قديم 2016-05-01, 23:32   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.87 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


المنتدى : منتدى تاريخ الجزائر و العرب
فراشات الشهيد بلقاسم قبلاوي



الاسم : بلقاسم

اللقب : قبلاوي

تاريخ الميلاد : 1900 م بدوار تامروت أولاد رشاش حاليا

إلتحاقه بصفوف جيش التحرير : جانفي 1955 م




معركة الاستشهاد:بداية سنة 1957م جبال لجديدة

تاريخ الاستشهاد: 1957 م

الاسم الثوري : الشايب بلقاسم

الوضعية الاجتماعية : متزوج

له ثلاثة أبناء : المتحدث و أخر توفي (عاشور )وبنت على قيد الحياة.

نبذة تاريخية حول حياة الشهيد


بقلم الإبن


أبو عثمان ...بلقاسم قبلاوي المدعو:الشايب،بلقاسم الاسم الثوري للشهيد،من مواليد 1900 م بدوار تامروت "أولاد رشاش"حاليا.
عاش فلاحا بسيطًا،فقيرًا الحال،يعيش مع أسرته من عرق جبينه لا دخل له سوى ما يجنيه من أرضه،وتربية المواشي.
كانت هوايته الصيد،فأتقن هذه الهواية حتى أصبح يضرب به المثال في إتــــقانـها.
هاجر سنة 1950 م من مسقط رأسه متوجها إلى ولاية الوادي،وبالضبط بلدية "الدبيلة"،تزوج هناك بامرأة تنحدر من نفس منطقته "دوار تامروت" فأنجب معها ولدين وبنت.
اندلعت ثورة نوفمبر 1954 م،فكان من السباقين للمشاركة في حرب التحرير،نظرا لحقده على المستعمر،فكان على اتصال بالمجاهد الكبير المدعو "جمعة لخضر"والمجاهد "مبروك مقدم"،هذين المجاهدين اللذين التحق بـهما في شهر جانفي 1955م، فأتفق معهم بعد تصميم ،على الالتحاق بصفوف جيش التحرير.
وما إن وصل موعد آذان المغرب من شهر جانفي 1955 كما كان متفقا عليه مسبقًا، حضر المجاهدان،وتوكل على الله سيرًا على الأقدام معهما من بلدية الدبيلة ولاية الوادي بإتجاه الجبل الأبيض قرب بئر العاتر ولاية تبسة حاملاً معه سلاحه من نوع "خماسي ألمان".
شارك الشهيد في معارك ساخنة وطاحنة بالجبل الأبيض،وسكياس قرب بئر العاتر، ثم عاد في نفس السنة 1955 م في فصل الخريف ،فشارك إلى جانب المجاهدين "حمة لخضر" قائد المعركة والمجاهد مبروك مقدم ،وكذا تواتي السبتي ،وكزيز ..في معركة كبيرة تدعى "معركة هود شيكة" بولاية الوادي قرب الجديدة،هذه المعركة التي شارك فيها الطيران الفرنسي،والتي نجا منها بأعجوبة نظرا لضراوة هذه المعركة ،كما كتبت النجاة للمجاهدين الذين ورد ذكرهم سابقا ماعدا قائد المعركة "حمه لخضر"الذي أصيب بجروح خطيرة تطلب نقله على بغلة والتوجه به إلى الجبل الأبيض .
كما شارك الشهيد في أغلب المعارك الطاحنة التي وقعت بالسلسلة الجبلية الواقعة بين ولايتي تبسة وخنشلة منها "معركة الخناق لكحل"،وواد هلال،ومعركة الجرف،ومعركة بكارية على الحدود التونسية ثم معركة مشونش وجبل أحمد خدو بالأوراس الأشم.
