قائمة الأعجاب8 الإعجابات
  • 1 أضيفت بواسطة أم التوام
  • 1 أضيفت بواسطة أم التوام
  • 1 أضيفت بواسطة أم التوام
  • 1 أضيفت بواسطة أم التوام
  • 1 أضيفت بواسطة أم التوام
  • 1 أضيفت بواسطة أم التوام
  • 1 أضيفت بواسطة أم التوام
  • 1 أضيفت بواسطة أم التوام

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 2015-09-07, 17:40   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.82 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


المنتدى : قسم التحضيري و الأولى ابتدائي
ورده ملف خاص بمعلم المرحلة الابتدائية



ملف خاص بمعلم المرحلة الابتدائية

هذه مقتطفات من انتقائي من رسالة ماجستير في علم النفس التربويرايت انها قد تفيد معلمي المرحلة الابتدائة خاصة الجدد
اتمنى ان تستفيدوا منها



ملف خاص بمعلم المرحلة الابتدائية




تعريف معلﹼم المرحلة الابتدائية




هو الشخص المكلف بتربية وتعليم التلاميذ، حيث يقوم بنقل مختلف المعارف والعلوم، كما يقوم بمراقبة ما اكتسبه التلاميذ
من تلك العلوم، وذلك منذ التحاقهم بالمدرسةالابتدائية




االمعلم عامل رئيسي في اي نظام تعليمي كما أنه ركن أولي في كل إصلاح تربوي ونهضة علمية وهو الأمين الأول على رعاية العملية التعليمية وتحقيق أهدافها






المعلم الفعال هو الذي بإمكانه دفع المتعلم إلى بذل الجهد والرغبة في الاكتساب والاهتمام بالدروس، وذلك في جو حيوي وديمقراطي تعاوني يسوده الرضى والاحترام المتبادل بين
الطرفين


ملف خاص بمعلم المرحلة الابتدائية




تكوين معلم المرحلة الابتدائية


عندما نتحدث عن تكوين المعلم، في مختلف المراحل التعليمية، يتضح أن هناك نوعين من

التكوين أو مرحلتين له هما التكوين الأولي والتكوين المستمر أو التكوين أثناء الخدمة



التكوين الأولي:


يتم هذا التكوين في معاهد التكوين أو المدارس العليا لتكوين الأساتذة أو في أقسام خاصة
من كليات التربية، حيث يبدأ من ترشيح دخول الطالب إلى تاريخ توظيفه الأول، عند تخرجه من المعهد



وفي هذا النوع من التكوين، يهتم بالتكوين المعرفي أو الأكاديمي والتكوين البيداغوجي
.
هذا النوع من التكوين يسمى في بعض النظم التعليمية بالتكوين المتواصل، حيث يتم البدء فيه، من
السنة الأخيرة من التكوين إلى غاية الترسيم في وظيفة التدريس

وحتﹼى يحسن ويطور تكوين المعلمين وإعدادهم، لابد من مراعاة عنصر التكامل بين وجهي
التكوين، وأن يكون هناك تقسيم مستمر للتكوين الأولي، كما أنﹼه من الضروري أن تشمل برامج
التدريب قبل الخدمة على مواد أساسية من علم النفس وعلم الطفل والبيداغوجيا، وغيرها من
الاختصاصات التي لها علاقة بمهنة التدريس، وتشمل على الحوافز التﹼي تحفز المتكونين على
الإقبال على مهنة التعليم وإدراك أهميتها، كما لا يستثنى القيام بالدورات القيام بالدورات الدراسية

والتدريب على
الأساليب التعليمية الحديثة خاصة إذا تعلق الأمر بمرحلة تعليمية كمرحلة التعليم الابتدائي الذﹼي يعتبر القاعدة الأولية للمشوار التعليمي للتلميذوتأسيسا على ما سبق، يمكن القول أن التكوين الأولي للمعلمين يهتم بثلاث جوانب رئيسية

تعميق المعارف المتخصصة.تزويد المتكون بالمهارات المهنية
.تزويد المكون بالمهارات النظرية والتطبيقية

ملف خاص بمعلم المرحلة الابتدائية



التكوين المستمر:



يقدم التكوين المستمر أو كما يسمى التكوين أثناء الخدمة للمعلمين الذين يزاولون مهنة التعليم، حيث يشرع فيه من تاريخ ترسميهم إلى غاية تقاعدهم، يدوم ويستمر طيلة مباشرة المعلمين
والإداريين لمهامهم



تكمن أهمية هذا التكوين في كونه يسمح بتكييف المعلم مع ما يطرأ في مناهج التدريس
مع ضمان الاستجابة للصعوبات البيداغوجية التي يتلقاها أثناء توظيفه



وبناءا على الأهمية التﹼي يكتسيها التكوين المستمر، فالقائمون على تكوين المعلمين يهدفون
من خلاله إلى تعويض النقص الكائن في التكوين الأولي للمعلﹼم، من ناحية تحصيله المعرفي
.


تعميق وتحديث معارف المعلمين، وتحضيرهم للتغيرات والإصلاحات التي من الممكن أن تطرأ على النظام التربوي
.


تأهيل المعلﹼمين الذين تم توظيفهم مباشرة، دون أي تكوين بيداغوجي خاص يحضرهم للمهنة
.



وحتى تحقق تلك الأهداف، لابد من على القائمين على التعليم بصفة عامة، والتعليم الابتدائي
بصفة خاصة، تنظيم دورات وحلقات دراسية أثناء الخدمة، بغية تمكين المعلﹼمين من مواكبة التجديد
خاصة فيما يتعلق بطرائق التدريس والوسائل التعليمية الحديثة، وتمكينهم من الالتحاق بدورات
تدريبية تكميلية تؤهلهم إلى استعمال تلك الوسائل وفهم واستيعاب تلك المضامين على أن يتﹼصف هذا التكوين بالاستمرارية




ملف خاص بمعلم المرحلة الابتدائية





يتبع
















محمد إسلام أعجبه هذا.

ملف خاص بمعلم المرحلة الابتدائية

آخر مواضيعي

ملف خاص بمعلم المرحلة الابتدائية

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس

قديم 2015-09-07, 17:48   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.82 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم التحضيري و الأولى ابتدائي
افتراضي

[align=center]








وعليه فالمعلﹼم لا يمكن أن يقوم بعمله من دون قاعدة معرفية متخصصة يرتكز عليها، هذه
الأخيرة التي يحصل عليها من خلال تكوينه الأولي، وحتﹼى عند التحاقه بمهنته، فهو دوما في حاجة
إلى تجديد معارفه وتكييف أسلوب تدريبه مع ما يطرأ من إصلاح وتجديد للمناهج التعليمية،
والذﹼييتم في إطار التكوين المستمركما يمكننا القول أن التكوين يعتمد على أسس ثلاثة هي


1الإعداد النظري العلمي:



ويرتكز هذا الإعداد على مادة التخصص كأن تكون اللغة العربيةأو علم النفس التربوي ومواد ثقافية أخرى مكملة



2الإعداد النظري الوظيفي:



ويعتمد على دراسة المواد والخبرات الضرورية لبناء شخصية المعلم كطريقة التحضير، وكيفية إدارة القسم، والتعرف على المناهج الدراسية والطرق التربوية
والوسائل التعليمية وعلم النفس التربوي


3التربية العملة:



وتعتبر حجر الزاوية لأنﹼها تجسد المفاهيم والمبادئ التي تلقاها المتعلم في مرحلة التكوين، يقف أمام التلاميذ فيتعرف على حقيقتهم نفسيا وسلوكيا، يبحث عن أساليب الملائمة
للتعامل معهم، يقوم بغربلة الكثير مما تعلمه بما يوافق متطلبات الواقع
.
هذا التكوين بعد مباشرة العمل لا يوفر للمعلم إلاﹼ الأساس والركائز التي تساعده على ممارسة عملية التعليم، وعليه فإن التكوين أثناء العمل أو ما يعرف بالتكوين المستمر يفرض نفسه فالتطور الحاصل في ميدان التربية والتعليم وعلم النفس وعلم الاجتماع وغيرها من العلوم لا تسمح
للمعلم الفاعل لحظة للتأخر والغفلة.


