exll الشهيد عثمان بلوزداد

الشهيد عثمان بلوزداد


ولد عثمان بلوزداد سنة 1929 "بحي بلكور" عمل كأمين لمخزن قطع الغيار.

كان مناضلا في المنظمة الخاصة وتبنى الاتجاه الثوري الذي كان يؤمن بفكرة العمل المسلح لإنهاء الاستعمار.

أنضم إلى اللجنة الثورية للوحدة والعمل بعدما إتصل به زوبير بوعجاج.

أول اجتماع حضره عثمان بلوزداد كان في 27 أوت 1954، الذي انعقد بالمدنية( كلو-صالومبيي) سابقا وكان الاجتماع تحت رئاسة بن بولعيد وبحضور كل من محمد مرزوقي، رابح بيطاط وبوشعيب أحمد كان عثمان بلوزداد عضوا في المجموعةال22 التي اجتمعت في جوان 1954 وقررت الإعلان عن الثورة.

وحسب ستورا فإن عثمان بلوزداد كان حاضرا في اجتماع 27 أوت 1954 وغائبا في اجتماع ال22 في أكتوبر 1954.

يعتبر بلوزداد مدبر الهجوم الذي استهدف PETROLES MORY سنة 1954، فألقي عليه القبض في 07 نوفمبر 1954 وتعرض لتعذيب قاس رفض أثناءه الكلام فحوكم سنة 1956 وأثناء المحاكمة أعلن عثمان بلوزداد انتماءه لحزب جبهة التحرير الوطني.


بعد الإستقلال لم يتول عثمان بلوزداد أية مسؤولية سياسية وهو يعيش حاليا بالجزائر العاصمة











الشهيد عثمان بلوزداد

آخر مواضيعي

الشهيد عثمان بلوزداد

ولايات الجزائر ( موسوعة 48 ولاية )


مواضيع مقترحة في الرياضيات شعبة علوم تجريبية


كشف النقاط للإمتحان شهادة التعليم الابتدائي 2015


تنظيم معلقات مكتب مدير مدرسة ابتدائية


برنامج تسيير مركز الامتحان


عرض البوم صور مختار22   رد مع اقتباس

قديم 2015-04-26, 23:48   المشاركة رقم: 33 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Apr 2015
العضوية: 84
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 534 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
عدد المواضيع : 265
عــدد الــردود : 269
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 49
نقاط التقييم: 588
تلقى إعجابات : 390
أرسل إعجابات : 86
الحالة:
مختار22 غير متواجد حالياً
مختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to all
 


كاتب الموضوع : مختار22 المنتدى : منتدى تاريخ الجزائر و العرب
Exll الشهيد بن عبد المالك رمضان

الشهيد بن عبد المالك رمضان





ولد الشهيد بن عبد المالك رمضان يوم 20 مارس 1928 بمدينة قسنطينة،. دخل المدرسة وحصل على الشهادة الإبتدائية باللغة الفرنسية وهذا بمؤسسة أراقو (جمعية السلام فيما بعد)، ليتابع دراسته إلى غاية نهاية المرحلة المتوسطة. ويتحول بعدها إلى التجارة. دخل الشهيد ميدان العمل السياسي في سن مبكرة جدا، إذ انخرط في صفوف حركة أحباب البيان والحرية سنة 1945، كما أن مجازر الثامن من ماي بالشرق الجزائري جعلته يقتنع بحتمية الكفاح المسلح. لينضم سنة 1946 إلى حركة الإنتصار للحريات الديمقراطية. وعند تأسيس المنظمة السرية في فيفري 1947 كان الشهيد من بين أعضائها ومن العناصر التي تولت منصب المسؤولية في الشرق الجزائري.
غير أن نشاطه الواسع كان كفيلا بإثارة أعين العدو وخدامه، إذ تم إعتقاله عام 1952 مرتين فأودع السجن لكنه تمكن في كلا المرتين من الفرار، إحداهما من سجن سوق أهراس، والثانية من عيون بوزيان. في سنة 1952 دائما، ونتيجة لوشاية من طرف أحد الخونة، كادت شرطة العدو السرية أن تلقي عليه القبض رفقة جمع من رفقائه، لكنه تمكن من الإفلات منهم، والإختفاء عن الأنظار لمدة من الوقت. غير أن الإستعمار وفي 29 أكتوبر من نفس السنة يتمكن فعلا من إلقاء القبض على مجموعة من المناضلين، واستطاع الجلادون بعد أن أذاقوهم ألوانا من التعذيب الوحشي أن ينتزعوا منهم معلومات مكنت الشرطة من اكتشاف أماكن التدريب ومخازن الأسلحة، فقبض إثرها على البعض وفر البعض الآخر هاربا، وكان الشهيد بن عبد المالمك رمضان من بينهم.

