قديم 2015-10-29, 21:19   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.86 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


المنتدى : المرأة المسلمة
ورده عروس

مدخل:




الحياة جميلة ما دام طريقها نحو الله - عزَّ وجلَّ - حتى مع تلاطُم وتصارُع الأمواج وانفِجار البراكين وهيَجان الرِّيح، يَبقى الطريق مع الله هو الأمان، هو النجاة، هو الجنَّة الغَنَّاء.

ها هي بفُستانها الأبيض مع دقِّ الدفوف تَخطو خطواتها.

بيت مسلم جديد سُيبنى الآن، ويضمُّ مع بيوت شهدت أن لا إله إلا الله وأنَّ محمدًا عبده ورسوله.

أيُّ قلب من القلوب يَحمل هذا الفستان الأبيض؟!
وأيُّ الأمنيات والأحلام التي تَرتسم داخله؟!
وبأي الوصايا والنصائح قد امتلأ؟!
وبأي مفتاح ستَفتح بيتها ومملكتَها؟!

إني لأرأف كثيرًا لحال بعض العرائس؛ فحالها ما بين تهاون لمعنى ما هي قادمة عليه، وما بين مفهوم خاطئ لمعنى هذه الحياة!

وعندما نُرعي آذانَنا لبعض أحاديث النِّساء ووصاياهنَّ للعروس، وعندما نُناقش ونتأمَّل في بعض الأحيان، فإننا نرى وندرك كيف تتمايل الموازين وتُهمَّش جوانب مهمَّة كثيرًا، بل قد تعدُّ هي أساس الحياة الذي يُبنى عليه البيت المسلم، لتحلَّ مكانها وصايا عسكريَّة، ونصائح تملُّكيَّة هي أقرب للقيد والسجن، وإن كان ظاهرها الجمال، تملأ القلب بحياة عمليَّة كالمدير وعُمَّاله، وحياة حسابية كالبائع والمشتري، وحياة دقيقة كالمجهر والشريحة!

أتعجب عندما يكون كل هذا في بيت العروس، في حياة قال عنها - عز وجل -: ﴿ وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ﴾ [الروم: 21]!

سيأتي توضيح ذلك بإذن الله وفضله، وكيف استحوذتْ علينا أفكار وأمور قد تُناقض حتى فطرتَنا وطبيعتنا البشرية، وقبل ذلك: أوصي كل عروس بخير وصيَّة تَستفتح بها مملكتها، وهي تقوى الله - عز وجل - وهي وصية الأولين، ووصية لنا؛ قال تعالى: ﴿ وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ ﴾ [النساء: 131].

قال ابن القيم في كتاب "الفوائد":
"قال سليمان عليه السلام: تعلَّمنا مما تعلَّم الناس، ومما لم يتعلَّم الناس، فما وجدْنا كتَقوى الله".

وفي أحد تعاريف التقوى قول طلْق بن حبيب: تقوى الله؛ هي: أن تعمَل الحسنة على نورٍ من الله، تَرجو ثواب الله، وأن تترك السيئة على نورٍ مِن الله، تَخشى عقاب الله.

مِن هذه الوصايا التي قد تكون بصورة مُباشرة أو غير مباشرة: جعل الظاهر هو الأساس في صلاح حياتها الزوجية ونجاحها أو هو الغاية للزواج.




طبعًا ليس الأمر أو الحديث عن الزينة والتبعُّل المأمور به الزوجة، وكم هو محبَّب في الشرع وتُثاب عليه إن احتسبت وربطتها بالشرع لا بالهوى وحب السيطَرة، وقبل ذلك فالزينة أمر فطريٌّ في النساء؛ كما أخبر به الله - عز وجل -: ﴿ أَوَمَنْ يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ ﴾ [الزخرف: 18]، هذا مجال معروف في الدين، إنما الحديث عن استحواذ وحصر الحياة على الظاهر، فتنهال عليها من الوصايا ما هو نافع وما هو تالف وما هو خارج الفِطرة، بل قد يهول الأمر بصورة قد يُلغى فيها العقل، في الوقت الذي تحتاج فيه العروس لنصائح تَغرس في قلبها الثقَة والقوَّة التي تَحتاجها؛ كونها ملكة تُحافظ على مملكتها، مسؤولة تُحاسب على مسؤولياتها، كونها فوِّضَت لجهاد تُجاهد فيه، وهو مِن أعظم الأعمال، بل للننظر إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم الذي تَحكيه لنا عمةُ حُصَين بن مُحصن؛ أتيتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم في بعض الحاجَة، فقال: ((أي هذه! أذات بعلٍ؟)) قلتُ: نعم؛ قال: ((كيف أنت له؟)) قالت: ما آلوه إلا ما عجزت عنه، قال: ((فانظري أين أنتِ منه؛ فإنما هو جنَّتُك ونارُك))، جنة ونار، فالأمر أكبر مِن كونه مِكْياجًا وتسريحة شعر ولباسًا فاتنًا فقط!