وهو من الرجال الذين كانوا يعبرون الحدود الشرقية نحو تونس وليبيا قصد جلب الأسلحة،ثـم بعد ذلك التحق بالناحية التي يقودها المجاهد عباس لغرور ،فكان من المقربين منه نظرا لشجاعته وإتقانه فن الحرب حتى أصبح لصيقًا به فشارك معه في عدة معارك وقعت بالجبال الواقعة بين حدود تبسة وخنشلة.
منذ جانفي 1955م،لم يعد الشهيد إلى أهله وأولاده قط، إلى أن وافته المنية فاستشهد في معركة جبال الجديدة،هذه المعركة التي دامت ثلاثة أيام بلياليها سنة 1957م،وكان ذلك في بداية السنة وهي المعركة التي أصيب فيها المجاهد عبد الرزاق بوحارة الذي لا يزال على قيد الحياة وهو عضو في مجلس الأمة الحالي.
الشهيد كان مجاهدا شجاعا إلى درجة التهور،فكان مقدامًا يتقنُ السلاح وفن الحرب إلى أن قلدهُ المجاهد عباس لغرور الرتبة الأولى في هذا الميدان لأنه كان يصيب السيجارة برصاصةِ واحدة عن بعد،وكان عندما يحمي وطيس المعركة وتشتد يقف ويهلل وهو يرمي الرصاص على العدو دون خوف من الموت،فكان مجاهدًا وشهيدًا حقيقيًا بأتـم معنى الكلمة،وهذه بشهادة من عرفوه عن قرب أمثال المجاهد محمد الهادي رزايمية الذي لازال على قيد الحياة والذي أصيب في إحدى المعارك رفقة الشهيد.
أما عن استشهاده في معركة جبال الجديدة التي دامت ثلاثة أيام بلياليها فقد أصيب الشهيد في هذه المعركة بسلاح يسمى "المورطي" أرسل من طائرة حربية فرنسية فسقط جزء من الجبل عليه،وكان آخر حكمة تلفظ بـها للمجاهد المدعو "بلقاسم قلبي"هي "خذ سلاحي لكي لا يأخذه العدو الفرنسي وسوف نلتقي في الجنة عند الله" هذا ما رواه المجاهد "بلقاسم قلبي"ابن فضه عندما جاء بخبر استشهاده للعائلة التي كانت تسكن بالمكان المسمى "قارت" بدوار تماروت أولاد رشاش حاليًا .
الشهيد المجاهد بلقاسم قبلاوي المعروف بالاسم الثوري"الشايب بلقاسم" كان من الأبطال القلائل في صفوف جيش التحرير فكان مقدامًا لا يخشى الموت لأنه التحق بالثورة في أولها فكانت الكلمة التي غادر على أثرها زوجته و أولاده في بداية سنة 1955م،وتركهم في بلاد الغربة بوادي سوف ،لما سألته زوجته آنذاك ...أجابـها بكلمة :"تركت لكم وجه الله ورعايته...فإذا حييت فسوف نلتقي وإذا مت فسوف نلتقي أمام الله"
كانت عقيدته التي التحق بجيش التحرير من اجلها هي "الجهاد في سبيل الله" ولا شيء غير ذلك إلى أن استشهد بعد عامين من التحاقه بصفوف جيش التحرير دون أن يرى فيها زوجته ولا أولاده دون أن يرى فيها زوجته ولا أولاده فكان تاريخ استشهاده بداية سنة 1957م .
وتلقى أخيه صالح التعزية من المجاهد القائد عباس لغرور جاء فيها :"أعزيكم في البطل الشهيد ذراعي الأيمن بلقاسم قبلاوي المعروف بالاسم الثوري الشايب بلقاسم".


