المنتدى الإسلامي العام عقيدة , نصائح , اخلاق , جنة ونار , دعوة

قائمة الأعجاب3 الإعجابات
  • 1 أضيفت بواسطة أم التوام
  • 1 أضيفت بواسطة رونـا سـوف
  • 1 أضيفت بواسطة أم التوام

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 2015-08-24, 19:57   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.85 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


المنتدى : المنتدى الإسلامي العام
ورده إرضاء الله وإرضاء الخلق

إنَّ حقيقةَ الإخلاص هي أن يريد العبدُ بعلمه وقوله وعمله ودعوته وجهَ الله الكريم، ولا يبتغي رياسةً ولا جاهًا ولا يطلب جزاءً وشكورًا، قال تعالى ﴿إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لاَ نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلاَ شُكُورًا﴾[الإنسان:9]، ﴿قُلْ مَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيد﴾[سبأ:47]، ويجتهد كذلك في معرفة مواضع رضا الرَّبِّ ـ عز وجل ـ ويلزمها، ولا يغرُّه مدحُ مادحٍ ولا يضرُّه ذمُّ ذامٍّ، قال بعضُهم: «الإخلاصُ تصفيةُ الفعل عن ملاحظة المخلوقين».
والمخلصُ يُؤْثِرُ رضا ربِّه على رضا غيره كائنًا من كان، ويسعى لذلك ولو سخط عليه جميعُ الخلق، ولا يبالي بلوم اللاَّئمين، فالخيرُ كلُّ الخير في رضا الله، والشَّرُّ كلُّ الشَّرِّ في سخطه، قال تعالى: ﴿يَحْلِفُونَ بِاللّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ إِن كَانُواْ مُؤْمِنِين﴾[التوبة:62]، وقال ﴿وَمَا لأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى * إِلاَّ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى﴾[الليل:20]، هذا مدحٌ لأبي بكر الصِّدِّيق رضي الله عنه (1) ولكلِّ مؤمنٍ يعمل العملَ وينفق النَّفقةَ ولا يقصد مكافأةً ولا جزاءَ معروفٍ سَلَفَ، لكنَّه يفعل ذلك إرضاءً لربِّه وطمعًا في رؤية وجهه.
وهذه هي منزلةُ النَّبيِّين والصِّدِّيقين، فنبيُّنا مُحمَّدٌ ﷺ قَاوَمَ جميع النَّاس، وتحمَّل عداوتَهم وأذاهم، وآثر رضَا مولاه على رضَاهم، وَتَجَرَّد لِلدَّعوَة إلى توحيد الله وإعلاء كلمته وجهاد أعدائه حتَّى يكونَ الدِّينُ كلُّه لله، كان هذا هو هَمَّهُ وَسَعْيَه حتَّى أكمل اللهُ دينَه وأتمَّ نورَه ونصر جندَه وخذل عدوَّه، وكذلك فَعَلَ أَصحابُه رضي الله عنهم معه ومَنْ بعده ﴿مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا﴾[الفتح:29]، تحمَّلوا جميعَ المشاقِّ، وفارقوا أوطانَهم وعادَوا أقوامَهم واختاروا رضوانَ ربِّهم على سخطهم ﴿لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُون﴾[الحشر:8].
وأغلَبُ النَّاس لا يمكن إرضاؤهم إلاَّ بموافقتهم على الحقِّ والباطل، فإرضاؤهم أمرٌ لا يُنالُ ولا يُدرَك، قال الشَّافِعِي للرَّبيع بن سليمان ـ رحمهما الله ـ: «يا ربيع، رضا النَّاسِ غايةٌ لا تُدرَكُ، فعليك بما يُصلِحُكَ فالْزَمْه؛ فإنَّه لا سبيلَ إلى رضاهم» رواه أبو نعيم في «الحلية» (9 /123).
ثمَّ إنَّهم يتغيَّرون ويَنقَلبون، وسَخطُهم واقعٌ ما له من دافع؛ لأنَّهم يتَّبعون أهواءَهم وينتصرون لحظوظ أَنفُسِهم، تجد أحدَهم اليومَ راضيًا وغدًا ساخِطًا، فاختيارُ سخطِهم مع الظَّفَر برضا الله خيرٌ من اختيار سخطِهم مع سخطِ الله عزَّ وجلَّ.
ومتى راقبهم الإنسانُ وراعاهم والْتَمَسَ رضاهم وطلب ثناءَهم بسخط الله، ولم يُراعِ حقَّه ورضاه، تعِب وتشتَّت بالُه وتنكَّد عيشُه ولم يَنَلْ شيئًا، بل انقلبوا ضدَّه وسخِط عليه ربُّه.
فعن عائشة رضي الله عنها قالت: «قال رسولُ الله ﷺ: «مَنِ الْتَمَسَ رِضَى الله بِسَخَطِ النَّاسِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ وَأَرْضَى النَّاسَ عَنْهُ، وَمَنِ الْتَمَسَ رِضَا النَّاسِ بِسَخَطِ الله سَخِطَ اللهُ عَلَيْهِ، وَأَسْخَطَ عَلَيْهِ النَّاسَ» رواه ابن حبَّان (276)، وسنده حسن.