ولمواكبة هذا التطور الحاصل في هذه العلوم يقترح التربويين الطريقتين الآتيتين:



-
التكوين خارج المدرسة على شكل مجموعات، وبتأطير من مركز متخصص في تكوين المعلمين
.
-
التكوين داخل المدرسة، يضع المعلمون برنامجا يتدارسون فيه نقائصهم ومستجدات في طرق
التعليم وعلم النفس التربوي
...
للطريقتين إيجابيات وسلبيات، فالتكوين خارج المدرسة يعرف المعلمين بعضهم البعض ويتم تبادل الخبرات والتجارب الشخصية، إلاﹼ أن هذه التجارب تبقى مجرد انطباعات قد لا تجسد على الميدان ولا يستفيد منها المعلم إذا لم يدعمها بالمتابعة والتطبيق
.

أما التكوين داخل المدرسة فيبقى المعلﹼم قريبا من الميدان، واستفادته من خبرات زملائه

تكون بالمشاهدة والمتابعة بالرغم من محدودية نتائجها
.
ورغم ما قيل ويقال عن الطريقتين فإن التكوين المستمر تعميق لمعارف المعلﹼم وطرق
تعليمه
.

















محمد إسلام أعجبه هذا.
آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس

قديم 2015-09-07, 17:56   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.82 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم التحضيري و الأولى ابتدائي
افتراضي






خصائص معلم المرحلة الابتدائية




إن الخصائص الشخصية والعملية للمعلم في المرحلة الابتدائية، من العوامل الحاسمة في نجاح التعليم لذلك وجب اختيار وبعناية بالغة شخصية المعلم هذا الانتقاء يوفر القدر اللاﹼزم من

الكفاءة التي تؤهل المعلم إلى النجاح في عمله وهناك العديد من الخصائص من المفترض أن يتصف بها المعلم
.


الخصائص الشخصية أو النفسية:



يوجد تباين واضح في الخصائص الشخصية للمعلﹼم شأنه في ذلك شأن غيره من الأفراد
لكن بعض هذه الخصائص الشخصية لها أهمية بالغة في جعل المعلﹼم ناجحا في عمله.


ومن بين تلك الخصائص:




أن يتمتع بالصحة النفسية والتوافق الشخصي
.


أن يتمتع بالاتزان العاطفي، ويكون هادئ المزاج
.


أن تكون له القدرة على القيادة السليمة لتلاميذ صفه
.


أن يتمتﹼع بصحة جسمية وعقلية جيدة
.


أن يتصف بالرزانة وثبات الشخصية، حتﹼى يكسب ثقة تلاميذه
.


أن
يكون قدوة حسنة لتلاميذه في أفعاله وأقواله وأن لا يميز بين تلاميذه
.


الخصائص العملية:


بارغم من صعوبة هذه السمة عند المعلم، إلاﹼ أنها لا تتوقف على معارفه فحسب، بل تشمل
امتلاكه لأساليب واستراتيجيات التدريس المناسبة لإيصال
مختلف المعارف إلى تلاميذه، إلاﹼ أن
بعض الباحثين حددوا بعض أهم الخصائص العلمية التي يجب أن يمتلكها المعلﹼم والتي تتمثﹼل في:







يتبع














آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس

قديم 2015-09-07, 18:08   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.82 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم التحضيري و الأولى ابتدائي
افتراضي







أن يكون ملما بجوانب المعرفة العلمية والتربوية، فقد أشارت البحوث إلى وجود ارتباط إيجابي بين مستوى التحصيل الأكاديمي والتربوي للمعلمين وفعاليتهم التعليمية
.


أن تكون للمعلم القدرة على تنمية مهارته العلمية ومتابعة مختلف التطورات التي لها علاقة بتدريسه
.


أن يكون المعلﹼم ملما بأسس القياس والتقويم، لتحليل وتفسير نتائج تلاميذه
.


أن يكون المعلﹼم عارفا بخصائص تلاميذه النفسية والمعرفية
.



أن يكون على اتصال بأسرة التلميذ، أن يستمر بمساعدة تلاميذه على حلّ مشكلاتهم مع إشراك آبائهم في حلﹼها
.


أن يكون المعلم قادرا على استعمال اللغة بطلاقة وسلاسة، حيث يعتبر التأهيل اللغوي للمعلﹼمين أهم الخصائص التي تساعده على النجاح في مهمته
.

الخصائص المهنية:
ونذكر منها عدم تنصيبه إلاﹼ بعد اكتمال الإعداد، وأن يكون دائم المواظبة على التحصيل
المستمر، والمحافظة على زيادة خبرته ودرايته بما يدرس، فعليه أن يكون معتزا بمهنته وله ميلا خاصا اتجاهها، وأن يكون مثابرا في أداء عمله وطموحا نحو تحقيق الأفضل، وأن يكون واثقﹰا من
نفسه، قوي العزيمة، محافظﹰا على مبادئه




الخصائص الاجتماعية:



إن مهمة المعلﹼم لا تنحصر داخل حدود المؤسسة التربوية التي يعمل بها، فله كذلك دوره
الاجتماعي الذﹼي يحتﹼم عليه ان يشارك في تغيير وتطوير المجتمع خاصة وأن هذا الأخير هوالرحم

الذﹼي يتكون فيه التلميذ، ومهما اخلص لهم المعلم التعليم والتأديب فلن يفلح عمله إذا كان
المجتمع الكبير نفسه يعاني من صور الانحراف الحاد والخلل الهيكلي
.

فعليه أن يلعب دور المنذر والمبشر والآمر بالمعروف والناهي عن المنكر وذلك حتى يستطيع إصلاح حال الأفراد وبالتالي المجتمع برمته

















محمد إسلام أعجبه هذا.
آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس

قديم 2015-09-07, 18:12   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.82 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم التحضيري و الأولى ابتدائي
افتراضي




الأدوار المهنية لمعلﹼم المرحلة الابتدائية:





الدور التعليمي العام للمعلم:





يساعد الطلاﹼب على الرقي في الدراسة
.


يبتكرأنشطة فعالة تعليمية تربط المعلم بتلاميذه
.


ينمي مهارات التعليم الذاتي عند طلاﹼبه
.


يتفهم الطرق التي يتعلﹼم بها التلاميذ ويستخدم الطرق المناسبة لهم
.


يقوم التلاميذ ويوضح نقاط ضعفهم
.
كما يمكن أن يقوم المعلﹼم بدور خبير تعليمي حيث يجب أن يكون
قادرا على اتخاذ سلسلة
من القرارات حول عملية التعلم تتعلق بالأهداف التعليمية التربوية وعملية التقويم وطرائق التدريس











محمد إسلام أعجبه هذا.
آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس

قديم 2015-09-07, 18:19   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.82 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم التحضيري و الأولى ابتدائي
افتراضي



والوسائل التعليمية والواجبات البيتية وحاجات الطلبة

دور المعلم كعنصر حاكم في العملية التعليمية

:

لأن المعلم صاحب مهنة تسهم في بناء الطفل
واختيارات المقررات التي سيدرسها للطلاﹼب وعليه دائما تطوير معرفته وثقافته وقدراته العلمية
.


