قديم 2016-04-27, 22:07   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.81 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


المنتدى : منتدى القصص والروايات
Mmi قصة / لن أُشنق .. فالله وحده يعلم أنني بريء










حدث في إحدى بلاد إنجلترا في الفترة مابين ( 1885- 1920م )
قصة غريبة لشاب هادئ الطباع صيني الجنسية يدعى ( جون لي ) يعمل بستانياً لدى الآنسة "كيز" وقد أتهم بقتلها بالسكين حينما كان يعمل عندها ,
وحكمت عليه المحكمة بالإعدام شنقاَ , وكان هادىء الطباع جداً بشكل ملفت ومحير لكل من يراه , مم جعل القاضي يوجه إليه سؤال هل لديك ما تود
أن تقوله بعد سماع الحكم ؟
وبكل هدوء وثقة أجاب ( لي ) " السبب في هدوئي ياسيدي
القاضي هو أنني لن أشنق .. فالله وحده يعلم أنني بريء " ... وبينما كان ( لي ) نائماً في زنزانته نوماً عميقاً في الليلة السابقة لشنقه , وكان رجال



السجن يختبرون المشنقة التي ستكون اداة تنفيذ الحكم .
وقد كانت طريقة الشنق في ذلك الوقت – تتكون من قاعة خشبية مكونة من ضلفتين يمسكها ترباس كبير من اسفل وكان على الشخص
الذي سيعدم أن يقف وقد وضع كل قدم على ضلفة من ضلفتي الباب
, وعندما يتحرك ذراع الرافعة ينسحب الترباس فتهوي الضلفتان إلى أسفل ,
ويسقط المشنوق إلى بئر المشنقة معلقاً في حبلها منرقبته .
والغريب في الأمر أن رجال السجن قاموا بتجربة الترباس
في تلك الليلة خمس مرات , وكان يعمل بشكل طبيعي جداً . ويوم تنفيذ حكم الإعدام صبيحة يوم 23 فبراير 1885م , استيقظ ( لي ) وقص على حارسه
" صامويل بنيت " تفاصيل الحكم الذي رآه في منامه وقص عليه انه رأى في منامه أنه يقاد إلى حديقة صغيرة تنصب في وسطها مشنقة , ثم يدفع لصعود درجات
المشنقة ووضع غطاء على رأسه وأدخل حبل المشنقة حول عنقه ,
وأضاف أنه سمع منفذ حكم الإعدام يدفع الرافعة , وأحسست بالترباس يتحرك تحت قدمي , لكن الباب الذي اسفلي لم ينفتح . لذلك أعتقد أنهم لن يشنقوني
أولن ينجحوا في أعدامي , وختم ( لي ) حديثه ولزم الصمت .
وفي الثامنة صباحاً اقتيد ( لي ) إلى حيث المشنفة في وسط حديقة كما رآه في منامه .
وتم تقيد قدميه ووضع الغطاء على رأسه هابطاً حتى
كتفيه ثم وضعت ( خية ) حبل المشنقة حول عنقه ,
رُفعت الرافعة وسمع الجميع صوت الترباس يتحرك من مكانه لكن لم يختفِ ( لي ) داخل البئر لأن الباب أسفله وظل جميع منفيذي الحكم في مكانهم يخيم عليهم الصمت المطبق وقد فغروا أفواههم عجباً ودهشة .
والعجيب في الأمر أنه عندما أبعد لي من مكانه أنفتحت على الفور ضلفتا الباب .
وقد تكرر هذا المشهد ثلاث مرات دون أن
تنفتح على الفور ضلفتا الباب أمام دهشة جميع الحاضرين
. وفي المرة الثالثة تكلم ( لي ) من خلف غطاء الرأس "
لن تتمكنوا من إعدامي فالله يعلم أنني برئ " وصمت مرة ثانية .
وهنا انهمرت الدموع من عين القسيس الذي كان
يحضر تنفيذ الحكم وقال " هذه إرادة الله لايجب
أن تحاولوا إعدام هذا الفتى مرة أخرى "
وهكذا أعيد ( لي ) إلى زنزانته . وقد رفع ضباط
السجن تقريراً بهذه الحالة وتم تخفيف الحكم
من الإعدام إلى السجن المؤبد , حيث قضي ( لي )
عشرون سنة في السجن وعاش بعدها خمسة عشر
سنة ثم مات ميتة طبيعية في عام 1920م


















قصة / لن أُشنق .. فالله وحده يعلم أنني بريء

آخر مواضيعي

قصة / لن أُشنق .. فالله وحده يعلم أنني بريء

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

منهج, أُشنق, ودين, ترين, يعلم, فالله

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
توكيل صيانة ترين || 01014723434 || صيانه مكيف ترين || 0235695244 || تكيف ترين adosha منتدى المواضيع المكررة و المحذوفة 0 2016-03-24 16:55


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : متاحة
المصادر : متاحة


 

الساعة الآن 21:34 بتوقيت الجزائر
المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء, فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات الوادي انفو ولا نتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر).


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir, منتدى الوادي , منتدى وادي , منتدى الجزائر