قديم 2015-06-04, 02:47   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 19
الجنس :
أنثــــى
الدوله :
الجزائر
المشاركات: 10,064 [+]
بمعدل : 9.86 يوميا
عدد المواضيع : 4465
عــدد الــردود : 5599
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 0
تلقى إعجابات : 4075
أرسل إعجابات : 4538
الحالة:
أم التوام غير متواجد حالياً
أم التوام is an unknown quantity at this point
 


المنتدى : منتدى القبائل الجزائرية و العربية و البربرية
قلب بورده قبيلة اولاد حميد بقمار

قبيلة اولاد حميد:
وكيف استوطن عرش أولاد احميد قرية قمار بالجزائر؟

قبيلة اولاد حميد:
أولاد احميد قبيلة كبيرة تتفرع إلى بطون كثيرة، منها ثلاثة بطون في قمار وهم المحاسنة والمحاوشة والخشارمة. والسبب في استيطانهم قرية قمار على ما يذكرونه هم وينشرونه في حكاياتهم، فهم يقولون إنّ أصلهم من المغرب الأقصى من بلدة أو ناحية من نواحي فاس تسمى صنبر، وهم ينتسبون إلى قبيلة تسمى عنبر. ولما أراد سلطان المغرب أن يجعل عليهم ضريبة سنوية كغيرهم من المواطنين امتنعوا من أدائها واختاروا الهجرة إلى بلاد أخرى. وفي هجرتهم هذه مروا ببسكرة فاختاروا الإقامة فيها وفي زيبانها(44)، فطلب منهم صالح باي(45) أن ينخرطوا في سلك عسكره ولهم عليه ما شاءوا من تجلة وإكرام وكسوة وطعام وتعظيم واحترام لما رآه منهم من شجاعة وإقدام وبطولة والتزام، فانخرطوا في عسكره امتثالاً لأمره، وبقوا كذلك مدة إلى أن وقعت واقعة بين الباي صالح (وهو صالح باي) وبين ابن جلاب(46) فكانت الغلبة لابن جلاب.



فأمر صالح باي اثنين من أولاد احميد ليشغلا بالمناوشة جيش الجلابي حينًا من الدهر، فتأخرا كذلك حتى لحق بهما عسكر الجلابي فتعجب من أمرهما وقال لهما كيف صبرتما ولم تفرا كما فر غيركما وبقيتما تناوشان الجيش، فقالا إننا نعلم أننا مغلوبان ولكن طاعة لأميرنا، ثم سألهما عن نسبهما فانتسبا له، فأشار عليهما بأن ينخرطا، هما وقومهما، في عسكره ويسبغ عليهم من نعمه الظاهرة والباطنة ما لا يعرفه باي صالح ولا داي طالح(47)، فلحق الأحميديان بقومهما في عسكر الباي وأعلموهم بما دار بينهما وبين الجلابي، فخرجوا من عسكر الباي ودخلوا في عسكر الجلابي فلامهم الباي وافتك منهم ما أغاروا عليه من غنم وإبل، فأوعدوه بأنهم لا يتركون في صحراء الزاب مفلوقة الشارب، يعنون الإبل.