دور المعلﹼم كعنصر فاعل في المدرسة
:

يجب على المدرس أن ينهض بالعملية التعليمية
والمساهمة بنشاطه في إدخال موارد مالية جديدة للمدرسة ويجب عليه اختيار واتخاذ القرارالمناسب

.



دور المعلﹼم في إدارة الفصل:


يجب على المعلﹼم للتحسين من مستوى فصله والمرونة والنشاط
فيه والأسلوب الذﹼي يحبب التلاميذ به ويرغﹼبهم في دراسة المادة
.
كما يمكن أن يكون مدير تربوي فهو
يقضي جزءا كبيرا من وقته في غرفة الصف في
عمليات تنظيم الصف وإدارته وتفاعله والإشراف على الأنشطة التعليمية والتقويمية وغيرها
خصوصا في مراحل التعليم الدنيا حتى يعتقد البعض أن المعلم يقضي وقتا في إدارة الصف أكثر
من الوقت الذﹼي يقضيه فعليا في التدريس
.

دور المعلم كمرشد نفسي وتربوي:


يعد المعلﹼم مرشدا من حيث الواجب المتوقع منه القيام به
عند ملاحظته وجود مشكلات تربوية أو نفسية تعيق تعلم التلاميذ مما يستوجب من المعلم التدﹼخل
المباشر ومحاولة حلّ مشاكل طلبته قبل السير في إجراءات تحويلهم إلى مرشد المدرسة المختص


المعلم كمحفز للدافعية عند التلاميذ:


إن أحد أهم أدوار المعلﹼم يتعلﹼق بدوره في تحفيز دافعية
المتعلم حتﹼى لا يصبح الصف مكانا يبعث على الملل وتشتت الانتباه ولذلك فإنمن المتوقع من
المعلم أن يبحث عن الأنشطة والوسائل والطرق التي تشد انتباه التلاميذ وجعل المادة الدراسية على درجة عالية من الجاذبية والاهتمام بما يتناسب وأعمار الطلبة وحاجاتهم وخصائصهم النمائية
.
المعلم كنموذج:


يقدم المعلم من خلال أفعاله وأقواله نماذج عملية يتطلﹼع إليها التلاميذ ويحاولون تقليدها ولذلك يتوقﹼع من المعلم أن ينتبه لسلوك داخل غرفة الصف أو البيئة الصفية بشكل عام
لما لذلك من أهمية قصوى في التأثير على شخصية المتعلم وقابليته للتعلم











محمد إسلام أعجبه هذا.
آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس

قديم 2015-09-07, 18:22   المشاركة رقم: 7 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.82 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم التحضيري و الأولى ابتدائي
افتراضي






خـلاصـة:


قال محمد البشير الإبراهيمي في وصيته للمعلمين:


إنكم تجلسون من كراسي التعليم إلى عروش ممالك رعاياها أطفال الأمة، فسوسوهم بالرفق والإحسان، وتدرجوا بهم من مرحلة كاملة
التربية إلى مرحلة أكبر منها، إنﹼها أمانة اﷲ عندكم
، وودائع الأمة بين أيديكم، سلمتهم إليكم أطفالاﹰلتردوها إليها رجالاﹰ، وقدمتها إليكم هياكل، لتنفخوا فيها الروح وألفاظﹰا لتعمروها بالمعاني، وأوعية لتملأوها بالفضيلة والمعرفة





و منه تبرز أهمية المعلم و مكانته في العملية التربوية خاصة بوجود تلاميذ يعانون منصعوبات تعلم في قسمه و يحتاجون إلى رعاية خاصة














محمد إسلام أعجبه هذا.
آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس

قديم 2015-09-14, 19:12   المشاركة رقم: 8 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.82 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم التحضيري و الأولى ابتدائي
افتراضي


أخلاقيات المهنة ...أولا






أبو هشام
الأخلاق، بالمفهوم العام، هي الركيزة الأساسية في حياة الأمم، باعتبارها الموجه الرئيسي للسلوك الإنساني والاجتماعي والتربوي، نحو التضامن والتعايش والاحترام المتبادل، وما يترتب عنها من قيم ومبادئ، تسهر على تنظيم المجتمع من أجل الاستقرار وتحقيق السلام. فبدون الأخلاق لا يمكن الحديث عن سلامة واستقرار المجتمع وتقدمه ورقيه. يقول أحمد شوقي:

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت
فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

فتخليق الحياة ضرورة إنسانية واجتماعية لا مناص منها. لذا فأخلاقية المهنة في المجال التربوي، موضوع مقالنا، يعتبر في صميم التوجه الأخلاقي العام في حياة الشعوب والأمم. فبدون تخليق الحياة العملية نكون قد حكمنا على أنفسنا بالضياع والانحطاط والتخلف.

يبقى أن نتساءل. لماذا الاهتمام بموضوع أخلاقيات المهنة في المجال التربوي ؟ و ما مفهوم أخلاقيات المهنية هذه وأهميتها ؟ وكيف يتحقق اتجاه المدرس نحو المهنة؟ وما هي نتائج هذا الاتجاه إيجابا ولسلبا نحو مهنة التدريس؟




1ـ لماذا الاهتمام بموضوع أخلاقيات المهنة في المجال التربوي ؟
كان المدرس قديما، يحضى في المجتمع العربي عموما وفي المجتمع الجزائري على الخصوص باحترام وتقدير كبيرين، حيث كان يلعب دور المرشد والموجه والمؤطر لجميع أنشطة الجماعة التي تتردد على المدرسة أو الكتاتيب القرآنية؛ فكان يؤم المصلين ويفتيهم في أمور دينهم، ويعلمهم قواعد العبادات والمعاملات، ويعلم أبناءهم مبادئ المعرفة والأخلاق، ويشاطر السكان أفراحهم وأحزانهم، ويفك الصراعات بين أفراد الجماعة، ويبرم العقود... وكان المدرس مقابل هذا الحضور الإيجابي محط تقدير واعتزاز، فتحتضنه الجماعة فتأويه وتطعمه وتكرمه وتدمجه بين أفراد عائلتها، باعتباره أمينا على القيم الأخلاقية، بالإضافة إلى كونه قدوة للصغار بسلوكه وإشعاعه داخل المؤسسة وخارجها، حتى كاد أن يرتقي إلى مرتبة الرسول، كما يقول الشاعر أحمد شوقي:

قـم للمعـلم وفـه تبجيـلا
كـاد المعلم أن يكـون رسـولا





لقد اقترنت التربية عند سائر الأمم بتنشئة الأطفال وفق القواعد الأخلاقية والقيم التي يقرها المجتمع، إلا أن البعد الأخلاقي اضمحل في العقود الأخيرة، بحيث أن المدنية المعاصرة فرضت قيما أخرى غير القيم الأخلاقية، فسادت النزاعات المادية على العقول والنفوس، ولم تعد ظروف العيش تضمن للمدرس الاطمئنان على مستقبله ومستقبل أفراد أسرته، فبدأ مركزه الاجتماعي يتقلص في العقود الأخيرة بفعل عدة عوامل وضغوط، واهتزت مكانة المدرس في المجتمع، وانتقلت من التقدير والاحترام إلى الحذر واللامبالاة والاحتقار، وتتجلى هذه العوامل والضغوط في:
ـ تراجع التوجه المثالي الأخلاقي أمام طغيان التوجه المادي البرغماتي (النفعي)، وسيطرته على العقول والنفوس.
ـ صعوبة الجمع بين المبادئ والمصالح.
ـ تزايد الحاجة إلى المدرسين نتيجة الانفجار الديموغرافي وتشجيع التمدرس خاصة في العالم القروي، مع اختلال عملية انتقاء المدرسين.
ـ الوقائع اليومية والموسمية (الامتحانات مثلا) التي تفرز مجموعة من الاتهامات الموجهة إلى رجال التعليم، دون أن ننسى ما تبثه وتنشره وسائل الإعلام بين الفينة والأخرى من فضائح وممارسات منحرفة (اغتصابات، هتك العرض، عنف، عقوبات بدنية، غش، تغيبات متكررة...).
ـ ظاهرة الساعات الإضافية، وما تشكله من استغلال بشع للتلاميذ وأوليائهم.
ـ الشعور بخطورة الحالة على أكثر من صعيد، ويكفي الاستدلال على درجة تلك الخطورة، الإشارة إلى انشغال منظمة " اليونيسكو " بالأمر وتحركها بكل إمكانياتها ووزنها لتجعل موضوع " دعم أخلاقيات رجل التعليم " أحد انشغالاتها البالغة الأهمية، بغاية تطوير عطائه ولإعادة الاعتبار إليه.
ـ الوعي المتنامي والإجماع الموضوعي لكافة مكونات المجتمع على ضرورة بعث ثقافة أخلاقية جديدة، مبنية على مبادئ النزاهة والاستقامة والتفاني والإخلاص في خدمة الصالح العام.
2 ـ مفهوم أخلاقيات المهنية في المجال التربوي:
تعتبر أخلاقيات المهنة كل ما يتبادر إلى الذهن من سلوكات ومواصفات ومواقف وقيم أخلاقية، التي يجب أن يتحلى بها المدرس أثناء مزاولة مهمته التربوية والتعليمية ودوره الأخلاقي بشكل عام.
من بين هذه المواصفات نذكر منها:
- الاقتناع والرضا عن المهنة،
- الإخلاص لها والتحلي بالمروءة والضمير المهني،
- التضحية والحلم،
- التواضع والقدوة الحسنة...الخ.






إن أخلاقيات المهنة تتجلى بالأساس في تأسيس علاقات إيجابية مع المهنة، ومع المتعلمين وأوليائهم، واحترام آراء المتعلمين وتشجيعهم على الاستقلال في اتخاذ القرارات المرتبطة بمصيرهم التربوي والتعليمي التعلمي.

على ضوء ما سبق، يمكن أن نستند إلى المقاربة الأولية لمفهوم أخلاقيات المهنة، ... العمل على ضوء مجموعة من الضوابط والسلوكات والمواقف المرتبطة بخصوصية التربية والتعليم. ويقتضي هذا المفهوم الوعي بأهمية العلاقات والاتجاهات في أبعادها المختلفة والمعرفة بالذات وفق ما تستوجبه المرجعية المهنية ".

نستنتج مما سبق أن أخلاقيات المهنة ليست علما قائما بذاته، أو مادة دراسية خاصة، وإنما هي ثقافة ذاتية ذات طبيعة سلوكية ووجدانية. إن اهتمامها بالسلوك والوجدان يجعلها في النهاية ترتبط كثيرا بالقيم (الحق والخير والجمال) ما دام السلوك يصدر عن قناعة بالقيم وتشبع بالمواقف. لهذا يظل هاجس أخلاقية المهنة هو تكوين منظومة من قيم تحكم علاقات المدرس مع نفسه ومع الآخرين، والعمل على توجيهها نحو تحرير الذات الفردية وإبراز طاقاتها الخلاقة في مجال المهنة.

إن أخلاقيات المهنة تتجاوز رهانات التربية بمعناها العام، سواء ما ارتبط منها بمجال المعرفة الخالصة(نتعلم لنعرف) أو بمجال الوجود (نتعلم لنكون) أو بمجال العمل (نتعلم لنفعل) أو بمجال الوجود مع الآخر (نتعلم لنكون مع الآخر).

لهذا تتجلى الغاية من وراء أخلاقيات المهنة في تعزيز وترسيخ القيم؛ قيم المواطنة ـ قيم الدين الإسلامي ـ قيم الأخلاق السامية ـ قيم الديموقراطية ـ قيم حقوق الإنسان وحقوق الطفل والأسرة ـ قيم الفئات البشرية المختلفة، فضلا عن توعية الشغيلة التعليمية بأبعاد الرسالة التربوية والتعليمية تجاه الفرد والمجتمع، بغية استضمار سلوك أخلاقي يلعب فيه الضمير المهني دورا فعالا وإيجابيا.

3 ـ أهمية أخلاقيات المهنية في المجال التربوي
تتجلى أهمية دراسة موضوع أخلاقيات المهنة في تعزيز الممارسات الأخلاقية التي ينبغي أن تنعكس بشكل أكثر إيجابية في منهجية التدريس، وفي العلاقات التربوية بين مختلف مكونات الوسط المدرسي، وتكوين لدى المدرس اتجاهات إيجابية نحو المهنة، إذ تبصره بالتزاماته الأخلاقية، وتوعيته بأبعاد الرسالة التعليمية التي يتحملها تجاه الفرد والمجتمع. كما تنظم علاقاته الإدارية الاجتماعية، وتدربه على أساليب التعامل اللائق مع مختلف مكونات المجتمع المحلي والوطني، هذا فضلا عن معرفته لقواعد الانضباط الأخلاقية، والقدوة الحسنة، والتحلي بالضمير المهني والابتعاد عن الشبهات، من أجل تحقيق الوعي بأهمية البعد ألقيمي الأخلاقي في مجال التربية والتكوين، وإشاعة ثقافة جديدة مبنية على أساس احترام مواثيق حقوق الإنسان وحقوق الطفل والأسرة، ودعم الارتباط بالمؤسسة والحفاظ على سمعتها وتفعيل دورها الإشعاعي، هذا فضلا عن تنمية روح التواصل والتعاون والاحترام المتبادل بين مختلف الفرقاء.











4. الاتجاه نحو المهنة
تنطلق أخلاقية المهنة أساسا من وجود اتجاه إيجابي نحو المهنة. فلا يمكن الاطمئنان إلى تشكل هذه الأخلاقية من دون وجود هذا الاتجاه. لذلك يبقى موضوع الاتجاه نحو مهنة التدريس الإطار العام لكل الاتجاهات والمواقف والتمثلات والإدراكات وتوقعات الأدوار في العملية التعليمية.

إن دمج آداب المهنة وأخلاقياتها، لا يمكن أن يتأتى بالوعظ والإرشاد بل بالإقناع والاقتناع. وهذا الاقتناع لا يتم إلا عبر الانخراط في ثقافة المؤسسة وقبول العمل فيها. لذا لا يمكن مطالبة رجل التعليم بالالتزام بأخلاقية المهنة ما لم يكن له موقف إيجابي من هذه المهنة. إن مهام التعليم معقدة ومركبة حيث تتداخل الحياة المهنية لأصحابها مع حياتهم الخاصة.

