قديم 2015-09-28, 15:12   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 21
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 1,744 [+]
بمعدل : 1.71 يوميا
عدد المواضيع : 814
عــدد الــردود : 930
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 65
نقاط التقييم: 742
تلقى إعجابات : 890
أرسل إعجابات : 1259
الحالة:
محمد إسلام غير متواجد حالياً
محمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to behold
 


المنتدى : منتدى العلوم الاقتصادية و التجارية والتسيير
Dars التسويق الإعلامي

التسويق الإعلامي

مقدمة
لم يعد التسويق في عصرنا الحالي علماً تنحصر فعالياته ونشاطاته على السلع والخدمات التي تمثل الإطار التقليدي والشائع للأنشطة التسويقية، بل أنه أصبح الآن، وخاصة في عالم اليوم الذي يشهد ثورة المعلومات والمعلوماتية والتطور التكنولوجي الهائل في كافة مرافق الحياة ومنها الاتصال بكافة أساليبه ووسائله، يتناول الكثير من الفعاليات المتعلقة بتسويق الأفكار أو المنظمات…الخ، والذي أصبح التسويق أداة مهمة وفعالة وأساسية في نجاح تلك الفعاليات. إن إحدى الصفات المهمة لعلم التسويق هي الديناميكية والتطور السريع الذي يجعله يواكب كافة التغييرات والتطورات السريعة والمتسارعة في الحياة المعاصرة في الوقت الحاضر. إن هذه الديناميكية تعبر عن الحيوية التي يمتع بها هذا العلم بالشكل الذي يجعله في مقدمة العلوم الأخرى وخاصة الإدارية منها في تطوير منطلقاته الأساسية بما يجعلها أكثر قدرة على مجارات الظروف المختلفة المتغيرة.
إن الإعلام والاتصال يلعبان في الوقت الحاضر دوراً بارزاً ومؤثراً في المجتمعات وعلى كافة الأصعدة، المحلية، الإقليمية، الدولية مما يتطلب اعتماد الأسس والتقنيات التسويقية الحديثة وخاصة في بيئة تتسم بالمنافسة العليا تجعل عدم الاعتماد على هذه الأسس والتقنيات شيئاً من قصور الرؤيا لدى المنظمة الإعلامية.
إن العمل الإعلامي يميز بأنه:
-عملياً تسويقاً يهدف إلى خلق قناعات محددة لدى الأفراد بشكل يتماشى مع ما تريد المنظمة الإعلامية توصله.
-عملاً استراتيجي لأنه يجب أن يتضمن الفكر الاستراتيجي في صياغة الاستراتيجيات الإعلامية وبالتالي تنفيذها وفقاً لمتطلبات العمل الإعلامي والظروف المساندة.
-عملاً سلوكياً لأنه يهدف إلى إحداث تغيير في اتجاهات وموافق الأفراد بغرض إحداث قناعات سلوكية جديدة بما يتماشى مع الاتجاهات العامة السائدة في المجتمع.
وعلى ما تقدم فإن التسويق الإعلامي هو أحد الاتجاهات الحديثة في علم التسويق يجعل العمل الإعلامي يأخذ البعد الاستراتيجي والسلوكي والتسويقي بما يمكنه من النجاح في أداء مهماته بشكل كفؤ وفعال.
يقع هذا الكتاب في ثلاثة عشر فصلاً حاولنا فيه أن نتناول الأبعاد والمضامين الأساسية للتسويق الإعلامي استراتيجياً وسلوكياً وتسويقياً.
وندعو من الله أن نكون قد وفقنا لهذا الشيء.
من الله التوفيق والعون
المؤلفان

أولاً: الإعلام المفهوم والأبعاد
1-مفهوم الإعلام
يعرف الإعلام على الاستخدام الذي يدل بشكل أساسي على مضمون (الرسائل) أحياناً لوصف حالات لا يحدث فيها تبادل للرسائل على الإطلاق وهي حالات على الأرجح نادرة. أما العملية الإعلامية فهي عملية لا عقد للعملية الاتصالية العامة. له أدوات جماهيرية ووسائل. والإعلام من خلال عملية الاتصال يهدف إلى تزويد الناس بالأخبار الصحيحة والمعلومات السليمة والحقائق الثابتة التي تساعدهم على تكوين رأي صائب في واقعة من الوقائع بحيث يعيد هذا الرأي تعبيراً موضوعياً على عقلية الجماهير واتجاهاتهم وميولهم. (مرزوق 1988، الهاشمي، 2001) يشير إلى وجود فريق آخر يؤكد على أهمية استخدام الاتصالات وخاصة الإعلامية لخدمة الوظائف الاجتماعية تلك التي تقود إلى إحداث تأثيرات معينة، وتشمل هذه العملية تنظيم صلات تتيح فرصة لتبادل المعلومات غير وسائل الاتصال (الإعلام). وبالتالي فإنه يعتبر الإعلام يشكل حلقة في سلسلة النشاطات التي تمثل مجملها العملية الاتصالية.
2-مناهج دراسة وسائل الإعلام
هناك عدة نظريات تناولت الإعلام ووسائله ولكن بشكل عام هناك منهجان أساسيان لدراسة وسائل الإعلام كما حددها (الهاشمي 2001):
1-المنهج الأول
يتناول هذا المنهج دراسة عمل وسائل الاتصال المختلفة، وفق هذا المنهج يمكن التمييز بين وسائل الاتصال الجماهيري تبعاً لأنظمة الاتصال والوسائل المستخدمة فيها، ويمكن الإشارة إلى ما يلي:
الاتصال بين نقطة ونقطة.
الاتصال الشخصي.
ووسائل الإعلام الجماهيري.
إن التداخل واسع بين عمل ووسائل الاتصال في الأنواع الثلاث أعلاه، الأمر الذي أدى إلى قيام قسم من منظري الإعلام بتطوير بعض التصورات والأفكار التي تهدف إلى وضع حدود لهذا التداخل في ظل شروط محددة التي تفرضها طبيعة عمل هذه الوسائل من جهة وتلك الأنظمة من جهة أخرى. إن أبرز مساهمة هو ما يسمى بنظرية التدفق الخطوتين التي توضح كيفية تدفق المعلومات عبر وسائل الإعلام إلى قادة الرأي وثم تنقل وتنشر عن طريق هؤلاء إلى الآخرين أو الناس، وهذا يعني أن المعلومات
لا تصل مباشر على الناس بل تتم من خلال قادة الرأي اللذين يشكلون الصيغة