وكتب سفيانُ الثَّوري إلى ابن أبي ذِئب ـ رحمهما الله ـ: «فَإِنَّكَ إِنِ اتَّقَيْتَ اللهَ كَفَاكَ النَّاسَ، وَإِنِ اتَّقَيْتَ النَّاسَ لَم يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللهِ شَيْئًا، فَعَلَيْكَ بِتَقْوَى اللهِ» رواه أبو نعيم في «الحلية» (7/ 68).
وقال ابنُ القيِّم رحمه الله في «مدارج السَّالكين» (2/ 300): «وقد جرت سُنَّةُ الله الَّتي لا تبديلَ لها أنَّ من آثر مرضاةَ الخلق على مرضاته أن يُسخِطَ عليه مَن آثر رضاه، ويخذلَه من جهته ويجعلَ محنته على يدَيْه، فيعود حامدُه ذامًّا، ومَن آثر مرضاتَه ساخِطًا، فلا على مقصوده منهم حصَل، ولا إلى ثواب مرضاةِ ربِّه وصَل».
وعلى هذا، فمن أراد سعادةَ العيْش وراحةَ البال فليجعلْ نُصبَ عينيه إرضاءَ ربِّه وإخلاصَ الدِّين له، ولْيَضْرِبْ برضا النَّاس وسخطِهم عُرضَ الحائط؛ فإنَّهم لن ينفعوه ولن يضرُّوه مثقالَ ذرَّةٍ، ومن آثر ربَّه ورضاه كفاه خلقَه وصرف عنه سخطَهم، وعاد ذامُّه مادحًا والسَّاخطُ عليه راضيًا.
قال ابن تيمية في «مجموع الفتاوى» (3/ 233): «المؤمنُ لا تكون فكرتُهُ وقصدُه إلا رضا ربِّه واجْتنابَ سخطِه، والعاقبةُ له، ولا حوْلَ ولا قوَّةَ إلاَّ بالله».
وهذا ـ وايْمُ الله ـ من أعزِّ الأشياء وجودًا ـ وبخاصَّةٍ في باب العلم والدَّعوة ـ وأصعبِها نيْلاً وأقلِّها تحقيقًا، فقد يعمل الإنسان أو يتكلَّم أو يسكت إرضاءً لبعض النَّاس، وموافقةً لهم وتزلُّفًا إليهم وطلبًا لتزكيتهم، وحذرًا من أن يسقط من أعيُنِهم واجتنابًا لذمِّهم وطَعنِهم، حتَّى ولو كان يَعتَقِدُ خطأَهم وجوْرَهم عن قصْدِ السَّبيل ونأيَهم عن الحجَّةِ والدَّليل، فيكون مرادُه حينئذٍ حفظَ جاهِه ومنزلتِه لا تعظيمَ ربِّه وإعلاءَ كلمته والذَّبَّ عن دينه.
قال ابنُ تيمية في «منهاج السُّنَّة» (5/ 254 ـ 255): «فإنَّ الإنسانَ عليه أوَّلاً أن يكونَ أمرُه لله، وقصدُه طاعةَ الله فيما أمرَهُ به... فإن فعل ذلك لطلَبِ الرِّياسةِ لنفسِه ولطائفتِه، وتنقيصِ غيرِه كان ذلك حميَّةً لا يقبلُه الله، وكذلِك إذا فعل ذلك لطلَبِ السُّمعةِ والرِّياءِ كان عملُه حابِطًا... وهكذا يصيبُ أصحابُ المقالاتِ المختلفةِ... لا يقصدون أن تكونَ كلمةُ الله هي العليا، وأن يكونَ الدِّينُ كلُّهُ لله، بل يغضبون على مَنْ خالفهم، وإن كانَ مُجتهِدًا معذُورًا لا يغضَبُ اللهُ عليه، ويرْضَوْنَ عمَّن يوافقُهم، وإنْ كان جاهِلاً سيِّئَ القصدِ، ليس له علْمٌ ولا حُسنُ قصدٍ، فيفضِي هذا إلى أن يحمدوا من لم يحمدْه اللهُ ورسولُه ويذمُّوا من لم يذمَّه اللهُ ورسولُه وتصيرُ موالاتُهم ومعاداتُهم على أهواءِ أنفُسِهم لا على دين الله ورسولِه».
إنَّ المُخلِصَ الصَّادقَ يتفانى في إرضاء ربِّه ويفرح بظهور الحقِّ والسُّنَّة ولو كان على لسان غيره، قال الشَّافعي رحمه الله : «ما ناظرني أحد فبالَيْتُ أظهَرَتِ الحُجَّةُ على لسانه أو على لساني»(2)، وفي «تهذيب الكمال» (9/ 427) أنَّ زهيرَ ابنَ نُعَيْم البابي رحمه الله قال: «وددتُّ أنَّ جسدي قُرِضَ بالمقاريضِ وأنَّ هذا الخلْقَ أطاعوا اللهَ»، وكان عمرُ بن عبد العزيز رحمه الله يَقُول ـ كما في «سيرته» لابن عبد الحكم (ص130): «يَا لَيْتَني قد عمِلتُ فِيكُم بِكِتَاب الله وعمِلتُم بِهِ، فَكُلَّما عَمِلْتُ فِيكُم بِسنَّةٍ وَقع منِّي عُضْوٌ، حَتَّى يكونَ آخرُ شَيْءٍ مِنْهَا خُرُوجَ نَفسِي».
وهذا يدُلُّ على إخلاصِهم وصدقِهم وتعظيمِهم لربِّهم وشرعِه، وترفُّعِهم عن تقديس أنفسِهم، وعدمِ مبالاتهم بثناء النَّاس عليهم.