وفي 4 نوفمبر 1954، سقط البطل على مذبح الحرية إثر وشاية في منطقة سيدي العربي بولاية مستغانم بعد أن خاض معركة ضارية ضد قوات العدو. وبذلك يكون أول شهيد سقط فداء للوطن والحرية. يذكر أن الشهيد يعتبر عضوا في مجموعة ال22، شارك في اجتماع جويلية الشهير، وساهم في الإعداد لإندلاع الثورة. إضافة إلى قيامه بعدة عمليات في نفس الإطار.











الشهيد بن عبد المالك رمضان

آخر مواضيعي

الشهيد بن عبد المالك رمضان

ولايات الجزائر ( موسوعة 48 ولاية )


مواضيع مقترحة في الرياضيات شعبة علوم تجريبية


كشف النقاط للإمتحان شهادة التعليم الابتدائي 2015


تنظيم معلقات مكتب مدير مدرسة ابتدائية


برنامج تسيير مركز الامتحان


عرض البوم صور مختار22   رد مع اقتباس

قديم 2015-04-26, 23:52   المشاركة رقم: 34 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Apr 2015
العضوية: 84
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 534 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
عدد المواضيع : 265
عــدد الــردود : 269
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 49
نقاط التقييم: 588
تلقى إعجابات : 390
أرسل إعجابات : 86
الحالة:
مختار22 غير متواجد حالياً
مختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to all
 


كاتب الموضوع : مختار22 المنتدى : منتدى تاريخ الجزائر و العرب
افتراضي الشهيد زيغود يوسف

الشهيد زيغود يوسف




ولد الشهيد زيغود يوسف يوم 18 فيفري 1921 بدوار الصوادق بسمندو قرب سكيكدة، وهي البلدية التي صارت اليوم دائرة تحمل إسمه بولاية قسنطينة.


بالموازاة مع تردده على الكتاب لحفظ ما تيسر من القرآن الكريم، دخل البطل المدرسة الفرنسية، وبعد تحصله على الشهادة الإبتدائية غادر مقاعد الدراسة في بداية الثلاثينات تحت ضغط الحاجة والفقر،


بالموازاة مع انضمامه إلى الكشافة الإسلامية الجزائرية، مدرسة الوطنية، انخرط الشهيد "سي امحمد" وهو اسمه الثوري في صفوف حزب الشعب الجزائري، وأصبح المسؤول الأول بقريته سنة 1938 وهو لا يزال في عنفوان الشباب. الأمر الذي مكنه من النجاح في تنظيم مظاهرات 08 ماي 1945 السلمية بناحية سمندو حيث رفع العلم الوطني الذي خاطته زوجته بمساعدة إحدى جاراتها، وحسب بعض المصادر فإن السلطات الإستعمارية ألقت القبض على الشهيد في أعقاب المظاهرات وأودعته السجن ثم أطلقت سراحه بعد فترة من الإعتقال.