إن هذا النموذج يوضح بأن المرسل مهما يكن سوى كان منظمات (إعلامية أو سياسية، صناعية…الخ) أو أفراداً يرغبوا في إرسال رسالة محددة يعبر عنها محتوى هذه الرسالة عبر وسائل الاتصال المختلفة (تلفزيون، راديو، صحيفة، مجلة…الخ) إلى المستلم لغرض التأثير عليه، ويعتمد نجاح التأثير على ما يلي:
1-من هو المرسل؟ وما هي خصائصه.
2-محتوى الرسالة الذي يحدد ما يريد وهنا يلعب محتوى الرسالة دوراً مهماً في إحداث التأثير ويجب أن يكون هذا المحتوى مدروس بشكل علمي وصحيح ومبني على أسس سليمة قادرة على خلق الاهتمام التأثير الإقناع التبني، فكما كان محتوى الرسالة محدد وواضح وضمن المسار السليم كلما أمكن إحداث ما يراد منه.
3-الوسيلة هي الأداة المهمة في العملية الاتصالية وتلعب دور في انتشار الرسالة وفي التأثير لأنها تمثل البعد الحضاري وثم تأثيرها في عملية التواصل بين الأفراد.
4-رد الفعل ويعكس مدى الاستجابة أو عدم الاستجابة لكل من المرسل أو الرسالة وعنوانها أو الوسيلة المعتمدة في إيصال هذه الرسالة فإذا كانت الاستجابة إيجابية فإننا ننظر إحداث الأثر المراد من هذه الرسالة أما إذا كان الاستجابة سلبية (أو عدم الاستجابة) فإننا يجب أن نحدد الأسباب التي أدت لذلك هل أن صورة المرسل غير إيجابية لدى المستقبل أو أن محتوى الرسالة كان غير صحيح أو موضوعي أم أن الوسيلة كانت غير ملائمة.. وهذا مهم في إعادة إرسال الرسالة بعد تجاوز كل السلبيات والإخفاقات السابقة.
2-المنهج الثاني
لا يختلف هذا المنهج عن الذي سبقه بل أنه اعتمده ولكن بأسلوب آخر وذلك بالاعتماد على أسس هيكل أنظمة الاتصالات في داخل المجتمع ومستوى تنظيمها. ويركز هذا المنهج على ضرورة إجراء دراسات للبنية الأساسية والهيكلية لوسائل الاتصال (الصحافة، الإذاعة وشبكات الاتصال الشاملة وجمع أنواع الاتصالات السلكية واللاسلكية)، بإضافة إلى دراسة مدى مساهمة صناعة المعلومات بجمل الإنتاج القومي لأي بلد.
3-وظائف الاتصال والإعلام
قبل الإشارة وظائف الاتصال والإعلام لا بد من التأكيد على الرابط الوثيق بين الاتصال والإعلام بشكل أحدهما يكمل الآخر، فالإعلام ما هو إلا أحد أوجه المهمة للاتصال وجزءاً أساسياً من العملية الاتصالية. وعليه فإن الفصل بين وظائف كل منها يعتبر غير صحيح ولا يعبر عن المنهج العلمي الصحيح الفهم آلية كل من الاتصال والإعلام.
يرى (Leispe) بأن للاتصال عدة وظائف هي:
1-الوظيفة الإخبارية والتي تهدف إلى التزويد بالمعلومات الأفكار إلى الرأي العام على مختلف مستوياتهم.
2-ربط الأحداث وتفسيرها والهدف منها تحسين نوعية الفائدة من المعلومات بالشكل الذي يؤثر على توجيه الناس كما يرونه ويفكرون به.
3-الترفيه الثقافي والاجتماعي ويهدف إلى تخفيف الضغط الذي يعاني منه الأفراد.
4-التنشئة الاجتماعية وتهدف إلى المساعدة في توحيد المجتمع من خلال ما يطرح من أفكار وكذلك من خلال توفير قاعدة مشتركة للمعايير والقيم والخبرات الجماعية للأفراد.
5-تسويق مختلف السلع والخدمات والأفكار إلى الأفراد داخل المجتمع.
6-محاولة إحداث التغيير الاجتماعي في داخل المجتمع.
7-الرقابة على البيئة.
8-الرقابة على المجتمع والأجهزة المختلفة ((الحارس العمومي).
9-المشاركة في تعليم الأفراد الذي هو جزء من التعلم الذي له أثر في خلق الوعي الثقافي لدى الأفراد.
10-محاولة خلق نمط اجتماعي يعني الذي يحدد الشؤون العامة الآداب والثقافة ونمط الحياة داخل المجتمع.
أما فيما يتعلق في وظائف الإعلام التي اقترحها كل من Ball-Rokcoch, Defeure فيمكن عرضها بما يلي:
1-إعادة بناء الواقع الاجتماعي والذي يعني وضع الأسس الصحيحة والسليمة للعلاقات الاجتماعية.
2-محاولة التأثير على الجمهور بالشكل يؤدي إلى تكوين اتجاهات ومواقف تستند على المعلومات التي تقدمها وسائل الإعلام المختلفة.
3-محاولة وضع أولويات لدى الجمهور من ناحية أهمية الأمور بالشكل الذي يمكن الأفراد من باعتمادها خطوة بعد خطوة، أي وضع أجندة معينة تمكن الأفراد من اعتمادها بإطار زمني محدد ومتسلسل.
4-محاولة توسيع نسق المعتقدات لدى الناس أي أن تكون تلك المعتقدات منسقة ومنظمة بشكل تقلل من الالتباس والتداخل الذي له انعكاساته السلبية على الأفراد.
5-ونستطيع أن نضف إلى ما تقدم وظائف أخرى للإعلام هي:
6-الوظيفة الإخبارية التي تتصل بنقل المعلومات ومحاولة إيصالها إلى أكبر شريحة من الجهود.
7-محاولة تفسير وتحليل هذه المعلومات بالشكل الذي يمكن فهم الأبعاد الحقيقية لها، وهنا لا بد من الإشارة من أن هذا التفسير والتحليل يخضع للخلفية الأيدلوجية والسياسية والمصلحية لدى القائم بهذه العملية.
8-محاولة التأثير والإقناع بما يطرح من أفكار لدى أكبر عدد من الشرائح الاجتماعية.
9-وظيفة تعريفية وتهدف إلى تعريف الجمهور للأحداث في مختلف بقاع العالم ونقلها إلى الجمهور.
10-وظيفة دعائية سوى كانت هذه الدعاية سياسية أم تجارية أو انتخابية أو إعلامية…الخ. حيث تلعب وسائل الإعلام بما يطرح فيها من معلومات الأثر المهم سواء في الجانب السياسي أو التجاري أو الإنتمائي…الخ.
أما (أبو إصبع) فإنه يرى بأن للاتصال عدة وظائف أساسية والتي تحقق مجموعة من التأثيرات المتنوعة والبعيدة النتائج سواء على صعيد الفرد أو الجماعة أو المجتمع، إن هذه الوظائف هي: (الهاشمي 2001)
1-وظيفة الأخبار
وهي إحدى الوظائف الأساسية للاتصال والإعلام حيث تمثل هذه الوظيفة بنقل المعلومات (الأخبار) المحلية، الإقليمية، الدولية، ومهما كانت أنواعها اقتصادية، سياسية، اجتماعية، ثقافية، فنية ورياضية…الخ) والهدف من ذلك خلق صورة للفرد بما يجري حوله من أحداث مختلفة بالشكل الذي يجعله أكثر إلماماً بالعالم الخارجي.
2-وظيفة الإعلام والتعليم
إن كل من وظيفتين الإعلام والتعليم أحدهما تكمل الأخرى، حيث أن وظيفة الإعلام تتضمن تزويد الأفراد بالمعلومات المختلفة التي يمكن له أن يستفاد منها في حياته وفي جميع المجالات الفكرية، والثقافية، الاجتماعية، والسياسية والترفيه، الرياضية والتجارية…الخ، والتي تخلق له صورة عن ما يدور حوله سوى على الصعيد المحلي أو الدولي. أما وظيفة التعليم فهي تتضمن كافة المعلومات التي يأخذ الفرد والتي تقسم بالطابع المنهجي والتي تؤدي إلى رفع مستوى الأفراد ثقافياً وكسبهم مهارات جديدة يهدف تأهيلهم للحياة العملية.
3-وظيفة ترابط المجتمع ونقل تراثه
إن وظيفة الاتصالية تساهم بشكل مباشر في إحداث الترابط بين الفرد والمجتمع الذي يعيش فيه وبين الأفراد فيها بينهم فهي تربط الفرد بالأسرة وبالفئات الاجتماعية الموجودة داخل المجتمع وهي أيضاً تربط الشعب بحكومته. من جانب آخر أن نقل التراث شعب ما عاداته، تقاليده، لغته، قيمه الحضارية، خصائصه…الخ، لا يمكن أن تتم إلا من خلال الاتصال الذي يساهم في قدرة الشعب من أن يمتلك خصاصة المميزة وبالتالي يكون قادراً بشكل وآخر على حفظ تماسكه ووحدته وقدرته على محاكاة الشعوب الأخرى.
4-وظيفة الترفيه
من المعروف بأن وظيفة الترفيه هي من أقدم الوظائف التي عرفها الإنسان منذ العصور القديمة، وأن هذه الوظيفة تهدف إلى تحقيق بعض الإشباع النفسي والاجتماعي والثقافي لدى الأفراد والتي يمكن أن يعبر عنها بالغناء، الرقص، الرياضة، التسلية…الخ، إن هذه الوظيفة لا تقل أهمية عن الوظائف الأخرى التي يقوم بها الاتصال والتي تؤدي إلى تخفيف الضغط الاجتماعي والاقتصادي…الخ، الذي يعاني منه الأفراد.