تَحتاج العروس أن تُطمأَنَ وتُوجَّه في كيف تُحاول التغلُّب على ما يُواجهها مِن تغيُّرات طبيعية؛ لأنها ستُواجه حياةً جديدةً، أو ما يَعترضها مِن مُشكلات وعقبات، وكيف تتعامَل معها، فالأمة بحاجة لأن نؤهِّل زوجة مُسلمة، وليس مجرَّد زوجة لرجل.

والزوجة المسلمة هي أعلم النِّساء وأفضلهنَّ؛ بالتبعُّل وحسْن المعاشَرة، هي ريحانة، بل هي مَلِكة.

ومِن الوصايا أيضًا ما هو قتْلٌ للحياء "الحق" الذي هو فِطرة في النساء، بل هو زينة وتاج يدلُّ على أنوثتها؛ حين أصبحَت بعض النصائح تُخرجها مِن معنى الأنوثة، كنصائح الذي يسوقون لها أفكارهم وينادون بالمرأة العصرية، في الوقت الذي كثيرًا ما نفهَم معنى الأنوثة بصورة خاطئة أو ناقصة، الأنثى قبل أن تكون مظهَرًا جذابًا هي باطن، الأنوثة شيء معنوي أكثر من كونه مظهرًا، وإلا لما كان الزواج إلا للجميلات أو المُتقِنات لفنون الزينة، فكم من زوجة هي قليلة الجمال أو قليلة الخبرة في أمور التزيُّن، ولكنها مَلِكة في بيتها! وكم من جميلة بارعة التفنُّن فقدت كل معاني الأنوثة!

إن زينة الظاهر الحق - والتي لا تأتي إلا بخير - لا تكون إلا بزينة الباطن ونظافة الداخل.

الحياء الذي يريدون ويسعون لبتره من الباطن، لتتساوى فيه النساء بالفاسقات الفاجرات أو بالكافرات بصورة هزيمة نفسية، نعم؛ ليس إلا هزيمة نفسية ما دامت أصبحَت نظرات الإعجاب لنِساء الغرب والفاسقات، والتسويق لهنَّ بطرُق مباشرة وغير مباشرة، بل تعدى الأمر لأمورها الخاصة التي قد تكون في أتمِّ حال، رموها فيها بالرجعية والتخلُّف لتتساوى فيها مع الرجل في فطرته، فخالفت بذلك فطرتها لتكون رجلاً آخر، وكلُّ ذلك بلسان أنوثتهم الجذَّابة التي يُريدونها.

يسعون لتشويه الحياء الفِطريِّ الموجود في قلب كل أنثى، والذي هو معنى الأنوثة، ووصْفه بالتخلُّف، وأنه لا يواكب المرأة العصرية المُنفتحة، ويَتناسون في ذلك أنه لا شيء يَخرج عن فِطرته إلا ويُحاط به النقص والتشوُّه، ويَنسلخ من حياته وطبيعته، فما يلبث إلا أن يعود لها بعد التيه والضياع، وطبعًا الحياء الذي لا يمنع حقًّا هو المحمود والمقصود.

ومن الوصايا المنفِّرة: أن تكون العروس ملاكًا لا يُقبل منها الخطأ والنقص، وهنا ليس دعوة للإهمال، بل دعوة للتفاؤل بأنك إن أخطأت فأصلِحي وتعلَّمي أن هناك مَن يصفح ويعفو.

عندما نرى أنها حتى في مرضها أو فترات تعبها تُحاسَب ويلقى عليها اللوم والعِتاب، وقد يكون الأمر مُتقبَّلاً ومُتفهَّمًا بينها وبين زوجها.

وأن نجعَل كلَّ حركة وهمسة تحت منظار دقيق، بل لو استطاعوا منعها من الذهاب لدورة المياه حتى تبقى ذاك الملاك لفعَلوا!

بل حتى رائحة الطعام يَلومون المرأة عليها بصورة مبالغة، يتناسون فيها أن البعض قد يمتدح ويتغنَّى برائحة طعام زوجته وهو أمر واقع!

هوِّني على نفسِكِ أيتها العروس، فالحياة أسهل مما يَدْعون إليه، إن استشعرتِ معية الله – عز وجل - وتقواه في زوجك ومملكتك.

واعلمي أن كل بيت يختلف في حاجياته وذوقه ومُتطلباته، وكل زوجة هي أدرى بما يناسبها وحياتها.

خذي من النصائح ما يُناسبكِ وأهل بيتكِ؛ فبعض النصائح تناسب زوجة دون أخرى، بل قد يكون على الأخرى خرابًا.

لا تَفتحي فكرك لكل كلمة وحرف، أو أي أمر تَشتمِّين منه هدف التنقيص والتقليل، لا تنظري ولا تَسعي لعقد المقارنات؛ فكثير مِن المقارنات لا تكون في محلِّها الصحيح أصلاً.