في سنة 1947 برز زيغود يوسف كمرشح لحركة الإنتصار للحريات الديمقراطية في القوائم الإنتخابية لبلدية سمندو وفاز في هذه المعركة باستحقاق كبير رغم مكائد الإدارة الإستعمارية وألاعيبها التزويرية، ليصبح بذلك نائبا لرئيس البلدية في الفترة ما بين 1947 و1949.وفي خضم نشاطه النضالي وتطلعاته الواسعة واتصالاته الحثيثة بالمسؤولين الكبار في المنظمة السرية L’OS لحركة الإنتصار، أشرف زيغود على تنظيم هذا الجهاز شبه العسكري وعمل على تطوير نشاطه بالمنطقة. وعلى الرغم من الحيطة والحذر الكبيرين اللذين ميزا مناضلي وأعضاء هذا التنظيم، إلا أن البوليس الفرنسي تمكن من اكتشاف أمره سنة 1950 على إثر ما عرف بحادثة "تبسة" أو "مؤامرة 1950". فتعرض خلالها مئات المناضلين للإعتقال في عدة مدن وقرى من التراب الوطني، وكان زيغود من بينهم، حيث أودع سجن عنابة، غير أنه فكر في الهروب منه قبل حلول موعد محاكمته. هكذا، وبعد محاولة أولى فاشلة، تمكن سي امحمد من الفرار في المحاولة الثانية بعد تمكنه من صنع مفتاح لباب سجنه بواسطة أدوات ووسائل بسيطة، ووقع الإختيار على ليلة 21 أفريل 1951 لتنفيذ الخطة، فهرب شهيدنا رفقة ثلاثة من المناضلين وصلوا إلى مسقط رأس زيغود.

واصل زيغود يوسف نشاطه الدؤوب سرا بعد ذلك في منطقة الأوراس، ثم عاد مجددا إلى نواحي قسنطينة بعد حدوث أزمة حركة الإنتصار عام 1953. وهنا بدأ التفكير في الإعداد للعمل المسلح، وكان زيغود يوسف في هذا الإطار من المناضلين الأوائل الذين حضروا اجتماع المدنية بالعاصمة في ربيع سنة 1954 والذي عرف تاريخيا باجتماع مجموعة ال22 التاريخية الذي تقرر خلاله إعلان الثورة.

كما تمخض عنه تعيين الشهيد كنائب أول لقائد المنطقة الثانية (الشمال القسنطيني) ديدوش مراد، الأمر الذي مكنه من المساهمة مع بقية المسؤولين في الإعداد للثورة بتلك الجهة. وما إن انطلقت الرصاصة الأولى ليلة الفاتح من نوفمبر 1954، حتى كان "سي امحمد" يشرف بنفسه على الهجومات التي قام بها الفوج الأول من المجاهدين على ثكنة الجندرمة بمدينة سمندو.

أسندت قيادة المنطقة إلى زيغود يوسف بعد استشهاد القائد، ديدوش مراد ،وشارك في هجومات 20 أوت 1955 والتي وصفت بالثورة الثانية بعد ثورة أول نوفمبر.

مشاركته في مؤتمر الصومام يوم 20 أوت 1956 كانت نوعية وبواسطة وفد هام، والأمر نفسه ينطبق على عضويته في المجلس الوطني للثورة الجزائرية، الهيئة القيادية العليا للثورة، بعد أن رقي إلى رتبة عقيد

في ليلة 23 سبتمبر 1956 سقط زيغود شهيدا بعد كمين نصبته له قوات العدو، وهو في طريقه لأداء إحدى المهمات وهذا بعد معركة ضارية، وشاء القدر أن يستشهد البطل في نفس المكان الذي استشهد فيه ديدوش مراد (وادي بوكركر).











الشهيد زيغود يوسف

آخر مواضيعي

الشهيد زيغود يوسف

ولايات الجزائر ( موسوعة 48 ولاية )


مواضيع مقترحة في الرياضيات شعبة علوم تجريبية


كشف النقاط للإمتحان شهادة التعليم الابتدائي 2015


تنظيم معلقات مكتب مدير مدرسة ابتدائية


برنامج تسيير مركز الامتحان


عرض البوم صور مختار22   رد مع اقتباس

قديم 2015-04-27, 00:01   المشاركة رقم: 35 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Apr 2015
العضوية: 84
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 534 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
عدد المواضيع : 265
عــدد الــردود : 269
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 49
نقاط التقييم: 588
تلقى إعجابات : 390
أرسل إعجابات : 86
الحالة:
مختار22 غير متواجد حالياً
مختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to all
 


كاتب الموضوع : مختار22 المنتدى : منتدى تاريخ الجزائر و العرب
Exll الشهيد ملاح سليمان

الشهيد ملاح سليمان




من مواليد قسنطينة انخرط في صفوف حزب الشعب حركة انتصار الحريات الديمقراطية في اواخر الاربعينات.انضم إلى المنظمة السرية بعد تكوينها .وعندما تم اكتشافها وتفكيكها القي عليه القبض من طرف السلطات الاستعمارية وتعرض لتعذيب جهنمي ولكنه وبشهادة مناضلي قسنطينة ثبت على مواقفه ولم يعترف بأي شيء. وقد شارك في الاجتماع التاريخي لمجموعة الاثنين والعشرين. وبعد اندلاع ثورة الفاتح نوفمبر التحق بصفوفها وخاض غمارها إلى أن استشهد.