فأمام تعدد مهام الفعل التعليمي لابد من توفر شروط موضوعية وأخرى ذاتية للقيام بهذه المهام: فالموضوعية منها ترتبط بالأوضاع المادية والمعنوية للمهنة، أما الذاتية المرتبطة بالمدرس ذاته، تتنوع النظريات بصددها منها القائلة:
ـ بالقدرة على حل المشاكل والقابلية للتكيف مع مختلف المواقف والوضعيات التعليمية (التوفر على اتجاه ديموقراطي، التوفر على مميزات النظام والتخطيط، التوفر على الدفء الإنساني في العلاقات).
ـ بفهم المتعلم والقدرة على النظر إلى الوضعية التعليمية نظرة شمولية.
ـ بالتوفر على تكوين قادر على توفير إمكانية التعامل مع مبادئ التربية الحديثة من جهة، والقابلية للتطور والتجديد ومتابعة المتعلمين وفهمهم والتعاون مع الزملاء من جهة أخرى.
ـ بالوعي بمفارقات الذات ومساعدة المتعلمين على فهم الصعوبات التي تواجههم في العملية التعليمية.


إن هذه الشروط التي يمكن اعتبارها جزء من مكونات أخلاقية مهنة التدريس لا يمكن أن تتوفر من دون وجود اتجاه إيجابي نحو المهنة. وهكذا فقد أكد "هانون" على حب العمل كشرط ضروري لخلق الاستعداد وروح المسؤولية في ممارسة المهام. وقد اعتبر "دوترانس" أن حب المهنة هو أهم شرط وليس فقط وجود ضمير مهني مرتكز على اعتبار ممارسة المهام من باب الواجب.





أهمية اتجاه المدرس نحو المهنة

لقد أصبحت اتجاهات المدرس، من أكثر المواضيع إثارة للاهتمام، ضمن مجال البحث في معطيات الفعل التعليمي، باعتبار أن التأثير الذي يمارسه المدرس، لا يرجع فقط إلى ما يعرفه، بل إلى ما هو عليه وما يحمله من قناعات وتوجهات أيضا. إن المدرس ينخرط بكامل شخصيته في العملية التعليمية، ولا يمكنه أن يعلق خصائصه النفسية والاجتماعية والعقلية والتاريخية عند باب الفصل الدراسي. ولما كانت العملية التعليمية هذه ترتكز بشكل كبير على العلاقات، فإن هذا التركيز هو ما يسمح لاتجاهات المدرس، بأن تحل أهمية كبرى في مجال محددات العمل التعليمي. ويعرف " بيركينز" و "كرومب" اتجاه المدرس بأنه هو ما يظهره عند تفاعله مع المتعلمين والمواقف التعليمية المختلفة داخل الفصل الدراسي. وبعبارة إجرائية يمكن القول: إنه (اتجاه المدرس نحو المهنة) موقف واضح نسبيا للمدرس تجاه موضوعات ترتبط بالعملية التعليمية (المتعلمون، المؤسسة، المنهاج، الأحداث والوقائع التعليمية والمبادئ التربوية...). هذا الموقف، يعبر عن نفسه بوضوح عبر أعراض ومظاهر مختلفة (طبيعة ممارسة مهام التعليم، طبيعة العلاقة مع العناصر المرتبطة بالفعل التعليمي، اختيار الطريقة والأسلوب...). لذا، فاتجاهات المدرس توجد على رأس عوامل نجاحه في مهمته. وقد برهنت العديد من الدراسات أن تغيير الاتجاهات لدى المدرس نحو الأفضل يؤدي إلى تحسين نتائج المتعلمين.

وتتميز الدراسة في مجال الاتجاه نحو مهنة التدريس، بكونها حاولت الاستفادة من نتائج علم النفس الصناعي على مستوى الإطار المرجعي النظري، كما استفادت على مستوى المنهجي في صياغة أدوات قياس الاتجاهات وطرق الملاحظة.

من الملاحظ أن هناك تنوعا في المصطلحات المستخدمة للدلالة على الاتجاه نحو المهنة، إذ نجد مصطلحات: الروح المعنوية، الانشراح في العمل، الرضا الوظيفي أو المهني ، الميل إلى المهنة أو غيره... إلا أنه ينبغي التمييز بين هذه المفاهيم؛ فالروح المعنوية، هي تلك الروح السائدة بين العاملين في المؤسسة، والتي تتميز بالثقة في هذه المؤسسة وفي جماعة العمل، وبالتقدير الذاتي لدور كل عامل في المؤسسة، وأهميته بالنسبة لجماعة العمل، وبالولاء والإخلاص لمؤسسة العمل، والاستعداد للكفاح والنضال من أجل تحقيق أهداف المؤسسة، والعمل على إنجاحها والمحافظة عليها والدفاع عنها من أي تهديد (الشعور المشترك بين جماعة ما).


أما الإحساس بالانشراح (السرور) في العمل، هو الانخراط العميق للشخصية في العمل، حيث تغني الشخصية العمل ويغني العمل الشخصية في نفس الوقت ويطورها.

أما الميل نحو مهنة التدريس، فهو من أكثر المفاهيم استعمالا كمرادف للاتجاه نحو المهنة، لكن بعض المهتمين يعتبرون أن هناك فرقا جوهريا بينهما؛ فالاتجاه موقف من موضوع ذي صبغة اجتماعية يثير إشكالية، بينما الميل هو موقف يجسد رغبة في شيء، وهذه الرغبة ذاتية شخصية ولا يمكن أن تثير إشكالية بين الناس.

وتستعمل مجموعة من الدراسات مفهوم الرضا الوظيفي أو الرضا عن المهنة كمرادف أيضا لمفهوم الاتجاه نحو المهنة. ويعرف الرضا عن الميل، بكونه تعبير عن الموقف الذي يتخذه الفرد تجاه عمله بصورة تعكس نظرة هذا الفرد، وتقويمه لعنصر أو أكثر من العناصر الموجودة في محيط العمل. كما يعرف أيضا بأنه درجة شعور الفرد بمدى إشباع الحاجات التي يرغب في أن يشبعها من وظيفته من خلال قياسه بأداء وظيفة معينة.

إن الاتجاه الإيجابي من مهنة التدريس حسب "بيشوت" وغيره، يتشكل من مجموعة من الأبعاد، أهمها: الموقف من تحقيق الحاجات إلى التواصل، الاندماج في الجماعة، حب المتعلمين. أما "ناصف عبد الخالق" فقد استعرض مجموعة من المكونات والأبعاد، التي صنفها في ثلاثة:
ـ الرضا بسياسات العمل في المؤسسة، وتشمل سياسات الأجور والتعويضات والترقيات الخ ؛
ـ الرضا بعلاقات العمل (العلاقات مع الآخرين في محيط العمل)؛
ـ الرضا بالعمل في حد ذاته (حب العمل والميل إليه والتفاني فيه).

ويرى "ميالاري" أن اتجاه المدرس نحو المهنة يتشكل من اتجاهات جزئية كالتالي:
ـ اتجاه نحو ذاته ومدى تعلقه بمهنته ونسيان ذاته (الرضا، الإخلاص، التثقيف الذاتي...)؛
ـ اتجاه نحو المتعلمين (حب، احترام، تفاهم، تسامح...)؛
ـ اتجاه نحو الجماعة (ديموقراطي، عادل ومنصف، محايد، موجه، مساعد...)؛
ـ اتجاه نحو الواقع المدرسي (الموقف من المقررات والمناهج)؛
ـ اتجاه نحو الحياة بصفة عامة.

ووضع حميد عبد الجبار وآخرون أربعة مجالات ضمن الاتجاه نحو مهنة التدريس، وهي:
ـ الموقف من المكانة الاجتماعية لمهنة التدريس؛
ـ الموقف من الخصائص الشخصية التي تتطلبها المهنة؛
ـ الموقف من القدرات المهنية؛
ـ الموقف من مستقبل المهنة وما تحققه من إشباعات مادية.