5-وظيفة الرقابة
يعتبر هذه الوظيفة من الوظائف المهمة جداً الاتصال لأنها تمثل الدرع الذي يحمي المجتمع والتي أطلق عليها بالسلطة الرابعة، إن وظيفة الرقابة على البيئة، المجتمع، والأجهزة الحيوية ذات المساس بحياة الناس ذات أهمية كبرى في إحداث الالتزام الواجب لمصالح الأفراد من ناحية والمصلحة العامة من ناحية أخرى. إن من الضروري تنمية وتطوير هذه الوظيفة وجعلها أكثر قدرة على محاكاة الظروف الداخلية والخارجية لبلد بالشكل الذي يعكس على تطوير المجتمع وهياكله الاجتماعية الاقتصادية والثقافية…الخ، وكذلك التصحيح اللازم لكل الأخطاء، السلبيات، والانحراف المسارات الصحيحة.
6-الإعلام والترويج
يعتبر الترويج أحد العناصر المهمة والمؤثرة في داخل المجتمعات على اختلاف فئاته الاجتماعية، ويلعب الترويج الذي هي أحد الوسائل المهمة للاتصال دوراً حيوياً في إحداث القناعات أو في التأثير على سلوك الأفراد كمستهلكين لغرض حثهم على شراء مختلف السلع والخدمات المقدمة في الأسواق داخل المجتمع، ويعتبر الإعلان أحد العناصر المهمة الأساسية لمزيج الترويج وهو أداة شاملة للاتصال بفئات المجتمع على مختلف شرائحه لغرض الترويج للمنتجات وبالتالي إقناع المستهلك بالشراء الذي يعكس على زيادة المبيعات الذي له أثر على زيادة الإنتاج والذي يعني بالتالي زيادة الدخل القومي للبلد، فالترويج والإعلان كعنصر مهم منه يهدف إلى خدمة الأفراد (المستهلكين) ويخدم المنتج المعلن وكذلك يخدم الوسيلة الإعلامية التي أعلن فيها وبالتالي فإنه يخدم حركة الاقتصاد الوطني والدولي.
7-تكوين الآراء والاتجاهات والمواقف.


إن أحد الوظائف المهمة للاتصال هي كيفية أحداث التغيير في الآراء والاتجاهات وبالتالي المواقف أو في قدرته على تكوين تلك الآراء والاتجاهات وبالتالي المواقف في مجتمع ما. كلا الحالتين سوى أحداث التغيير أو التكوين ذات أثر مهم وحيوي داخل أي مجتمع، حيث أن الحالة الأولى تعني الانتقال من آراء، اتجاهات ومواقف إلى
آراء واتجاهات ومواقف جديدة بما يخدم الحاجة إلى التأقلم مع الظروف المستجدة
والتطور الحضاري (الاجتماعي والثقافي والاقتصادي…الخ) لأي مجتمع. أما الحالة الثانية فهي تعني بناء آراء اتجاهات وبالتالي مواقف جديدة تتماشى مع الظروف الجديدة في داخل المجتمع.



















أم التوام أعجبه هذا.

التسويق الإعلامي

آخر مواضيعي

التسويق الإعلامي

طريقة حذف وازالة حساب الفيس بوك نهائيا في 30 ثانية


حلول تمارين الكتاب المدرسي لغة فرنسية 2 متوسط


تحضير جميع دروس التربية المدنية للسنة الاولى متوسط


حلول جميع تمارين الفيزياء للسنة الاولى ثانوي جذع مشترك آداب و لغات


معادلة تفاعل حمض الاكساليك مع حمض برمنغنات البوتاسيوم


عرض البوم صور محمد إسلام   رد مع اقتباس

قديم 2015-09-28, 15:16   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.86 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : محمد إسلام المنتدى : منتدى العلوم الاقتصادية و التجارية والتسيير
افتراضي

جزاك الله خيرا وبارك الله فيك

اخي محمد











محمد إسلام أعجبه هذا.
آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس

قديم 2015-09-28, 15:16   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 21
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 1,744 [+]
بمعدل : 1.71 يوميا
عدد المواضيع : 814
عــدد الــردود : 930
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 65
نقاط التقييم: 742
تلقى إعجابات : 890
أرسل إعجابات : 1259
الحالة:
محمد إسلام غير متواجد حالياً
محمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to behold
 


كاتب الموضوع : محمد إسلام المنتدى : منتدى العلوم الاقتصادية و التجارية والتسيير
06 مفهوم الاتصال