المعارك التاريخية التي شارك فيها الشهيد

  • معركة هود شيكة بالوادي .......................... 1955م
  • معركة وادي هلال تبسة............................ 1956م
  • معركة الخناق لكحل خنشلة....................... 1956م
  • معركة بكاريا تبسة.................................. 1956م
  • معركة الجبل الأبيض تبسة....................... 1956م
  • معركة وادي الجديدة خنشلة...................... 1957م.










الشخصيات التاريخية التي التقى بها الشهيد



1. حمة لخضر
2. مبروك مقدم
3. تواتي السبتي
4. عباس لغرور
5. عبد الرزاق بوحارة
6. محمد الهادي رزايمية
7. بلقاسم قلبي

يكـــــــفي أنــــه شهــــــيد



يكفي أنه شهيد ...مكانة،منزلة،لا يعتليها، ولا ينالها إلا من عانق الشهادة بصدق القلب والمنقلب،فالمنظور الحضاري أكدها منذ الأزل) أحياء عند ربـهم يرزقون( ،وليس بدعاء ولا غلوًّا أن تستد لهم كل صفة من صفات الكمال الإنساني ...

هم شهب الدجى وشهود الفدا و الاستبسال كما نعتهم محمد العيد آل خليفة.
حتى بعض الصفات التي يُنهي عنها في الحياة العادية أبيحت لهم فحادثة ذلك الصحابي الجليل، الذي أخذ يمشي في ساحة الوغى مشية التبختر والخيلاء بعد أن تأكد من مشروعيتها في هذا الموطن من فم الصادق المصدق -r - وقد أسقط مفدي زكريا هذه الصفة على الشهيد أحمد زبانا حين إستقبل الشهادة :"...قام يختال..."
استحضار هذه الشواهد هي لا تصب في مسار الشهيد،فهو فوق كل سند ،"فوق الشعر وفوق معجزة الألحان هذا الذي تخط الجزائر" هكذا قال عنهم الشاعر السوري المعاصر "سليمان العيسي"
نعم..ما صنعوا هو فوق الشعر وفوق معجزة الألحان ...فالجزائر كانت هم ، وهم كانوا الجزائر في لحظة الصفر ...ولحظة الحسم .
وإنما هذه الشواهد هي سند للتاريخ،سند للأجيال المتعاقبة لتعرف،وتعرف،لتعي وتعي أن هذا الجيل الذي صنع هذه الملحمة من جهة هو وريث لجيل أخر سبقه حيث عاصر واكتوى،نافح وثبت ،أعد ومهد من جهة أخرى ،له خصوصية التـفرد وكأن العهد قضى بترشيحه،لتولي ما هو أهل له وبالتالي إن كان التاريخ والأجيال الحالية أقل اهتماما وتفاعلا معهم ...لا محالة يوما ما سيأتي الجيل الذي سيدرك مالهم من فضل وجميل صنيع ...حينها ستجيب عن كل الوسائل والأساليب التي تمكنه من تحقيق الاقتداء والقدوة بـهم،وبعطائهم وانجازاتـهم.
وللشهادة لعل من أبرز الذين أدركوا وعاشوا،تفاعلوا وانفعلوا تشبعوا وعبروا شاعر الثورة "مفدي زكريا"من خلال إبراز مكانتهم والانتماء الحضاري للملحمة التي صنعوها بالدم قبل الحبر :
"وذكرتنا فـــــــــــي الجــــــــــــــزائر بدرًا

فقمــــــنا نضـــاهي صحابــة بــــــــــدر

والكلمة التاريخية لديها ما تـقول فهذه الخصوصية الفريدة و المتفردة والتي لا يمكن الفصل بينها وبين الجيل الذي صاغ أبجديات خلودها من حنايا الجزائر ."إن فكر هذه المرحلة لجدير بالوقوف عنده للولوج إلى مواطن سر الملحمة،فالدرس البليغ مرتبط أساسا باللبنات الأولى للمنطلق،وصانعو الملحمة الذين كتب لهم أن يعانقوا الشهادة في أوج زينتها وتجليها،حري بالكلمة أن لا تتوقف عن سفريات مدعمة بمسابر خالية ومجردة من كل دخن ومغنم "*
"السنوات الثلاثة الأولى من عمر الثورة كانت امتحانًا ومحنة ،لكنها منحة تاريخية،قلما تتكرر،خريطة الجزائر كانت كلها تشتعل نارًا ودخانا ودماء.."
"الشهيد كغيره من الألوف المؤلفة من المجاهدين كل ثانية يعيشونـها هي بمثابة عمر،وتاريخ..."
"فرنسا في هذه المرحلة العصيبة والشديدة ألقت بثقلها في ساحة المعركة عدة وعتادًا،خططا وتجهيزات،عيونا وجواسيس ،ضراوة المواجهة كانت في منتهى الخطورة والاشتداد،المجاهدين أفوجا وجماعات ،فيالق وكتائب،لم يتوقفوا عن التصدي للعدو في مختلف المواقع والأماكن لا ليل ولا نهار معارك تلو المعارك،مقاتلات العدو وقاذفاته تسابق الزمن فالشرق الجزائري المحاذية للحدود في يوميات ساسات العدو وقادته العسكريين وأجندته القتالية هي خط النار"*













الشهيد بلقاسم قبلاوي

آخر مواضيعي

الشهيد بلقاسم قبلاوي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

الشهيد, بلقاسم, قبلاوي

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هكذا تورط ميتران في إعدام الشهيد بن مهيدي أم التوام منتدى تاريخ الجزائر و العرب 2 2016-12-29 21:48
الشهيد علي النمر أم التوام منتدى تاريخ الجزائر و العرب 0 2016-04-07 18:30
الشهيد عباس لغرور أم التوام منتدى تاريخ الجزائر و العرب 2 2016-01-02 20:19
منتدى متوسطة الشهيد سليمان بن حمزة cem32.3oloum.org وادي العرب دليل المواقع والمنتديات العربية و العالمية والجزائرية 0 2015-06-22 00:42
تهنئة لاخي بلقاسم بالمولود الجديد نسيم الجزائر منتدى الترحيب، التعارف و التهاني 3 2015-05-09 22:31


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : متاحة
المصادر : متاحة


 

الساعة الآن 01:26 بتوقيت الجزائر
المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء, فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات الوادي انفو ولا نتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر).


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir, منتدى الوادي , منتدى وادي , منتدى الجزائر