أما " إيفانز" فقد وضعت مكونات هذا الاتجاه كالتالي:
ـ الموقف من طبيعة وظروف العمل؛
ـ الموقف من مكانة مهنة التدريس وأجورها؛
ـ الموقف من الصفات الشخصية للمدرسين؛
ـ الموقف من العلاقات مع الزملاء في المهنة.

ب. نتائج الاتجاه الإيجابي نحو مهنة التدريس
لقد تمحورت أهم الدراسات التي تهدف إلى البحث في نتائج نمط الاتجاه، نحو مهنة التدريس حول العلاقة بين هذا الاتجاه ومستوى الإنتاجية لدى المدرس، ونتائج ذلك على المستويين، في حين اتجهت دراسات قليلة أخرى إلى البحث في علاقة طبيعية لهذا الاتجاه والتوافق النفسي لدى المدرس. وفي كل الحالات تقريبا، كان التركيز على أهمية اكتساب المدرس لاتجاه إيجابي نحو مهنته، وخطورة تواجد اتجاه سلبي لما يمكن أن يخلقه هذا الأخير من تأثيرات خطيرة، سواء على مستوى المردودية التربوية للمدرس أو على مستوى صحته النفسية.

وقد بينت بعض الدراسات أن اتجاه المدرس وسلوكه يحددان صورته لدى متعلميه. وهذه الصورة التي يحملها هؤلاء المتعلمون عن مدرسهم، تؤثر على نجاحهم وتطورهم. إن المدرسين المتقبلين لمهامهم، يكون تلامذتهم أكثر نجاحا بحيث يكون المدرس نموذجا في ضوء اتجاهه نحو المادة التي يدرسها، ونحو عملية التعليم بوجه عام. فازدياد الاهتمام والاتجاه الإيجابي للمدرس نحو المهنة، يؤدي إلى ازدياد إتقان الفرد لها. وكنتيجة، فإن الاتجاهات نحو مهنة التدريس هي مفتاح التنبؤ بنموذج الجو الاجتماعي الذي سوف يؤكده المدرس في الصف، وآن الاتجاه الإيجابي للمدرس نحو مهنته يساعد على القيام بعملية التعليم بصورة سليمة،وفق مجالاتها الأربعة: السلوكية ( الديموقراطية، العدل، الإخلاص، المواطنة، الالتزام...) والوجدانية ( الحلم، الود، الإنسانية، التفاؤل، التشجيع...) والسلوكي الوجداني ( العبر والقدوة داخل المؤسسة وخارجها) والمعرفية ( اكتساب ثقافة مهنية، إدارية، تنظيمية وعلائقية) وكذا مواصفات المدرس الأخلاقية المحددة. في حين تبقى الاتجاهات السلبية دون تحقيق الأهداف والغايات المتوخاة.

ج. الاتجاه السلبي نحو المهنة
إن الاتجاه السلبي نحو مهنة التدريس وعدم الرضا عنها، يمكن أن يؤدي إلى الرفع من درجة العدوانية والانزواء والإحساس بالإحباط، وهي ردود فعل عصابية تؤثر سلبا على ممارسة مهام الفعل التعليمي، وتؤدي إلى نتائج سلبية بالنسبة لعملية التعليم. فممارسة أية مهنة من دون وجود اتجاه إيجابي نحوها، غالبا ما يخلق الانحراف النفسي الذي هو ظاهرة نفسية تتميز بعدم الرضا على الذات وطغيان التشاؤم والتبريرية المرضية.

فإذا كانت مختلف المهن لا يتم النجاح فيها إن وجد مثل هذا الاتجاه، فإن مهنة التدريس تبقى أكثر إلحاحية على ضرورة توفر اتجاه إيجابي منها، نظرا لطابعها وخصوصيتها؛ فهي مهنة تركز على علاقات تفاعلية قوية، تستلزم الرضا والرغبة في العمل، كما أنها ترتكز على إعطاء النموذج وتمرير مجموعة من التعلمات عبر عمليات التماهي، إضافة إلى أن عملية التعليمية / التعلمية هي عملية وجدانية أيضا، وتتأثر بالمواقف والعواطف والتمثلات.

ملحوظـــــة
في النهاية يطرح علينا السؤال التالي: كيف ينبغي أن تكون المساهمة في تشكيل أي اتجاه إيجابي نحو المهنة؟

في البداية يصطدم المرء بحاجز المحبطات والمعيقات الذاتية والموضوعية لوجود هذا الاتجاه (الإقبال على العمل والرغبة فيه والرضا عنه، المكانة الاجتماعية، الأجور...).

إن ما يمكن فعله في مجال التكوين هو، من جهة، تحليل واقع الممارسة وتفكيك الميكانيزمات المعيقة، وتعميق الوعي بأهمية الفعل التعليمي في تجاوز مجموعة من المعيقات التعليمية، والإسهام في بلورة وتعميق أنسنة الإنسان من خلال حقوقه وواجباته، انطلاقا من حقوق الطفل. ومن جهة أخرى، تجاوز دروس الوعظ والإرشاد في ضرورة حب المهنة والرضا عنها والإخلاص لها، وغيرها من محددات أخلاقية المهنة عبر أساليب أكثر فعالية وأكثر حداثة، بالاعتماد على تقنيات السيكوسسيولوجيا ( لعب الأدوار، عمل ومناقشة داخل المجموعات، تقنيات التنشيط الجماعي...)











محمد إسلام أعجبه هذا.
آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس

قديم 2015-09-14, 19:36   المشاركة رقم: 9 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.82 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : قسم التحضيري و الأولى ابتدائي
افتراضي