وذهبوا إلى تقرت حسب اتفاقهم مع الجلابي، فأسكنهم ديارًا في تقرت وأعطاهم أرضًا للغراسة والعمارة، منها بورخيص، مكان معروف في تقرت، ومنها عين ماء مخصوصة بهم، فاستمروا كذلك حتى أحسوا بالتهم، وهو مرض وبيل، فخرجوا من تقرت و نزلوا بمكان يقال له سيف (ساعي)(48)، ثم أحسوا بالتهم في سيف ساعي، ومكثوا فيه كذلك، وهم قوم رُماة، وأصحاب صيد، فكان من عادتهم أن يطاردوا الغزلان والنعام. فخرج ذات مرة أخوان يتبعان الظليم (ذكر النعام)، فواحد منهما وقع على قمار والآخر وقع على الوادي، فكل نزيل أعجبه منـزله. فذهب كل واحد إلى قومه وأشار عليهم بالمكان الذي نزل به وأعجبه، فرحل أولاد احميد من سيف ساعي منقسمين على أنفسهم قسمين: قسم قصد قرية قمار، وقسم قصد قرية الواد.
فالفريق الذي توجه إلى قمار ينـزل بها في الخريف ويرحل عنها إلى الصحراء في بقية الفصول. وكان أهل قمار يعطونهم التمر في الخريف. حتى وقعت في القرية واقعة صورتها أنّ قمار منقسمة بالأعمدة قسمين من أجل شنآن وقع بينهم قبيل هذه الواقعة، فحقد أولاد عزاز على الصيايدة لأسباب تذكر في موضع آخر، فأغرى أولاد عزاز أولاد احميد على قتل رجل دأبه التعرض للمارة في الطريق يسمى صالح بن (نقط بالأصل قدر كلمة) فانتُدب له رجل من أولاد احميد، وهو راقد معترض الطريق، فحذره ثم قتله، فثار ثائر الصيايدة، وقامت قيامتهم، وعزموا على أنهم لا يقبلون بعد اليوم احميديًا يساكنهم في القرية، فتوسط بعض العقلاء كعلي بن عمار بن الحاج والشيخ عمار بن رمضان الشابي، فلم يُجْدِ التوسط نفعًا، فصمم الصيايدة على المنع، وعزم غيرهم على القبول، فنـزل أولاد احميد قرية البليدة(49) وهجموا على النخل يقطعون ويأكلون، فلم يستطع أحد من أولاد قمار أن يمنعهم من فعلهم ذلك، بل عزم الاحمديون على دخول القرية ومساكنة أهلها. وعاد الشيخ عمار بن رمضان إلى قمار بعدما يئس من الصلح بين الطرفين، وخرج الصيايدة إلى شمال القرية واستعدوا للمقاتلة. وقد أمر الشيخ عمار ابن رمضان أولاد احميد بأن لا يبدؤوا بإطلاق الرصاص فامتثلوا، وابتدأ بإطلاق الرصاص أهل قمار، ووقعت مناوشة، وأحيط بالصيايدة من داخل القرية ومن خارجها فلا يخرج أحد من القرية إلا ويضربه من يرصدهم، ولا يستطيع أن يفر إلى القرية، فقتل في هذه المناوشة أكثر من أربعة عشر رجلاً من الصيايدة. وقد فر أثناءها الشيخ عمار بن رمضان، حتى وقعت الهدنة. انتهى.
كيف تأسست دولة بني جلاب بتقرت
لسلاطين بني جلاب في تقرت علاقة متينة ببلاد سوف، ومن أجل ذلك أسجل في هذه الورقات كيف تأسست دولتهم بتقرت فأقول، قال الأستاذ محمد بورقعة في العدد (6) من مجلة الثريا التونسية في شهر رجب سنة 1363هـ، جوان (يونيو) 1944م، في معرض تحدثه عن المرأة الإفريقية: أسس الحاج سليمان بن رجب بن جلاب المريني سنة 1450م دولة بواحة تقرت، وحافظت هذه الدولة الصغيرة على حياتها واستقلالها أكثر من أربعة قرون، وكان من أسباب بقاء حياة هذه الدولة تلك المدة الطويلة زواج ابنة الحاج سليمان بالأمير (بياض بالأصل) الصخري بن علي، رئيس أهل بني علي، جدود بني (بياض بالأصل) ببسكرة. انتهى نقل محمد بن بورقعة.

المصدر: فذلكة تاريخية عن منطقة سُوف (بالجزائر) تأليف الشيخ محمد الطاهر التليلي
مجلة العرب العدد الجديد (ذو القعدة وذو الحجة 1424)














قبيلة اولاد حميد بقمار

آخر مواضيعي

قبيلة اولاد حميد بقمار

ملف كامل حلويات عيد الفطر 2016


صدور كروشي 2015


قنادرقطيفة 2016


فساتين بيت 2015


قنادر قطيفة 2016


عرض البوم صور أم التوام   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

اولاد, بقمار, يؤدي, قبيلة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تغييرات المناخ يهدد كائنات العالم بالانقراض استاذ علي منتدى البيئة والاختراعات ومختلف العلوم 2 2015-05-28 01:10


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : متاحة
المصادر : متاحة


 

الساعة الآن 19:48 بتوقيت الجزائر
المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء, فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات الوادي انفو ولا نتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر).


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir, منتدى الوادي , منتدى وادي , منتدى الجزائر