ثانياً: الاتصال
1-مفهوم الاتصال
إن كلمة الاتصال (Communication) باللغة الإنكليزية أساسها مشتق من الأصل اللاتيني الذي هو (Communis) أي (Common) الذي معناها المشترك وإن هذا المعنى نجده أيضاً في اللغة الفرنسية لكلمة (Comman)، والمشترك يعني وجود جانبين أساسيين لإحداث هذا الاشتراك، فعندما نقوم بعملية الاتصال فإننا سوف نرسل رسالة مشتركة مع فرداً أو جماعة معينة وبالتالي نحاول أن نشرك جميعاً وسوياً في هذه المعلومات أو الأفكار أو المواقف واحدة. إن هذا يشير بوضوح إلى الاشتراك الذي يحدث بين المرسل والمستلم لنفس الفكرة أو المعلومات وبالتالي فإن كلا الجانبين يكونا مشتركان في رسالة واحدة.
بشكل عام فإن عملية الاتصال تحتاج إلى أربعة عناصر أساسية هي المرسل، الرسالة، الوسيلة، المستقبل (الهدف) الذي يعني جهة وصول الرسالة.
1-المرسل: هو الجهة ترغب في توجه رسالة معينة وذات هدف محدد ويمكن أن يكون شخص واحد يرغب في (التكلم أو التحدث، الكتابة، الرسم…الخ) أو منظمة (تجارية، خدمية، صناعية، فكرية، سياسية، ثقافية، صحية إعلامية…الخ).
2-الرسالة: وهي عبارة المحتوى المراد إيصاله والذي يعتبر عن ما يريد المرسل توصيله للمستقبل أو المستلم، ويختلف محتوى الرسالة باختلاف الجهة المرسلة فمثلاً المنظمة التجارية ترغب للترويج لمنتجاتها والمنظمة الفكرية ترغب في الترويج للأفكار التي ترغب نشرها في المجتمع، وهكذا فإن كل منظمة لها أهدافها الخاصة وأغراضها من الاتصال. ويعتمد مدى نجاح الرسالة على المحتوى الذي تتضمنه وقدرته على إحداث ما هو مطلوب منه سوى كان تأثيرا أو إقناعاً أو تبني، أو تغيير أو إرشاد…الخ، وفقاً لطبيعة المنظمة المرسلة، لذلك فإن الاهتمام بصياغة المحتوى بشكل دقيق وصحيح له الأثر البالغ في تحقيق أهداف الرسالة المبتغاة.
3-الوسيلة: والتي تعتبر الأداة التي يتم من خلالها نقل الرسالة والتي تلعب دوراً مهماً في التأثير أو الانتشار في داخل المجتمعات المختلفة.
وتختلف وسائل الاتصال في مدى تأثيرها وقدرتها على الانتشار. وهناك عدة وسائل للاتصال منها (التلفزيون، الإذاعة، الصحف، المجلات، السينما، دور النشر…الخ).
4-المستقبل: والذي يمثل الهدف المتوخى من الاتصال، فالمستقبل أو المستلم فيمكن أن يكون شخص يسمع أو يشاهد أو يقرأ ويمكن عضو في جماعة مثل جماعة المناقشة أو بين الحاضرين لمحاضرة أو فرداً في حشد من المشاهدين أو قراء لمجلة أو صحيفة. أو تكون منظمة صناعية أو تجارية أو خدمية أو إعلامية، أو جمعية علمية…الخ.
2-نماذج وأنماط الاتصال
إن عملية الاتصال هي عملية ديناميكية وحيوية وليست ذات قالب جامد لا يمكن تغييره، على العكس فإن إحدى سمات عملية الاتصال التطور والتجديد والحركة والتفاعل مع المستجدات والمتغيرات سوى على صعيد المجتمع أو المجتمعات أو على صعيد الأفراد. إن هذه الديمومة في عملية الاتصال تسهم بشكل مباشر أو غير مباشر في إحداث الهدف من عملية الاتصال. ويشير (بدر 1998) إلى أن الموقف الاتصالي هو موقف مركب لا يمكن الحكم عليه على ضوء العناصر المعروفة في عملية الاتصال فحسب، بل يجب أخذ الخلفية الثقافية والاجتماعية والنفسية في الاعتبار، ويضيف بأن هذا يؤكد بأن هناك اختلافاً في نوعية العناصر المكونة للعملية الاتصال.. فضلاً عن المتغيرات المرتبطة بالموقف الاتصالي العام… وعلى ذلك فالاستجابة التي تحدث نتيجة مثير معين أو عنصر معين في موقف اتصالي معين لا تتم بشكل منتظم وآلي.
لقد سبق وذكرنا بأن عملية الاتصال تتكون من أربعة عناصر أساسية هي:
المرسل الرسالة الوسيلة المستقبل. إن هذه العناصر على الرغم من كونها أساسية في عملية الاتصال إلا أن هناك الكثير من الباحثين يعتقدون بأنها لا تعبر عن الشمولية اللازمة لعملية الاتصال مما جعلهم يضيفوا عناصر أخرى من أهمها ما يلي: (بدر 1998)

1-الموقف الاتصالي العام.
2-الهدف الذي تسعى عملية الاتصال لتحقيقه.
3-التغذية العكسية (المرتدة) من المستقبل إلى المرسل (والتي تعكس الأجوبة أو ورود الفعل اتجاه رسالة المرسل) بسبب كون المستقبل هو المفسر لهذه الرسالة وبالتالي فإن المرسل ينظر منه أجوبة محدد على هذه الرسالة فقد تكون هذه الإجابات إيجابية، تنفيذية، سلبية وحسب طبيعة الرسالة والهدف المراد منها.
4-الإطار الدلالي التي تعني الخبرة بين المرسل والمستقبل وبالتالي فإن هذه الإطار يعكس مدى معرفة موضوع الرسالة أو الاتصال فقد يكون اقتصادي، تجاري، سياسي، إعلامي، إعلاني…الخ. على الرغم من الكثير من الانتقادات التي وجه لهذا النموذج إلا أنه يعتبر ذات تكوين شامل لأهم عناصر العملية الاتصالية، إن النموذج الذي قدمه (Shannon)، على الرغم من قدمه، إلا أنه يعتبر نموذج جيد في مجال تأطير العملية الاتصالية بعناصر المختلفة.


