قسم الفقه واصوله فتاوى شرعية , أحكام الصلاة والصوم ....

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 2016-03-11, 19:43   المشاركة رقم: 31 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.86 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم الفقه واصوله
افتراضي

حكم التحدث بغير اللغة العربية
* السؤال:
نحن في البيت غالب مُحَادَثَاتِنَا تقع باللُّغة الفرنسية ولا نتكلَّم بالعربية إلَّا نادرًا، فهل التَّكلُّم بغير العربية حرام؟
* الجواب:
الحمد لله ربِّ العالمين، والصَّلاة والسَّلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:
فالأصل عدمُ جواز التَّشبُّه باليهود والنَّصارى والأعاجم ووجوبُ مخالفتهم؛ للنُّصوص الكثيرة الواردة في هذا الشَّأن، ومن آحاده التَّحدُّث بلغتهم وتقليدهم في نبراتهم وحركاتهم حال التَّحدُّث بها، فإنَّ ذلك مُشْعِرٌ بمودَّتهم وميلِ القلب إليهم؛ لأنَّ الظَّاهر يعطي نسبًا وتشاكلًا بما يحصل في الباطن، كما قرَّره شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله غير أنَّه ـ استثناءً من هذا الأصل ـ يجوز التَّكلُّم بها للحاجة كما يجوز تعلُّم لغة الأعاجم وكتابتهم والاستفادة من علومهم ونقلها إلى اللُّغة العربيَّة لأمن مَكْرِهم وشرِّهم لقوله ﷺ لزيد بن ثابت رضي الله عنه: «تَعَلَّمْ كِتَابَ اليَهُودِ، فَإِنِّي لَا آمَنُهُمْ عَلَى كِتَابِنَا»(8).



هذا، ويَجْدُرُ التَّنبيه إلى أنَّ تعلُّم لغة الأعاجم إنَّما تكون للعلَّة السَّابقة، أمَّا أن تجعل نمط حياة المسلمين في خطاباتهم ومراسلاتهم في سائر شؤون الحياة فلا يجوز ذلك البَتَّة، واستبدال الأعجمية بالعربيَّة استبدال الأدنى بالَّذي هو خير، وهو نوع من الولاء لأهل الكفر مذمومٌ شرعًا على ما نصَّت عليه النُّصوص القرآنيَّة في شأن الولاء والبراء، وهما أوثق عرى الإسلام، والعلم عند الله.











آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام  

قديم 2016-03-11, 19:44   المشاركة رقم: 32 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.86 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم الفقه واصوله
افتراضي




حكم الوجبات الغذائيَّة الخاصَّة بالأعياد البدعية



* السُّؤال:
نحن طلبةَ الجامعات والمعاهدِ، نقيمُ في الأحياء الجامعيَّة، ونستفيدُ من الخَدَمات المقدَّمة لنا طيلةَ السَّنَةِ، من الإيواء والمأكل وغيرِ ذلك، وقد جرت العادة في المواسم والمناسبات كالأعياد الوطنيَّة والدِّينيَّة وغيرِها، ومنها: رأس السَّنة الميلاديَّة، أن تقوم الإدارة بتحسين وجبات الغداء والعشاء، وقد وقع للبعض حرجٌ في تناولها، ممَّا أَدَّى إلى خلافٍ وانقسامٍ بين الطَّلبة ما بين ممتنعٍ رافضٍ لهذا النَّوع الخاصِّ من الوَجَبات، وبين من لا يرى بأسًا في تناولها بحُجَّة أنَّه غيرُ قاصدٍ للاحتفال بهذه المناسبة، وهو معتاد للأكل في هذه المطاعم وليس له غيرها، أفتونا مأجورين وبارك الله فيكم.
* الجواب:
الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصَّلاةُ والسَّلامُ على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصَحْبِهِ وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:
فاعلم أنَّ اللهَ تعالى أَبْطَلَ أعيادَ الجاهليَّةِ، وأبدلَ أهلَ الإسلامِ عِيدَيْن يجتمعون فيهما للذِّكْرِ والصَّلاةِ وهما: عيد الفطر وعيد الأضحى، فقد ثبت أنَّ النبيَّ ﷺ لمَّا قَدِمَ المدينةَ وجد للأنصار يومين يلعبون فيهما، ويعتبرونهما أعيادًا، فقال ﷺ: «إِنَّ اللهَ قَدْ أَبْدَلَكُمْ بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا يَوْمَ الأَضْحَى وَيَوْمَ الفِطْرِ»(9)، كما شرع لأهل الإسلام الاجتماع للعبادة وذِكْرِ اللهِ يومَ الجمعة، ويومَ عرفة، وأيَّام التَّشريق، أمَّا ما عدا ذلك فلا يجوز الاحتفال بالأعياد الدِّينيَّة: كعيدِ المسيح عليه السلام ورأسِ السَّنة الميلاديَّة، وعيد الأُمِّ، والكِرِسْمِسْ للنَّصارى، أو عيدِ اليوبيل لليهود، وكذلك أعياد الرَّافضة كعيد الغدير، وعيد المعراج، وعاشوراء، وليلةِ أَوَّلِ شعبانَ، وليلةِ نصفِهِ، وليلةِ رجب، وليلةِ نِصْفِهِ، والاحتفال بالمولد النَّبوي عندهم وعند المتصوِّفة، والاحتفال برأس القرن الهجري ونحو ذلك، كما لا يجوز الاحتفال بالأعياد الأخرى: كأعياد الميلاد والعمَّال، والمرأة، وعيد العلم، والطِّفل، والشَّجرة، وأشباه ذلك من محدثات الأمور الَّتي سلك فيها كثيرٌ من المسلمين طريق أعداء الله من اليهود والنَّصارى وأشباههم، وقَلَّدوهم في أعيادهم وأخلاقهم وسيرتهم وسائر أنماط حياتهم، قال ﷺ: «لَتَتْبَعُنَّ سَنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ شِبْرًا شِبْرًا وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ، حَتَّى لَوْ دَخَلُوا جُحْرَ ضَبٍّ تَبِعْتُمُوهُمْ، قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ اليَهُودَ وَالنَّصَارَى؟ قَالَ: فَمَنْ؟»(10).
فالواجب ـ إذن ـ تركُ كلِّ ما لم يشرع الله لنا عيدًا وتركُ توابِعِه وملحقاتِه كالاجتماع فيها على الدُّروس أو المحاضرات أو الطَّعام أو إقامة الأفراح؛ لأنَّ «تَوَابِعَ الشَّيْءِ مِنْهُ»، ويُلْحَقُ حكمه به جريًا على قاعدة: «التَّابِعُ تَابِعٌ»، وأسباب المنع والتَّحريم يمكن تلخيصها فيما يلي:

أولًا: إنَّها من محدثات الأمور، وقد ثبت عن النَّبيِّ ﷺ أنَّه قال: «وَإيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الأُمُورِ، فَإِنَّ كُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ، وَكُلَّ ضَلاَلَةٍ فِي النَّارِ»(11)، وفي قوله ﷺ: «وَشَرُّ الأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا وَكُلُّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ»(12)، وبقوله ﷺ: «مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ»(13)، وبقوله ﷺ: «مَنْ عَمِلَ عَمَلاً لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ»(14).
ثانيًا: ولأنَّ الاحتفالَ بالمواسم والأعياد البدعيَّةِ تَقَدُّمٌ بين يَدَيِ اللهِ ورسولِهِ في اعتبار أيَّامٍ مخصوصةٍ لم يعتبرها الشَّرعُ أعيادًا، قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ الله وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا الله إِنَّ الله سَمِيعٌ عَلِيم﴾[الحُجُرات:1].
ثالثًا: ولأنَّ فيه تشبُّهًا باليهود والنَّصارى ومَن على شاكلتهم في أعيادهم وتقاليدهم وعاداتهم، وهو نوعٌ من الموالاة لهم وقد قال تعالى: ﴿وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ﴾[المائدة:51]، وقال ﷺ: «مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ»(15).
وعليه، فالمشاركةُ في هذه الأعياد غيرِ المشروعة بالاجتماع على الموائد، والاحتفال على المنصَّات، إقرارٌ بالبدعة، ورضًى بما نهى اللهُ عنه؛ والامتثالُ لأمره والابتعاد عن نهيه هو عنوانُ محبَّةِ اللهِ ورسولِه ﷺ، قال تعالى: ﴿قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ الله فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ الله وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَالله غَفُورٌ رَّحِيم﴾[آل عمران:31]، قال ابن كثير رحمه الله: «وهذه الآية الكريمة حاكمةٌ على كُلِّ من ادَّعى محبَّةَ اللهِ وليس هو على الطَّريقة المحمَّديَّة، فإنَّه كاذب في دعواه في نفس الأمر حتَّى يتَّبع الشَّرع المحمَّدِيَّ، والدِّينَ النَّبويَّ في جميع أقواله وأفعاله وأحواله، كما ثبت في الصَّحيح عن رسول الله ﷺ، أنَّه قال: «مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ»»(16).
قلت: ويندرج ضِمْنَ العمل المردود مشاركةُ الخبَّازين وصُنَّاع الحلويات والطَّبَّاخين وتجَّار اللُّحوم البيضاء والدِّيك الرُّومي وغيرِهم، لأجل إحياء هذه المناسبات المُحْدَثَة لما فيها من التَّعاون الآثم وتجاوز حدود الشَّرع، وقد نهى اللهُ عن هذا التَّعاوُنِ بقوله سبحانه: ﴿وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ الله إِنَّ الله شَدِيدُ الْعِقَاب﴾[المائدة:2].
واللهَ أسألُ أن يُصْلِحَ حالَ المسلمين، ويُزَكِّيَ قلوبَهم وأعمالَهم ممَّا يخالف صفاءَ الدِّين، وأن يُوفِّقَهم للتَّمسُّك بكتاب ربِّهم وسُنَّةِ نبيِّهم محمَّدٍ ﷺ، وعلى اتِّباع سبيل المؤمنين، إنَّه وَلِيُّ ذلك والقادر عليه.











آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام  

قديم 2016-03-11, 20:04   المشاركة رقم: 33 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.86 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم الفقه واصوله
افتراضي





حكم زكاة القرض


* السُّؤال:
إذا أقرض شخص شخصًا آخر مبلغًا من المال، فما هي تفاصيل قضيَّة زكاة هذا المال باعتبار حالة الدَّائن والمدين من حيث الاتِّفاق بينهما؟ أفتونا مأجورين ـ إن شاء الله ـ وجزاكم الله خيرًا.
* الجواب:
الحمد لله ربِّ العالمين، والصَّلاة والسَّلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:
فمن أقرض غيره مالاً، فإمَّا أن يكون المال ميئوسًا منه أو مرجوًّا عَوْدُه إليه.
فإن كان المال ميئوسًا منه فلا زكاة فيه.

أمَّا إن كان مرجوًّا عَوْدُه إليه، ففيه حالات:
فإن كان الدَّائن المقرض يستطيع استرداد ماله من المدين المقترض في أيِّ وقت شاء، فإنَّه يزكِّيه بعد كلِّ حول قمريٍّ.
وإن كان لا يستطيع استرداده إلاَّ بعد مدَّة زمنيَّة، فإمَّا أن تكون المدَّة معلومة بالشُّهور أو السَّنوات، فإنَّه يزكِّي قرضه ويحتسبه مع أصل ماله إن وجد، وإمَّا أن تكون المدَّة مجهولة فإنَّه يزكِّيه لسنة واحدة على أرجح أقوال أهل العلم، ثمَّ لا يزكِّيه إلاَّ بعد قبضه، فإن قبضه زكَّاه للسَّنوات الَّتي لم يزكِّها، فإن لم يقبضه فلا زكاة له عليه بعد أن زكَّى السَّنة الأولى من قرضه، والعلم عند الله تعالى.











آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام  

قديم 2016-03-11, 20:05   المشاركة رقم: 34 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.86 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم الفقه واصوله
افتراضي





حكم الزَّواج بامرأة تابت من زناها



* السُّؤال:
فضيلة الشَّيخ، هل أستطيع أن أتزوَّج بالمرأة الَّتي زنيت بها؟ مع العلم أنَّها تابت إلى الله، غير أنَّها زنت قبل توبتها مع رجل آخر فأدَّى بها ذلك إلى فقدانها لبكارتها، وجزاكم الله خيرًا.
* الجواب:
الحمد لله ربِّ العالمين، والصَّلاة والسَّلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين أمَّا بعد:

فلا يجوز التَّزوُّج بالمرأة الَّتي زُنِيَ بها إلاَّ بشرطين:
الشَّرط الأوَّل: التَّوبة النَّصوح لكلِّ واحد منهما، وذلك بالتَّخلِّي عن هذه المعصية وسائر المعاصي، والنَّدم على هذا الذَّنب وسائر الذُّنوب السَّالفة، والعزم على عدم العودة إليه في مسقبل العمر لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ}[التحريم:8]، فإنْ تابَا انتفى عنهما وصف الزِّنى لقوله ﷺ: «التَّائِبُ مِنَ الذَّنْبِ كَمَنْ لاَ ذَنْبَ لَهُ»(4)، لكن إن لم يتوبا، فإنَّ الزَّانية لا يجوز أن يتزوَّجها مؤمنٌ والزَّاني لا يجوز للإنسان أن يزوِّجه ابنته لقوله تعالى: {الزَّانِي لاَ يَنكِحُ إلاَّ زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لاَ يَنكِحُهَا إِلاَّ زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِين}[النور:3].
الشَّرط الثاني: الاستبراء بحيضة واحدة حتَّى يتأكَّد من براءة رحمها قبل العقد عليها، فإن تبيَّن أنَّها حامل فلا يجوز العقد عليها حتَّى تضع الحمل وعلى مذهب الجمهور أنَّ ولد الزِّنى لا يلحق بالزَّاني خلافًا لابن تيميَّة ـ رحمه الله تعالى ـ لقوله ﷺ: «الوَلَدُ لِلْفِرَاشِ وَلِلْعَاهِرِ الحجَرُ»(5)، والعلم عند الله تعالى.












آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام  

قديم 2016-03-11, 20:07   المشاركة رقم: 35 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.86 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم الفقه واصوله
افتراضي

في كفَّارة صيامٍ منذورٍ مَنَعه الزوجُ

السؤال:
نذرتِ امرأةٌ أنْ تصومَ الإثنين والخميسَ طوالَ حياتِها، فمنعها زوجُها، فهل لِنَذْرِها كفَّارةٌ؟ وجزاكم الله خيرًا.
الجواب:
الحمد لله والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين وسلم تسليما، أما بعد:
فالأصلُ أنَّ المرأةَ تستأذن زوجَها في الصيام في غير رمضان، لأنَّ للزوج حقًّا في الاستمتاع بزوجته في كلِّ وقتٍ ما عدا إن كان غائبًا كما يدلُّ عليه الحديث الآتي ذكرُه، وحقُّه واجبٌ على الفورِ، ويتأكَّد ذلك بقولِه صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّم: «لاَ تَصُومُ الْمَرْأَةُ وَبَعْلُهَا شَاهِدٌ(١) إِلاَّ بِإِذْنِهِ»(٢)، وفي روايةٍ أخرى: «لاَ تَصُومُ الْمَرْأَةُ يَوْمًا تَطَوُّعًا فِي غَيْرِ رَمَضَانَ وَزَوْجُهَا شَاهِدٌ إِلاَّ بِإِذْنِهِ»(٣). وعليه، فإنه ليس لها أنْ تقومَ بأمرٍ يضرُّه ويمنعه مِنْ حقِّه، وقيامُها بحقِّ زوجِها آكدٌ في المأمورية، لذلك وجب عليها أن تكفِّرَ عن نذْرِها، كما لها أن تستأذنَ زوجَها في أن تصومَ تطوُّعًا الإثنين والخميسَ إنْ لم يكنْ له حاجةٌ إليها، وكفَّارةُ النذرِ هي كفَّارةُ اليمين، لقوله صلَّى اللهُ عليه وآله وسلَّم: «كَفَّارَةُ النَّذْرِ كَفَّارَةُ الْيَمِينِ»(٤)، وكفَّارةُ اليمينِ تكون إمَّا بإطعامِ عشرة مساكين، أو كسوتِهم على ما هو داخلٌ في قدرةِ المكلَّفِ وأمكن وجودُه، فإنْ تعذَّر ذلك ينتقل إلى صيامِ ثلاثةِ أيَّامٍ متتابِعاتٍ لقوله تعالى في سورةِ المائدةِ: ﴿لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾ [المائدة: ٨٩]، ومصدرُ شرط التتابع في صومِ كفَّارة اليمينِ مأخوذٌ مِنْ قراءةِ ابنِ مسعودٍ رضي الله عنه: «فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ مُتَتَابِعَاتٍ»(٥).
والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلَّم تسليمًا.





الجزائر في:١٣ من المحرَّم ١٤٢٧ﻫ

الموافق ﻟ:١٢ فبراير ٢٠٠٦م











آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام  

قديم 2016-03-11, 20:15   المشاركة رقم: 36 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.86 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم الفقه واصوله
افتراضي

في لباس المرأة في الصَّلاة
* السُّؤال:
ما هو لباسُ المرأةِ في الصَّلاة؟ وهل يجب عليها تغطيةُ قَدَمَيْهَا حالَ أداءِ الصَّلاة؟ وجزاكم اللهُ خيرًا.
* الجواب:
إنَّ أقلَّ ما يجب على المرأة في الصَّلاة الخِمارُ والدِّرْعُ السَّابغُ، فقد كانت أُمُّ سَلَمَة(1) وميمونةُ(2) من أزواجِ النَّبِيِّ ﷺ تُصلِّيانِ في دِرْعٍ وخِمارٍ ليس عليهما إزار، وقد صَحَّ عن عطاء وعُروةَ بنِ الزُّبَيْر وجابر بنِ زيد والحسنِ وغيرِهم(3) القولُ بأنَّ صلاةَ المرأةِ يكفيها الدِّرعُ والخِمارُ، أَمَّا ما أُثِرَ عن عُمَرَ(4) وابنِهِ(5) أنَّ المرأةَ تُصلِّي في الدِّرع والخِمار والمِلْحَفَةِ لا ينافي ما تقرَّر، لإمكان حمله على الاستحباب ومزيدِ الاحتياط.
وعليه، فإنْ كانت صلاةُ المرأةِ بحضرة زوجِها أو محارمها أو نساءِ المؤمنين فلا يَضُرُّ انكشافُ قَدَمَيْهَا وبخاصَّة في حالة الرُّكوع والسُّجود، أَمَّا إذا كانت بحضرة الأجانب فلا يجوز كشف قَدَمَيْهَا بحالٍ، بل الواجب سِترُهما عَمَلاً بحديث: «الْمَرْأَةُ عَوْرَةٌ»(6) ، وبقوله ﷺ: «فَتُرْخِيهِ ذِرَاعًا لاَ يَزِدْنَ عَلَيْهِ»(7)، ففيه دلالةٌ على وجوبِ تغطيةِ القدمين مع الأجانب، فضلاً عن كون ذلك أبعدَ لها عن الفتنة وآمنَ لها من الشرِّ، وأحوطَ للمسلمين.
أمَّا حديث أُمِّ سلمة رضي الله عنهما وفيه: «إِذَا كَانَ الدِّرْع سَابِغًا يُغَطِّي ظُهُورَ قَدَمَيْهَا»(8)، فهو ضعيفٌ مرفوعًا وموقوفًا، والعلمُ عند اللهِ تعالى.












آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام  

قديم 2016-03-11, 20:19   المشاركة رقم: 37 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.86 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم الفقه واصوله
افتراضي

حكمِ تركِ جماعة المسجد للمَشَقَّة

السؤال:
رجلٌ عنده دكَّانٌ للموادِّ الغذائية، ويُخْرِج بعضًا مِنْ سِلْعتِه مِنَ الدكَّانِ كصناديقِ الفواكه وغيرِها، ويحصل له نوعٌ مِنَ المَشَقَّةِ إِنْ أَخْرَجَها وأَدْخَلَها عند كُلِّ صلاةٍ؛ فهل يجوز له أَنْ يتركَ أحَدًا يَخْلُفه ليُدْرِكَ الجماعةَ، أم له عُذْرٌ في تركِها؟ وجزاكم الله خيرًا.
الجواب:
الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على مَن أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:
فعلى مذهبِ مَن يُوجِبُ صلاةَ الجماعةِ على الأعيان إلَّا لعذرٍ ويَشْترطُ المسجدَ لها، فإنَّ الحكمَ يختلف باختلافِ ما إذا كان المسجدُ بقُرْبٍ منه أم بعيدًا عنه:
• فإِنْ كان بعيدًا عنه بحيث لا يسمع النداءَ فإنه لا تجب عليه الجماعةُ في المسجدِ لحديثِ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلٌ أَعْمَى فَقَالَ: «يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّهُ لَيْسَ لِي قَائِدٌ يَقُودُنِي إِلَى الْمَسْجِدِ»، فَسَأَلَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُرَخِّصَ لَهُ فَيُصَلِّيَ فِي بَيْتِهِ فَرَخَّصَ لَهُ، فَلَمَّا وَلَّى دَعَاهُ فَقَالَ: «هَلْ تَسْمَعُ النِّدَاءَ بِالصَّلَاةِ؟» قَالَ: «نَعَمْ»، قَالَ: «فَأَجِبْ»(١)؛ فيَدُلُّ ظاهِرُه ـ بمفهومه ـ على أنَّ مَن لم يسمعِ النداءَ لا تجب عليه الجماعةُ.
• أمَّا إذا كان يسمع النداءَ:
ـ فإمَّا أَنْ يَخشى ضياعَ سِلْعتِه إِنْ تَرَكَها، أو يجدَ وسيلةً لإدخالِ سِلْعتِه مِن غيرِ عناءٍ ولا نَصَبٍ، فإِنِ استعمل للسلعةِ التي يُخْرِجُها إلى الرصيفِ وسيلةَ جَرٍّ بعَجَلاتٍ ووَضَعَ سِلَعَه عليها بحيث إذا أَذَّنَ المؤذِّنُ أَمْكَنَه جَرُّها إلى الداخلِ وإغلاقُ الأبوابِ؛ فإنْ تَمَكَّنَ مِن فعلِ ذلك لم يَبْقَ له عذرٌ في بقائه في الدُّكَّان ولا أَنْ يَسْتَخْلِفَ غيرَه فيه.
ـ أمَّا إذا تَعذَّرتْ عليه الوسيلةُ وخَشِيَ ضياعَ مالِه، وإِنْ أَدْخَلَ السلعةَ في الدُّكَّانِ فقَدْ يفوته الوقتُ فالواجبُ عليه ـ والحالُ هذه ـ أَنْ يُحافِظَ على العصرينِ (صلاةِ العصرِ، وصلاةِ الصبحِ) مع الجماعةِ، لحديثِ فَضَالَةَ بنِ عُبَيْدٍ رضي الله عنه قال: عَلَّمَنِي رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَكَانَ فِيمَا عَلَّمَنِي: «وَحَافِظْ عَلَى الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ»، قَالَ: قُلْتُ: «إِنَّ هَذِهِ سَاعَاتٌ لِي فِيهَا أَشْغَالٌ؛ فَمُرْنِي بِأَمْرٍ جَامِعٍ إِذَا أَنَا فَعَلْتُهُ أَجْزَأَ عَنِّي»، فَقَالَ: «حَافِظْ عَلَى الْعَصْرَيْنِ»، وَمَا كَانَتْ مِنْ لُغَتِنَا فَقُلْتُ: «وَمَا الْعَصْرَانِ؟» فَقَالَ: «صَلَاةٌ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ، وَصَلَاةٌ قَبْلَ غُرُوبِهَا»(٢)، فإِنْ وَصَلَ وقتُ العصرِ أَدْخَلَ هذه السلعةَ ولا يَسْتَخْلِفُ إلَّا في أوقاتٍ أخرى غيرِها؛ إذِ الخطابُ إذا لم يَتحقَّقْ مع الاثنينِ تَحقَّقَ مِنْ واحدٍ؛ جريًا على قاعدةِ: «الْمَعْسُورُ لَا يُسْقِطُ الْمَيْسُورَ».
علمًا أنه يُباحُ التخلُّفُ عن شهود صلاة الجماعة عند وجودِ أعذارٍ مُرخِّصةٍ لتَرْكِها كالمطر والوحَلِ والبَرْدِ الشديد والمرضِ والخوف والحاجة العارضة، ونحوِ ذلك ممَّا يُسبِّبُ المَشَقَّةَ والحَرَجَ، وهو مدفوعٌ بنصِّ قوله تعالى: ﴿وَمَا جَعَلَ عَلَيۡكُمۡ فِي ٱلدِّينِ مِنۡ حَرَجٖ﴾ [الحج: ٧٨]، وقولِه تعالى: ﴿يُرِيدُ ٱللَّهُ بِكُمُ ٱلۡيُسۡرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ ٱلۡعُسۡرَ﴾ [البقرة: ١٨٥].