تعلّمي وانهلي مِن معين أمهاتنا وقدواتنا خير الأمة، الصحابيات الجليلات الطاهرات اللاتي ضربن أسمى وأروع وخير معانٍ للزوجة الصالحة الأنيقة الودود.

نعم؛ اقتبسي من كل ما يُفيدكِ وينفعكِ من معلومات ومهارات، ولكن تفقَّدي صلاحها وشرعيتها، وتذكَّري أنك ملكة، والملكة مستهدفه دائمًا، استمدِّي قوَّتكِ مِن الله - عز وجل - واعلمي أن مملكتك ممتدَّة، وتحت ظلِّ ملك الملوك الذي قال: ﴿ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ﴾ [البقرة: 286].

وطبعًا عندما تتعامَلين مع الله تعلَّمي أنه ﴿ يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ ﴾ [غافر: 19] وأنه أعلم بوسعك وقدرتك أو تهاونك وتفريطك.

وأخيرًا: لكل ناصح للعروس، اتقوا الله ولا تُنفِّروا ولا تُهوِّلوا، هي أشد ما تحتاج إلى تفاؤل ونظرة جديَّة لطيفة للواقع.

والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وصحبه وسلم

















عروس

آخر مواضيعي

عروس

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس

قديم 2015-10-29, 21:27   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 867
العمر: 24
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
فلسطين
الحالة الاجتماعية :
لاّتُحَدثنْيّ عَنْ آلحُبْ / عَندمْا تَمُوتْ آلثقَه
المشاركات: 108 [+]
بمعدل : 0.13 يوميا
عدد المواضيع : 12
عــدد الــردود : 96
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 31
نقاط التقييم: 143
تلقى إعجابات : 225
أرسل إعجابات : 285
الحالة:
رونـا سـوف غير متواجد حالياً
رونـا سـوف will become famous soon enoughرونـا سـوف will become famous soon enough
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : المرأة المسلمة
افتراضي

جزااكي الله خير حبيبتي على هذه المعلومة القيمة من امورة مثلك











أم التوام أعجبه هذا.
آخر مواضيعي

♥♥ هّنّـــآ اّتّنّـفّسّ مّنّ اّكّـــــوّنّ مّــدّوّنّتّيّ اّلّخّاّصّــةّ♥♥


مَعَ أوًّ َضَدَ .. مَلَتَقَىَّ اَلَإرَتَقَاَء بَاَلَرَأيَ وًّ اَلَرَأيَ اَلَآخَرَ


كم وجدت من تنبيه اليوم


((لْيْشْ مْآفْيْ تْفْآعْلْ فْيْ آلْمْنْتْدْے 0_0 ....


اعتذر عن غيابي المفاجئ بسبب ظروف اجبرتني على السفر


عرض البوم صور رونـا سـوف   رد مع اقتباس

قديم 2015-10-30, 17:54   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2015
العضوية: 977
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 180 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
عدد المواضيع : 57
عــدد الــردود : 123
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 43
نقاط التقييم: 706
تلقى إعجابات : 163
أرسل إعجابات : 132
الحالة:
الورد الجوري غير متواجد حالياً
الورد الجوري is a splendid one to beholdالورد الجوري is a splendid one to beholdالورد الجوري is a splendid one to beholdالورد الجوري is a splendid one to beholdالورد الجوري is a splendid one to beholdالورد الجوري is a splendid one to beholdالورد الجوري is a splendid one to behold
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : المرأة المسلمة
افتراضي

جزاك الله خيرا حنين على الموضوع القيم











أم التوام و رونـا سـوف معجبون بهذه.
آخر مواضيعي

معلومات تهمك


نصيحة أعرابي لإبنه


اعرف شخصيتك من فصيلة دمك


الكلمة الطيبة وأثرها


هل تعلم ما معنى كلمة جزاك الله خيراَ؟


عرض البوم صور الورد الجوري   رد مع اقتباس

قديم 2015-11-14, 11:32   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.86 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : المرأة المسلمة
افتراضي

رونا والجوري ولكما مثل الجزاء وبارك الله فيكما
شكرا لمروركما الطيب











آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

عروض

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عروض الريسيلر الجزائر امير النت منتدى شركات الاستضافة 1 2016-08-02 16:57
بالصور عروس اوروبا المانيا استاذ علي السياحة الجزائرية و العربية و العالمية 1 2015-07-07 17:50
مسكات عروس ( من تجميعي ) أم التوام تجهيز العرائس 1 2015-05-19 07:25
تصديرة عروس أم التوام تجهيز العرائس 2 2015-05-03 15:26
تصديرة عروس أم التوام تجهيز العرائس 4 2015-04-28 16:26


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : متاحة
المصادر : متاحة


 

الساعة الآن 14:18 بتوقيت الجزائر
المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء, فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات الوادي انفو ولا نتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر).


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir, منتدى الوادي , منتدى وادي , منتدى الجزائر