وقد كان ـ ولا يزال ـ العلماءُ الرَّبَّانيُّون والمُصلِحون الصَّادقون من أهل السُّنَّة والجماعةِ على هذا السَّنَن الأَقْوَم والهدْيِ الأكرمِ، يعملون ويكتبون ويتكلَّمُون ابتغاءَ وجه الله ونصرةً لدينه ونصحًا لعباده، لا يُريدُونَ عَرَضًا من أعراض الدُّنيا الفانيةِ، فجعل اللهُ لهم القَبولَ في الأرض والودَّ في قلوب عباده المؤمنين، ورُفِعَ قدْرُهم ونُشِرَ علمُهم وأُخرِجَتْ كتبُهم، مع كراهيَتِهم للتَّصنيف وعزوفِهم عن التَّأليف.
قيل لأبي بكر بنِ عيَّاشٍ: إنَّ بالمسجدِ قومًا يجلسون ويُجْلَسُ إليهم، فقال: «من جلسَ للنَّاسِ جلس النَّاسُ إليه، ولكنَّ أهلَ السُّنَّةِ يموتون ويحيى ذكْرُهم، وأهلَ البدعةِ يموتون ويموتُ ذكرُهم»(3).
وقال مُطرِّف بن عبد الله: «قال لي مالك: ما يقول النَّاسُ في مُوَطَّئي؟ قلتُ: النَّاسُ رجلان؛ مُحِّبٌ مُطْرٍ، وحاسدٌ مُفترٍ، فقال: إنْ مَدَّ بك العُمرُ فسترى ما يرادُ به اللهُ، قال: فكأنَّما أُلْقِيَتْ تلك ـ أي المُوطَّآت ـ في الآبار، ما سُمِعَ منها شيءٌ بعد ذلك»(4).
فلا يبقى ولا يدوم إلاَّ ما كان لله الحيِّ القَيُّوم، والإمام مالك رحمه الله وطَّأَ وغيرُه وطَّأَ، والله جعل لمُوَطَّئه من القَبولِ والبقاء والظُّهور والهيبةِ ما لم يَجعَلْهُ لغيره، وهذا لصدق نيَّتِه وطِيبِ سَريرَتِه، والفضلُ بيد الله يُؤتِيه من يشاء، قال الذَّهبي في «السِّيَر» (18/ 203): «وإنَّ للموطَّأ لوقْعًا في النُّفُوس، ومهابَةً في القُلوب لاَ يوازنُها شيءٌ».
وروى أبو نُعَيْمٍ في «الحلية» (6/ 330) عن ابنِ المُبَارَك رحمه الله أنَّه قال: «ما رأيْتُ رجلاً ارتفَعَ مثلَ مالِكِ بنِ أنسٍ، ليس له كثيرُ صلاةٍ ولا صيامٍ، إلاَّ أن تكونَ له سريرَةٌ»، وهذه السَّريرةُ هي أنَّه ما تعَلَّم ولا علَّم ولا سطَّر كلمةً إلاَّ لله، وطلبًا لمرضاته ونصرةً لدينه وسنَّةِ نبيِّه ﷺ.
وروى كذلك (9/ 118 ـ 119) عن الإمام الشَّافعي رحمه الله أنَّه قال: «ودِدتُّ أنَّ الخلقَ يتعلَّمون هذا العلمَ ولا يُنسَبُ إليَّ منه شيءٌ»، وقال: «وددتُّ أنَّ كلَّ عِلمٍ أعلَمُه يعلمُه النَّاسُ، أُؤْجَر عليه ولا يحمدوني»، هذا هو عينُ الإخلاص والصِّدق وابتغاءِ مرضاةِ الله تعالى.