والعلم عند الله تعالى، وآخِرُ دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلَّم تسليمًا.
الجزائر في: ١ جمادى الأولى ١٤٢٦ﻫ
الموافق ﻟ: ٨ جوان ٢٠٠٥م











آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام  

قديم 2016-03-14, 18:00   المشاركة رقم: 38 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.86 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم الفقه واصوله
افتراضي

في بدعة جهر المؤذِّن بالصلاة
على النبيِّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم عقب الأذان


السـؤال:
ذكر سيِّد سابق-رحمه الله- في «فقه السنة» أنه يستحبُّ الصلاة على النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم عَقِبَ الأذان بإحدى الصيغ الواردة ثمَّ يَسأل اللهَ له الوسيلةَ، لقوله صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «إِذَا سَمِعْتُمُ المُؤَذِّنَ فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ، ثُمَّ صَلُّوا عَلَيَّ فَإِنَّهُ مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلاَةً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا، ثُمَّ سَلُوا اللهَ لِيَ الوَسِيلَةَ فَإنّها مَنْزِلَةٌ في الجنَّةِ لاَ تَنْبَغِي إِلاَّ لِعَبْدٍ مِنْ عِبَادِ اللهِ، وَأَرْجوُ أَنْ أَكُونَ أَنَا هُوَ، فَمَنْ سَأَلَ اللهَ لِيَ الوَسِيلَةَ حَلَّتْ لَهُ شَفَاعَتِي»(١)، لكني سمعت أشرطة الشيخ الألباني -رحمه الله- أنه يقول ببدعية الصلاة على الرسول صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم عقب الأذان، ولم أجد تعقيبًا منه عليه، أي: على سيِّد سابق في «تمام المنة»، فاحترت أهو سُنَّة أو بدعة؟ أرجو التوجيه والإنارة.

الجـواب:
الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصَحْبِهِ وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمّا بعد:
فيوجد فَرْقٌ بين الصلاة على النبيِّ صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم عَقِبَ الأذان كأصلٍ مشروعٍ بنصِّ الحديث المذكورِ في السؤال، وبين جهر المؤذِّن بالصلاة على النبيِّ صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم عَقِبَ الأذان، وهو ما يَرفع به المؤذِّنُ صوتَه بعد انتهائه من الأذان بالصلاة على النبي صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم، فأمَّا الأوَّلُّ فمشروعٌ ومستحبٌّ لغير المؤذِّن مِمَّنْ يجيب المؤذِّنَ، كما يُشرع للمؤذِّن أن يصلي على النبيِّ صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم بخفض صوته من غير أن يرفعه كالأذان، وأمَّا الثاني وهو الجهر بالصلاة على النبيِّ صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم عقِب الأذان على وجه يُوهِمُ أنه من الأذان، فهذا الذي أنكره أهل العلم، وهو بدعة إضافية، سواء كان الجهر به عقب الأذان أو قبيل الإقامة، حيث إنه لم يُعلم في الشريعة المحمَّدية الزيادة على الأذان بعد كلمة: «لا إله إلا الله»، ولم يفعلها السلف، ولو كان خيرًا لسبقونا إليه، وقد قال عليه الصلاة والسلام: «مَنْ عَمِلَ عَمِلاً لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ»(٢).
والعلمُ عند اللهِ تعالى، وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.
الجزائر في: ١ رجب ١٤٣٠ﻫ
الموافق ﻟ: ٢٤ جوان ٢٠٠٩م











آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام  

قديم 2016-03-14, 18:11   المشاركة رقم: 39 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.86 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم الفقه واصوله
افتراضي

في التداوي بسمّ النحلة

السؤال:
هل يجوز التّداوي بسُمِّ النّحلةِ علمًا أنّ العلاجَ بها يؤدّي إلى قتلِها، وقد ورد النّهيُ النّبويُّ عن قتلِ النّحلِ؟ وجزاكمُ اللهُ خيرًا.
الجواب:
الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:
فالمقامُ يقتضي بيانَ حكمِ التّداوي بالسّمِّ عمومًا، وبسمِّ النّحلةِ خصوصًا لمكانِ النّهيِ عن قتلِها.
فإذا أثبتتِ التّجارِبُ أنّ التّداوِيَ بالسّمِّ عمومًا له فعاليّتُه ونجاعتُه في علاجِ المرضِ، وكانتِ الحاجةُ إليه مُلِحَّةً، وغلبتِ السّلامةُ مِن أثَرِه، فإنّه يجوز التّداوي به على أصحِّ أقوالِ العلماءِ عملاً بأعلى المصلحتين ودفعًا لأهونِ الشّرّين، وهو مذهبُ جمهورِ العلماءِ(١).
وسُمُّ النّحلةِ -وإنْ لم يكنْ مُضِرًّا أو قاتلاً في جملتِه- إلاّ أنّ العلاجَ به -في بعضِ الأحوالِ- قد يَضُرُّ بِمَن لهم حساسيّةٌ للنّحلِ، وكذا مرضى القلبِ والشّرايينِ، ومرضى القصورِ الكَلَوِيِّ وتشمُّعِ الكبِدِ، وقد يَضُرُّ -أيضًا- إذا ما زِيدَ عن حدِّه المعيَّنِ.
والمعلومُ أنّ التّداوِيَ بالسّمِّ عمومًا إن كان يؤدِّي إلى الهلاكِ كليًّا أو غالبًا فإنّه يُمْنَع منه لقولِه تعالى: ﴿وَلاَ تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا﴾ [النساء: ٢٩]، وقولِه تعالى: ﴿وَلاَ تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ﴾ [البقرة: ١٩٥]، وقولِه صلّى اللهُ عليه وآلِه وسلّم: «وَمَنْ تَحَسَّى سُمًّا فَقَتَلَ نَفْسَهُ؛ فَسُمُّهُ فِي يَدِهِ يَتَحَسَّاهُ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا»(٢).
هذا، وقد ورد النّهيُ عن قتلِ النّحلةِ في حديثِ ابنِ عبّاسٍ رضي اللهُ عنهما قال: «نَهَى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ قَتْلِ أَرْبَعٍ مِنَ الدَّوَابِّ: النَّمْلَةِ وَالنَّحْلَةِ وَالهُدْهُدِ وَالصُّرَدِ»(٣)، وذلك لِمَا في قتلِها مِنْ إضاعةِ مالٍ وحرمانِ خيرٍ كالعسلِ والشّمعِ ونحوِهما، وقتلُها بغيرِ وجهِ حقٍّ يندرج في الإفسادِ المَنْهِيِّ عنه بعمومِ قولِه تعالى: ﴿وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ﴾ [البقرة: ٢٠٥].
ولا يخفى أنّ ما نهى الشّرعُ عن قتلِه مشروطٌ بما إذا لم يَصْدُرْ منه أذىً أو ضررٌ، فإنْ حصل منه اعتداءٌ أو أذىً حلّ قتلُه؛ لأنّ الضّررَ مَنْفِيٌّ شرعًا وواجبٌ دفعُه أو إزالتُه؛ لقولِه صلّى اللهُ عليه وآلِه وسلّم: «لاَ ضَرَرَ وَلاَ ضِرَارَ»(٤)، ولحديثِ أبي هريرةَ رضي اللهُ عنه أنّ رسولَ اللهِ صلّى اللهُ عليه وسلّم قال: «نَزَلَ نَبِيٌّ مِنَ الأَنْبِيَاءِ تَحْتَ شَجَرَةٍ فَلَدَغَتْهُ نَمْلَةٌ، فَأَمَرَ بِجَهَازِهِ فَأُخْرِجَ مِنْ تَحْتِهَا ثُمَّ أَمَرَ بِبَيْتِهَا فَأُحْرِقَ بِالنَّارِ، فَأَوْحَى اللهُ إِلَيْهِ: فَهَلاَّ نَمْلَةً وَاحِدَةً»(٥)، وإنّما عاتبه على كونِه أخذ البريءَ بغيرِ البريءِ، وغيرُ البريءِ الذي لا يندفع أذاه وضررُه إلاّ بالقتلِ يجوز قتلُه، ويخرج مِنَ النّهيِ -أيضًا- ما لو ترتّب على فرزِ العسلِ تحقُّقُ موتِ بعضِ النّحلِ دون تعمُّدٍ؛ فهو قتلُ خطأٍ لعدمِ القصدِ إليه.
ويندرج -أيضًا- ضِمْنَ هذه المستثنَياتِ مِنَ النّهيِ ما إذا ثبت أنّ التّداوِيَ بسُمِّ النّحلةِ هو الوسيلةُ النّاجعةُ الوحيدةُ لحفظِ النّفسِ أو حفظِ بعضِ أعضاءِ البدنِ، ولم يُؤَدِّ العلاجُ به إلى أيّةِ مَضَرَّةٍ أو تهلُكَةٍ مُحتمَلَةٍ بإشرافِ مختصٍّ أو مراقِبٍ طبّيٍّ؛ فإنّ الشّريعةَ بقواعدِها العامّةِ تقضي بجوازِ العلاجِ بسُمِّ النّحلةِ ولوِ انتهى الأمرُ إلى موتِها للضّرورةِ العلاجيّةِ أوّلاً، وعملاً بأخَفِّ الضّررين وأهْوَنِ المفسدتين، ولأنّ مصلحةَ العافيةِ والسّلامةِ أكمَلُ وأعظَمُ مِنِ اجتنابِ مفسدةِ المحرَّمِ، ونظيرُ هذه المسألةِ إنقاذُ حياةِ الحاملِ مِنَ الموتِ إذا لَزِمَ إسقاطُ جنينِها بعد نفخِ الرّوحِ فيه -على أرجَحِ الأقوالِ وأصَحِّها-، علمًا أنّ هذه الأحكامَ يجب ضبطُها بقواعدِ الحاجةِ والضّرورةِ(٦).
والعلمُ عند الله تعالى، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصلّى الله على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلّم تسليمًا.
الجزائر في: ٠١ من ذي الحجَّة ١٤٣١ﻫ