الشهيد ملاح سليمان

آخر مواضيعي

الشهيد ملاح سليمان

ولايات الجزائر ( موسوعة 48 ولاية )


مواضيع مقترحة في الرياضيات شعبة علوم تجريبية


كشف النقاط للإمتحان شهادة التعليم الابتدائي 2015


تنظيم معلقات مكتب مدير مدرسة ابتدائية


برنامج تسيير مركز الامتحان


عرض البوم صور مختار22   رد مع اقتباس

قديم 2015-04-27, 23:07   المشاركة رقم: 36 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Apr 2015
العضوية: 84
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 534 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
عدد المواضيع : 265
عــدد الــردود : 269
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 49
نقاط التقييم: 588
تلقى إعجابات : 390
أرسل إعجابات : 86
الحالة:
مختار22 غير متواجد حالياً
مختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to allمختار22 is a name known to all
 


كاتب الموضوع : مختار22 المنتدى : منتدى تاريخ الجزائر و العرب
Post شهداء من ولاية باتنة

حياة الشـهيد بلقاسمي محمد بن مسعود


مولــــــده :
ولد الشهيد بلقاسمي محمد بن مسعود سنة 1927 في قرية تفلفال بدوار غسيرة وهو ابن مسعود بن أحمد الصالح.
تعلمــــه :
قرأ القرآن في الكتاب كغيره من أترابه وقد حفظ منه نصفه، درس عند الشيخ بن خليف سي اخلف بالدشرة القديمة ( القلعة) والشيخ محمد بن عمر عماري بزاويته بتفلفال مسقط رأسه.
لم يدرس في المدرسة الفرنسية لأنها لا توجد آنذاك في دواره ولم تنتشر إلا في بعض الدوائر وبعض البلديات من حوز آريس.
حياته الاجتماعية :
عاش طفولة متواضعة في أسرة فقيرة شأنها شأن الأسرة الأوراسية جمعاء. كان أبوه فلاحا، يرعى المواشي، كما كانت له مطحنة ماء يعمل فيها إلى جانب أبيه بكد يمينه للتكفل باخوته، تزوج سنة 1951 من السيدة خديجة خذري وله معها بنت تسمى رشيدة وماتت بعد مرض عسير.
نشاطه السياسي:
انخرط في حزب الشعب وانتظم بأحد خلاياه ببلدة تفلفال مع مجموعة من المناضلين وعلى رأسهم المجاهد بلقاسمي محمد بن الشريف مسئول الخلية الذي يذكر أنه كان يناضل معه وكان نائبه في خليته ينوبه أحيانا في الاجتماعات الكثيرة وفي اتصاله بالمسعود بلعقون ومصطفى بن بولعيد بآريس. ومصطفى بوستة بشناورة وعاجل عجول. وكان من المناضلين النشطين يشارك في كثير من النشاطات، ينتقل بين قرى غسيرة وبانيان ومشونش، ويتصل بالمسئولين. منهم: بن عبد السلام الحسين وسي الحواس الذين لهم قصب السبق في الانخراط بالحزب وكان من الأعضاء المنخرطين مبكرا في الخلايا بتفلفال رفقة زملائه ونذكر منهم:
- سي الطيب سي عمر
- سي محمد الطاهر نوري
- الأخضر بن بلقاسم يحي
- وزاني السبتي
وتذكر أخته الكبرى بلقاسمي حدة:" أنه بدأ نشاطه السياسي سنة 1946 لأنها كانت تعمل معه وتساعده على كثير من الأعمال وخاصة الطبخ حين زيارات المناضلين إياه في بيته.
وتواصل حديثها قائلة: حين كان يعمل في الحزب كانت له لقاءات مع المناضلين في: بانيان وكاف لعروس واشمول وشناورة ولقصر كل 15 يوم. ومن رفاقه من تفلفال:
- برسولي الصديق
- بلقاسمي الجودي
- المداني بن رحمون
وهو مناضل بارز في الحركة السياسية وكان القدوة الحسنة في التضحية بالمال وبالجهد وبالفكر. وقد اشتهر بين رفاقه بالقائد المحنك والشجاع.
مشاركته في التحضير للثورة:
شارك في التحضير للثورة مع زملائه المناضلين:
- حسين برحايل - مدور عزوي
- ناجي نجاوي - محمد الهادي بوخلوف
- أحمد عزوي - محمد بعزي
- عاجل عجول - مسعود بلعقون
- أحمد انواورة - بلقاسمي يحي
- عايسي مسعود - عمار معاش
- الطاهر غمراس - مصطفى بوستة
- بلقاسمي محمد الشريف - عباس لغرور
وذلك تحت إشراف القائد مصطفى بن بولعيد وهذا بشهادة المجاهد: عبيد الله محمد بن أحمد ابن علي المناظل والمجاهد الذي أبلى البلاء الحسن في التحضير للثورة.
وقبيل اندلاع الثورة بقليل وفي أواخر سنة 1953=1373هـ كلف بالتوجه إلى فرنسا في مهمة نضالية من طرف رئيس حركة الانتصار للحريات الديمقراطية. يؤكد هذا الكلام المجاهد مزياني علي بلقاسمي حدة التي عاشت معه حياة نضاله المدني. ويذكر المجاهد بلقاسمي محمد الشريف أنه ذهب للبحث عن قوت عياله الفقيرة برخصة من حزبه. ولكنه بقي على اتصال دائم يبحث عن مدى تقدم التحضير والإعداد للثورة بواسطة الرسائل التي يوجهها له.
ولما حان موعد الثورة عاد إلى أرض الوطن يوم: 03 نوفمبر 1954=1374 هـ. ونزل بالجزائر العاصمة أين تعرض للتفتيش من طرف القوات الاستعمارية ولما لم يجدو لديه شيئا مشبوها تركوه يواصل رحلته إلى بسكرة فمشونش فأولاد يحي فتفلفال. حيث عائلته ومنها إلى جيش التحرير بجبل أحمر خدو.
التحق بالثورة لما عاد إلى أرض الوطن على جناح السرعة، مما مكنه أن ينضم إلى صفوف جيش التحرير الوطني بجبل أحمر خدو يوم 04،05 نوفمبر 1954=1374 هـ، حيث اتصل بمسؤول الناحية المجاهد برحايل حسين، بناحية امشونش وانظم إلى المجاهدين الذين فجرو الثورة فاختاروه قائدا (شهادة المجاهدين) ونذكر منهم: المجاهد: عبيد الله محمد بن أحمد بن علي
المجاهد:بلقاسمي محمد الشريف
المجاهد: مزياني علي
تعيينه قائد الناحية:
في شهر ماي 1955 = 1375 هـ دعا قادة المنطقة الأولى " أوراس النمامشة " كما كانت تسمى في ذلك الوقت. إلى عقد اجتماع لأفواج الناحية بمركز برقوق بجبل أحمر خدو بقيادة حسين برحايل بحضور قادة المنطقة الأولى وهم:
- عباس لغرور
- شيهاني بشير
- عاجل عجول
وأثناء هذا الإجتماع تم اختياره وتعيينه قائدا لناحية امشونش خلفا للمجاهد حسين برحايل الذي عين بإحدى مناطق خنشلة.
ومن ثمة واصل جهاده كقائد بكل جدارة واستحقاق وكانت ناحيته تسمى في وسط المجاهدين بناحية بلقاسمي محمد بن مسعود. هذه الناحية جغرافيا تضم: " لو لاش وسيدي المصمودي وكباش وسيدي عقبة والسعرة وفلياش وبسكرة والعالية وشتمة والدروع ولحبال وامشونش وورقة وقرى جبل قديلة وبني فرح وبرج والقنطرة. كما كان يشرف على فرع الصحراء: لمغير وأولاد جلال والزاب الغربي وطولقة وحتى غرب بوسعادة، وقد استطاع أن يخوض غمار المعارك بحنكته وينظم الناحية تنظيم دقيقا عسكريا وسياسيا
الناحية العسكرية:
نظم الناحية إلى عدة فروع منها:

1- فرع بلعلة وغسيرة وعلى رأسه المجاهد ابن جديدي بلحاج ونائبه مزياني عمار.
2- فرع سيدي عقبة وسريانة وقارضة وامشونش بقيادة المجاهدين: احسوني رمضان وعبد الكريم سلاطنية وأحمد قادة.
3- فرع بسكرة وجمورة ولبرانس بقيادة الحاج عمر عساسي والصادق جغروري...إلخ.
4- فرع الجبل الأزرق بقيادة عقوني عبد الله وعمار كردود وعيساوي السعيد.
5- فرع بني فرح والقنطرة: بقيادة المجاهد محمد بن بولعيد الذي أصبح فيما بعد قائد المنطقة.
6- فرع قديلة وضواحيها: بقيادة بن عبد السلام الحسين ومنفوخ البشير.
كما استطاع أن يبعث إلى فرع الصحراء-الزاب- حتى بوسعادة مجموعة من المجاهدين: محمد بن أحمد عبد اللي والصادق جغروري وبن عبد السلام الحسين.
ومعهم عدد من المجاهدين وذلك سنة 1955=1375 هـ. وفي سنة 1956=1376 هـ. بعث فرقتين من المجاهدين إلى وادي ريغ بقيادة حسوني رمضان الذي دخل لمغير، ومحمد بن أحمد إلى أم الطيور، وهذا الأخير خاض المعركة بالكاف المقعور التي استشهد فيها المجاهد يحي محمود وأسر عدد من المجاهدين منهم: المجاهد تربة. ومن هنا نسجل بكل اعتزاز وفخر لشهيدنا فضل ايصال الثورة إلى الصحراء.
وهؤلاء المجاهدون الذين تحملوا الأخطار والشدائد وهم ينشرون مبادئ الثورة. ويجمعون السلاح والخراطيش، كما قاموا بتجنيد الشباب المناضل للإلحاق بالثورة. وإلى جميع الجهات التي وصلها المجاهدون. كما كان له الفضل في تعيين الأماكن التي يتمركز فيها جيش التحرير الوطني منها:
- مركز أرفراف "اللعشاش" الذي عين له المجاهد البشينة امحمد.
- مركز فورثني بقيادة المجاهد: زغدودي عبد الرحمان.
- اهتم أيضا بتنظيم الصحة العسكرية بقيادة الطبيب المجاهد ملكمي الطيب للإعتناء بالمرضى والجرحى في أماكن العلاج على مستوى الناحية. وقبل هذا التنظيم الجيد والدقيق قام بجمع الأسلحة من المواطنين لتوزيعها على المجاهدين. ونظم أماكن تخزين المؤونة على مستوى فروع الناحية. ولم يغفل جانب الاتصالات على مستوى قرى الناحية بل وسع ذلك إلى النزاحي المجاورة مع مسؤوليها. مثل ناحية آريس مع المجاهد أحمد نواورة وناحية عين التوتة مع المجاهد محمد الشريف بن عكشة وغيرها من الجهات.
المعارك التي قادها أو شارك فيها:
أهم المعارك التي قادها أو شارك فيها :
1- معركة: أحمر خدو سنة 1955 = 1375 هـ . التي أسر فيها المجاهد يكن لخضر.
2- معركة: ابريض
3- معركة: فوشي
4- المعركة الكبيرة التي وقعت في افري لبلح في 14،13 جانفي 1956 = 1376 هـ بقيادة مصطفى بن بولعيد في الناحية الثالثة بالمنطقة الثانية قرب غوفي بغسيرة. ضمن مجموعة من المسؤولين منهم:ابن جديدي علي بلحاج وعزوي مدور وحسين برحايل. وبوستة مصطفى ومعهم 280 مجاهد.
5- معركة: 9،8 مارس سنة 1956 = 1376 هـ بقيادته التي وقعت في سفح الجبل الأزرق بأمنطان. بمشاركة القائد ابن جديدي علي بلحاج وحسوني رمضان وأصيفي أحمد بمعية 200 مجاهد سببها عملية تطبيقية من طرف العدو الاستعماري.
6- معركة: غار بن عيسى سنة 1956 = 1376 هـ بجبل أحمر خدو الناحية الثالثة المنطقة الثالثة تحت قيادته وبمعية ابن جديدي وبن سالم محمد بن الصالح. صحبة 80 مجاهدا دامت المعركة يوما كاملا.