وكان الإمامُ أحمد رحمه الله شديدَ الكراهة لتصنيف الكتب، وكان يحبُّ تجريدَ الحديث وَيَكْرَهُ أَنْ يُكْتَبَ كلامُه، ويشتدُّ عليه جِدًّا، قال ابنُ القيِّم في «إعلام المُوقِّعين» (2/ 49): «فعلم اللهُ حسنَ نيَّتِه وقصدِه، فكُتِبَ من كلامِه وفتواه أكثرُ من ثلاثينَ سِفْرًا».
ولمَّا حُبِسَ ابنُ تيمية رحمه الله في القلعة كان يكتُبُ لأصحابه وتلامذتِه العلم، وقبلَ وفاتِه بأشهر ورد مرسومُ السُّلطان بإخراج كلِّ ما عنده من كتب وورق وأقلام، فصار يكتب بالفَحْم، قال تلميذُه ابنُ عبدِ الهادي رحمه الله في «العقود الدُّرِّيَّةِ» (ص379 ـ 380): «وكان بعد ذلك إذا كتب ورقةً إلى بعض أصحابِه يكتُبها بفَحمٍ، وقد رأيتُ أوراقًا عدَّة بعثها إلى أصحابِه، وبعضُها مكتوبٌ بفَحْمٍ».
فتأمَّلْ في التَّضييق الَّذي سُلِّطَ على شيخ الإسلام، إلى درجة أنَّه مُنِع من الكتابة، لكنَّ اللهَ أبى إلاَّ أن يُنشرَ علمُه وتُطبعَ كتبُه وتَخرجَ إلى النُّور، لِما علم من صدْقِه وسلامةِ قصْدِه وبلائه الحسن لإعلاء كلمته، وزهدِه في الرِّياسة والجاه والشُّهرة.
والأمثلةُ كثيرةٌ يطول ذكرُها، والمقصودُ هنا الإشارةُ والإثارةُ لتنبيهِ الغافلين وإرشادِ السَّالكين.
فشتَّان بين مَن يبتغي بعلمِه وعملِه ودعوتِه إرضاءَ ربِّه وإظهارَ دينه ونفعَ عباده وردَّ كيدِ أعدائه، وبين مَن يريد تعظيمَ نفسِه وحفظَ جاهه والتَّرؤُّسَ على غيره وإرضاءَ عبدٍ ضعيفٍ مثلِه.
قال ابنُ القيِّم في «إعلام المُوقِّعين» (6/ 106): «فكم بين مُريدٍ بالفتوى وجهَ الله ورضاه والقربَ منه وما عنده، ومُريدٍ بها وجهَ المخلوق ورجاءَ منفعتِه وما يناله منه تخويفًا أو طمعًا، فيُفتي الرَّجلان بالفتوى الواحدةِ وبينهما في الفضل والثَّوابِ أعظمُ ممَّا بين المشرق والمغرب، هذا يُفتِي لتكونَ كلمةُ الله هي العليا، ودينُه هو الظَّاهرَ ورسولُه هو المطاعَ، وهذا يُفتي ليكونَ قولُه هو المسموعَ وهو المشارَ إليه، وجاهُه هو القائمَ، سواءً وافق الكتابَ والسُّنَّةَ أو خالفهما، فالله المستعان».
وصلَّى اللهُ وسلَّم وبارك على نبيِّه محمَّدٍ وعلى آله وصحبِه وإخوانِه أجمعين.