الموافق ﻟ: ٠٧ نـوفمـبـر ٢٠١٠م











آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام  

قديم 2016-03-26, 21:28   المشاركة رقم: 40 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.86 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم الفقه واصوله
افتراضي

في حكم الانتفاع بهاتف مؤسسة لغرض شخصي
* السؤال:
هل يجوز استعمال هاتف المؤسَّسة للأغراض الشَّخصيَّة؟
* الجواب:
إنَّه يتحرَّى سؤال الإدارة المسئولة عن إجازة المكالمات الشَّخصيَّة الخارجة عن مصلحة الإدارة، فإن مَنَعَتْ فلا يجوز التَّصرُّف في ملك الغير إلاَّ بإذنه لقوله ﷺ: «لاَ يَحِلُّ مَالُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِلاَّ بِطِيبِ نَفْسٍ مِنْهُ»(3)، ولقوله ﷺ: «كُلُّ المسْلِمِ عَلَى المسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ»(4)، والشَّخص المعنوي (الشَّركة أو المؤسَّسة) كالشَّخص الطَّبيعي في الحكم، ما لَمْ تقترن به حاجة ملحَّة وليس له وسيلة في الحال سواها فَيُبَاح له استعماله من غير تعدٍّ، قدر الحاجة، «إذِ الحاجة تنزَّل منزلة الضَّرورة»، والعلم عند الله تعالى.












آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام  
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

موسوعة, متجدد, الأم, الشيخ, حفظه, فتاوى, فركوس

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشاركتي " 6 " في فعالية معا ضد الشرك والبدع " قول الا رسول الله " أم التوام المرأة المسلمة 0 2016-01-05 15:55
مشاركتي " 5 " في فعالية معا ضد الشرك والبدع " تسمية الله باسم الستار " أم التوام المرأة المسلمة 0 2015-12-31 15:52
مشاركتي "1 " في فعالية معا ضد الشرك والبدع " قول صدق الله العظيم بعد قراءة القران " أم التوام المرأة المسلمة 1 2015-12-21 20:57


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : متاحة
المصادر : متاحة


 

الساعة الآن 23:51 بتوقيت الجزائر
المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء, فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات الوادي انفو ولا نتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر).


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir, منتدى الوادي , منتدى وادي , منتدى الجزائر