طرق التدريس الحديثة

إن طريقة التدريس ليست سوى مجموعة خطوات يتبعها المعلم لتحقيق أهداف معينة. وإذا كانت هناك طرق متعددة مشهورة للتدريس، فإن ذلك يرجع في الأصل إلى أفكار المربين عبر العصور عن الطبيعة البشرية، وعن طبيعة المعرفة ذاتها، كما يرجع أيضاً إلى ما توصل إليه علماء النفس عن ماهية التعلم، وهذا ما يجعلنا نقول إن هناك جذور تربوية ونفسية لطرق التدريس.
وليست هناك طريقة تدريس واحدة أفضل من غيرها، فلقد تعددت طرائق التدريس، وما على المعلم إلا أن يختار الطريقة التي تتفق مع موضوع درسه. وهناك طرق تدريسية تقوم على أساس نشاط التلميذ بشكل كلي مثل طريقة حل المشكلات، وهناك طرق تقوم على أساس نشاط المعلم إلى حد كبير مثل طريقة الإلقاء، وهناك طريقة تدريسية تتطلب نشاطاً كبيراً من المعلم والتلميذ وإن كان المعلم يستحوذ على النشاط الأكبر فيها ألا وهي طريقة الحوار والمناقشة، وهناك طرق تدريسية مثل طرق التدريس الفردي كالتعليم المبرمج أو التعليم بالحاسبات الآلية، وهناك طرق التدريس الجمعي مثل الالقاء والمناقشة وحل المشكلات والمشروعات والوحدات، وقد أورد سعادة الأستاذ الدكتور صالح السيف أن من طرق التدريس هو طريقة التدريس عن طريق Robot حيث يقوم بتدريس وظائف محددة للطلاب، وأكد على الاهتمام المهني وزرع حب المهنة للطلاب وعلى أنها تؤدي إلى أفضل النتائج والمنصبة في العملية التعليمية وتنمي في الطالب حب المهنة والإخلاص لها ويتم ذلك عن طريق إعطاء الطالب جرعات اضافية من هذه الدروس المهنية كي تعود بالفائدة على الفرد والمجتمع.
الحقائب التعليمية
وهي عبارة عن مجموعة نشاطات مكتوبة متضمنة بعض التطبيقات لهذه الأنشطة، وتقوم هذه الطريقة على أساس تنظيم برامج الدراسة في صورة مجموعة من النشاطات المكتوبة تتضمن الموضوعات والتطبيقات التي تعتبر النشاط مركزها وترتبط بها الحقائق والمفاهيم وألوان النشاط المختلفة التي يمارسها التلاميذ والمعلم وهذه النشاطات أو بمعنى أصح التطبيقات تعرض عملي داخل القسم ليستفيد منها الطلاب.
-طريقة Keller
وهي عبارة عن دراسة موجهة تعطى الدروس على أشكال وحدات، والوحدات هي إما وجدة خبرة وهي التي تقوم على ميول التلاميذ وحاجاتهم ومشكلاتهم التي تواجههم في الحياة دون إهمال للمادة الدراسية أو وحدة مادة التي تقوم على أساس المادة الدراسية التي تتناول مجالات المعرفة. ويتم تحقيق ذلك داخل القسم.
-طريقة Park Hurrist
وهي عبارة عن دراسة ذاتية عن طريق مجموعة من الوحدات حيث يعتمد الطالب كلياً على نفسه، حيث يذهب الطالب إلى معامل خاصة ليقوم بالتطبيق علماً بأن كل معمل يوجد به معلم للمساعدة إذا أراد الطالب والتعليم عن طريق سؤال زملاءه ولا يعطى الطالب وحدة حتى يتم الانتهاء من الوحدات السابقة، ومن عيوب هذه الطريقة إنها لا تراعي الفروق الفردية.
-التعليم المبرمج
وهو تعليم ذاتي يسعى التعليم فيه إلى وضع ضوابط على عملية التعلم، وبذلك بالتحكم في مجالات الخبرة التعليمية وتحديدها بعناية فائقة وترتيب تتابعها في مهارة ودقة بحيث يقوم الطالب عن طريقها بتعليم نفسه بنفسه واكتشاف أخطائه وتصحيحها حتى يتم التعلم ويصل المتعلم إلى المستوى المناسب من الأداء.
وقبل أن يسير الطالب في هذه الخطوات فإنه يجتاز اختبار آخر بعد الانتهاء في هذا البرنامج حتى يتسنى له معرفة مدى تحقيقه لأهداف الدرس ومستوى أدائه لما حققه منها.
-طريقة الحاسب الآلي
وهي من الطرق الحديثة في التدريس حيث يقوم المعلم باصطحاب طلابه إلى معمل الحاسبات ليروا عن قرب كيف يمكنهم الاستفادة علمياً من تشغيل الحاسب وتعلم بعض الدروس عن طريق هذه الأجهزة. هذا إذا ما توفرت الأجهزة وتوفر المعمل بكامل أدواته ولوازمه.
وهناك بعض الجمعيات التي نشأت بعد الصناعات العسكرية عن طريق بناء المنهج بحيث يواكب الطالب السرعة الهائلة في تطور التكنولوجيا مثل PSSCو CBAو HPP



ثانيا: التنمية الذهنية
إن النقلة الحضارية التي تمت في الدول المتقدمة خلال 50 سنة الماضية كانت نتيجة عقول خبراء متخصصين تم الاستعانة بها وتوظيف قدراتها لتطور العصر، ومن أهداف التنمية الذهنية ما يلي:
- تنمية القدرة على التفكير الذي يستند إلى العقل والمنطق واستخدام التفكير الناقد والمحاكمة العقلانية والمنطقية في حل المشاكل، والقدرة على الاستنباط والاستنتاج من البيانات والمعلومات المختلفة المتوفرة بين أيدينا ومن مصادر متعددة.
- تنمية القدرة على تقويم المعرفة التي تتوافر لدى الفرد. والتفكير المستقل الناقد ليتمكن من اتخاذ القرار، والأخذ بزمام المبادرة وفي مجالات واسعة من مجالات الحياة.
- امتلاك قسط وافر من المعرفة المتراكمة عن المفاهيم والعمليات الحسابية والأدبية والعلوم الطبيعية.
- تنمية القدرة على استخدام مصادر المعرفة الجديدة وبخاصة التقنية منها ليتمكن الفرد من التزود بالمعلومات التي هو بحاجة إليها.
- تنمية الاتجاهات تجاه الأنشطة العقلية بما في ذلك حب الاستطلاع، وحب المعرفة والرغبة في الاستزادة من التعلم والاطلاع على كل ما هو جديد في الميادين المختلفة.
ويمكن استثمار القدرات الذهنية في الأشخاص الذين لهم دوافع للإبداع (الموهوبين) وهذه القدرات أو الدوافع تريد من يساعدها وينمي مهاراتها، ونظراً لتعقد الحضارة وتشابك ميادينها أصبح من الضروري الاعتماد وبشكل كبير على القدرات العقلية، فنحن بحاجة إلى تنمية كاملة للقوى العقلية عند كل فرد وأن يعمل بأقصى طاقته، وذلك لدى الأفراد الذين تتوفر لديهم القدرة على التفكير العقلي الناقد والمحاكمة المنطقية هم القادرون على اصدار أحكام وهم الذين يتمكنون من دمج ألوان المعرفة القديمة بألوان المعرفة الجديدة المتسارعة في نموها.


ثالثا: النشاط المدرسي
كان النشاط المدرسي في السابق يتخذ على أنه من عوامل القضاء على وقت الفراغ وبهذا يكون هو غاية في حد ذاته. إلا أن النظرة السليمة تجاه النشاط المدرسي هي اتخاذه وسيلة لتحقيق غاية أسمى وأجل تتمثل في تنمية مهارات الطلاب وإكسابهم خبرات تربوية تساعدهم على حياتهم الخاصة ومن ثم الاسهام في بناء مجتمعهم بشكل عام.
وبذلك يكون منهج النشاط المدرسي جزءاً أساسياً من المنهج العام في المدرسة، حيث أن المناهج وأن صح القول المقررات الدراسية في مدارسنا لا تفي بالغرض المطلوب من رسالة المدرسة العامة، والتي منها إشباع رغبات التلاميذ وسد حاجاتهم عن طريق الممارسة العملية بنوع من الشعور بالحرية فيما يتم تعليمهم إياه. وهناك نوعان من النشاط هما:
1 - نشاط مرافق.
2 - نشاط مساند.
-النشاط المرافق وهو نشاط يقوم بتعزيز المعلومة بعد اعطاءها الجزء النظري ويتم التعزيز هنا عن طريق العملي.

النشاط المساند
وهو نشاط يقوم بتعزيز المعلومة دون إعطائها الجزء النظري ويتم التعزيز عن طريق مجهودات يمكن عن طريقها أخذ المعلومة.
ويعتبر تعزيز المعلومة بالطريقتين أفضل وأحسن من تعزيز المعلومة بطريقة واحدة، حيث يعتبر النشاط المساند والمرافق من وسائل تعزيز المعلومة لدى الطالب بالإضافة إلى حب استطلاع الطالب ورغبة التحصيل ورغبة التخصص ويمكن اعتبار أن التعليم عن طريق الأنشطة من أحد طرق التدريس الحديثة التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار.