(1) قال أهل التَّأويلِ: نزلَتْ في أبي بكرٍ رضي الله عنه بعِتْقِه من أعتَقَ من المماليكِ ابتغاءَ وجهِ الله، حتَّى إنَّ بعضَهم حكى الإجماعَ من المُفسِّرين على ذلك، انظر الطَّبري (24/ 479)، وابن كثير (8/ 422).

(2) «الفرق بين النَّصيحة والتَّعيير» (ص9).

(3) انظر «مجموع الفتاوى» (16/ 528).

(4) «ترتيب المدارك» (2/ 76).






  • ذو القعدة 1436 - أوت 2015
  • عمر الحاج مسعود




http://www.rayatalislah.com/index.php/month-word/item/3112-2015

















استاذ علي أعجبه هذا.

إرضاء الله وإرضاء الخلق

آخر مواضيعي

إرضاء الله وإرضاء الخلق

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام  

قديم 2015-08-25, 10:39   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 867
العمر: 24
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
فلسطين
الحالة الاجتماعية :
لاّتُحَدثنْيّ عَنْ آلحُبْ / عَندمْا تَمُوتْ آلثقَه
المشاركات: 108 [+]
بمعدل : 0.13 يوميا
عدد المواضيع : 12
عــدد الــردود : 96
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 143
تلقى إعجابات : 225
أرسل إعجابات : 285
الحالة:
رونـا سـوف غير متواجد حالياً
رونـا سـوف will become famous soon enoughرونـا سـوف will become famous soon enough
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : المنتدى الإسلامي العام
افتراضي

جزاكي الله خير











أم التوام أعجبه هذا.
آخر مواضيعي

♥♥ هّنّـــآ اّتّنّـفّسّ مّنّ اّكّـــــوّنّ مّــدّوّنّتّيّ اّلّخّاّصّــةّ♥♥


مَعَ أوًّ َضَدَ .. مَلَتَقَىَّ اَلَإرَتَقَاَء بَاَلَرَأيَ وًّ اَلَرَأيَ اَلَآخَرَ


كم وجدت من تنبيه اليوم


((لْيْشْ مْآفْيْ تْفْآعْلْ فْيْ آلْمْنْتْدْے 0_0 ....


اعتذر عن غيابي المفاجئ بسبب ظروف اجبرتني على السفر


عرض البوم صور رونـا سـوف  

قديم 2015-08-25, 16:43   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.85 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : المنتدى الإسلامي العام
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رونـا سـوف مشاهدة المشاركة
جزاكي الله خير
واياك
بارك الله فيك رونا











رونـا سـوف أعجبه هذا.
آخر مواضيعي

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام  

قديم 2015-10-21, 18:41   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: May 2015
العضوية: 283
الجنس :
ذكــــــر
الدوله :
مصر
المشاركات: 3,753 [+]
بمعدل : 3.93 يوميا
عدد المواضيع : 577
عــدد الــردود : 3176
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 79
نقاط التقييم: 514
تلقى إعجابات : 1705
أرسل إعجابات : 1916
الحالة:
استاذ علي غير متواجد حالياً
استاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of lightاستاذ علي is a glorious beacon of light
 


كاتب الموضوع : أم التوام المنتدى : المنتدى الإسلامي العام
افتراضي

جزاك الله خيراا وفي ميزان حسناتك














آخر مواضيعي

كلمات لها معاني وعبر متجدد..


مسابقة الحروف المبعثرة


من اجمل التراث الجزائري


هل تعلم جديد ومتجدد...


هنا احبكم في الله


عرض البوم صور استاذ علي  
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

لرسام, وإرضاء, الأم, الخلق

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أبا بكر الصديق - رضي الله تعالى عنه - خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم أم التوام الأنبياء وأعلام الأمة والتاريخ و الحضارة الاسلامية 4 2015-06-13 13:41
من أين أتيت بهذا الخلق الذميم !؟ استاذ علي منتدى القصص والروايات 2 2015-05-29 18:04
فلنعيد النظر. ولنحسن الخلق استاذ علي المواضيع العامة 0 2015-05-18 03:15
التعريب الـ 430 هو Paint-NET الفوتوشوب الصغير للصور و البديل الخارق لرسام الويندوز boufermelm منتدى برامج الكومبيوتر وشروحاتها 0 2015-04-11 15:09


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : متاحة
المصادر : متاحة


 

الساعة الآن 20:33 بتوقيت الجزائر
المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء, فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات الوادي انفو ولا نتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر).


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir, منتدى الوادي , منتدى وادي , منتدى الجزائر