يلاحظ من النموذج السابق بأن عملية الاتصال هي عملية معقدة وليس بالسهولة وخاصة فيما يتعلق بتشابك العناصر المكونة لها وكذلك فيما يتعلق بالرد الفعل وقد تم تصميم هذا النموذج باتجاهين الأول من المستقبل إلى المرسل وهي تمثل رد الفعل عن الرسالة المرسلة (الجواب). إن هذا الرد الفعل يستقبله المرسل والذي حاول معرفة هل أن الرسالة قد حققت أهدافها أم لا. وفي الحالة الثانية فإن المرسل يحاول أن يقيم هذا الجواب لمعرفة ما هي نقاط الضعف والاختناقات فيه من أجل معالجتها وإعادة تصميم رسالة جديدة معدلة يرسلها إلى المستقبل.
3-آثار العملية الاتصالية:
للعملية الاتصالية الكثير من الآثار على عدة عمليات داخل المجتمعات حيث أن للاتصال، وخاصة في الوقت الحاضر مع التطور التكنولوجي الهائل الذي حدثه العالم اليوم في الاتصالات ضمن ثورة المعلومات والمعلوماتية التي ألقت بظلالها على كافة مرافق الحياة ومنها الإعلام بمختلف أشكاله، من أثر متعددة الجوانب على مختلف العمليات داخل الحياة الحالية مما جعل من عملية الاتصال من آثار المهمة وحيوية في العديد من العمليات.
1-الاتصال والعملية التربوية
مما لا شك فيه بأن للوسائل الاتصال وخاصة الجماهيري منها دوراً أساسياً في العملية التربوية ومستقبلها محلياً ودولياً، حيث أن الأنشطة التعليمية وخاصة المتعلقة في وضع السياسات التعليمية، وتخطيطها وتنفيذها وتحديد مضامينها وتدريب الهيئات التدريسية وإعداد البرامج التعليمية على مختلف مستوياتها (الابتدائي، الثانوي، الجامعي، التقني) لا يمكن أن تتم دون وسائل اتصال فعالة قادرة على إحداث الاتصال اللازم الذي يعتبر أساسي وحيوي لتنفيذ هذه الأنشطة، وعليه فإن هناك ارتباط مهم بين نجاح العملية التربوية ومدى استخدامها لوسائل اتصال مناسب وفعالة لتحسين أدائها.
2-العملية الثقافية
إن الاتصال يأخذ وعبر الثقافات المختلفة مكانة مرموقة في المستوى الثقافي لأي مجتمع، إذ أن المتصل يتفاعل مع المتصل به باعتبارهما عضوين في ثقافتين أكثر من انتمائهما إلى أمة، مهما فإنهما يتأثران بما تعلما من ثقافة مختلفة. وعليه فإن الاتصال عبر الثقافات ما هو إلا تفاعل يتم بين أعضاء من ثقافات مختلفة مهما كانت الاختلافات الفروقات من شخص إلى آخر أو من مجتمع لآخر. حيث أن الاتصال عبر الثقافات يعني الاتصال بين ثقافتين أو أكثر وبالتالي فإن عملية الاتصال والحالة هذه هي عملية ذات اتجاهين (المتصل، المتصل به).
3-العملية السياسية
حيث يشكل الاتصال السياسي هو أحد أهم جوانب العمل السياسي وبالتالي فإن فهم الحياة السياسية لا يمكن أن يتم دون أن يكون هناك اتصالاً بالرأي العام داخل المجتمع. بالتالي فإن الاتصال السياسي هو أحد أهم مكونات النظام السياسي لأنه يسهم في رفد المجتمع بكل ما يرونه من معلومات جديدة عن الحياة السياسية. حيث تقوم وسائل الاتصال بنقل ما يريه السياسي أو الحاكم من آراء، توجيهات، تطلعات، مواقف…الخ، إلى المواطنين سوى بشكل مباشر أو غير مباشر. إن الاتصال السياسي بكل أشكاله (الدعاية السياسية، الإعلان السياسي…الخ) هي عصب العملية السياسية وتطورها لذلك نرى بأن الاتصال يلعب دوراً مهماً في:
خلق إجماع واتفاق حول قيم سياسية معينة في داخل المجتمع.
يسهم في خلق الفهم المشترك وبالتالي تجاوز كل الاختلافات الموجودة داخل المجتمع (عرقية، طائفية، قبلية…)الخ.
يساهم في غرس الشعور بالانتماء وتعميق الولاء الوطني أو القومي…الخ.

ثالثاً: وسائل الاتصال
هناك العديد من وسائل الاتصال لا تختلف بأهدافها اختلافاً كبيراً أو جوهرياً بل على العكس فإن هذه الوسائل تسير باتجاه إحداث أثر ما على مختلف فئات أو شرائح المجتمع ولكن طبيعة هذا الأثر وحجمه ومدى تأثيره يختلف من وسيلة لأخرى.. ويمكن إيجاز أهم تلك الوسائل:
1-الصحافة
تعتبر الصحافة من أقدم وأهم الوسائل الاتصال المستخدمة في الإعلام حيث أنها تلقب بالسلطة الرابعة، فكلمة الصحافة نقصد بها الصحف الإخبارية، الصحف اليومية والأسبوعية وكذلك المجلات التي تصدر بصفة دورية ويتداولها الجمهور بشكل واسع ولكن ليست المجلات المتخصصة، إن مسؤولية الصحافة التي تصدر في أية بلد هي مسؤولية ذات عدة وظائف المتعلقة منها بالتسلية، الإعلام، التثقيف، الأخبار…الخ، إن الصحافة تتطلع بدور حيوي في أي مجتمع حيث أنها تزود المجتمع بالمعلومات والثقافة حتى تحقق الغرض المطلوب منها، وأن هذه المواضيع يجب أن توزع بين المجالات المحلية، القومية والدولية، أي أن الصحافة يجب أن تتوازن في تقديم المعلومات المختلفة بين ما هو داخلي أو خارجي والمهم والأقل أهمية. وعليه فإن على الصحافة دوراً حيادي ومسؤول داخل المجتمع وبالتالي أن أول ما يجب أن تتميز الصحافة به هي الموضوعية، الدقة، الصراحة في معالجتها لمختلف الأمور بما يتماشى مع الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية للبلد وأن تبتعد عن الانحياز أو عدم المصداقية في التعامل مع قضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها من الأمور التي تمس البلد
والمواطنين داخله.