تنظيم بيئة الصف
حجرة الدراسة ينبغي أن تكون ملائمة لدراسة التلاميذ من حيث توفر المقاعد والأثاث واللوازم الأخرى التي تجعل الجميع يحسون بالراحة النفسية والجسمية والعقلية في القسم. وينبغي أن لا يزيد عدد طلاب القسم عن الحد الذي يزعج المعلم في أدائه ويسبب له بعض المضايقات، والعدد المناسب لطلاب القسم هو بين (15-25) طالب في الوقت الحاضر، فما زاد عن ذلك فهو يضايق المعلم.

رابعا: الكفايات
الكفاية Competency Tency في معناها الواسع هي معرفة وإتقان المادة العلمية أو اكتساب المهارات، كما أنها تعني قدرة الفرد على ترجمة ما تعلمه في مواقف حياتية فعلية. بناء على قدرته الذاتية على امتلاك المعرفة بطرق مختلفة تشير إلى حسن الأداء وتشغيل الذهن والفكر بعمق لتصبح المعرفة جزءاً من سلوكه. وللكفاية خمسة محاور وهي:
1 - الأداء.
2 - التطبيق.
3 - التقديم.
4 - الاجتماعي.
5 - النشاط.

أولاً: كفاية النشاط:
إن كفاية النشاط تحدد في عدة مجالات من الأنشطة فمنها النشاط العلمي حيث يعتبر نشاط مساند ويقوم به الطالب وفق خطوط محددة من قبل المعلم.
النشاط الترويحي: حيث اختلف الآراء حيث قيل على أن الهدف منه هو أن يؤدي إلى التغيير داخل الطالب (هدوء وما شابه ذلك).
النشاط الترفيهي: وهو نشاط يتعلق بمزاولة الألعاب الرياضية المختلفة سواء أن كان منفرداً كالسباحة أو مع مجموعة مثل لعبة كرة القدم والطائرة والسلة… إلخ.
النشاط الثقافي: وهو نشاط يقوم على عدة أوجه، ومنه إقامة الرحلات الطبيعية مثل القيام برحلة إلى منتزه أو حديقة حيوان، حيث يتم تدارس موضوع معين له صلة بالتعلم وبه معلومة لها أثر.
النشاط العلمي: وهو عبارة عن نشاط يقوم به الطالب بناءاً على رغبته مثل الحدادة والنجارة يجد الطالب نفسه فيها، وبالتالي يستطيع تنمية مهاراته وعلومه من خلال مزاولة هذه الأنشطة وهو نشاط مرافق.
النشاط الرياضي: كما ذكر سابقاً بأن هذا النشاط عدة أهداف بحيث أنه ينمي روح العمل التعاوني بين الطلاب ويؤدي إلى وحدة الهدف ويعطي الطالب الثقة في الذات.

الكفاية الاجتماعية:
لكل مجتمع عاداته وتقاليده ومقدساته التي يعتز بها ويحافظ عليها، ويخطط لتطويرها وفق آماله وإمكاناته، كما أن لكل مجتمع مشكلاته التي يسعى لحلها، وآماله التي يسعى إلى تحقيقها.
والمدرسة هي المؤسسة الاجتماعية المتخصصة التي أنشأها المجتمع لكي تكون وسيلة في بناء الأجيال المقبلة، والاضطلاع بمسئوليات الحاضر والمستقبل.
والكفايات الاجتماعية للمعلم تتمثل في:
-مطالب المجتمع.
- واقع المجتمع.
- احتياجات المجتمع.
-العلاقة مع أولياء الأمور في تربية النشء.
وتعتبر الكفاية الاجتماعية داخل المدرسة من أهم أنماط الكفايات، حيث أنها تؤكد على الصلة (العلاقة) المعلم مع زملائه من ناحية ومع الطلاب من ناحية أخرى والإدارة من ناحية ثالثة بحيث يتم خلق جو اجتماعي يمكن من خلاله تلبية متطلبات واحتياجات المجتمع من خلال معايشة المعلم للمحيط التعليمي للدولة وطرح هذه المتطلبات والاحتياجات للدولة داخل القسم وداخل المؤسسة التعليمية أينما كانت، وإيجاد الحلول المناسبة لجميع القضايا المطروحة والتي تعود على المجتمع بكافة فئاته بالنفع والخير، طالما استطاع المعلم أن يكون جسور من القناعة بينه وبين المحيط به من معلمين وطلاب وأولياء أمور وإدارة.

كفاية الأداء:
ويقصد بها المهارة في الأداء التدريسي، ويشمل ذلك المهارات الخاصة بتخطيط التدريس وتنفيذه، داخل القسم الدراسي، حيث تعتبر مهارة الأداء أحد الجوانب الهامة في القطاع التعليمية ويشمل جوانب عديدة، ومنها مهارات التفاعل الصفي ومنها:
-التهيئة والإثارة.
-استخدام الوسيلة.
-استخدام المواد والأجهزة التعليمية.
-حيوية المعلم.
-التعامل مع الوسائل التعليمية.
- القدرة على عرض المعلومة بشكل جيد.
- القدرة على ربط هذه المعلومة بالواقع الحياتي.
-التفاعل مع المواقف الطارئة.
-التفاعل مع صياغة الأهداف والاستنتاج.
- معاملة الطلاب.
وذلك لأن التربية الحديثة اهتمت بجانب النمو الوجداني والمهاري إلى جانب النمو العقلي والمعرفي، إلا أن المعرفة ما زالت وسوف تظل ذات أهمية خاصة للمعلم ولعمله في المدرسة، لذا يجب على كل معلم أن يمتلك قدراً من المعلومات الغزيرة في مجال تخصصه الأكاديمي.

كفاية مهارة التطبيق:
التقويم التربوي عملية واسعة، تهتم بقياس المخرجات وتقويم الناتج التعليمي ومن ثم محاولة علاج ما قد يظهر من قصور فيه. وتشتمل مهارة المعلم في إجراء التقويم على عدة عمليات متسلسلة، لا بد أن يتدرب على إتقانها وهذه العمليات هي:
-تخطيط برامج التقويم.
-تنفيذ برامج التقويم.
-تنظيم نتائج التقويم وتلخيصه.
-القدرة على توصيل معلوماته عن طريق العرض الجيد للمعلومة.
-مهارة تشغيل وصيانة الأجهزة وحفظها.
ويمكن اختصار كفاية التقويم على أنه يجب على المعلم أن يدرك كيف يكتشف نقاط الضعف لدى الطلاب ويعالجها ونقاط القوة ويستغلها. ويتم أخذ هذه الكفاية عن طريق مهارة التقويم من حيث طرح التساؤلات للكشف عن وصول المعلومة وطرح التساؤلات لمعرفة المعرفة التحصيلية لدى الطلاب.











محمد إسلام أعجبه هذا.
آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

المرحلة, الابتدائية, بمعلم

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آناقتي عشقي أم التوام اناقة حواء 6 2015-10-09 23:04
برنامج الحقيبة المدرسية (إدارة المدارس الابتدائية) halim قسم الإدارة المدرسية وشؤون التربية 0 2015-07-24 15:45
كتاب خاص بالكروشيه أم التوام الكروشي و الماكرامي 0 2015-06-29 17:17
خاص بعصير الليمون hiba mouadh قسم الأطباق المجربة و الحصرية (تطبيقات العضوات و الأعضاء) 3 2015-05-28 23:43
خاص ولاية سطيف bravo1 التوظيف في القطاع الخاص 1 2015-05-03 10:06


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : متاحة
المصادر : متاحة


 

الساعة الآن 16:58 بتوقيت الجزائر
المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء, فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات الوادي انفو ولا نتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر).


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir, منتدى الوادي , منتدى وادي , منتدى الجزائر