7- معركة: غار علي بن عيسى بجبل أحمر خدو الناحية الرابعة المنطقة الثانية في 18 جوان 1956 بقيادة مصطفى بن بولعيد وبلقاسمي محمد بن مسعود رفقة 160 مجاهدا شارك فيها العدو بحوالي 1000 جندي بدأت المعركة بين الطرفين في الساعة التاسعة نهارا إلى التاسعة ليلا. وأسفرت عن مقتل حوالي 60 جنديا وجرح عدد مماثل في صفوف العدو وقتل كلب مدرب.
مشاركته في نصب الكمائن والهجومات المختلفة:
- نصب كمين بالمكان المسمى: القطار قرب مدينة مشونش بمعية أربعة من المجاهدين الذين استطاعوا قتل 10 جنود من القوات الاستعمارية.
- شارك في نصب كمين بالمكان المسمى: "ياسرثان" لقافلة عسكرية بمعية مجموعة من المجاهدين قرب تكوت.
- نصب أيضا كمينا بتيغانمين في 15/07/1956 = 1376 هـ. بمشاركة فرقتين من المجاهدين فقتلوا وجرحوا فيها حوالي: 150 عسكري فرنسي. أما خسائر المجاهدين فقد جرح المجاهد قحطار محمد فقط.
- هاجم بمعية فرقة من المجاهدين مركز العدو بتفلفال سنة 1956=1376 هـ. وقتلوا ضابطا فرنسيا الملازم الثاني.هذا الضابط سبق وأن أعدم ثلاثة مناضلين وهم: بلقاسمي الجودي وابن رحمون محمد الطاهر وبرسولي الصديق. نظم الشهيد بلقاسمي محمد بن مسعود هذا الهجوم رغم مانجم عنه من أضرار مادية وبشرية بشعة من طرف الاستعمار وأعوانه.
استشهاده:
إنه بمجيء العقيد عميروش إلى الأوراس الذي يحمل قرارات مؤتمر الصومام إلى قادة جيش التحرير في الأوراس وكان ذلك بين شهري سبتمبر وأكتوبر 1956=1376 هـ. بعد الجولات عبر المناطق والنواحي بالأوراس.
قام باستدعاء جميع المسؤولين إلى غابة كيمل ومنهم شهيدنا أن عينه القائد الزائر عميروش بالولاية الثالثة بمنطقة القبائل. مما جعله يستجيب لنداء الواجب الثوري ويتجه إلى هذه الولاية رفقة صهره خذري عمار.
- في أواخر سنة 1957 = 1377 هـ استشهد في معركة معززة بالطيران الاستعماري في منطقة القبائل باعزازقة وأكثر تحديدا لمكان الاستشهاد هو : أنزات بني يعلى. هذه المعلومات المقدمة حول شهيدنا مقتضبة جدا تعود إلى قلة المراجع وعدم الاتصال برفقائه الذين عايشوا، نضاله المدني والعسكري لأن الوقت لم يتسع لجمع المعلومات حول مواقفه البطولية.
- نستسمح إخواننا المجاهدين رفقاء الشهيد إن حدث منا تقصير أو سهوا أو خطأ لعدم إلمامنا بالموضوع. إلا أن ما استقيناه من المجاهدين الذين تصلنا بهم يعتزون بخصال الشهيد والقائد المحنك.












شهداء من ولاية باتنة

آخر مواضيعي

شهداء من ولاية باتنة

ولايات الجزائر ( موسوعة 48 ولاية )


مواضيع مقترحة في الرياضيات شعبة علوم تجريبية


كشف النقاط للإمتحان شهادة التعليم الابتدائي 2015


تنظيم معلقات مكتب مدير مدرسة ابتدائية


برنامج تسيير مركز الامتحان


عرض البوم صور مختار22   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

ألجنه, الذاكرة, خالدون


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : متاحة
المصادر : متاحة


 

الساعة الآن 05:33 بتوقيت الجزائر
المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء, فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات الوادي انفو ولا نتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر).


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir, منتدى الوادي , منتدى وادي , منتدى الجزائر