على الرغم من المنافسة الكبيرة التي تواجه الصحافة من وسائل الاتصال الأخرى (التلفزيون، شبكات الإنترنت…الخ) من الوسائل الاتصال الحديثة التي أفرزتها ثورة المعلومات والاتصال في عالمنا اليوم، إلا أن للصحافة دوراً ومسؤولية لا غنى عنها لأنها تمثل التعبير الحي عن هموم واحتياجات وتطلعات الجمهور.
والصحافة وسيلة اتصال واسعة الانتشار أي أنها تغطي مناطق جغرافية واسعة ومما تتيح الفرصة لأكبر عدد من الجمهور للاطلاع على ما منشور فيها من معلومات (إخبارية، سياسية، ثقافية، اجتماعية، اقتصادية، رياضية، فنية…الخ) وغيرها من المواضيع مما يجعلها رافد مهم في تزويد الجمهور بمختلف المعلومات وبسبب كون قراء الصحافة متعددين الاهتمامات.
2- المجلات والكتب الشعبية
في الواقع أن المجلات تتابع الأحداث بشكل أسرع من الكتب ولكن أقل سرعة من الوسائل الإعلامية كتلفزيون، الراديو، الصحف والآن الإنترنت. وخاصة فيما يتعلق بالأخبار والأحداث المتسارعة، وتعتبر المجلة بالنسبة لكثير من الجمهور ساحة للمناقشة بما تنشره من معلومات من أحداث وأخبار مواضيع سوى كانت اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية…الخ، من المواضيع التي تغطينها بشكل مفصل أكثر من وسائل الإعلام الأخرى. وعلى الرغم من المجلات لا تجلب الانتباه للجمهور في وقت ما مثل التلفزيون وغيرها من الوسائل المرئية والمسموعة إلا أن هناك عدة مزايا للمجلات منها أنها تبقى تحت متناول يد الأفراد لفترة طويلة يمكن أن يرجع إليها متى ما شاء حيث أن الأفراد لا يلقون المجلة في سلة المهملات بعد قراءتها كما يحدث للصحف في الكثير من الأحيان، بل أن الكثير يحتفظ بها بعدة أسابيع أو أشهر وسنين وهذا ما يتيح المجال لإعادة قراءة المواضيع بشكل أكثر تفصيلاً وتركيزاً مما يؤدي إلى الفهم العميق لما يطرح من مواضيع أو أفكار مما يجعلها في بعض الأحيان أكثر تأثيراً من بقية وسائل الإعلام الأخرى.
إن التغييرات في محتوى المجلات بما يتناسب مع التطورات السريعة لوسائل الإعلام جعل منها أداة إخبارية أصيلة كالجريدة الإخبارية وتقوم بالحملات والتحقيقات الصحفية بشكل أكثر عمقاً وفعالية بالإضافة إلى ما تمتع به المجلات من صور وقصص وأبواب مختلفة (فنية، رياضية، اجتماعية…الخ) أما الجريدة الإخبارية فإنها أخذت في تقليد المجلات من حيث الصور أو أبواب المختلفة كقصص ولرسوم الكاركثوريه وغيرها من الوسائل الخاصة بالتسلية.
هناك عدة وظائف للمجلات داخل المجتمع التي حددها (بدر 1998) بستة وظائف رئيسية هي:
1-تشارك المجلة في الدعوة للإصلاحات السياسية والاجتماعية في المجتمع.
2-لا تقوم المجلة بتفسير الأحداث والمسائل العامة فقط ولكنها تضع هذه الأحداث في أبعادها الوطنية كذلك، إذ أنها تعكس الطابع القومي. وربما كانت المجلات مكملة لا منافسة لوسائل الإعلام الأخرى في هذا المجال.
3-زودت المجلة المصورة الملايين بوسيلة رخيصة للتسلية. واحتلت المجلة خصوصاً بعد احتوائها على المقالات المتنوعة والأخبار والتحقيقات الصحفية فضلاً عن الصور، واحتلت في عادات القراءة مكان الكتاب بالنسبة للكثيرين من أفراد المجتمع.
4-تساعد المجلة على تدعيم الاتجاهات الوطنية من أجل تكوين المجتمع الوطني المتجانس. كما تعمل المجلة على تدعيم الروابط الثقافية بين القراء. ذلك لأن - وتوضح المجلة للناس كيف يزينون منازلهم ومدافئهم وكيف يعدون طعاماً رخيصاً وصحيحاً في نفس الوقت…الخ، وذلك عبر الكثير في أبواب ومحتويات المجلة.
5-المجلة معلم للجمهور في ميراثه الثقافي والحضاري. فهي تصل بمقالاتها وأخبارها الجيل الحاضر بالجيل الذي سبقه. والمجلة تحيط قراءها بإنجازات الشعوب الأخرى وصفاتهم وقصصهم وأنماط حياتهم. كما تذكر المجلة عادة مراجعات عن الكتب الحديثة التي صدرت أو نبذة صغيرة عنها. وكذلك عن المسرحيات والأفلام والاسطوانات الموسيقية.. أي أنها تحث القارئ على أن يكتشف ويتقصى مصادر أخرى من مصادر الإعلام.
إن ما تقدمه المجلات من مواضيع ورسوم والصور مختلفة من التسلية والمعلومات والأفكار بالشكل الذي تحاول أن ترضي أذواق قطاعات كثيرة من القراء.
أما الكتاب الشعبي فهو الكتاب ذو الطبعة الرخيصة الذي يستطيع الجمهور العام الحصول عليه للتزود بمختلف ألوان الثقافة والعلم والأدب والفن وغيرها. لقد أصبح الكتاب واحداً من الوسائل الإعلامية المهمة والأساسية للجمهور إضافة إلى الصحافة والراديو والتلفزيون والأفلام السينمائية. لقد شهدت الخمسينات من القرن السابق غزو الكتاب الشعبي للأسواق في العالم أجمع. لقد اكتسب الكتاب الشعبي إقبالاً من الكثير من الجمهور لما يعالجه من مواضيع مختلفة سوى في إطار التسلية أو الاجتماعية، الثقافية، السياسية وغيرها، من الأمور التي تهتم الكثير من جمهور القراء.
3- الراديو والتلفزيون والسينما
1-الراديو
من وسائل الاتصال المسموعة ذات انتشار واسع حيث يمكن سماعه من قبل جمهور كثير من القراء سوى داخل أو خارج البلد، حيث هناك راديو محلي، مركزي، إقليمي، دولي، وهو من الوسائل الإعلامية الأقدم التي يتم نقل الأخبار والأحداث والموضوعات المختلفة غير محطات الراديو المختلفة. ويمتاز الراديو كونه يساعد على إيصال الرسالة الإعلامية إلى أكبر مساحة جغرافية وفقاً للبث، إضافة إلى هناك نسبة لا بأس بها من الأفراد لا يزالوا أميين ولا يجهدون القراءة والكتابة لذلك فإن الراديو هو الوسيلة الإعلامية التي يمكن من خلالها استهدافهم بهذه الوسيلة الإعلامية.
2-التلفزيون
إن أهمية التلفزيون كوسيلة إعلامية تنطلق من كون التلفزيون في الوقت الحاضر أصبح يمثل سلعة شبه ضرورية ومهمة ولا تستطيع الأسرة الاستغناء عنه، لذلك اعتبر من وسائل الإعلام الأكثر استخداماً وانتشاراً إن أهم ما يميز التلفزيون كأداة إعلامية مؤثرة أنه يجمع ما بين المسموع والمرئي وهذا يعني أنه الوسيلة التي تجمع الكلمة المنطوقة والصورة المشاهدة وبالتالي فإن الجمع ما بين هاتين الشيئين المهمتين في رسالة إعلامية تكسبها ميزة لا يمكن أن تجتمع في الوسائل الأخرى كصحف، المجلات، الراديو.. كذلك فإن الكثير من الدراسات تشير إلى أن للتلفزيون ذا أثر كبير في إحداث الهدف المطلوب من أية معلومات أو أفكار ورسائل مختلفة. وعليه فإن المواضيع المطروحة في التلفزيون هي مواضيع متنوعة ومختلفة وفيها "الأخبار، الإحداث، الثقافية، السياسية، الاقتصادية، الرياضية…الخ، من برامج متعددة فيها التعلم، الثقافة، التسلية، والترفيه…الخ، أن توفر عناصر الجذب من مؤثرات صوتية ومرئية من خلال الصور المختلفة والواقعية والمؤثرة. وعليه يمكن القول بأن التلفزيون يعتبر اليوم من أكثر الوسائل جاذبية، وتأثيريه وشعبية يجعله في مقدمة كافة الوسائل الإعلامية. وعليه يجب على مسؤولي في التلفزيون أن يقدموا برامج متوازنة فيها التسلية والترويج، الثقافة، الفكر، الأخبار، المعلومات. كجزء من التزامها الوطني وخدمة الصالح العامة.
3-السينما
على الرغم من أن السينما فيها مميزات تشابه التلفزيون من حيث أنها تجمع ما بين المرئي والمسموع أي الصورة والصوت، ولها جمهورها الواسع، ولكن في الواقع محدودية مدة بقاء الفرد داخل السينما لمشاهدة فلم ما هي محدودة بالقياس إلى التلفزيون.. وهذا يعني أن ساعات بث الأفلام محدود والمواضيع المطروحة ليست بالسعة والتنوع والاختلاف كما في التلفزيون، الناحية الأخرى ليس جمع الأفراد يراودون السينما وبالتالي فإن نسبتهم أقل بكثير من مشاهدي التلفزيون الذي هو موجود في داخل المنازل ويستطيع الجميع مشاهدة ما هو مطروح من مواضيع ومعلومات.
وهذا يقودنا إلى القول بأن السينما مهما كانوا مشاهديها إلا أن التلفزيون أكثر انتشار وأوسع من ناحية المشاهدين وكذلك من ناحية إحداث التأثير اللازم.
4-الإنترنت
يعد الإنترنت واحد من أبرز الخدمات التفاعلية العامة، وهو عبارة عن مجموعة كبيرة جداً من أجهزة الحاسوب المتصلة فيما بينها بحيث يتمكن مستخدموها من المشاركة في تبادل المعلومات والواقع أن الإنترنت يحتل أكبر شبكة حواسيب في العالم على الإطلاق، وهي شبكة مفتوحة لكل من يرغب بالاتصال بها.
كما أن الإنترنت ليس مجرد مجموعة من المعلومات والحواسيب والأسلاك، إنما يحتوي الإنترنت أيضاً على مجموعة من البرامج التي تجعل الإنترنت يعمل. وباستطاعة مستخدم الإنترنت الاستفادة من مجموعة كبيرة جداً من المعلومات والخدمات التي يوفرها الإنترنت مثل نظام (www) (World, wide web) الذي هو عبارة عن نظام برمجي يعمل على شبكة الإنترنت ويتكون من مجموعة كبيرة من النصوص الحية (Hypertext) المؤلفة من كم هائل من المستندات المتصلة والمتشعبة. والبريد الإلكتروني (E-mail) هو نظام لتبادل الرسائل والملفات بين الأشخاص. ومجموعة الأخبار المسارد البريدية
(News Groups and Maipng Lists). وهي عبارة عن منتديات الإلكترونية تعقد لتبادل المعلومات حول الموضوع معين، بحيث يستطيع أن يستخدم الإنترنت إبداء رأيه الخاص عن موضوع معين بحيث يستطيع المستخدمون الآخرون للإنترنت قراءته والرد عليه، وبروتوكول نقل وتفسير المعلومات (File Transfer protorcol/F.T.P) وهو نظام يستخدم لنقل الملفات من موقع لآخر والتخاطب (Chat) حيث يمكن لمستخدمي هذا النظام التحدث بطريقة الكتابة في ما بينهم مباشرة ونظام (Telent) الذي يمكن المستخدم من الاتصال بجهاز حاسوب ما موجود في مكان ما على شبكة الإنترنت.

كما يقدم الإنترنت خدمات أخرى مثل النشر، الاتصال التجاري أو التسويقي البحث، إضافة على دورة في إتاحة المجال أمام المستخدمين للإطلاع على كل ما ينشر في وسائل الإعلام المقروءة مثل الصحف، المجلات ومعلومات إخبارية وتجارية متعددة، لذلك اتجهت كافة وسائل الإعلام لأخذ مواقع لها عبر الإنترنت لعرض ما تريد من أخبار أو أحداث سياسية واقتصادية واجتماعية، ثقافية وفنية..الخ، حيث أن أكثر المحطات الفضائية لها مواقع تبث من خلالها ما تريد من معلومات وكذلك الصحف التي أصبحت تسمى بالصحافة عبر الإنترنت.(1).
رابعاً: مستويات وخصائص الاتصال
1-مستويات الاتصال
هناك عدة مستويات للاتصال يمكن إيجازها بما يلي:
1-الاتصال الذاتي
وهي تلك العملية الاتصالية التي يتم فيها اتصال الفرد مع ذاته أو نفسه وبالتالي فهي عملية شخصية بحتة حيث يتم فيها مخاطبة الإنسان لنفسه أو لذاته بهدف تقييم فعل ما قد تم القيام به أو تصرف الفرد به لمواجهة حدث أو منبهه خارجي من البيئة المحيطة به وبالتالي فإن الفرد يراجع ما فعله هل كان سليماً أم لا. إن هذا الاتصال الذاتي يتم ويتفاعل في داخل الفرد وبالتالي فهو يمثل عملية متكاملة ومتفاعلة ومستمرة.
2-الاتصال الشخصي
ويقصد به الاتصال بين الأشخاص فيما بينهم وبالتالي فهو اتصال مباشر يتم فيه تناقل رسالة معينة بين المصدر (المرسل) وبين المستقبل (المستلم) ويتم وجهاً لوجه بين شخصين أو أكثر. ويخدم هذا النوع من الاتصال هي مسألة مهمة ألا وهو التفاعل بين هؤلاء الأفراد وبالتالي التعرف على ردود الفعل اتجاه هذا الاتصال.
وتعتبر الاتصال الشخصي أو المباشر أفضل أنواع الاتصال إذ يوفر للمتصل فرصة للتعرف الفوري والمباشر على مدى قدرة الرسالة في إحداث الأثر المرجوة منها، أي أنه وفق هذا النوع من الاتصال يستطيع المرسل معرفة مدى فعالية الرسالة المرسلة وهل هي ناجحة في إحداث ما نرجوه منها وهذا يعكس بشكل لا يقبل الشك على إجراء التعديل اللازم لها من ناحية المحتوى أو الوسيلة أو الأسلوب…الخ، وهذا ضروري جداً لتحقيق النجاح المطلوب من عملية الاتصال.
يشير (الهاشمي 2001) بأن هناك عدة وظائف للاتصال اللفظي بين الأشخاص يمكن إيجازها بما يلي:
-المشاركة المتعاطفة: هذا النوع من الاتصال هو اتصال المجاملة يتم فيه تبادل الكلمات البسيطة (كسلام، السؤال عن الصحة…الخ) والهدف منه هو التمهيد لفتح حوار وبالتالي كوسيلة لفتح قنوات الاتصال مع الأفراد فيما بينهم.
-منع الاتصال: إن هدف هذا النوع من الاتصال عكس الحالة الأولى إذ يراد منه غلق كل أشكال الحوار حول شيء ما لعدم الرغبة في إجراء الحديث.. لذلك فإن الاتصال هنا لا يصل إلى معناه الشامل بل أنه يبدأ وينتهي بسرعة.
-التسجيل والنقل: من الوظائف الأساسية للاتصال هي نقل المعلومات وتسجيلها حيث يقوم الأفراد بعملية مزدوجة في النقل والتسجيل.
-الاتصال الذرائعي: فيه يتم استخدام جملة أو عبارة التي تهدف إلى تحقيق أهداف معينة ومحددة وتتجلى في خلق الذريعة اللازمة لفتح حوار معين.
-اتصال العاطفي: وهو اتصال يهدف إلى نقل مشاعر معينة أو عاطفة محددة
تجاه الملتقي.

-اتصال التطهير: وهو اتصال يعبر عن ردود أفعال تحدث نتيجة للغضب أو الألم الذي يصيب الفرد سوى كان بدنياً أو عقلياً أو عاطفياً.
3-الاتصال التجاري
وهو عبارة عن كافة أنواع الاتصال الذي تقوم به المنظمة (الصناعية، التجارية، الخدمية) وهو حث وإقناع المستهلكين لشراء ما يقدموا من سلع وخدمات. وبهدف الاتصال التجاري إلى إحداث تغييراً معيناً في مواقف واتجاهات المستهلكين نحو السلع والخدمات المقدمة وحثهم على شرائها. ويعتبر هذا النوع من الاتصال من أكبر أنواع الاتصال وأكثرها كلفة.. مثال ذلك، الإعلانات أو الدعاية لمنتجات المنظمة والتي تظهر عبر وسائل الإعلام المختلفة.
4-الاتصال السياسي
وهذا النوع من الاتصال يهدف إلى توصيل رسالة معينة للجمهور حول فكرة أو برامج لحزب أو مرشح للانتخابات وبالتالي محاولة إحداث تغيير في مواقف واتجاهات الجمهور نحو تبني ما يطرح من أفكار أو البرامج أو دعم هذا الحزب أو ذلك المرشح للانتخابات (رئاسية، برلمانية، بلدية، ثقافية…الخ). وينشط هذا النوع من الاتصال في فترات معينة كانتخابات أو حدوث ظروف سياسية معينة تتطلب إجراء هذا النوع من الاتصال.
2- خصائص عملية الاتصال
بشكل عام هناك عدة خصائص للاتصال والعملية الاتصالية ويمكن حصرها بما يلي (الهاشمي2001):
1-الاتصال عملية ديناميكية
إن عملية الاتصال هي عملية ديناميكية وحركية وتفاعلية اجتماعية حيث يتم فيها تبادل المعلومات والأفكار بين جمهور الأفراد. والديناميكية في هذه العملية تشير إلى التجديد في تدفق المعلومات والأفكار وبالتالي فإن هذه المعلومات والأفكار ذات سمة متغيرة بالشكل الذي يؤدي إلى إحداث تغيير في مواقف واتجاهات وبالتالي سلوك الأفراد من ناحية ومن ناحية أخرى فإن المصدر (أو المرسل) يؤثر في الناس بالاستجابة لهم وتبادل الرسائل الاتصالية معهم بغرض التأثير على هؤلاء الأفراد.
2-الاتصال عملية مستمرة
إن عملية الاتصال هي عملية مستمرة وغير منقطعة ما دام حقائق الكون مستمر إلى ما لا نهاية، فالناس في اتصال دائم مع أنفسهم ومجتمعهم والبيئة المحيطة بهم.
3-الاتصال عملية دائرية:
بشكل عام إن عملية الاتصال هي عملية لا تسير في اتجاه واحد من فرد لآخر بل هي تسير بشكل دائري وهذا يعني أن هناك مرسل رسالةوسيلة مستقبل المرسل. أي أن الرسالة تصدر من المرسل وتنقل عبر وسيلة الاتصال إلى المستقبل الذي يدوره يستقبلها وثم يكون له ردود فعل عليها وهذه الردود ترجع إلى المصدر من أجل معرفة مدى فعالية هذه الرسالة ما حدثته من أثر أو ما هي النقاط الواجب تعديلها وثم إعادة إرسالها إلى المستقبل بالشكل الذي يحقق الأهداف المرجوة منها.
4-الاتصال عملية لا تعاد
وهذا يعني أن طبيعة الرسالة ومحتوياتها لا يمكن أن يعاد في نفس الصيغة أو الأسلوب لا بد من إجراء التغييرات اللازمة عليها لغرض جعلها أكثر تكييفاً وأثراً على الأفراد المقصودين بها.
5-لا يمكن إلغاء تأثير الاتصال
إن عملية الاتصالية مهما كان حجمها فإن لها أثر محدد لا يمكن إلغائه، بل يبقى هذا الأثر لدى الأفراد حتى لو كان محدوداً.
6-الاتصال عملية معقدة
إن عملية الاتصال ليست عملية سهلة في آلياتها وتركيباتها وأثرها بل على العكس أن هذه العملية هي عملية معقدة ومتشابكة وذات عناصر وأبعاد متعددة لا يمكن تجاوزها لأن ذلك سوف يؤدي إلى فشل عملية الاتصال.



التسويق الإعلامي


كتاب " التسويق الإعلامي " ، تأليف د.
المؤلف:











مفهوم الاتصال

آخر مواضيعي

مفهوم الاتصال

طريقة حذف وازالة حساب الفيس بوك نهائيا في 30 ثانية


حلول تمارين الكتاب المدرسي لغة فرنسية 2 متوسط


تحضير جميع دروس التربية المدنية للسنة الاولى متوسط


حلول جميع تمارين الفيزياء للسنة الاولى ثانوي جذع مشترك آداب و لغات


معادلة تفاعل حمض الاكساليك مع حمض برمنغنات البوتاسيوم


عرض البوم صور محمد إسلام   رد مع اقتباس

قديم 2015-09-28, 15:17   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 21
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 1,744 [+]
بمعدل : 1.71 يوميا
عدد المواضيع : 814
عــدد الــردود : 930
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 65
نقاط التقييم: 742
تلقى إعجابات : 890
أرسل إعجابات : 1259
الحالة:
محمد إسلام غير متواجد حالياً
محمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to beholdمحمد إسلام is a splendid one to behold
 


كاتب الموضوع : محمد إسلام المنتدى : منتدى العلوم الاقتصادية و التجارية والتسيير
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم التوام مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك
اخي محمد
بارك الله فيك على المرور الرائع .











آخر مواضيعي

طريقة حذف وازالة حساب الفيس بوك نهائيا في 30 ثانية


حلول تمارين الكتاب المدرسي لغة فرنسية 2 متوسط


تحضير جميع دروس التربية المدنية للسنة الاولى متوسط


حلول جميع تمارين الفيزياء للسنة الاولى ثانوي جذع مشترك آداب و لغات


معادلة تفاعل حمض الاكساليك مع حمض برمنغنات البوتاسيوم


عرض البوم صور محمد إسلام   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

الإعلامي, التسويق


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : متاحة
المصادر : متاحة


 

الساعة الآن 12:13 بتوقيت الجزائر
المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء, فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات الوادي انفو ولا نتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر).


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir, منتدى الوادي , منتدى وادي , منتدى الجزائر